Search

علاج انحراف الأنف

انحراف الأنف مُشكلةٌ صحيّةٌ ذات أثرٍ واضِحٍ في حياة كثيرٍ من البشَر، فإضافةً إلى التشوُّه الذي يُسببه انحراف الحاجز الأنفي؛ يُعاني بعض المرضى مُشكلاتٍ تنفُّسيّة، وصعوباتٍ في أثناء النوم، تدفعُهم إلى البحث عن سُبُل علاج انحراف الأنف، والخطوات التي ينبغي اتخاذها بشأن ذلك، وهو ما نُفصِّله في المقال الآتي. 

محتويات المقال

ما هو انحراف الأنف؟

اعوجاجٌ في الحاجِز الأنفيّ يجعل أحد مَمَرَّي الأنف أصغر من الآخر، ما يؤثِّر في التنفس الطبيعي عبر الأنف، وتتفاوت أعراض انحراف الأنف تبعًا لمدى اعوجاج الحاجز الأنفي، الذي قد يكون خِلقيًّا مُنذ الولادة، أو ناجِمًا عن اصطدامٍ مُباشرٍ للأنف، ويُحدِّد الطبيب علاج انحراف الأنف دوائيًّا أو جراحيًّا وفق الأعراض التي يُعانيها المريض.

أسباب انحراف الأنف

رُبّما تنحرِف الأنف أثناء نمو الجنين داخل الرحم، لِعامِلٍ وراثيّ، أو في أثناء عملية الولادة، وقد أشارتْ إحدى الدراسات الطبية إلى تأثُّر 14.5% من بانحراف الأنف خلال الولادة، خاصّةً من يولَدون بوزنٍ زائد.

من ناحيةٍ أُخرى، تشمل أسباب انحراف الأنف الصدمات المُباشِرة للوجه والأنف، وعادةً يكون انحراف الأنف عندئذٍ أكثر حِدّة، كما في:

  • السقوط على الوجه مُباشرةً.
  • الألعاب القتالية العنيفة.
  • الإصابات الرياضيّة.
  • حوادث السيارات.

صور عملية علاج انحراف الأنف

اعراض انحراف الأنف

غالبًا لا يُبدِي انحراف الأنف أعراضًا تُذكَر، ولكنّ عددًا من المرضى يشكُونَ صعوبةً في التنفس من أحد جانبَي الأنف أو كليهما، وقد تشمل الأعراض أيضًا:

  • انسداد الأنف.
  • احتقان الأنف.
  • نزيف الأنف.
  • ألم الوجه.
  • الصداع.
  • تنفُّس عالِ الصوت.
  • الشخير في أثناء النوم.
  • الميل إلى النوم على الناحية المُقابِلة لممر الأنف المسدود.

اضرار انحراف الانف

إنْ كان اعوجاج الحاجِز الأنف شديدًا، أو تأخّر علاج انحراف الأنف؛ فُربّما يُعاني المريض بعض المضاعفات، مثل:

  • جفاف الفم.
  • عدوى الجيوب الأنفيّة.
  • التَسْتِيل الأنْفِي الخَلفِي.
  • انقطاع النفس في أثناء النوم.
  • خلل وظيفي في القناة السمعيّة.

كيف يتم تشخيص انحراف الانف؟

يُشخّص انحراف الأنف وتُعرَف درجته ومدى خطورته اعتمادًا على الفحوصات الطبيّة لدى أخصائي الأنف والأذن والحنجرة، إلى جانب الفحوصات التصويريّة الموضِّحة لعِظام الوجه والأنف، ويشمل ذلك:

  • مُراجعة التاريخ الطبي للمريض.
  • فحص الطبيب للأنف وتقييم شكلها.
  • فحص الأنف من الداخل باستخدام المنظار.
  • قد يُساعد منظار الأنف في فتح الممر الأنفي المسدود.
  • تصوير الأنف بالأشعة المقطعيّة (CT).

