Search

عملية المياه البيضاء

تتجاوز نسبة نجاح عملية المياه البيضاء أكثر من 99%، وقد تمكَّن كثيرٌ من المرضى من استعادة حدَّتهم البصرية بعد إجرائها؛ إذ تُزرَع عدسةً جديدة داخل العين بدلًا من العدسة القديمة المعتمة، وتُستخدَم في ذلك تقنيات مختلفة حسب حالة المريض بدءًا من استحلاب العدسة ووصولًا إلى ليزر الفيمتو ثانية.

محتويات المقال

ما هي عملية المياه البيضاء؟

أحد جراحات العين التي تستهدف إزالة العدسة المعتمة، وتحسين البصر؛ إذ تمنع المياه البيضاء مرور الأشعة الضوئية عبر العدسة، مِمَّا يُؤثِّر في الرؤية، ويُسبِّب تشوشها، ومِنْ ثم تكون الجراحة لاستبدالها بعدسةٍ صناعيةٍ.

تعدّ عملية المياه البيضاء الوسيلة الوحيدة حاليًا لعلاج إعتام عدسة العين لدى البالغين؛ إذ يستعيد المريض حدّته البصرية دون مضاعفاتٍ جليلة، كما يتعافى سريعًا في أعقاب العملية.

تقنيات إجراء عملية المياه البيضاء

تتوفَّر طرق عدّة لاستئصال عدسة العين المُعتمة، والتي قد يختار الطبيب أيًا منها لإجراء عملية المياه البيضاء:

1- استحلاب العدسة (Phacoemulsification)

  • أكثر تقنيات جراحة المياه البيضاء شيوعًا، ولا تستغرق أكثر من نصف ساعة، وتخديرها موضعي لا كُلِّي؛ إذ قد يحقن الطبيب المادة المُخدِّرة حول العين، أو يستخدم نقط مُخدِّرة للعين موضعيًا.
  • يصنع الطبيب شقًا جراحيًا صغيرًا على حافة القرنية، مُنشئًا فتحة عبر الغشاء المُحِيط بالعدسة.
  • يُدخَل بعدها مسبار الموجات فوق الصوتية الصغير عبر الفتحة؛ لتفتيت العدسة المعتمة إلى جزيئات صغيرة باستخدام الموجات الصوتية.
  • تُشفَط هذه الجزيئات المُحطَّمة من العدسة المعتمة من خلال حافة المسبار.
  • بعد إزالة جزيئات العدسة، تُزرَع عدسة جديدة داخل العين باستخدام أنبوب مجوف، ومرورًا عبر شقٍ جراحيٍ دقيق في القرنية.

2- استخراج الساد خارج المحفظة (Extracapsular Cataract Surgery)

  • يلجأ الطبيب إلى هذا النوع من الجراحة في حالة المياه البيضاء المتقدمة، والتي يصعب علاجها عبر استحلاب العدسة، أو لوجود مانعٍ من استخدامه.
  • يتطلَّب استخراج الساد خارج المحفظة شقًا جراحيًا أكبر؛ إذ تُزال العدسة المعتمة وهي قطعة واحدة دون تفتيتها إلى جزيئات، ثُمَّ تُزرع عدسة جديدة داخل المحفظة.
  • يستغرق التعافي من هذه العملية وقتًا أطول؛ نظرًا إلى حجم الشق الجراحي الكبير نسبيًا، والذي يحتاج التئامه بعض الوقت.
  • تُجرَى هذه العملية بتخدير حول العين قبل الانخراط في استئصال عدسة العين.

3- عملية الاستخراج داخل المحفظة (Intracapsular Cataract Surgery)

  • نادرًا ما تُجرَى عملية الاستخراج داخل المحفظة هذه الأيام، لكنَّها تظل مفيدة في ظروفٍ مُعيَّنة.
  • تحتاج هذه العملية إلى شقٍ جراحيٍ أكبر مِمَّا في استخراج الساد خارج المحفظة، الذي من خلاله تُستأصل العدسة قطعة واحدة مع المحفظة المُحِيطة بها.
  • تُزرَع العدسة الجديدة في موضعٍ مختلفٍ عن موضع العدسة القديمة، وهو أمام قزحية العين، خلال هذه العملية.

