Search

تجربتي مع عملية فتق الحجاب الحاجز تعرفوا عليها بالتفصيل

تجارب عملية فتق الحجاب الحاجز

فتق الحجاب الحاجز حالة مرضية تحدث نتيجة اندفاع الجزء العلوي من المعدة إلى منطقة الصدر عن طريق الفتحة الموجودة في عضلة الحجاب الحاجز، وغالباً تظهر هذه الحالة بدون أعراض ولكن في بعض الحالات قد يعاني من العديد من الأعراض التي تشبه أعراض ارتجاع المريء المزمن وبالتالي يمكن علاج هذه الأعراض باستخدام بعض الأدوية والعلاجات الأخرى وتغيير نمط الحياة، ولكن قد تضطر في كثير من الحالات إلى الخضوع لعملية فتق الحجاب الحاجز، وفي هذا المقال نعرض لكم تجربتي مع عملية فتق الحجاب الحاجز تعرفوا عليها بالتفصيل.

دواعي إجراء عملية فتق الحجاب الحاجز

عند حدوث الفتق في الحجاب الحاجز فلا بد من استشارة الطبيب لمعرفة الحل المناسب لهذه الحالة، وفي بعض الحالات لا بد من إجراء عملية فتق الحجاب الحاجز قبل أن نعرض لكم تجربتي مع عملية فتق الحجاب الحاجز تعرفوا عليها بالتفصيل، لا بد أن أتحدث أولاً عن دواعي إجراء هذه العملية والتي تتمثل فيما يأتي:

  • عند فشل الأدوية في علاج الأعراض الناتجة عن فتق الحجاب الحاجز مثل ارتجاع المريء وصعوبة البلع والشعور بآلام المعدة والمريء، فلا بد في هذه الحالة من إجراء عملية فتق الحجاب الحاجز.
  •  إذا نجحت الأدوية في علاج أعراض فتق الحجاب الحاجز ولكن لا يمكن للمريض الاستمرار في تناول هذه الأدوية بسبب وجود آثار جانبية لها تسبب الكثير من المضاعفات.
  • إذا تسبب فتق الحجاب الحاجز في تحول نسيج المريء إلى خلايا تشبه الخلايا سرطانية فلابد في هذه الحالة من تدخل جراحي لعلاج هذه الحالة والتي تسمى مريء باريت.
  •  إذا استوت كل من الأدوية العلاجية والجراحة فيمكن المريض أن يختار ما يناسبه، وإذا اختار العلاج الجراحي سيقوم الطبيب ببدء عملية فتق الحجاب الحاجز.

كيف تم تشخيصي بفتق الحجاب الحاجز؟

هناك مجموعة من الأعراض والعلامات التي تدل على وجود فتق في الحجاب الحاجز قد يتمكن الطبيب من ملاحظتها بدون إجراء الأشعة والفحوصات الطبية، ولكن في نهاية الأمر يحتاج الطبيب إلى هذه الفحوصات قبل التدخل الجراحي وهي كالتالي:

  •  من أهم الفحوصات الشهيرة جداً لدى أطباء الجهاز الهضمي هو ابتلاع الباريوم، ثم إجراء فحص الأشعة ويقوم من خلاله الطبيب برؤية المعدة والمريء وفحصها.
  • المنظار الداخلي أساسي في هذه الحالة والذي يعرف بمنظار المريء لمعرفة الآثار الناتجة عن فتق الحجاب الحاجز مثل التهاب المريء أو حدوث نزيف أو تغير في أنسجة المريء ناجمة عن ارتجاع حمض المعدة.
  •  يقوم الطبيب أيضاً بقياس الضغط داخل المريء لمعرفة ما إن كان هناك تشنجات أو ارتخاء في الجزء السفلي للمريء أم لا.
  •  يقوم الطبيب أيضاً باستخدام جهاز معين لقياس درجة الحموضة في الجزء السفلي من المريء؛ لمعرفة مدى حدوث ارتجاع مكونات المعدة ومحتوياتها إلى المريء.

تجربتي مع عملية فتق الحجاب الحاجز

التجربة الأول

في بداية الأمر شعرت بمجموعة من الأعراض مثل حرقة شديدة في المعدة وكذلك ارتجاع المريء مع صعوبة في البلع وكنت أعاني من السعال المزمن وبعض الآلام في منطقة البطن والصدر، وعند زيارة الطبيب وإجراء مجموعة من الفحوصات الطبية أبرزها المنظار الداخلي تم تشخيصي بفتق في الحجاب الحاجز.

قمت بتناول مجموعة من الأدوية التي تعالج هذه الأعراض، ولكن بعد فشل كل هذه المحاولات نصحني الطبيب بإجراء عملية فتق الحجاب الحاجز بالمنظار، وبعد إجراء هذه العملية بمدة قصيرة شعرت بتحسن كبير في حالتي الصحية واختفت أغلب هذه الأعراض، وذلك بعد اتباع كافة النصائح والإرشادات التي وصفها لي الطبيب هو تنظيم  تناول الغذاء على مدار اليوم.

التجربة الثانية

اكتشفت من خلال تجربتي مع عملية فتق الحجاب الحاجز تعرفوا عليها بالتفصيل أن هذه الحالة ليست بالأمر السهل وأن هذه التجربة تختلف من مريض لآخر، فأنا كنت أشعر بألم لا يُحتمل مع حرقة في المعدة تستمر لفترات طويلة، وشعرت بصعوبة في البلع مع ارتداد الطعام مع حمض المعدة إلى الفم من وقت لآخر رغم من أن أحد أقربائي كان لديه فتق في الحجاب الحاجز ولم يعاني من هذه الأعراض.

