Search

ما الفرق بين الدعامة المرنة والهيدروليكية؟ وأيهما أفضل لك؟

الفرق بين الدعامة المرنة والهيدروليكية

هل تعاني من الضعف الجنسي وباءت جميع محاولاتك بالفشل، فلم تستطع الأقراص والحقن علاج الضعف الجنسي، وأصبحت تفكر بجدية في اتخاذ قرار تركيب دعامة قضيبية؟، ولكنك لا تعرف نوع الدعامة المناسب لك، ولا تعرف الفرق بين الدعامة المرنة والهيدروليكية، فقد يكون اختيار الدعامة المناسب قراراً مصيرياً لكثير من مرضى ضعف الانتصاب، لذلك فقد يساعدك معرفة آلية عمل كل نوع وعيوبهم ومميزاتهم على اختيار نوع الدعامة المناسب لك.

ما هي دعامات الانتصاب للعضو الذكري؟

تُعد دعامات الانتصاب هي الحل الثالث للضعف الجنسي الذي ينظر إليه الكثير من المرضى الآن بعين الاعتبار بعد فشل الأقراص الفموية وحقن ضعف الانتصاب في علاج الضعف الجنسي.

وقبل إخبار المريض الفرق بين الدعامة المرنة والهيدروليكية، لا بد من إخبار المريض أنه اتخاذ قرار تركيب دعامة الانتصاب سواء كانت المرنة أو الهيدروليكية قراراً لا رجعة فيه.

فلن يستطيع الحصول على انتصاب طبيعي مرةً أخرى من دون الدعامة القضيبية حتى بعد إزالتها، فهي لا تعتمد على الأعصاب الحسية المسؤولة عن الانتصاب.

وتُستخدم عندما يصبح الانتصاب مستحيلاً لبعض المرضى مثل مرضى السكري، ومرض بيروني، وإصابات الحبل الشوكي أو القضيب.

بالإضافة إلى مرضى ارتفاع ضغط الدم والكوليسترول، ولكن لا تُستخدم للذين يعانون من الضعف الجنسي نتيجة مشكلة نفسية أو زوجية.

ما هي أنواع دعامات الانتصاب؟

يوجد نوعين فقط من الدعامات القضيبية، وهما:

  • الدعامة المرنة.
  • الدعامة الهيدروليكية.

ما الفرق بين الدعامة المرنة والهيدروليكية؟

على الرغم من مدى فعاليتهما ومميزاتهما إلا أنه يوجد عدة فروق بين الدعامة المرنة والهيدروليكية، وهي:

– الفرق من حيث التعريف

سُميت الدعامة المرنة بهذا الاسم بسبب صلابتها التي تتميز بها عند الانتصاب، بالإضافة إلى مرونتها للعودة إلى وضع التراخي من جديد دون الحاجة إلى مضخة.

بينما سُميت الدعامة الهيدروليكية بسبب وجود خزان يحتوي على محلول ملحي يُضخ عن طريق الضغط على المضخة لتدفع السائل إلى الدعامة للانتصاب، ويعود إلى مكانه مرةً أخرى بعد إتمام عملية الإيلاج.

– الفرق من حيث الأنواع

يتضح الفرق بين الدعامة المرنة والهيدروليكية من حيث التصميم والتركيب، فيوجد العديد من الأنواع المختلفة من الدعامات القضيبية التي يستطيع المريض الاختيار من بينها، وهي:

  • الدعامة المرنة شبه الصلبة

تمنح القضيب الصلابة اللازمة لإتمام عملية الإيلاج بسهولة، كما تتميز بمرونتها التي تعيد القضيب إلى وضع التراخي من جديد.

فكل ما تحتاجه الدعامة المرنة هو اسطوانة واحدة من المعدن محاطة بطبقة من السيليكون التي تعطيها المرونة، وتُثبت في الجسم الكهفي للقضيب.

وعلى الرغم من ذلك، فلا تعتمد الدعامة المرنة على تصميمها، وإنما تعتمد على خبرة الطبيب الذي يجري العملية ودقة تثبيت الدعامة للحصول على أفضل فعالية منها.

  • الدعامة المرنة المفصلية

تختلف عن الدعامة شبه الصلبة في تكوينها من أجزاء معدنية محاطة بالسيليكون منفصلة متصلة، لذلك تتميز بمرونة أكثر من الدعامة شبه الصلبة.

  • الدعامة الهيدروليكية ذات القطعتين

تتكون من اسطوانتين يرتبط بهما خزان مدمج يحتوي على محلول ملحي، وتُثبت الدعامة الهيدروليكية بطول القضيب في الجسم الكهفي المسؤول عن الانتصاب، ويُثبت الخزان في كيس الصفن.

  • الدعامة الهيدروليكية ذات الثلاث قطع

تتكون من اسطوانتين تُثبت بطول القضيب في الجسم الكهفي للقضيب الذي يتكون من أنسجة اسفنجية تمتلئ بالدم لمساعدة القضيب على الانتصاب.

