Search

أعراض فرط نشاط المثانة وكيف تعرف أنك مصاب به

أعراض فرط نشاط المثانة وكيف تعرف أنك مصاب به

ويُعد فرط نشاط المثانة من الحالات الطبية الشائعة، والتي تؤثر على جودة الحياة لدى الأفراد، وتنتشر هذه المشكلة خاصةً بين كبار السن، وتؤثر تلك الأعراض بشكل كبير على نمط الحياة، والصحة العامة. وقد تختلف أعراض فرط نشاط المثانة من حالة لأخرى، ولكن تتمثل هذه الأعراض في الرغبة الملحة والمتكررة للتبول، بالإضافة إلى عدم القدرة على السيطرة على الإفرازات البولية.

إذ تناقش المقالة التالية كل ما يهمك عن اعراض فرط نشاط المثانة الأولية والمتقدمة، بالإضافة إلى توضيح العديد من الامور المتعلقة بهذه الأعراض. 

ما هي الأعراض الأولية لفرط نشاط المثانة؟

المثانة عبارة عن عضو مجوف في البطن يتجمع البول بداخله حتى يتم طرده، فأثناء عملية طرد البول، تنقبض عضلات جدار المثانة؛ لتُخرِج البول إلى مجرى البول، حتى يتخلص منه الجسم، وينتج فرط نشاط المثانة عند وجود خلل في عضلات جدار المثانة.

ويعاني الكثير من الأفراد من فرط نشاط المثانة، والذي يسبب الحاجة المستمرة للتبول وبكميات صغيرة، بالإضافة إلى عدم القدرة على السيطرة على التبول، وفيما يلي بعض العوامل أو الأسباب الخاصة بهذه المشكلة الصحية:-

  • الإجهاد.
  • التهاب المثانة.
  • التقدم في العمر.
  • تناول بعض الأدوية.
  • تناول السوائل بكميات كبيرة.
  • بعض الأمراض، مثل السكري، وأمراض الجهاز العصبي.
  • التغيرات الهرمونية لدى النساء (يمكن أن تؤثر على العضلات التي تحيط بالمثانة، وتجعلها أقل قوةً ومرونةً).

يمكن للأفراد الذين يعانون من فرط نشاط المثانة ملاحظة العديد من الأعراض الأولية، وتشمل اعراض فرط نشاط المثانة الأولية ما يلي:-

  • التبول المفاجئ وغير المتوقع.
  • الحاجة المتكررة للتبول خاصةً أثناء الليل.
  • الشعور بالحاجة إلى التبول مرارًا وتكرارًا خلال النهار.
  • الشعور بألم في البطن أو الحوض، مع ازدياد هذا الألم عند التبول.
  • التبول بشكل مفاجئ وقوي، يمكن أن يؤدي إلى عدم القدرة على التحكم في التبول، وتسرب البول.

ويجب ملاحظة أن اعراض فرط نشاط المثانة قد تختلف من شخص لآخر، إذ قد تكون خفيفة، أو شديدة وتزداد مع مرور الوقت. 

وإذا كانت هذه الأعراض تؤثر على حياتك اليومية، وتتسبب في صعوبة التركيز على المهام، ينبغي استشارة الطبيب لتشخيص المشكلة، ووصف العلاج المناسب.

الأعراض المتقدمة لفرط نشاط المثانة

قد تزداد اعراض فرط نشاط المثانة الأولية المذكورة سابقًا مع مرور الوقت، وتتطور إلى أعراض متقدمة، وتشمل ما يلي:-

  • التبول المتكرر جدًا.
  • التبول الكثير ليلاً، واضطراب النوم.
  • الحاجة الملحة والمفاجئة إلى التبول.
  • الإحساس بعدم الإفراج عن كل البول.
  • التبول المفاجئ، وعدم القدرة على تأخير التبول.

إذ يمكن أن يشعر المريض بألم أو شعور بالتهيج عند التبول والتهاب المثانة، وذلك نتيجة للتبول المتكرر وعدم تفريغ المثانة بشكل كاف، وقد يؤثر هذا الوضع على الجودة العامة للحياة، وقد يؤدي إلى العُزلة الاجتماعية، وتفادي الأنشطة الاجتماعية. 

لذلك من المهم البدء في العلاج المناسب، لتخفيف هذه الأعراض المؤلمة والمزعجة، وعند ظهور أيًا من اعراض فرط نشاط المثانة الأولية أو المتقدمة، يجب طلب الرعاية الصحية، وزيارة الطبيب لتشخيص الحالة، ووضع خطة علاج فعالة.

ما هي عدد مرات التبول الطبيعية في اليوم؟

تختلف عدد مرات التبول الطبيعية بين الأفراد وفقًا لعدة عوامل مثل:-

  • العمر.
  • الجنس.
  • النظام الغذائي.
  • مستوى النشاط البدني.
  • كمية السوائل التي يتم تناولها.

يتبول الشخص البالغ بين 4 و 10 مرات في اليوم، وهذا يعتمد على كمية السوائل التي يتناولها في اليوم، فمثلًا إذا شرب الشخص الكثير من السوائل، فمن المرجح أن تتبول أكثر أثناء اليوم، والعكس صحيح.