خلال تجربتي مع علاج فتق الحجاب الحاجز والتي مرت بعدة مراحل، فعندما شعرت بحركة في المعدة بدأت في استخدام الأدوية المضادة للحموضة والتي لا تحتاج إلى استشارة الطبيب ولكن الأمر كان يزيد سوءاً ولم تجدي هذه الأدوية نفعاً وبعد زيارة الطبيب اكتشفت أن هناك فتق في الحجاب الحاجز.

 وبعد معاناة كبيرة نصحني الطبيب بإجراء عملية فترة الحجاب الحاجز، ومن خلال تجربتي مع عملية فتق الحجاب الحاجز تعرفوا عليها بالتفصيل تحسن الأمر كثيراً واختفت هذه الأعراض وعدت إلى طبيعتي مرة أخرى ولكن الطبيب أيضاً أوصاني بعدم بذل مجهود عنيف أو ممارسة الرياضة كثيراً لمدة شهرين من هذه العملية.

التجربة الثالثة

عند سؤال مريض يبلغ من العمر 35 عاماً عن تجربته مع هذه العملية فعبر عن أن تجربته مع عملية فتق الحجاب الحاجز كانت جيدة، حيث بدأ الأمر من فتق صغير في الحجاب الحاجز أدى إلى ظهور بعض الأعراض مثل حركة المعدة وألم الصدر والشعور بالمرارة في الحلق، وكانت هذه الأعراض تختفي تدريجياً بعد تناول العلاج الذي وصفه الطبيب ولكن لم تتمكن هذه الأدوية من الحفاظ على فتق الحجاب الحاجز ما أدى إلى اتساعه، ونصحني الطبيب بإجراء عملية فتق الحجاب الحاجز.

 ومن خلال تجربتي مع عملية فتق الحجاب الحاجز تعرفوا عليها بالتفصيل تمكنت من العودة للمنزل في اليوم الثاني من العملية، وبعد عدة أسابيع شعرت بتحسن كبير وتمكنت من العودة إلى الحياة تدريجياً مرة أخرى.

التجربة الرابعة

عند سؤال مريض آخر عن تجربته مع فتق الحج الحجز حيث كان يعاني من فتق حجابي كبير متسع، وكان يتسبب في الشعور بضيق التنفس، أجاب بأنه بعد شعوره بهذه الأعراض استشار الطبيب الذي نصحه بضرورة إجراء عملية فتق الحجاب الحاجز بعد اطلاعه على الفحوصات والأشعة، وأثناء إجراء العملية لم يشعر بأي ألم وتمكن من العودة إلى المنزل في نفس اليوم، وقام بتناول بعض المسكنات التي وصفها الطبيب ثم بعد ذلك تمكن من العودة للعمل مرة أخرى بعد أسبوعين من العملية واختفت الأعراض تماماً.

بماذا نصحني الطبيب بعد إجراء العملية؟

بعد أن تحدثنا عن تجربتي مع عملية فتق الحجاب الحاجز تعرفوا عليها بالتفصيل، لا بد أن نتطرق في الحديث عن مجموعة من الإرشادات والنصائح التي لا بد من الالتزام بها بعد إجراء العملية حتى تحصل على أفضل نتيجة ممكنة ومن هذه النصائح ما يأتي:

  •  من أهم الأعراض التي تلي العملية هو الشعور بآلام في أماكن شقوق العملية؛ لذلك يحتاج المريض إلى تناول مجموعة من المسكنات التي تعمل على تخفيف هذه الآلام، ولكن لا بد من أن تكون هذه الأدوية موصوفة من قبل الطبيب.
  •  لا بد أيضاً من غسل منطقة الجرح بالماء والصابون يومياً لتطهيرها من وقت لآخر ولا بد أيضاً من تجنب الماء الساخن وتجنب السباحة وتجنب السباحة في الماء الساخن.
  •  الالتزام بالنظام الغذائي الذي يصفه لك الطبيب، والذي لابد فيه من الابتعاد تماماً عن تناول كمية كبيرة من الطعام في وقت واحد بل ينبغي تقسيم الوجبات على مدار اليوم إلى ست مرات، وفي كل مرة تناول كمية صغيرة جداً من الطعام حتى لا تتمدد المعدة بعد إجراء العملية.
  •  الاعتماد بعد العملية مباشرة على الأغذية السائلة وشبه السائلة مثل المشروبات والأطعمة المهروسة، ثم بعد ذلك خلال فترة التعافي يمكنك الانتقال إلى الأطعمة العادية تدريجياً.
  •  لا بد أن تتجنب جميع الأطعمة التي تسبب غازات البطن والانتفاخ مثل القرنبيط والفاصولياء والكرنب، وغير ذلك من المشروبات التي قد تسبب تهيج المعدة مثل الكحول ومنتجات الطماطم والحمضيات.

الخلاصة

فتق الحجاب الحاجز هو أكثر أنواع الفتق انتشاراً، ويتعرض له الكثير من الرجال والنساء وكذلك الأطفال حديثي الولادة، ويكون السبب فيها هو حدوث ضعف في عضلة الحجاب الحاجز التي تفصل بين التجويف الصدري والتجويف البطني، وهي تسبب الكثير من الأعراض والمضاعفات أبرزها ارتجاع المريء والشعور بألم في الحلق وحرقة المعدة؛ لذلك فإن عملية فتق الحجاب الحاجز قد تكون ضرورية في هذه الحالة، ومن خلال تجربتي مع عملية فتق الحجاب الحاجز تعرفوا عليها بالتفصيل، تعرفنا على كثير من التفاصيل عن هذه العملية، كما ذكرنا بعض النصائح التي لا بد من اتباعها بعد العملية لكي تحصل على أفضل نتيجة ممكنة.

مقالات ذات صلة

Scroll to Top