4- جراحة الساد بواسطة ليزر الفيمتو ثانية (Femtosecond Laser Assisted Cataract Surgery)

  • تقنية حديثة من تقنيات عملية المياه البيضاء، وفيها يُستخدَم الليزر بدلًا من خلق شقوقٍ جراحية، وفتح محفظة العدسة.
  • يُعدّ ليزر الفيمتو ثانية أفضل خيارٍ للحالات المتقدمة من المياه البيضاء، وكذلك في حالة إعتام الساد الناضج (Mature cataract).
  • يستهلك الليزر طاقةً أقل من الموجات الصوتية في تفتيت العدسة المعتمة.
  • تُعدّ هذه العملية الأغلى ثمنًا بين عمليات المياه البيضاء المختلفة.

صور عملية المياه البيضاء

شروط إجراء عملية المياه البيضاء

تتأكد الحاجة إلى إجراء عملية المياه البيضاء عند تأثُّر الرؤية، بما قد يتعارض مع أداء مهامك اليومية، كما ينبغي توفُّر الشروط الآتية قبل إجراء العملية:

  1. الحالة الصحية العامة جيدة، وعدم معاناة المريض من أمراضٍ قد تعيق التئام الجرح، مثل: مرض السكري، أو زرق العين.
  2. أن يكون الساد (إعتام عدسة العين) ناضجًا، فقد ينتظر الطبيب ذلك ثُمّ يُقرّ إجراء العملية، أمَّا قبل ذلك فإجراء العملية مرهونٌ بتأثير المياه البيضاء على الرؤية ونمط المعيشة.

تحضيرات قبل إجراء عملية المياه البيضاء

ضمانًا لأفضل نتيجة بعد العملية، لا بُدّ أن تسبقها بعض التحضيرات التي تُؤهِّل المريض لإجراء العملية:

ما ينبغي فعله قبل العملية

  1. يقيس الطبيب حجم العين، ويُحدِّد شكلها قبل إجراء العملية بنحو أسبوع، وذلك باختبار الموجات فوق الصوتية؛ لتحديد نوع العدسة المُناسب زرعه في العين؛ إذ يعتمد اختيارها على انحناء القرنية وطول العين.
  2. علاج بعض الأمراض التي يُعانِيها المريض قبل إجراء العملية، مثل: مرض السكري، أو ارتفاع ضغط الدم.
  3. يصف الطبيب قطرات مضاد حيوي، أو مضادة للالتهاب قبل العملية بعدّة أيام؛ لتقليل فرص الإصابة بمضاعفاتٍ بعد إجرائها.
  4. قد يُجرِي الطبيب اختبارًا للرؤية؛ لرصد مدى معارضة المياه البيضاء للبصر.
  5. الصيام قبل العملية ب12 ساعة.

ما لا ينبغي فعله قبل العملية

  1. التوقف عن تناول أدوية السيولة كالأسبرين، أو مضادات الالتهاب غير الستيرويدية كإيبوبروفين؛ فمع قلة النزيف الحاصل أثناء العملية؛ إلَّا أنَّ هذه الأدوية قد تزيده.
  2. عدم ارتداء العدسات اللاصقة قبل العملية بثلاثة أيامٍ على الأقل، واستخدام النظارات بدلًا منها؛ إذ العدسات قد تُهيِّج العين، وتُؤخِّر إجراء عملية المياه البيضاء.
  3. عدم وضع مستحضرات تجميلٍ على الوجه ولا الكريمات، بل يُفضَّل غسل الوجه بالماء والصابون فقط قبل العملية.

