Search

ما العمر المناسب لعملية الشفة الأرنبية؟

دليل العلاج بالخارج ✈️​

تواصل مع الأطباء واعرف تفاصيل عمليتك بسهولة

الشفة الأرنبية

تحدث الشفة الأرنبية نتيجة تشوهات خلقية منذ الولادة بسبب عدم تلاحم بعض الأجزاء في الوجه بطريقة صحيحة أثناء تكوين الجنين في بطن الأم أثناء فترة الحمل، فيُولد الجنين بشق في الشفة العلوية أو حلق مشقوق في الفم أو كلاهما معاً، وقد تظهر الشفة الأرنبية في جانب واحد من الشفة أو في جانبين من الشفة العلوية، فهل تعرف العمر المناسب لعملية الشفة الأرنبية، وكيفية إجرائها؟

ما هي عملية الشفة الأرنبية؟

يخضع الطفل لعملية الشفة الأرنبية في عمر الثلاثة أو الأربعة أشهر عن طريق التخدير الكلي، ويبدأ الطبيب في إصلاح الشفة الأرنبية عن طريق عمل غرز جراحية لإغلاقها.

وبجانب أهمية العمر المناسب لعملية الشفة الأرنبية، فإنها تهدف إلى استعادة الشكل الطبيعي للشفاه العلوية، وتؤدي وظيفتها على أكمل وجه.

شروط إجراء عملية الشفة الأرنبية

بعيداً عن العمر المناسب لعملية الشفة الأرنبية، فإن الطبيب لا يُجري هذه العملية عشوائياً دون ترتيبات مسبقة.

فلا بد من الالتزام بخطة محددة حسب احتياجات الطفل الفردية للعناية به حتى ميعاد العملية، وهي:

  • منذ الولادة وحتى 6 أسابيع

لا بد من مساعدة الأم في تعليمها كيفية الرضاعة الصحيحة، والدعم النفسي للوالدين، وإجراء اختبارات للسمع، والتأكد من عدم وجود مشاكل تتعلق بالتنفس أثناء الأكل.

بالإضافة إلى تقييم الصحة العامة للطفل عن طريق زيارة طبيب الأطفال المتخصص في التعامل مع هذه الحالات.

وقد يخضع المولود في الأسبوع الأول من الولادة حتى بلوغه 3 أشهر إلى عملية قولبة أنفية سنخية (nasoalveolar molding).

ويجري طبيب الأسنان المتخصص في علاج التشوه القحفي الوجهي (craniofacial deformities) هذه العملية عن طريق تركيب القالب الأنفي السنخي في الأسابيع الأولى بعد الولادة حتى يصبح الطفل مستعداً لعملية الشفة الأرنبية.

ويساعد هذا القالب في ضم الشفة العليا والحلق بجانب بعضهما البعض تدريجياً، كما يساهم في الحفاظ على تناسق شكل الأنف، وإعداد المولود للحصول على أفضل نتيجة من عملية الشفة الأرنبية.

  • 3-6 شهور

هو العمر المناسب لعملية الشفة الأرنبية.

  • 6 شهور-12 شهر

هو العمر المناسب لإجراء عملية الحلق المشقوق بجانب إجراء تقييم للنطق في سن 18 شهراً، وعند بلوغه سن 3 سنوات، وعند بلوغه عمر 5 سنوات.

يغلق الطبيب الفجوة الموجودة في سقف الحلق، ويعيد ترتيب العضلات وبطانة الحلق، ثم يغلق الطبيب الجرح باستخدام الغرز الجراحية التي تذوب تلقائياً.

وتستغرق هذه العملية لمدة ساعتين باستخدام المخدر الكلي بجانب الإقامة في المستشفى لمدة 3 أيام، وتظل ندبة الحلق المشقوق داخل الفم.

  • 8 سنوات- 12 سنة

قد يحتاج الطبيب إجراء عمليات جراحية إضافية عندما يبلغ الطفل سن 8 سنوات ومن أهمها زراعة العظام أو تطعيم العظام (bone graft) لإصلاح الشق الموجود في منطقة اللثة.

بالإضافة إلى تحسين المظهر الخارجي للشفة والخلق واستعادة وظيفتهما خاصةً إذا كانت العملية الأولى لم تكن كافية أو إذا كان الطفل يشكو من تأخر النطق والكلام.

علاوةً على ذلك، تظهر أهمية هذه العملية في تجميل شكل الأنف، وتجميل شكل الفك بسبب معاناة الطفل من صغر حجم الفك السفلي.