خطوات عملية علاج انحراف الأنف

من هم المرشحون لعلاج انحراف الأنف؟

لا يحتاج انحراف الأنف الطفيف إلى عِلاجٍ خاص، وإنّما يُكتفى ببعض التوجيهات الطبيّة المُعينة على التكيُّف معه دون أن يتفاقِم، ولكن يُرشَّح لعلاج انحراف الأنف دوائيًّا أو جراحيًّا من يُعاني المُشكلات الآتية:

  • الصداع.
  • كسر الأنف.
  • انسداد الأنف.
  • احتقان الأنف.
  • صعوبة التنفس.
  • الشخير أثناء النوم.
  • تكرر عدوى الجيوب الأنفية.

بعض المُشكلات المذكورة سلفًا قد تُعالَج دوائيًّا فقط، في حين يحتاج المريض إلى عملية علاج انحراف الأنف عندما يكون الانحراف شديدًا، ومؤثِّرًا في قُدرته على التنفس، وسيتّضِح ذلك في الفقرة التالية.

طرق علاج انحراف الأنف

يرجِع تحديد العلاج الأنسب إلى رؤية الطبيب بعد إتمام الفحوصات التشخيصيّة، فَبِناءً عليها قد يُعالَج انحراف الأنف على النحو الآتي:

أولًا: العلاج الدوائي

لا تُعالِج الأدوية انحراف الأنف نهائيًّا، ولكنّها تفيد في تحسين أعراض انحراف الأنف البسيط، ما يسمح للمريض بالتنفُّس بصورةٍ أفضل، ومِمّا يُستخدم لِذلك:

  • مضادات الاحتقان: أدوية تُقلِّل تورُّم أنسجة الأنف؛ ما يُبقِي الممرات والجيوب أكثر اتساعًا، ما يُحسن التنفس، ويُقلِّل ألم الوجه والصداع، ويُمكن استخدامها على هيئة أقراصٍ للبلع، أو بخاخاتٍ للأنف، وفق إرشاد الطبيب.
  • بخاخات الستيرويد الأنفيّة: تحُدُّ من تورُّم أنسجة الأنف، وقد تحتاج إلى استخدامها ما بين 1-3 أسابيع للوصول للنتيجة المرجُوّة، وينبغي أن يُشرِف الطبيب على استخدامها.
  • مضادات الهيستامين: قد تُستخدم لتقليل الانسداد الأنفي في الحالات اليسيرة.
  • غسل الأنف: إجراءٌ بسيط يُخلِّصُك من المُخاط الزائد، عبر غسل الأنف والجيوب الأنفيّة بمحلول ملحي، وقد يُخفِّف أعراض انحراف الأنف.

ثانيًا: العلاج الجراحي

يرتكِز علاج انحراف الأنف على عملية رأب الحاجز الأنفي (Septoplasty)، التي تُقوِّم الحاجز الأنفي، وتُعيدُه لموضِعه الطبيعي، وهي عمليّةٌ بسيطةٌ محدودة المخاطِر، وتُجرى على النحو الآتي:

  • يُخدَّر المريض كُليًّا، حتى لا يشعُر بألمٍ أثناء إجراء العملية، وقد يكون التخدير موضعيًّا.
  • يُحدِث الطبيب شقًّا جراحيًّا صغيرًا في أحد جانبي الأنف.
  • يفصِل الطبيب بطانة الأنف عن الجاحز الأنفي، ما يُمكِّنه من بلوغ الجزء العظمي والغضروفي من الحاجِز الأنفي.
  • بمجرّد الوصول إلى موضِع الاعوجاج أو الانحراف؛ يُزيل الطبيب الجُزء المُنحرِف، ويُعيد تركيبه في وضعٍ مُستقيم.
  • بذلك يستعيد الحاجز الأنف استقامته، ثُم يُعيد الطبيب بطانة الأنف كما كانت، ويُغلق الجرح بخيوط قابلة للامتصاص.
  • يُثبَّت الحاجز الأنفي بجبائر خاصّة مصنوعة من السيليكون؛ لتقليل النزيف ومنع تكوُّن النسيج الندبي وقد تبقى بضعة أيام بعد العمليّة.

تستغرق عملية رأب الحاجز الأنف ما بين 30-90 دقيقة فقط، تبعًا لدرجة الانحراف وخبرة الطبيب، ويُمكنك أن تعود إلى منزلك في ذات اليوم مع انتهاء علاج انحراف الأنف، وذلك بعد الاطمئنان على حالتك الصحيّة، والتأكد من نجاح العملية.

