Search

أعراض الدهون على الكبد

دليل العلاج بالخارج ✈️​

تواصل مع الأطباء واعرف تفاصيل عمليتك بسهولة

أسباب وأعراض الدهون على الكبد

يمكن أن تظهر أعراض الدهون على الكبد بسبب تراكم الدهون والإصابة بأحد المرضين الكبد الدهني الكحولي أو الكبد الدهني غير الكحولي، ففي حالة الكبد الدهني الكحولي فإن اسم المرض يوضح في هذه الحالة سبب تراكم الدهون على الكبد.

ولكن يمكن أن تظهر الاعراض كذلك عند أشخاص الذين لا يتناولون الكحوليات بالمرة، ولكن فيه هذه المرة يكون المرض هو الكبد الدهني غير الكحولي، وفي هذه الحالة توجد العديد من الأسباب وراء الإصابة بهذا المرض، وأول تلك الأسباب السمنة المفرطة.

ومن تلك الأعراض التي تظهر على المريض اليرقان الذي يتسبب في ظهور لون أصفر على الجلد والعينين، كذلك فإن المرضى يعانون من انتفاخ البطن مع وجود براز داكن أو دموي، ويمكن أن تتسبب تلك المشكلة في مضاعفات على المريض في حال إهمال العلاج.

ما هي أعراض الدهون على الكبد؟

لا تظهر أعراض الدهون على الكبد في معظم الحالات التي يصاب فيها المريض، لذلك يمكن القول أن هذا المرض صامت بعض الشيء، وفي هذه الحالة تكون المشكلة أكبر لأن المرضى لا يلاحظون المرض، حتى يصل إلى مراحله الأخيرة التي يصعب فيها العلاج.

ولكن في بعض الحالات التي يصاب فيها المريض بمرض الكبد الدهني غير الكحولي، فإنه يوجد بعض أعراض الدهون على الكبد التي تظهر بعد وقت من تراكم الدهون، ومن تلك الأعراض:-

  • يعد اليرقان أحد الأعراض التي تظهر بسبب تراكم الدهون على الكبد.
  • يمكن أن يعاني المريض من انتفاخ في البطن، وألم في تلك المنطقة من الجسم.
  • في بعض الحالات يتسبب تراكم الدهون في البراز الداكن أو الدموي لدى المريض.
  • يمكن أن يتسبب هذا المرض في الغثيان والقيء بشكل مستمر لدى المريض، مما يتسبب في ألم كبير.

وفي معظم الحالات وبسبب أن هذا المرض لا تظهر له أية أعراض في البدايات، يتم اكتشاف هذا المرض أثناء الحصول على التحاليل الطبيعية، والتي يحصل عليها الشخص بصورة دورية.

وعند اكتشاف هذا المرض في البدايات يجب على الطبيب الاهتمام بتلك المشكلة، على الرغم من أن هذا المرض لا يحدث أية أعراض في البداية ولا يكون خطيرًا على الجسم، ولكن في حالة تراكم الدهون بشكل متزايد، تزداد خطورة الإصابة بتليف الكبد.

ولذلك عند اكتشاف تراكم الدهون على الكبد، فإن الطبيب ينصح المريض بالإقلاع عن شرب الكحوليات في حالة كانت هي السبب، أو يمكن أن يقنعه بفقدان بعض الوزن في حالة كانت السمنة هي السبب وراء ظهور أعراض الدهون على الكبد.

كيف يمكن تخفيف أعراض الدهون على الكبد؟

عند ظهور أعراض الدهون على الكبد فإنه في جميع الحالات فإن ذلك يندرج تحت مرض الكبد الدهني الكحولي، أو مرض الكبد الدهني غير الكحولي، إذ في حالة الكبد الدهني الكحولي يمكن تخفيف تلك الأعراض بالإقلاع عن شرب الكحوليات أو تقليل الكمية.

ولكن في حالة مرض الكبد الدهني غير الكحولي، فإنه يوجد العديد من الأسباب التي تتسبب في تراكم الدهون على الكبد في هذه الحالة، لذلك فإنه في كل حالة يحدد الطبيب الحل المناسب، الذي يساعد في تخفيف تراكم الدهون على الكبد.

ففي حالة كان هناك دواء معين يتناوله المريض هو المتسبب في تراكم الدهون على الكبد، يمكن في هذه الحالة الإقلاع عن تناول هذا الدواء تدريجيًا، أو استبداله بنوع آخر له نفس المفعول ولا يؤثر على الكبد.

أما في حالة كانت السمنة هي السبب وراء ظهور أعراض الدهون على الكبد وهذا السبب الأكثر شيوعًا لتلك الحالة، فإن الطبيب ينصح المريض في هذه الحالة باتباع نظام غذائي صحي، وممارسة التمارين الرياضية، كل ذلك يساعده في أن يفقد بعض الوزن.