  • 12 سنة-15 سنة

بعد الحديث عن العمر المناسب لعملية الشفة الأرنبية، فقد تظهر حاجة الطفل إلى تركيب تقويم الأسنان (orthodontic treatment)، ومتابعة نمو الفك.

كما يحتاج الطفل إلى حضور مواعيد للمتابعة في العيادات الخارجية، لمتابعة حالته عن قرب، وحل أي مشكلة صحية تتعلق بالشفة الأرنبية.

ويُفضل الالتزام في حضور هذه الزيارات حتى بلوغه سن 21 عاماً عندما يتوقف الجسم عن النمو.

كما يعتمد اختيار التقنية المستخدمة في عملية الشفة الأرنبية على عدة عوامل أهمها:

  • اختيار الطبيب الجراح التقنية المناسبة حسب الحالة المرضية.
  • شدة التشوه.
  • وجود أو غياب تشوهات أخرى مصاحبة للشفة الأرنبية.

وفي ضوء الحديث عن العمر المناسب لعملية الشفة الأرنبية، فقد يشكو المولود من مشكلة في السمع بجانب الحلق المشقوق.

ويحدث ذلك نتيجة تراكم السوائل في الأذن حتى يصبح السمع ضعيفاً، وهو ما يُعرف بإسم الأذن الصمغية (glue ear).

لذلك يتابع الطبيب الحالة الصحية للأذن باستمرار للتأكد من عدم وجود مشاكل فيها عن طريق إجراء اختبارات للسمع.

وتتحسن حاسة السمع تدريجياً بعد عملية الحلق المشقوق، ولكن في بعض الحالات، قد يحتاج الطبيب لتركيب أنابيب بلاستيكية صغيرة.

وتُعرف هذه الأنابيب باسم أنبوب فغر الطبلة (grommets)، وتُوضع في طبلة الأذن لتصريف السوائل خارج الأذن، وقد تُستخدم معينة سمعية (hearing aids) لمساعدة الطفل على السمع.

وإذا كانت مشكلة الشفة الأرنبية تشمل منطقة اللثة، فقد تسبب عدم تناسق شكل الأسنان الموجودة على جانبي الشفة الأرنبية.

ليس ذلك فحسب، بل قد تجد أحد الأسنان مفقودة أو سنة إضافية، مما يسبب بروزها إلى الخارج عن مكانها الطبيعي.

كما يقترح طبيب الأسنان بتركيب تقويم الأسنان لتحسين شكلها وتناسقها بجانب بعضها البعض.

وغالباً ما يبدأ العلاج بتقويم الأسنان بعد سقوط جميع أسنان الطفل اللبنية، ولكن قد يحتاج إلى تركيبه قبل تطعيم العظام لإصلاح الشق الموجود في اللثة.

يصبح أطفال الشفة الأرنبية أكثر عُرضة لتسوس الأسنان، لذلك لا بد من تشجيعهم على الاهتمام بنظافة الفم والأسنان، والمتابعة مع طبيب الأسنان في الزيارات الدورية.

العمر المناسب لعملية الشفة الأرنبية

يمكن إجراء عملية الشفة الأرنبية في عمر الثلاثة أشهر، عندما يصل وزن المولود إلى 10 باوند، وتصل نسبة الهيموجلوبين في الدم إلى 10 جم/ديسيلتر.

كما تتطلب عملية الشفة الأرنبية الانتظار حتى يبلغ الجنين عمر الثلاثة أشهر من أجل تقييمه، والتأكد من عدم وجود تشوهات خلقية أخرى.

بالإضافة إلى انتظار العمر المناسب لعملية الشفة الأرنبية حتى تنمو أنسجة الطفل الإضافية التي يحتاجها الطبيب في هذه العملية.

كيف يتم إجراء عملية الشفة الأرنبية

تبدأ الطبيب في العمر المناسب لعملية الشفة الأرنبية بحقن المولود المخدر الكلي، وإصلاح الشفة الأرنبية عن طريق إغلاقها بالغرز الجراحية.

بالإضافة إلى إزالة تلك الغرز في خلال عدة أيام أو قد تذوب تلقائياً دون الحاجة إلى إزالتها، وقد تظهر ندبة خفيفة في مكان عملية الشفة الأرنبية.

ولكن سيحاول الطبيب تخفيف أثر هذه الندبة عن طريق صف الخطوط الطبيعية للشفة العلوية بجانب بعضها البعض حتى لا تصبح ملفتة، وتختفي تدريجياً مع مرور الوقت.