أمّا الحالات التي يتشوّه فيها مظهر الأنف نتيجة انحراف الحاجز الأنفي؛ فقد يُجرى أثناء العملية إجراءٌ آخر يُعرف بتقويم الأنف (Rhinoplasty)، يُزيل فيه الطبيب بعض الأجزاء العظميّة أو الغضروفية من الحاجز الأنفي؛ كي يعود مُستقيمًا ثانيةً، وقد تصِل مُدّة العملية عندئذٍ إلى ساعتين.

نتائج ما بعد علاج انحراف الأنف

تحَظى عملية رأب الحاجز الأنفي بنسبة نجاحٍ كبيرةٍ في علاج انحراف الأنف، والتخلُّص من المضاعفات الناجمة عنه، إذ يُلحَظ أكثر من 85% من المرضى التغيُّرات الآتية بعد العملية:

  • مظهر الأنف: يصير شكل الأنف أفضَل بعد العملية، مع استقامة الحاجز الأنفي، وبالطبع ينعكِس ذلك إيجابًا على مظهر الوجه.
  • التنفس: تتحسّن قُدرتك على التنفس بعد العملية، فما عاد الانسداد الناجم عن انحراف الحاجز الأنفي موجودًا، ومن ثَمّ تُصبِح أكثر ارتياحًا وقُدرةً على أداء النشاطات البدنيّة دون صعوبةٍ في التنفس.
  • النوم: آنَ لك أن تنعَم بنومٍ هادئٍ بعد علاج انحراف الأنف، إذ يقِلُّ أو يتلاشى صوت الشخير أثناء النوم، كما تتخلّص من انقطاع النفس الانسدادي أثناء النوم.
  • تعزيز جودة الحياة: إنّ علاج انحراف الأنف يُخفِّف الأعراض المُزعِجة، مثل: الصداع، وألم الوجه، وصعوبة التنفس، ومشكلات النوم، كما يمنحُك مظهر الأنف بعد العملية ثقةً أكبر بهيئتِك.

جديرٌ بالذكر أن نتائج العملية قد تتباين من شخصٍ لآخر، وفق درجة انحراف الأنف، والخبرات التي يحظَى بها الطبيب، ومهارته الجراحيّة، لذا يُعد اختيار الطبيب بدِقّةٍ أهم عوامل نجاح العلاج.

تجارب علاج انحراف الانف

لم تنَل عملية علاج انحراف الأنف مكانتها من فراغ، إذ كُلِّلتْ أغلب تجارب المرضى بالنجاح، وإليك تجربة أحد المرضى سابقًا، إذ يقول:

“كان انحراف أنفي أمرًا مُزعِجًا، على صعيد المظهر العام، وقدرتي على التنفس عبر الأنف أيضًا، حصوصًا عندما أُعاني سيلان الأنف، حيث تزداد صعوبة التنفس، وبعد سنواتٍ من التأجيل قرّرت أخيرًا إجراء العملية.

قرأتُ عِدّة تجارب للمرضى مع الطبيب الذي سيُجري لي العملية، وصِرتُ أكثر حماسًا مع رِضا أغلب المرضى عن نتائج العملية، وبالفعل حدّدنا موعِدًا لإجراء العملية بعد إجراء الفحوصات المطلوبة، والتزمتُ نصائحه قبل العملية كي أتجنّب أي مضاعفات واردة الحدوث.

لم تستغرِق العملية أكثر من ساعة، فقد كان حقًّا طبيبًا بارعًا، وأرشدني إلى ما يجب فعله عند العودة للمنزل، وكيفية الاعتناء بنفسي بعد العملية؛ حتى نُحقِّق أفضل النتائج، وأنا راضٍ بشِدّة عن نتيجة العملية النهائية”.