بالإضافة إلى الخزان الذي يحتوي على المحلول الملحي ويُثبت في أسفل منطقة البطن، بينما تُثبت المضخة في كيس الصفن المسؤولة عن دفع المحلول الملحي من الخزان حتى يصل إلى القضيب لحدوث الانتصاب.

وبعد الانتهاء من عملية الإيلاج، يضغط المريض مرةً أخرى على المضخة ليخرج السائل من مكانه حتى يصل للخزان ويعود القضيب إلى وضع التراخي.

الفرق من حيث المميزات والعيوب

لا بد من ذكر أهم شيء وهو الفرق بين الدعامة المرنة والهيدروليكية من حيث المميزات والعيوب، فعلى الرغم من أداء وظيفتهما على أكمل وجه إلا أنهما قد يختلفان في بعض المميزات والعيوب، ومن أهمها:

– المميزات

  • تتميز الدعامة المرنة بسهولة استخدامها وبساطتها في التصميم، وتُعد أقل تعقيداً من الدعامة الهيدروليكية، مما يقلل خطر التعرُّض للعطل والتوقف عن أداء وظيفتها.
  • تتميز الدعامة الهيدروليكية ذات القطعتين بسهولة تثبيتها في القضيب مقارنةً بذات الثلاث قطع.
  • تتميز الدعامة الهيدروليكية ذات الثلاث قطع أنها تجعل القضيب أكثر صلابة من الدعامة المرنة.
  • تناسب الدعامة الهيدروليكية الذين يعانون من الضعف الجنسي بسبب عدم وصول الدم إلى القضيب.
  • تتميز الدعامة الهيدروليكية بإمكانية إخفائها بسهولة، فلن يستطيع أحد معرفة وجودها إلا إذا أخبرتهم.
  • تستطيع الحفاظ على قوة وصلابة الانتصاب لأطول فترة ممكنة حتى بعد الوصول للنشوة الجنسية.
  • لا تحتاج لكثير من الوقت حتى تصل للانتصاب، فبمجرد الضغط على الدعامة المرنة أو الضغط على مضخة الدعامة الهيدروليكية ينتصب القضيب في خلال 15 ثانية فقط.
  • لا يظهر الفرق بين الدعامة المرنة والهيدروليكية في مدة صلاحية استخدامها، فقد تصل مدة استخدامها إلى 10-20 عاماً.
  • لا تحتاج إلى الإقامة في المستشفى حتى اليوم التالي، إذ تستمر العملية من ساعة إلى ساعتين، ويستطيع المريض الرحيل في نفس اليوم عند عدم ظهور أي مضاعفات من العملية.
  • تعطي الدعامة الهيدروليكية مظهراً طبيعياً للانتصاب أكثر من الدعامة المرنة.
  • لا يحتاج المريض إلى وقت طويل حتى يتعافى، إذ يستطيع المريض ممارسة الجنس بعد 4-6 أسابيع.
  • تتميز بعض أنواع الدعامة الهيدروليكية بتصميمها المحاط بطبقة من المضاد الحيوي واسع المجال للوقاية من العدوى.
  • تناسب الدعامة المرنة الرجال الذين يجدون صعوبة في حركة اليدين بسبب وجود إعاقة أو حالة مرضية مثل التهاب المفاصل.
  • لا تؤثر الدعامات على الإحساس أو الأورجازم أو التبول أو القذف.
  • تُصمم الدعامات حسب قياس القضيب لكل مريض.

– العيوب

  • تُعد الدعامة الهيدروليكية معرضة لحدوث عطل أكثر من الدعامة المرنة، وذلك لتعقيد تصميمها وكثرة أجزائها.
  • يعاني المرضى من الحرج بسبب تصميم الدعامة المرنة الذي يضع القضيب في وضع يشبه الانتصاب، فلا يستطيعون إخفاء ذلك تحت الملابس.
  • لا يتضح الفرق بين الدعامة المرنة والهيدروليكية، فقد يشعر المريض بعدم الراحة في الأسابيع الأولى بعد العملية عند استخدام الدعامة المرنة أو الهيدروليكية حتى يعتاد على وجودها.
  • قد تسبب حدوث عدوى في مجرى البول أو المثانة البولية على الرغم من ندرة حدوثها التي تصل إلى 1%.
  • قد تسبب الإصابة بالحمى التي قد تصل إلى أكثر من 38 درجة سيليزيس.
  • قد تسبب حدوث نزيف شديد يؤدي إلى إزالة الدعامة.
  • قد تسبب الشعور بالألم الشديد الذي قد يستمر لمدة 2-3 أشهر.
  • لا يتضح الفرق بين الدعامة المرنة والهيدروليكية في هذه النقطة، فكلاهما قد يسبب تآكل الجلد والأنسجة من الداخل.
  • لا يستطيع المريض العودة إلى العمل إذا كان يعتمد على المجهود البدني إلا بعد مرور 2-4 أسابيع.
  • تسبب الدعامة المرنة ضغطاً على القضيب.
  • قد تسبب الدعامات بروزاً للخارج.
  • عدم تصلب رأس القضيب.
  • لا تناسب الدعامات القضيبية الرجال النحيفين.