وفي أغلب الحالات، يعيد الطبيب ترتيب الأنسجة المحيطة بالشفة الأرنبية لإغلاقها، كما تشمل العملية فصل العضلة الدائرية للفم، وتصحيح وضع عضلة الشفة.

وذلك من أجل إعادة تكوين العضلة الدائرية حول الفم، ويمكن علاج الشفة الأرنبية في عملية جراحية واحدة أو عمليتين.

وذلك اعتماداً على بعض العوامل مثل عرض الشفة الأرنبية وحجمها، فقد يحتاج الطبيب إلى الحصول على بعض الدعم من الأنف.

ولا داعي للقلق، فغالباً ما يعيد الطبيب تشكيل الأنف في نفس العملية التي يُعالج فيها الشفة الأرنبية.

العمر المناسب لعملية الشفة الأرنبية | مدة إجراء عملية الشفة الأرنبية

تستغرق عملية الشفة الأرنبية لمدة ساعة أو ساعتين بجانب الإقامة في المستشفى لمدة يوم أو يومين بعد ترتيب الإجراءات اللازمة حتى تتمكن الأم من الإقامة في المستشفى بجانب طفلها.

وتحتاج عملية الشفة الأرنبية إلى 4 أسابيع حتى تمام التعافي من أثر العملية، ولكن قد تحتاج عملية الحلق المشقوق إلى فترة تعافي أطول بسبب تعقيدها.

علامات نجاح عملية الشفة الأرنبية

نستكمل حديثنا عن العمر المناسب لعملية الشفة الأرنبية من أجل استعادة الوظيفة الطبيعية للشفاه والفم، وتقليل فرص الإصابة بالعديد من المخاطر، من أهمها:

  • فقدان السمع.
  • الإصابة المستمرة بالعدوى في الأذن، وتراكم السوائل خلف طبلة الأذن، والتهاب الحلق.
  • تأخر النطق والكلام.
  • مشاكل صحية تتعلق بالأسنان.
  • خروج السوائل من الأنف.
  • صعوبة الرضاعة والبلع.

مضاعفات عملية الشفة الأرنبية

وفي ضوء الحديث عن العمر المناسب لعملية الشفة الأرنبية، فإنها قد تسبب بعض المضاعفات المحتمل حدوثها، ومن أهم هذه المضاعفات:

  • تفرّز الجرح (wound dehiscence).
  • ندبة الانكماش (scar contracture).
  • الندبة المتضخمة (scar hypertrophy).
  • الإصابة بالعدوى.
  • تفاعل تحسسي من المادة المستخدمة في التخدير.
  • مشاكل تنفسية.
  • عدم الاكتفاء بعملية الشفة الأرنبية بجانب الحاجة إلى إجراء أكثر من عملية لتحقيق النتيجة المطلوبة.

كما قد تحدث بعض التشوهات المرتبطة بالشفاه العلوية والأنف التي لم يصلحها الطبيب في العملية الأولى التي أُجريت في العمر المناسب لعملية الشفة الأرنبية مثل:

  • عدم تناسق الشفة.
  • انفصال العضلة الدائرية للفم.
  • ازدياد قصر أو طول الشفة.
  • قصر أو انحراف أرنبة الأنف.
  • عدم تناسق فتحتي الأنف.
  • الاتجاه الأفقي للأنف.
  • عدم تناسق مكان فتحتي الأنف.

ولا بد من تجنب السرعة والإهمال عند غلق الجرح، والاهتمام بنظافته بعد العملية، مما يقلل فرص الإصابة بتفرّز الجرح.

بالإضافة إلى تحديد المكان الصحيح للشفة قبل إجراء العملية لتجنب عدم تناسقها بجانب الاهتمام بغلق الغرز الجراحية للعضلة الدائرية للفم جيداً لتجنب انفصالها.

ومن الطبيعي أن يتعرض المولود إلى تورّم، ونزيف، وظهور الكدمات حول الغرز الجراحية التي يتخلص منها الطبيب في خلال أسبوع إذا لم تذوب من تلقاء نفسها.

كما تُستخدم قسطرة وريدية حتى يحصل الطفل على السوائل التي يحتاجها حتى يتعافى ويعود إلى الرضاعة الطبيعية.

سعر عملية الشفة الأرنبية في مصر 2024

بعد الحديث عن العمر المناسب لعملية الشفة الأرنبية، يتبقى لك معرفة تكلفتها التي تعتمد على عدة عوامل، فهي ليست عملية عشوائية أبداً.