احسب تكاليف عمليتك فى مصر

هل تخطط للسفر للعلاج في مصر؟ نحن هنا لمساعدتك في الحصول على معلومات حول تكاليف السفر، تكاليف الإقامة، وتكاليف العلاج. أكمل البيانات التالية للحصول على سعر رحلتك للعلاج في مصر


[contact-form-7 id=”1934″ title=”Surgeries Form”]

نصائح بعد علاج انحراف الانف

ينبغي أن تتحلَّى بالحِرص والصبر بعد عملية رأب الحاجز الأنفي، كي تجِد النتيجة المرغوبة، دون أن تتعرّض لمضاعفات تؤخِّر تعافيك أو تتسبب في إفشال العملية، وإليك أهم النصائح بعد علاج انحراف الأنف:

التعافي

يتعافى المرء بعد علاج انحراف الأنف على عِدّة مراحل، تصِل بمجموعِها إلى ثلاثة أشهر، وقد تزيد أو تقِل، وفق مدى التزامك تعليمات الطبيب، وإليك مراحل التعافي بعد العملية:

  • أول ثلاثة أيام: عادةً ما يُحدِّد لك الطبيب موعِدًا خلال أول يومين؛ لإزالة الجبائر والضمادات، كما يتلاشى تورم الأنف غالبًا خلال أول 3 أيام بعد العملية.
  • أول أسبوعين: ينبغي أن تكون محدود النشاط البدني، فلا تحمِل أشياءً ثقيلةً، مع إرجاء العودة إلى العمل أسبوعين بعد العملية.
  • ما بين الشهر الأول والثاني: تلحَظ فارقًا كبيرًا في مظهر الأنف، وتحسُّنًا ملحوظًا لآثار العملية الجانبية، مثل: الألم والتورُّم، وتبعًا لتقييم حالتك؛ قد تحتاج إلى تجنّب النشاط البدني الشاق لمزيدٍ من الوقت.
  • ما بعد ثلاثة أشهر: غالبًا ما يكتمل التعافي بعد العملية، ما لم تحدُث مضاعفات، ولكن قد يستغرِق التئام عظام وغضاريف الحاجز الأنفي ما بين 3-6 أشهر.

النظام الغذائي

رُبّما لستَ مُضطرًّا للاقتصار على أطعمة أو مشروبات مُحدّدة بعد علاج انحراف الأنف، ولكنّ حفاظَك على نظامٍ غذائيٍّ صحيٍّ؛ يُحسِّن التعافي بعد العملية، ويُسرِّع التئام الأنسجة.

الآثار الجانبية

لا يخلو علاج انحراف الحاجز الأنفي من آثارٍ جانبيّة، يجدُر بك التعامل معها بعنايةٍ كي لا تتفاقَم، ويشمل ذلك:

  • الألم: عادةً ما يكون الألم بسيطًا بعد العملية، وينبغي أن تتناول المُسكنات التي حدّدها لك الطبيب لتخفيف الألم، وإذا لاحظتَ استمرار الألم لمُدّة طويلة، أو زيادة شدّته؛ فتواصل مع الطبيب في الحال.
  • الغثيان: لا داعي للقلق بشأنه، فهو أثرٌ جانبيٌّ للتخدير أثناء العملية، وسُرعان ما يختفى مع مرور الوقت.
  • الخدَر: يشعُر بعض المرضى بالخدَر (التنميل) في الشفة العُليا، واللثة العلويّة أيضًا، ويُتوقّع أن يختفي ذلك الشعور في غضون أسابيع قليلة.
  • الترشيح: يلحَظ أغلب المرضى خروج قطراتٍ يسيرةٍ من الدم، عبر الأنف، خلال الأيام الأولى بعد العملية، ولكن يجب التواصل مع الطبيب إن لاحظتَ نزيفًا غزيرًا من الأنف.
  • الحُمّى: لا يُعد ارتفاع درجة الحرارة آثرًا جانبيًّا شائعًا، ولذا يجدُر بك إخبار الطبيب إن أصابتك الحُمّى بعد العملية، فقد يدُل ذلك على وجود عدوى.

النوم

يُفضّل خلال أول أسبوع بعد العملية أن تُغيّر وضعيّة النوم المعهودة، بأن تنام مائلًا للخلف بزاوية 30-45 درجة، مع رفع الرأس عن مُستوى الجسد بالطبع، إذ يُقلِّل ذلك ترشيح الأنف، ويُساعد على زوال التوُّرم بعد العملية، ويُمكنك العودة إلى النوم مُستلقيًا بعد مُضي الأسبوع الأول وتحسُّن الأعراض.