الفرق بين الدعامة المرنة والهيدروليكية | الفرق من حيث الفاعلية

تعطي الدعامة المرنة والهيدروليكية الفاعلية الكافية لحل مشكلة الضعف الجنسي، ويوفر الإشباع الجنسي للطرفين.

ويستطيع المريض الحفاظ على صلابة الانتصاب كما يريد لأطول فترة ممكنة حتى بعد الوصول للنشوة الجنسية.

وتتميز عملية تركيب الدعامة الهيدروليكية أو المرنة بارتفاع نسبة النجاح إلى أكثر من 90%، وتحدث الكثير من المرضى عن رضاهم التام عن العملية، واستعادة حياتهم الطبيعية.

تتميز الدعامة الهيدروليكية والمرنة بطول فترة استخدامها التي تصل إلى 10-20 عاماً دون كلل أو ملل حتى تنتهي مدة صلاحيتها، وتُستبدل بدعامة أخرى جديدة.

– الفرق من حيث التكلفة

يتبقى لنا معرفة الفرق بين الدعامة المرنة والهيدروليكية من حيث التكلفة، إذ تتميز الدعامة الهيدروليكية بسعرها الباهظ مقارنةً بالدعامة المرنة.

كما تتميز مصر بأسعار دعامات الانتصاب المنخفضة مقارنةً بالدول الأخرى مثل السعودية والأردن والإمارات والولايات المتحدة الأمريكية.

ولا بد من التأكد من التأمين الطبي وما إذا كان يسمح بتغطية تكلفة العملية الجراحية وتحمل الفرق بين الدعامة المرنة والهيدروليكية من حيث السعر أم لا.

فيصل سعر الدعامة الهيدروليكية في مصر إلى 60-85 ألف جنيهاً مصرياً، بينما يصل سعر الدعامة الهيدروليكية في مصر إلى 130-200 ألف جنيهاً مصرياً.

كما يصل سعر الدعامة الهيدروليكية ذات الثلاث قطع بالتحديد في مصر إلى 220-250 ألف جنيهاً مصرياً.

ويصل سعر الدعامة المرنة في السعودية إلى 13 ألف ريال سعودي، ويصل سعر الدعامة الهيدروليكية إلى 30 ألف ريال سعودي.

كما يصل سعر الدعامة المرنة في الأردن إلى 2000-2500 دينار أردني، ويصل سعر الدعامة الهيدروليكية إلى 6050 دينار أردني.

ولم تنجو الأمارات من أسعار الدعامات المرتفعة، إذ يصل سعر الدعامة المرنة إلى 25 ألف درهم إماراتي، بينما يبلغ سعر الدعامة الهيدروليكية 55 ألف درهم إماراتي.

أيهما أفضل الدعامة المرنة والهيدروليكية؟

تُعد الدعامة الهيدروليكية أفضل من الدعامة المرنة، وذلك بناءً على إحدى التجارب التي أُجريت على 63 مريضاً بالضعف الجنسي.

فقد استخدم 43 مريضاً الدعامة الهيدروليكية، واستخدم 14 مريضاً الدعامة المرنة، لمعرفة الفرق بين الدعامة المرنة والهيدروليكية من حيث الإشباع والنشاط الجنسي، والحالة النفسية، والمضاعفات.

وظهرت النتائج لصالح الدعامة الهيدروليكية التي وفرت الإشباع والنشاط الجنسي، وقللت الضغط النفسي على المرضى.

كما تحتاج إلى وقت أقل للتعافي بعد إجراء العملية الجراحية، ووفرت جواً من التغيرات الإيجابية في العلاقة الحميمة بين الزوجين بعد تركيب الدعامة الهيدروليكية.

كيف تختار نوع الدعامة المناسب لك؟

وفي سياق الحديث عن الفرق بين الدعامة المرنة والهيدروليكية، يعتمد اختيار نوع الدعامة المناسب على عدة عوامل لا بد من وضعها في الاعتبار قبل إجراء العملية الجراحية، وهي:

  • المرحلة العمرية.
  • نمط الحياة اليومية الذي يتبعه المريض.
  • الصحة العامة للمريض.
  • الصحة النفسية.
  • التاريخ العائلي للمريض.
  • احتياجات المريض.
  • حجم القضيب.
  • هل كانت هناك جراحة سابقة في البطن مثل البروستاتا أو القولون.
  • هل كانت هناك جراحة سابقة في الأوعية الدموية.
  • معرفة ما إذا كان المريض يعاني من وجود تقوس أو تليف في القضيب.

الخلاصة

مهما كان الفرق بين الدعامة المرنة والهيدروليكية، فلا بد أن تكون مرشحاً مثالياً لتركيب دعامة الانتصاب أولاً قبل أن تفكر في اختيار النوع المناسب لك تحت إشراف الطبيب المختص، ولا بد من اختيار طبيب أمراض ذكورة ماهر في هذا النوع من العمليات، وذلك لاعتماد نسبة نجاح العملية على دقة ومهارة وخبرة الطبيب لتجنب المضاعفات وتحقيق أفضل النتائج.

المصادر

مقالات ذات صلة

Scroll to Top