Search

اعراض التهاب اللوزتين عند الاطفال بالتفصيل

التهاب اللوزتين عند الاطفال

اللوزتان جزء من الجهاز المناعي للجسم وهما عبارة عن كتلتين من الأنسجة الليمفاوية تقعان على جانبي الحلق، واعراض التهاب اللوزتين عند الاطفال من أكثر الأعراض التي تراود حياة الطفل منذ الولادة حتى قبل سن البلوغ، وذلك لأن اللوزتين في مرحلة الطفولة مسؤولة عن الدفاع ضد أي فيروسات أو جراثيم تهاجم الفم.

وفي هذا الموضوع، سوف نوضح أبرز أعراض التهاب اللوزتين وأسباب ظهورها وكيفية تشخيصها، كما نوضح بعض طرق الوقاية منها.

ما هو التهاب اللوزتين؟ 

التهاب اللوزتين هو عبارة عن عدوى تسبب احمرار وتورم في اللوزتين، بجانب الشعور بالألم أثناء البلع، ناهيك عن الأعراض الأخرى الملازمة لتلك العدوى والتي سوف توضحها إحدى فقرات هذا المقال لاحقًا.

فالتهاب اللوزتين هو مرض معدي أكثر شيوعًا بين الأطفال، لأنه يستهدف الأطفال من عمر يوم حتى 12 عامًا، وبعد البلوغ تقل فرصة العدوى المسببة لالتهاب اللوزتين.

أنواع التهابات اللوزتين

التهاب اللوزتين يأتي بثلاث درجات أو ثلاثة أنواع، يتم تحديدها من قِبل الطبيب اعتمادًا على اعراض التهاب اللوزتين عند الاطفال وهم كالتالي:

  • التهاب اللوزتين الحاد، حيث تستمر الأعراض في الظهور على الطفل لفترة من ( 3-4) أيام وقد تصل إلى أسبوعين.
  • التهاب اللوزتين المتكرر، وهنا يتعرض الطفل لأكثر من حالة لالتهاب اللوزتين الحاد خلال العام.
  • التهاب اللوزتين المزمن، حيث يعاني الطفل من التهاب الحلق المستمر، وانبعاث رائحة كريهة من الفم.

أسباب إصابة الأطفال بالتهاب اللوزتين

هناك أكثر من سبب للإصابة بالالتهاب وظهور اعراض التهاب اللوزتين عند الاطفال وفيما يلي أهمها:

  • العدوى الفيروسية 

العدوى الفيروسية هي السبب الأكثر انتشارًا لحدوث التهاب اللوزتين، وأكثر أنواع الفيروسات انتشارًا والمُسببة للاصابة هي:

  •  فيروس الانفلونزا.
  • أدينو فيروس (adenovirus).
  • الفيروسات الغدية.
  • فيروس الجهاز التنفسي المخلوي.
  • فيروس الأنف.
  • أحد الأنواع الفرعية من فيروس كورونا مثل السارس.

ونادرًا ما يحدث التهاب اللوزتين نتيجة العدوى بالفيروسات التالية:

  1. فيروس ابشتاين بار ( الأحادي أو مونو).
  2. فيروس الهربس البسيط.
  3. فيروس الحصبة.
  4. الفيروس المضخم للخلايا.
  • العدوى البكتيرية (الجراثيم)

أكثر أنواع البكتيريا المسببة للعدوى والتهاب اللوزتين هي البكتيريا العقدية (أ)، وإضافة إلى ذلك بعض الأنواع البكتيرية الأخرى مثل:

  • الالتهاب الرئوي الميكوبلازما.
  • المكورات العنقودية الذهبية.
  • البورديتيلة السعال الديكي.
  • البكتيريا المغزلية.
  • الالتهاب الرئوي الكلاميديا.
  • النيسرية البنية.