ويمكن أن يؤثر الإجهاد والتوتر والأدوية والأمراض المزمنة، مثل السكري وارتفاع ضغط الدم، على عدد مرات التبول، لذلك إذا كان الشخص يذهب للتبول أكثر من 10 مرات في اليوم، فقد يكون هذا علامة على وجود مشكلة صحية. 

العوامل التي قد تزيد من أعراض نشاط المثانة البولية

تختلف أعراض فرط نشاط المثانة من حالة لأخرى، كما تختلف شدة هذه الأعراض، وينتج هذا الاختلاف في الأعراض عن اختلاف الأسباب الخاصة بهذه المشكلة الصحية.

فقد تزداد اعراض فرط نشاط المثانة نتيجة عدة عوامل، مثل تناول المشروبات الكحولية والكافيين، وبعض الأطعمة الحارة والحامضة، إذ تحفز هذه المشروبات والأطعمة المثانة، وتجعلها أكثر حساسيةً. 

ويمكن أن تتأثر وتزداد نتيجة الإجهاد والتوتر النفسي، بالإضافة إلى السمنة والإمساك، والتهاب المسالك البولية الحاد والمزمن، وتؤدي بعض الأدوية مثل الديوريتك إلى زيادة اعراض فرط نشاط المثانة لدى بعض المرضى، إذ تُزيد هذه الأدوية من التبول، وتخفض من قدرة المثانة على الاحتفاظ بالبول.

هل فرط نشاط المثانة حالة مزمنة؟

نعم، يُعد فرط نشاط المثانة حالة مزمنة يعاني منها الكثيرون، وتعني وجود خلل في وظيفة المثانة، مما يتسبب في تكرار الرغبة في التبول بشكل مفرط وغير طبيعي، كما ذُكر فيما سبق.

ويمكن اتباع خطة علاج لتحسين الأعراض، وجعلها أقل حدةً، وأكثر تحملًا للمريض، ويرجع ذلك إلى أن هذه الحالة المرضية مزمنة، مما يعني أنها غير غير قابلة للشفاء، ويجب زيارة الطبيب لتشخيص هذه المشكلة، وتحديد العلاج المناسب للحد من الأعراض.

ويبدأ التشخيص بتحديد التاريخ الصحي، ومراجعة الأعراض التي يعاني منها المريض، وقد يبدأ الطبيب بعمل بعض الفحوصات، مثل الفحص الجسدي، وبعض الفحوصات الطبية الأخرى.

ويمكن أن يطلب الطبيب فحص البول، للتحقق من وجود عدوى الجهاز البولي، أو الإدراك الخاطئ للمريض للبول الزائد، كما أنه قد يطلب أيضًا فحص تشخيصية طبية، مثل: الموجات فوق الصوتية، أو الرنين المغناطيسي؛ لتحديد إذا ما كان هناك تغيرات في المثانة، أو الجهاز البولي.

وفي الحالات التي تعاني من الأعراض الشديدة، يمكن للطبيب أيضًا إجراء اختبار تحميل المثانة، والذي يتضمن تحديد كمية البول التي يمكن للمريض تحملها.

وبعد التشخيص الصحيح، يمكن للطبيب وضع خطة علاج شاملة للمثانة الزائدة، والتحكم في الأعراض، وغالباً ما تُشخَّص هذه الحالة عندما يعاني المريض من اعراض فرط نشاط المثانة التي ذُكرت سابقًا لمدة لا تقل عن ستة أشهر.

هل تختلف أعراض فرط نشاط المثانة بين الرجال والنساء؟

قد تختلف الأعراض بين الرجال والنساء، إذ تشيرالأبحاث إلى أن الرجال يعانون بشكل عام من مشكلات التبول الناجمة عن تضخم البروستاتا أو الأورام الحميدة أكثر من النساء، ولكن يمكن للنساء أن يكون لديهن أعراض أكثر وضوحًا لتلك الحالة.

ويرجع هذا الاختلاف في اعراض فرط نشاط المثانة إلى حقيقة أن النساء لديهن بنية جسدية مختلفة، وأن الحمل والولادة وتغيرات الهرمونات، يمكن أن تؤدي إلى تراجع عضلات الحوض، وتفاقم الأعراض.

وتشير الأبحاث أيضًا إلى أن النساء اللواتي يخضعن لجراحة استئصال الرحم أو المبيض، قد يعانين أيضًا من ضعف العضلات الحوضية، والذي يؤدي إلى فرط نشاط المثانة.

وقد يشعر الرجال بأعراض أخرى بالإضافة إلى كثرة التبول، والشعور بالرغبة في التبول، وتسرب البول، ومنها ما ذُكِر فيما سبق من أعراض، مثل: صعوبة في التبول، وتنقيط البول.

ويمكن أن تعاني النساء من هذه الأعراض الإضافية التي يعاني منها الرجال أيضًا، كما يمكن أن تواجه أعراضًا إضافية مثل التهاب المثانة، والتهاب المهبل، وهذا يمكن أن يزيد من شدة الأعراض لدى النساء عن الرجال. 

المصادر

مقالات ذات صلة

Scroll to Top