خطوات إجراء عملية المياه البيضاء

قد تختلف خطوات إجراء العملية حسب التقنية المُستخدَمة في إجرائها، لكن فيما يلي خطوطٌ عامة لإجراء عمليات المياه البيضاء:

1- تخدير سطح العين

يستخدم الطبيب مُخدِّرًا موضعيًا عبارة عن قطرات تُوضَع على العين؛ لتخديرها، ومنع الشعور بأي شيءٍ خلال العملية، فمع يقظة المريض أثناء تغيير عدسة العين إلَّا أنَّه لن يشعر بأي شيء.

2- الشق الجراحي

يُنشِئ الطبيب شقًا جراحيًا دقيقًا في القرنية، إمَّا بشفرةٍ حادة أو بالليزر، كما قد يكون ذلك الشق كبيرًا نسبيًا أحيانًا كما في حالة استخراج الساد خارج أو داخل المحفظة.

عادةً لا تحتاج الشقوق الجراحية إلى غرز؛ كي تلتئم؛ إذ تُغلَق الشقوق الجراحية تلقائيًا بمرور الوقت.

3- تفتيت وإزالة العدسة

استحلاب العدسة أكثر عمليات المياه البيضاء شيوعًا، وفيها تُفتَّت العدسة المعتمة إلى جزيئات صغيرة، ثُمَّ تُشفَط، تمهيدًا لزراعة عدسة جديدة، وذلك بمساعدة الموجات فوق الصوتية.

لكن في بعض التقنيات الجراحية كاستخراج الساد خارج أو داخل المحفظة، لا تُفتَّت العدسة، وإنَّما تُستأصل قطعةً واحدةً كما هي، ثُمَّ تزرع العدسة الجديدة في العين.

4- زراعة عدسة العين

يزرع الطبيب عدسةً جديدةً للعين عبر نفس الشق الجراحي الذي أُجري في مبدء العملية، وأغلب هذه العدسات مطوي؛ كي يسهل دخولها، ثُمَّ تُفتَح مع دخولها إلى مكانها الصحيح ووجود مساحةٍ كافيةٍ حولها.

غالبًا تُزرَع عدسة العين في موضع العدسة المعتمة القديم، باستثناء جراحة استخراج الساد داخل المحفظة؛ إذ قد تُزرع أمام قزحية العين.

5- حماية العين

تُغطَّى العين بعد الانتهاء من العملية فترةً من الوقت لحمايتها، وللحفاظ كذلك على نتائج العملية، خاصةً خلال مرحلة التعافي.

خطوات عملية المياه البيضاء

علامات نجاح عملية المياه البيضاء

قد تصبح علامات النجاح محدودة حال معاناة المريض من بعض الأمراض المُؤثِّرة في العين، مثل: السكري، أو زرق العين، لكن فيما سوى ذلك تضمُّ أهم علامات نجاح عملية المياه البيضاء ما يلي:

1- تحسُّن الرؤية

لم يكن الهدف من إجراء العملية سوى تحسين رؤية المريض، ومِنْ ثَمَّ فإذا صارت الرؤية واضحة بعد العملية، فذاك من علامات نجاحها بلا شك.

2- غياب العتامة

يضطر بعض المرضى إلى العملية؛ لأجل إعتام عدسة العين المُشوِّش للرؤية، وتزول هذه العتامة بعد العملية؛ إذ يتخلَّص الطبيب من العدسة القديمة، ويزرع عدسةً جديد مكانها.

3- وضوح الألوان

قد تُؤثِّر المياه البيضاء في القدرة على إبصار الألوان والتمييز بينها؛ لذا تتحسَّن رؤية المريض للألوان والتمييز بينها بعد عملية المياه البيضاء.

4- إمكانية النظر إلى الأضواء الساطعة

تزداد حساسية مرضى المياه البيضاء تجاه النظر إلى الأضواء الساطعة، لكن بعد إجراء العملية، يقل الوهج عند النظر إليها، وتتحسَّن قدرتهم في تحمُّل هذه الأضواء، مِمّا يدل على نجاح العملية.

