Search

تجميل مجرى البول في الأطفال كل ما تود معرفته

تجميل مجرى البول في الأطفال

كثير من الأطفال يتم اللجوء إلى جراحات تجميل مجرى البول عند ملاحظة أي عيوب أو مشاكل صحية لديهم، وعادًة ما تكون هذه العيوب في العضو الذكري للأطفال بشكل أكثر وهو يسمى بـ الإحليل السفلي “الإحليل التحتي”.

وعلى الرغم من وجوده بنسبة قليل لا تتعدى الـ 1% من المواليد الذكور إلا أنها تحدث ويعاني منها العديد من الأطفال، وهذه المشكلة يتواجد منها العديد من الأنواع المختلفة والتي يختلف علاجها تبعًا لكل حالة، ومن خلال موضوعنا سوف نتعرف على كافة التفاصيل الخاصة بـ عملية تجميل مجرى البول في الأطفال.

ما هو تجميل مجرى البول في الأطفال؟

عملية تجميل مجرى البول في الأطفال هي عملية جراحية تجميلية يتم من خلالها إصلاح مجرى البول للشكل الطبيعي له وإعادة بناء الفتحة الخاصة بإخراج البول إلى مكانها الطبيعي.

كما إن هذا التدخل الجراحي يهدف إيضًا إلى تجميل العضو التناسلي سواء كان عضو ذكري أو أنثوي، ويعتبر العلاج من خلال العمليات الجراحية هو الطريق الوحيد الذي يتم من خلال المشاكل الوظيفية وكذلك العيوب الخلقية في شكل العضو التناسلي لذلك يتم اختياره من أجل تجميل مجرى البول في الأطفال.

وهذا التدخل يسمى بعملية الإحليل السفلي ويتم من خلال تعديل القناة البولية للمريض،تقويم و استقامة القضيب بشكل طبيعي، إعادة هيكلة أو بناء القلفة، وكذلك جعل صماخ القضيب في مقدمته من أجل أن يحصل الطفل على عضو ذكري طبيعي من الناحية الوظيفية والشكلية.

لماذا نلجأ لـ تجميل مجرى البول في الأطفال؟

 إصابة الطفل بأي مشاكل خلقية في العضو التناسلي من أكثر المشاكل التي من الممكن أن تقابل الطفل منذ الولادة كما أن الوضع يزداد سوءًا مع التقدم بالعمر، وذلك لانه سوف يسبب العديد من المشاكل التي سوف تلاحظها الأم عند إستخدام الحمام وكذلك سوف تزداد المضاعفات عند التقدم في العمر خاصة عند الزواج كما إنه يسبب العديد من المشاكل في عملية الإنجاب.

توجد العديد من الأسباب والعيوب الخلقية التي تجعل إختيار عملية تجميل مجرى البول في الأطفال هو الحل الوحيد من أجل أن يمارس الطفل حياته بشكل طبيعي، ومن أهم هذه الأسباب:

  • إختفاء فتحة إخراج البول بشكل كامل خلال العضو التناسلي.
  • وجود فتحة إخراج البول في مكان غير طبيعي عن المكان المعتاد لها.
  • حدوث صعوبة في إخراج البول بشكل طبيعي بداية من مرحلة الطفولة.
  • حدوث انحناء العضو الذكري للأسفل ويكون  هذا الإنحناء بدرجات تتفاوت من عدم انحناء العضو الي انحنائه بدرجات تزيد عن ٤٥ درجة.
  • في بعض الحالات قد يصاحب الأنحناء اعوجاج في القضيب بنسبة كبيرة من الأطفال. 
  • حدوث حالة من عدم اكتمال جلد مقدمة العضو.
  • وجود مشكلة  تتعلق بـ كيس الخصيتين في بعض الأحيان.
  • حدوث العديد من المشاكل والمضاعفات في عملية التزاوج والإنجاب خاصًة عند الذكور.

كيف تعرف إن طفلك يحتاج لتجميل مجري البول؟

عادًة الأم أو الأب هم أولى من يلاحظون وجود مشكلة لدى الطفل في الجهاز التناسلي ومجرى البول، وذلك من متابعة الشكل الخارجي الخاص بالطفل وكذلك الوظيفة الخاصة بمجرى البول، وهناك بعض المؤشرات التي توضح حاجة الطفل إلى التدخل الجراحي ومن أهمها:

  • اعوجاج العضو التناسلي بشكل كبير أو إنحناءة.
  • وجود فتحة البول في مكان غير طبيعي سواء في العضو التناسلي الذكري أو الأنثوي.
  • خروج البول بشكل غير طبيعي.
  • وجود ألم مستمر خاصة عند القيام بعملية التبول لدى الأطفال.