العطس

حاوِل أن تتجنّب العطس خلال أول أسبوع أو أسبوعين بعد علاج انحراف الأنف، فالضغط الذي يُحدِثه على أنسجة الأنف، التي لم تلتئم بعد، قد يؤخِّر التعافي بعد العملية، فكُن بعيدًا عن مولِّدات الحساسية قدر الإمكان، مثل: التراب، والعطور، والروائح النفاذة.

الاعتناء بالجرح

حافظ على موضِع الجرح نظيفًا وجافًّا، واتبع إرشادات الطبيب بخصوص الضمادات الجراحيّة، ومواعيد استبدال الشاش، واحمِ أنفَك من الاصطدام المُباشِر أو التعرُّض للدخان والأتربة.

التواصل مع الطبيب

يُساعدُك التواصل الدوري مع الطبيب وإطلاعه على المُستجدّات في تعزيز التعافي بعد علاج انحراف الأنف، كما يجب التواصل مع الطبيب في أقرب وقتٍ مُمكِن عندما تُلاحِظ مضاعفات غير مألوفة مثل:

  • نزيف أنفي حاد.
  • زيادة ألم وتورُّم الأنف.
  • مُشكلات التنفُّس الحادة.
  • إفرازات غريبة من الأنف.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.

الأسئلة الشائعة

هناك تساؤلات عديدة حول انحراف الأنف ومدى تأثيره على الجسم بعيدًا عن الأنف ذاته، وفيما يلي نُجيب على أبرز تِلك التساؤلات:

بالفعل قد يُسبب انحراف الأنف مُشكلاتٍ في السمع، فالالتهاب المُزمِن الناجم عن ذلك رُبّما يؤثِّر في القناة السمعيّة المُتصلة بالأنف، أو تتراكم الإفرازات خلف طبلة الأذن، ما يُسبِّب انسدادها، ويزيد احتمالات إصابتها بالعدوى.

من ناحيةٍ أُخرى، قد يؤثِّر انحراف الأنف في الأذن بزيادة الضغط على الأذن الوسطى، ما يُسبب طنين الأذن، مع ألمٍ وشعورٍ بامتلاء أو انسداد الأذن، وينبغي أن تستشير الطبيب إن واجهتَ أيًّا من الأعراض المذكورة.

تهدف عملية رأب الحاجز الأنفي إلى علاج انحراف الأنف وجعلها مُستقيمة، وطالما التزمتَ تعليمات الطبيب بعد العملية؛ فلا تقلق حيال عودة انحراف الأنف ثانيةً أو فشل العملية، إلا أنّ انحراف الأنف قد ينجُم ثانيةً عن حادِثٍ أو اصطدام الأنف بقوّة. 

ليس انحراف الأنف على درجةٍ واحدةٍ لدى جميع المرضى، وبالتالي لا يؤثِّر في مظهر الوجه بذات القدر، فكُلّما كان اعوجاج الحاجز الأنفي أشد؛ كان تأثُّر شكل الوجه أكثر، ولكنّ مظهر الأنف والوجه يعودان إلى طبيعتهما بعد علاج انحراف الأنف.

تُعد الجراحة الحل الوحيد لعلاج انحراف الأنف، فالعلاج الدوائي لا يتجاوز تأثيره تخفيف الأعراض التي يُعانيها المريض، دون علاج الانحراف نفسه، ولكن لا داعي للقلق تجاه علاج انحراف الأنف جراحيًّا، فقد صار التدخل الجراحي أكثر أمانًا مع وفرة التقنيات الطبية الحديثة. 

تريد الاستفسار عن العملية؟

أكمل بياناتك و سوف نقوم بالرد عليك قريبا

[contact-form-7 id="1950" title="Surgeries Form 2"]

أفضل مقالات عن عمليات علاج انحراف الأنف

احسب تكاليف عمليتك فى مصر

هل تخطط للسفر للعلاج في مصر؟ نحن هنا لمساعدتك في الحصول على معلومات حول تكاليف السفر، تكاليف الإقامة، وتكاليف العلاج. أكمل البيانات التالية للحصول على سعر رحلتك للعلاج في مصر


[contact-form-7 id=”1934″ title=”Surgeries Form”]

عمليات أخرى

تواصل معنا للحصول على توصيات بأفضل الأطباء المصريين وتسهيل في السفر والتعامل داخل مصر

[contact-form-7 id="1242" title="Sidebar Form"]
Scroll to Top