كيف يمكن تشخيص الدهون على الكبد؟

بسبب أن اعراض الدهون على الكبد تكون منعدمة في معظم الحالات، فإن الطبيب يمكن أن يكتشف المرض في حالة إجراء التحاليل على الكبد لأسباب أخرى، ويُكتَشف تراكم الدهون عندما يجد الطبيب نتائج غير طبيعية في تحاليل الكبد.

وعند اكتشاف متغيرات في تحاليل الكبد العادية، فإن الطبيب في هذه الحالة يفحص تاريخك الطبي للبحث عن وجود أي مشكلة، وبعد ذلك يتبع الطبيب بعض التحاليل، مثل تحليل الدم، أو الاختبارات التصويرية، مثل التصوير بالموجات فوق الصوتية.

ويمكن كذلك أن يأخذ الطبيب خزعة للكبد في بعض الحالات التي يشك فيها في انتشار النسيج الندبي في الكبد، ويمكن أن يتم اكتشاف تراكم الدهون على الكبد، بسبب ظهور أحد اعراض الدهون على الكبد مثل اليرقان الذي يتسبب في اصفرار الجلد والعينين.

ما هي العوامل التي تؤثر على الدهون على الكبد؟

عند ظهور أعراض الدهون على الكبد فإن نوع المرض الذي يصيب الكبد في هذه الحالة، يحدد العوامل التي تؤثر على تراكم الدهون على الكبد، إذ أنه الإفراط في شرب الكحوليات يكون هو العامل الرئيسي لتراكم الدهون على الكبد، في حالة مرض الكبد الدهني الكحولي.

ولكن في حالة كان المرض الذي يتسبب في تراكم الدهون على الكبد هو النوع الآخر غير الكحولي، فإنه في هذه الحالة يوجد العديد من العوامل، مثل التقدم في السن بعد سن الخمسين.

كما أن الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، وعدم الانتظام مع هذا المرض، يمكن أن يتسبب في العديد من المشكلات للجسم، ومن ضمن تلك المشكلات أنه من العوامل التي تتسبب في تراكم الدهون على الكبد، بجوار التدخين عند بعض المرضى.

وتعد السمنة هي السبب الأكثر شيوعًا للإصابة بتراكم الدهون على الكبد، ولذلك فإن زيادة الوزن تعد من العوامل المؤثرة على هذا المرض، لذلك ينصح الطبيب المريض بفقدان الوزن في جميع حالات الإصابة بهذا المرض، حتى لو لم تكن هي السبب وراء المرض.

شكل الكبد الدهني والكبد السليم
شكل تصوري للفرق بين الكبد الدهني والكبد السليم

كيف يمكن التعامل مع أعراض الدهون على الكبد المبكرة؟

في بعض حالات اكتشاف تراكم الدهون على الكبد في المراحل المبكرة، تصبح عملية التعافي من هذا المرض في هذه الحالة سهلة للغاية، إذ أنه بفقدان القليل من الوزن في تلك الحالة، يمكن للمريض التخلص من تلك المشكلة.

كذلك يمكن أن يقلع المريض عن شرب الكحوليات أو يقلل من الكمية التي يتناولها في حالة كان مصابًا بمرض الكبد الدهني الكحولي، وفي معظم الحالات التي تكون فيها اعراض الدهون على الكبد مبكرة يسهل علاج التهاب الكبد الدهني.

كما أن النظام الغذائي الصحي وممارسة التمارين الرياضية يساعدان في عدم تراكم الدهون في الجسم وعدم زيادة نسبة الكوليسترول في الجسم، مما يتسبب في تخفيف الأعراض التي يسببها تراكم الدهون على الكبد.

ما يجب فعله عند ظهور علامات دهون الكبد؟

على الرغم من أن اعراض الدهون على الكبد نادرًا ما تظهر إلا أنه في حالة ظهورها يجب زيارة الطبيب على وجه السرعة، ذلك لأن خطورة هذا المرض تتزايد مع ظهور الأعراض.

كما أن هذا المرض يمكن أن يتسبب في مضاعفات خطيرة في الجسم، مثل: تليف الكبد في حالة إهمال علاجه، كما يجب اختيار الطبيب المناسب لعلاج تلك الحالة، ذلك لأن الأخطاء في علاج تلك الحالة يمكن أن تتسبب في مشكلات صحية أكبر.

المصادر

دليل العلاج بالخارج ✈️​

تواصل مع الأطباء واعرف تفاصيل عمليتك بسهولة

مقالات ذات صلة

Scroll to Top