طريقة تشخيص إصابة طفلك بالتهاب اللوزتين

يُشخص الطبيب التهاب اللوزتين من خلال الفحص البدني بجانب ملاحظة اعراض التهاب اللوزتين عند الاطفال، وذلك عن طريق ما يلي:

  •  النظر بالعين المجردة عن كثب إلى الفم والحلق، وبمساعدة أداة مُضيئة للرؤية بوضوح.
  • فحص الأنف والأذنين أيضًا باستخدام عدسة مكبرة للأذن للتحقق ما إذا كانت الأعراض نتيجة عدوى في الأذن الوسطى والأنف أم لا.
  • قياس درجة الحرارة.
  • فحص عنق الطفل يدويًا، بهدف تحسس ما إذا كان هناك تورم في الغدد الليمفاوية أم لا.
  • استخدام السماعة للاستماع إلى تنفس الطفل.

وربما يفحص الطبيب أيضًا الطحال لأن الوحدات الناجمة عن تضخمه تكون سببًا هي أيضًا في التهاب اللوزتين ومن ثم تظهر اعراض التهاب اللوزتين عند الاطفال.

إجراءات الفحص سالفة الذكر أعلاه، قد لا تساعد الطبيب في تشخيص الحالة بشكل دقيق، نظرًا لتشابه الأعراض الناتجة عن الإصابات المختلفة للوزتين، لذا قد يلجأ الطبيب إلى طُرق الفحص التأكيدية التالية:

  • اختبار البكتيريا السريع 

لكي يحدد الطبيب ما إذا كانت العدوى فيروسية أم بكتيرية يبدأ بإجراء اختبار البكتريا السريع حتى يتمكن من تحديد العلاج المناسب والفعال للحالة، حيث يأخذ الطبيب مسحة من إفرازات الحلق واللوزتين ليتم تحليلها والحصول على النتيجة في فترة قصيرة تتراوح ما بين (10-15) دقيقة.

والنتيجة الإيجابية للاختبار بمثابة دلالة على أن التهاب اللوزتين نتيجة عدوى بكتيرية، والنتيجة السلبية دلالة على أن الإصابة هي عدوى فيروسية.

  • فحص صورة الدم الكامل 

يتم عن طريق فحص كمية صغيرة من دم الطفل في المختبر، فإذا كانت النتيجة توضح ارتفاع في عدد الخلايا الليمفاوية فهذا يدل على العدوى الفيروسية بينما ارتفاع عدد خلايا الدم البيضاء المتعادلة فهو دلالة على العدوى البكتيرية، وهذا لا يعني أن ارتفاعها فقط مرتبط بعدوى الجراثيم بينما ترتفع أيضًا في حالات مرضية أخرى.

ومن هنا يُنصح بضرورة اختيار عيادات مجهزة بمختبرات طبية، لمساعدة الطبيب المتخصص في تشخيص اعراض التهاب اللوزتين عند الاطفال ووصف العلاج المناسب للحالة.

 اعراض التهاب اللوزتين عند الاطفال 

قد تتضمن قائمة الأعراض في حالة العدوى البكتيرية أو الفيروسية على الأعراض التالية:

  • التهاب واحمرار اللوز.
  • انتفاخ اللوز وتكون مُغطاة ببقع صفراء أو بيضاء.
  • صعوبة في البلع.
  • فقدان الشهية.
  • التهاب الحلق.
  • انتفاخ الغدد الليمفاوية في الرقبة.
  • آلام في الأذن.
  • الخمول وألم عام في الجسم.
  • ارتفاع في درجة الحرارة.
  • الصداع وآلام في البطن خَاصَّة لدى الأطفال الأكبر سِنًّا.
  • انبعاث رائحة كريهة من الفم.