الآثار الجانبية بعد عملية المياه البيضاء

تُعدّ عملية المياه البيضاء من أكثر العمليات أمانًا؛ إذ نحو 99.5% من المرضى لا يُصابُون بمضاعفاتٍ خطيرةٍ بعد إجرائها، لكن حال الإصابة بآثارٍ جانبية، فقد تضمُّ ما يلي:

1- إعتام المحفظة الخلفية لعدسة العين

أحد المضاعفات الشائعة لعمليات المياه البيضاء، فبعد استئصال عدسة العين المعتمة، يبذل الطبيب أقصى جهده في الحفاظ على محفظة العدسة؛ لصيانة الرؤية بعد العملية.

لكن في بعض الحالات يُصبِح الجزء الخلفي من المحفظة ضبابيًا بمرور الوقت، مِمَّا يُشوِّش الرؤية، وذلك في غضون شهورٍ أو سنواتٍ بعد إجراء العملية، وفي تحليل للعديد من الدراسات، تبيَّن أنَّ إعتام المحفظة الخلفية لعدسة العين يُصِيب:

  • 11.8% من المرضى في السنة الأولى.
  • 20.7% من المرضى بعد 3 سنوات.
  • 28.4% من المرضى بعد 5 سنوات.

2- خلع العدسة داخل العين

قد تتحرَّك العدسة المزروعة داخل العين من مكانها، وقد يتطوَّر الأمر إلى معاناة المريض من الرؤية المزدوجة، بل قد تتراجع حدة البصر.

تُزرَع العدسة في أغلب عمليات المياه البيضاء داخل المحفظة، التي كانت تحتوي العدسة المعتمة سابقًا، ويبذل الأطباء أقصى جهدهم للحفاظ على بنية المحفظة، وزرع العدسة فيها بأصحّ طريقٍ ممكن.

لكن حقيبة المحفظة رقيقة للغاية، وقد تتمزَّق أحيانًا، أو تتحرَّك من مكانها؛ بسبب ضعف الألياف التي تحفظها في موضعها، ومن ثم تتحرَّك عدسة العين المزروعة أيضًا.

كذلك، من أسباب خلع العدسة، عدم زراعتها بشكلٍ صحيح داخل حقيبة المحفظة، ويحتاج خلع العدسة إلى جراحةٍ إضافيةٍ لتصحيح موضعها.

بيَّنت دراسةٌ أنَّ نسبة الإصابة بخلع العدسة داخل العين تصل إلى 0.1% من المرضى في العشر سنين التالية لإجرائها، ونحو 0.7% في العشرين سنة التالية لإجرائها.

3- الألم

يُتوقَّع أن يشعر المريض ببعض الألم بعد عملية المياه البيضاء، لكن يسهل التغلب عليه بتناول الأدوية الموصوفة طبيًا بعد العملية، وينبغي إعلام الطبيب إذا زادت حدّة الألم، أو استمرَّ فترةً طويلة.

4- النزيف

تزداد فرص المعاناة من نزيفٍ بعد العملية، خاصةً مع إصابة المريض ببعض الأمراض المزمنة، مثل: مرض السكري، أو ارتفاع ضغط الدم، وهذا من المضاعفات النادرة، لكنَّه يتطلَّب رعاية فورية.

5- العدوى

العدوى من المضاعفات المُحتمَلة لأي تدخلٍ جراحي، وأهم ما ينجم عن العدوى إن حدثت في هذه العملية هو التهاب باطن المُقلة (Endophthalmitis)، وهو نادرٌ يُصِيب أقل من 0.5% من المرضى بعد عمليات المياه البيضاء.

6- جفاف وحكَّة العين

تلتئم الأنسجة بعد عملية المياه البيضاء؛ لذا قد يُعانِي بعض المرضى من جفاف وحكَّة العين، ويسهل التغلب عليها باستخدام نقط العين المُرطِّبة التي يصفها الطبيب فترةً من الوقت.

7- ارتفاع ضغط العين

يُعانِي نصف المرضى الذين خضعوا لإجراء عمليات المياه البيضاء من ارتفاع ضغط العين بقدرٍ ما، لكن سرعان ما يعود ذلك الضغط إلى مستواه الطبيعي في غضون 24 ساعة.