كيفية إصلاح مجرى البول فى الاطفال

كثير من الناس يتساءلون عن طرق العلاج المختلفة من أجل إصلاح مجرى البول في الأطفال، ولكن يعتبر الطريق الجراحي هو الحل الوحيد من أجل التعامل مع هذه الحالات وتعتمد عمليات إصلاح وتجميل مجرى البول على إصلاح المشكلة الوظيفية الخاصة بـ بمجرى البول، وإعادة بناء فتحة البول في المكان الطبيعي لها، وكذلك تجميل العضو التناسلي من الخارج.

وهذه العملية تتم من خلال العديد من الإجراءات المختلفة سواء قبل إجراء التدخل الجراحي وأثناء التدخل الجراحي وذلك بعد إجراء العملية، ومن أهم التعليمات التي يجب إتباعها قبل الدخول في عملية الجراحة:

  • يجب أن يكون الطفل قد وصل إلى عمر مناسب من أجل إجراء هذا النوع من العمليات.
  • وكذلك يجب أن يكون وزن الطفل لا يقل عن الوزن الطبيعي حتى لا يتأثر بالتخدير الكلي الذي يتم إستخدامه من أجل إجراء التدخل الجراحي.
  • يجب أن يتم إجراء مجموعة من الفحوصات والتحاليل والأشعة التصويرية قبل إجراء التدخل الجراحي والتي يقوم الطبيب بتحديدها حسب حالة كل مريض.

كم تستغرق عملية تصحيح مجرى البول؟

عملية تصحيح مجرى البول من العمليات التي تحتاج إلى وقت محدد ويعتبر طويل نسبيًا من أجل إجراء التدخل الجراحي وكافة الخطوات التي يتطلبها هذا الأجراء، ويستغرق هذا التدخل الجراحي مدة زمنية تمتد من 4 ساعات حتى 8 ساعات متواصلة حسب حالة المريض والعديد من العوامل الأخرى.

فـ التدخل يحتاج إلى العديد من الخطوات المدروسة بشكل جيد من أجل إتمام الخطة العلاجية بـ الشكل الصحيح، ومن أهم هذه الخطوات:

  • يتم دخول الطفل إلى غرفة العمليات التي تكون معقمة ومجهزة بأعلى الإمكانيات، ويقوم الفريق الطبي الخاص بـ التخدير بتخدير المريض بشكل كلي حتى لا يشعر بأي ألم خلال خطوات العملية الجراحية.
  • في حالة خضوع المريض إلى عملية الطهارة من قبل يتم أخذ قطعة من الأنسجة من داخل الفم أو بعض أجزاء الجسم الممكنة الأخرى، أما في حالة عدم القيام بعملية الطهارة يتم إستخدام جلدة الطهارة وذلك من أجل غلق فتحة التبول الخاطئة.
  • يتم إعادة بناء مجرى البول بالشكل الصحيح والمناسب ، وذلك من خلال تثبيت قسطرة بولية حتى تتم من خلالها تعديل شكل القضيب ومجرى البول بالشكل الصحيح.
  • يتم العمل على غلق الجرح وتضميده من خلال أنواع محددة من الضمادات حتى يتم إمتصاص كافة الإفرازات وكذلك تخفف من معدل الألم المتوقع حدوثه.
  • بعد ذلك يتم العمل على إفاقة المريض ووضعه تحت المراقبة لملاحظة وجود أي تغيرات.

تكلفة تجميل مجرى البول في الأطفال 2024

لا يمكن تحديد تكلفة عملية تجميل مجرى البول لان التكلفة لا يمكن تحديدها إلا من خلال الطبيب المعالج لأنها يتم تحديدها من خلال العديد من العوامل المختلفة، ومن أهم هذه العوامل:

  • الطبيب الذي قمت بإختياره من أجل إجراء جراحة تجميل مجرى البول في الأطفال.
  • الفريق الطبي المتكامل الذي يتم اختياره من أجل مساعدة الطبيب.
  • المستشفى التي يتم فيها إجراء التدخل الطبي، وتختلف تكلفة المستشفى حسب الإمكانيات التي تملكها المستشفى، وكذلك معدل الرعاية الطبية التي يتم تقديمها للمريض أثناء العملية الجراحية أو بعد إتمامها.
  • التقنيات والمعدات التي يتم إستخدامها أثناء التدخل الجراحي، حيث إن هناك العديد من التقنيات التي يتم إستخدامها من أجل الحصول على نتيجة تجميلية طبيعية.
  • الأدوية والفحوصات التي يكون بحاجة إليها الطفل قبل إجراء التدخل الجراحي وكذلك بعد الإنتهاء العملية الجراحية للتأكد من مدى نجاح العملية وعدم وجود أي مضاعفات.