وبسبب تلك العوامل، تختلف التكلفة من مكان لآخر ومن دولة لأخرى، ومن أهم هذه الدول:

  • يتراوح سعر عملية الشفة الأرنبية في مصر بين 10-30 ألف جنيهاً مصرياً.
  • يصل سعر عملية الشفة الأرنبية في الولايات المتحدة الأمريكية إلى 5000 دولار.
  • تصل تكلفة العملية في الإمارات إلى 20000 درهماً إماراتياً.
  • يصل سعر عملية الشفة الأرنبية في الكويت إلى 600 ديناراً كويتياً.
  • يصل سعر عملية الشفة الأرنبية في قطر إلى 4000 ريالاً قطرياً.

ومهما كانت تكلفة عملية الشفة الأرنبية، تتحمل شركات التأمين الطبية تكلفة هذه العملية بسبب أهمية هذه العملية لصحة الطفل على مدار حياته، فلا تعتمد هذه العملية على الشق التجميلي فقط.

تعليمات ما بعد عملية الشفة الأرنبية

بجانب أهمية العمر المناسب لعملية الشفة الأرنبية، يوجد بعض الإرشادات التي لا بد من اتباعها بعناية للحصول على نتيجة مُرضية من هذه العملية، ومن أهمها:

  • يوصي الطبيب الحفاظ على نظافة الغرز الجراحية عن طريق تنظيفها بالماء الدافئ والهيدروجين بيروكسيد، وتجفيفها جيداً.
  • استخدام مرهم مضاد حيوي موضعي بعد إزالة الغرز الجراحية.
  • لا بد من استخدام واقي للشمس عند الخروج من المنزل.
  • استخدام المسكنات في الأيام الأولى بعد العملية.
  • يُستخدم مفصل الكوع (Elbow splint) لمدة 3 أسابيع لمنع الطفل من ثني ذراعيه ولمس الغرز الجراحية.
  • يطلب الطبيب من الوالدين استخدام القيود الذراعية الطبية (arm restraints).
  • يحصل المولود على اللبن عن طريق استخدام سرنجة أو زجاجة رضاعة تحتوي على حلمة خاصة بالشفة الأرنبية لمدة 3 أسابيع.
  • قد يسمح الطبيب إطعام الطفل باستخدام الملعقة، ولكن لا بد من استشارته أولاً.
  • يزيل الطبيب الغرز الجراحية في خلال أسبوع.
  • يوصي الطبيب باستخدام البنسلين للوقاية من العدوى في الأيام الأولى بعد العملية.
  • حضور الميعاد المحدد للاستشارة والمتابعة بعد العملية في خلال أسبوع أو أسبوعين.

وعلى الرغم من العمر المناسب لعملية الشفة الأرنبية إلا أنه قد يتعرّض الطفل لبعض الأعراض التي تجبر الوالدين على الذهاب إلى المستشفى لإنقاذه، وهي:

  • الإصابة بالحمى التي تصل إلى أكثر من 38 درجة سيليزية، ولا تستجيب للأدوية الخافضة للحرارة.
  • صعوبة التنفس.
  • تحول بشرة الطفل للون الأزرق الشاحب.
  • نظيف من الفم أو الأنف، فإذا كان النزيف في صورة مخاط أو لعاب وردي، فذلك طبيعي.
  • ظهور أعراض الإصابة بالعدوى مثل نزيف أو خروج سائل صديدي من مكان الجرح.
  • تورّم واحمرار شديد في مكان الجرح.
  • ظهور علامات الجفاف مثل العين الغائرة، جفاف الفم، والبكاء دون دموع، ويقل معدل التبول اليومي للطفل، فقد يحتاج إلى تغيير الحفاض كل 6 ساعات فقط.
  • إعادة فتح الجرح مجدداً.

الخلاصة

بعد معرفة العمر المناسب لعملية الشفة الأرنبية، فلا تنسى أن الشفة الأرنبية هي من أكثر التشوهات الخلقية شيوعاً التي قد يصاحبها مشكلة الحلق المشقوق، وتحتاج إلى عدة عمليات جراحية للتخلص منها بجانب الالتزام بالإرشادات التي يوصي بها الطبيب بعد العملية من أجل نجاحها، ولا داعي للقلق والخوف، إذ يُعالج أغلب المواليد من الشفة الأرنبية دون مشاكل صحية على المدى البعيد.

المصادر

دليل العلاج بالخارج ✈️​

تواصل مع الأطباء واعرف تفاصيل عمليتك بسهولة

مقالات ذات صلة

Scroll to Top