متى تصبح الأعراض خطيرة؟

تصبح الأعراض شديدة الخطورة، وذلك إذا ظهر على الطفل العلامات الآتية:

  • صعوبة في التنفس خاصةً أثناء النوم.
  • سيلان اللعاب من الفم بشكل مُبالغ فيه.
  • فقدان القدرة على البلع.
  • صعوبة في الكلام.
  • انتفاخ داخل الفم والحلق.
  • تراكم الصديد خلف اللوزتين.
متى تصبح أعراض التهاب الللوزتين خطيرة على طفلك
متى تصبح أعراض التهاب الللوزتين خطيرة على طفلك

هل التهاب اللوزتين خطير على الأطفال؟

نعم، فمن الممكن أن يكون هناك مضاعفات شديدة الخطورة ولكن نادرة الحدوث لالتهاب اللوزتين الناجم عن العدوى البكتيرية العقدية، مثل:

  • الإصابة بالحمى القرمزية.
  • الحمى الروماتيزمية.
  • الإصابة بخراج حول اللوزتين، وهو عبارة عن امتلائها أو امتلاء الفراغات المحيطة بها بإفرازات مائلة للاصفرار وهذا يتطلب تصريفًا له.

متى تذهب إلى الطبيب المختص لعلاج طفلك؟

إذا لم تتحسن اعراض التهاب اللوزتين عند الاطفال بعد مرور بضعة أيام، أو لوحظ زيادة وتفاقمًا في الأعراض خاصةً إذا:

  • تخطى ارتفاع درجة الحرارة 38 درجة مئوية مع التهاب الحلق.
  • صعوبة أو ألم شديد في البلع.
  • التهاب حلق لا ينتهي خلال يوم أو يومين.

فيجب أن يرى الطفل الطبيب المختص، لتشخيص الحالة ولمعرفة ما إذا كانت الأعراض ناجمة عن التهاب اللوزتين أم التهاب الحلق؟ فإذا كان طفلك يعاني من التهاب اللوز بدرجة مزمنة، أو يعاني من الأعراض المتقدمة، فمن المتوقع أن ينصحك الطبيب بضرورة الذهاب إلى طبيب متخصص في الأنف والأذن والحنجرة.

كيفية وقاية طفلك من التهاب اللوز

يمكنك وقاية طفلك وحمايته من اعراض التهاب اللوزتين عند الاطفال المؤلمة والمزعجة للغاية، وذلك من خلال اتباع النصائح التالية:

  • الابتعاد عن التجمعات مع الأشخاص الذين لديهم أعراض للعدوى، لحماية نقل العدوى لطفلك.
  • منع الآخرين من تقبيل الأطفال خاصةً حديثي الولادة.
  • الحرص على النظافة الشخصية للطفل وغسل اليد باستمرار، والتنبيه على الأطفال الأكبر سنًا ضرورة غسل أيديهم قبل تناول الطعام أو الشراب في المؤسسات التعليمية (الحضانة أو المدرسة).
  • استبدال فرش الأسنان بعد الإصابة بأي عدوى، حيث يوصى مركز مكافحة الأمراض باستبدال فرشاة الأسنان كل ثلاثة أو أربعة أشهر، وذلك لأنه تقل كفاءتها في تنظيف الفم جيدًا.
  • عدم مشاركة الأدوات الشخصية مع الآخرين.
  • تهوية المنزل وتغيير الفراش والسماح بدخول أشعة الشمس يوميًا، لتنقية المكان من الجراثيم والفيروسات.
  • عدم اصطحاب الأطفال إلى المستشفيات أو العيادات عند زيارة المرضى الآخرين.
  • تجنب العطس أو السعال بالقرب من الآخرين، بل يجب استخدام المناديل الورقية لذلك والتخلص منها فورًا ويمنع من استخدامها مرة أخرى.

الخلاصة

تشمل اعراض التهاب اللوزتين عند الاطفال الحمى وصعوبة في البلع بسبب التورم والالتهاب، بجانب فقدان الشهية وانتفاخ العقد الليمفاوية في العنق ناهيك عن الضعف العام في الجسم وقلة نشاط الطفل.

وغالبًا ما تختفي تلك الأعراض خلال 3-4 أيام منذ بداية ظهورها، ولكن في حالة ملاحظة زيادة في حدتها أو ظهور أعراض أخرى تثير القلق والانزعاج، يلزم على الفور استشارة الطبيب المتخصصين الخبير والمتميز بالمهارة والدقة في التشخيص.

المصادر

مقالات ذات صلة

Scroll to Top