تعليمات ما بعد تجميل مجرى البول

تعتبر عملية تجميل مجرى البول في الأطفال مثل باقي التدخلات الجراحية الأخرى تحتاج إلى إتباع العديد من التعليمات الهامة من أجل نجاح العملية الجراحية وتجنب حدوث أي مضاعفات غير متوقعة مثل حدوث إلتهاب الجرح، الاصابة بعدوى ونزيف، الإصابة بـ الناسور، وكذلك فشل العملية بشكل كامل.

ولذلك قمنا بجمع أهم النصائح والتعليمات التي يجب إتباعها بعد إجراء التدخل الجراحي من خلال مجموعة من أفضل أطباء الجراحة والتجميل الخاصين بعمليات تعديل مجرى البول للأطفال، ومن أهم هذه النصائح:

  • العمل على المحافظة على نظافة المنطقة والعضو التناسلي الخاص بالطفل بشكل كامل وكذلك منع حدوث تعرق أو بلل في هذه المنطقة، وذلك لمنع حدوث العدوى والالتهاب في هذه المنطقة.
  • العمل على لبس القفازات الطبية أو غسل اليد بشكل جيد بالماء والصابون المطهر قبل لمس الجرح والقيام بـ تغير الضمادات التي تغطي الجرح.
  • يجب منع الطفل من لمس هذه المنطقة تمامًا ومنع حدوث أي حركة من خلال هذه المنطقة.
  • يجب منع الأطفال الأكبر سننًا من اللعب خلال هذه الفترة أو القيام بأي نوع من الرياضات لمدة لا تقل عن شهر بعد إجراء العملية الجراحية.
  • يجب الإلتزام بمواعيد الأدوية الموصوفة وكذلك مواعيد تغيير الضمادات.
  • يجب الإلتزام بمواعيد المتابعة الخاصة بالطفل بشكل دوري لمتابعة الحالة من خلال الطبيب المختص.
  • يجب الإلتزام بالنظام الغذائي الصحي الذي يحتوي على الخضراوات والألياف وكذلك القيام بشرب ما لا يقل عن 2 لتر مياة يوميًا.

كيف تختار الطبيب المناسب؟

هذا التدخل يحتاج من الأهل القيام بإختيار الطبيب المناسب حتى يتمكنوا من الإطمئنان على صحة الطفل والحصول على أفضل النتائج الممكنة، وتعتبر خبرة الطبيب المعالج هي العامل الأساسي الذي يتم الاختيار على أساسه.

فالطبيب يجب أن يكون يملك الخبرة العملية الكافية وكذلك المكانة العلمية المتميزة حتى يتمكن من القيام بإجراء هذا التدخل الجراحي الدقيق بأفضل شكل ممكن وكذلك يتجنب حدوث أي مضاعفات أو أثار جانبية من الممكن أن تؤثر على صحة الطفل وكذلك مستقبله من خلال عملية الزواج والإنجاب.

ويمكن أن يتم إختيار الطبيب المعالج المناسب من خلال العديد من الطرق المضمونة سواء القيام بإختياره من خلال ترشيحات الأطباء الموثوق بهم أو التجارب المقاربة للحالة الخاصة بالطفل، وكذلك العديد من الطرق الأخرى من خلال مواقع التواصل الإجتماعي المختلفة.

أفضل دكتور لإجراء تصحيح مجرى البول فى الاطفال؟

هناك العديد من أطباء الجراحة الخاصة بالأطفال المتميزين في مجالهم ولديهم خبرة كبيرة، ولكن من أهم الأشياء التي يجب أن تتواجد في الطبيب الذي سوف تقوم بإختياره:

  • أن يكون الطبيب متخصص في جراحات الأعضاء التناسلية ومجرى البول الخاص بالأطفال.
  • أن يكون الطبيب حاصل على دكتوراه وكذلك زمالات متخصصة في هذا المجال.
  • أن يكون لدى الطبيب الخبرة الكافية للتعامل مع أي أمور طارئة وكذلك أي مضاعفات تحدث أثناء التدخل الجراحي أو بعد التدخل الجراحي.
  • أن يكون الطبيب يقوم بتقديم الرعاية الطبية الكاملة بعد الإنتهاء من التدخل الجراحي مثل المتابعة المستمرة.

الخلاصة

وجود عيوب في المجرى البولي أو الأعضاء التناسلية الخاصة بالطفل تعتبر من الأمور الشائعة للعديد من الأطفال، وعلى الرغم من وجود العديد من الحالات التي يتم علاجها بدون الحاجة إلى التدخل الجراحي إلا إن هناك بعض الحالات التي يكون التدخل الجراحي التجميلي هو الطريق العلاجي الوحيد لها.

لذلك يجب اللجوء إلى الأطباء المتخصصين في حالة وجود أي مشكلة أو أمر غير طبيعي في طفلك منذ عملية الولادة. 

مقالات ذات صلة

Scroll to Top