8- بقاء أجزاء من العدسة المعتمة

قد تبقى أجزاء صغيرة من العدسة المعتمة بعد العملية، وربَّما يظهر ذلك في غضون أيامٍ، بل حتى سنواتٍ في صورة:

  • تغيُّم الرؤية.
  • الحساسية تجاه الضوء.
  • التدميع.
  • احمرار العين.

وإذا ثبت بقاء أجزاءٍ من العدسة القديمة، فينبغي إزالتها جراحيًا.

تكلفة عملية المياه البيضاء في العين 2023

تختلف تكلفة عملية المياه البيضاء في العين حسب العديد من العوامل، مثل:

  • خبرة الطبيب المُعالِج.
  • نوع العملية التي يُجرِيها الطبيب.
  • تكلفة الأدوات المُستخدَمة خلال العملية.
  • المستشفى أو المركز الذي تُجرَى فيه العملية.
  • مدة بقاء المريض في المستشفى.
  • أجرة الطاقم الطبي المُعاوِن للطبيب.
  • حالة المريض الصحية؛ إذ التدخل الجراحي عسير في بعض الحالات.

وتبلغ تكلفة عمليات المياه البيضاء الأرقام التالية: 

 مصرالسعوديةتركيا
العملة المحلية5 آلاف – 15 ألف جنيه مصري6000 – 10 آلاف ريال سعودي42 ألف – 64 ألف ليرة تركية
الدولار الأمريكي160 – 500 دولار1600 – 2700 دولار1800 – 2700 دولار

احسب تكاليف عمليتك فى مصر

هل تخطط للسفر للعلاج في مصر؟ نحن هنا لمساعدتك في الحصول على معلومات حول تكاليف السفر، تكاليف الإقامة، وتكاليف العلاج. أكمل البيانات التالية للحصول على سعر رحلتك للعلاج في مصر


[contact-form-7 id=”1934″ title=”Surgeries Form”]

تعليمات بعد عملية المياه البيضاء

يستغرق التعافي التام بعد عملية المياه البيضاء نحو 4 أسابيع، وإن تحسَّنت الرؤية في غضون أيامٍ فحسب، وقد يشعر بعض المرضى بقليلٍ من الألم خلال هذه الفترة.

تشمل أهم التعليمات بعد عمليات المياه البيضاء ما يلي:

  1. استخدام نقط العين التي وصفها الطبيب عدّة أسابيع.
  2. تجنُّب التمارين الرياضية الشديدة، وكذلك حمل الأوزان الثقيلة.
  3. عدم قيادة السيارة في اليوم التالي للعملية مباشرةً.
  4. الامتناع عن حكِّ العينين بعد العملية.
  5. الابتعاد عن الأماكن المتربة، أو ذات الرياح؛ لمنع تهيُّج العين.
  6. ارتداء النظارات الشمسية حال سطوع الشمس في الخارج، وقد يستمر ذلك حتى عامٍ بعد العملية.
  7. عدم تعريض العين للماء؛ لخطر العدوى المُحتمَل، ومِنْ ثَمَّ ينبغي غلق العين أثناء الاستحمام لمدة أسبوعين على الأقل.
  8. تجنُّب استخدام مستحضرات التجميل في الوجه لمدة 1 – 2 أسبوع.

تجارب عملية المياه البيضاء

تُجرَى عملية المياه البيضاء عادةً بتقنية استحلاب العدسة؛ إذ تساعد الموجات الصوتية في تفتيت العدسة المعتمة إلى جزيئات صغيرة لشفطها خارج العين، ثُمَّ زرع العدسة الجديدة مكانها، بنسبة نجاحٍ مرتفعة، وبفرصٍ قليلة للإصابة بمضاعفات لاحقة.

يتلقَّى المريض بعض الأدوية الموصوفة بعد العملية للتغلُّب على بعض الآثار الجانبية الطفيفة، مثل: الألم، أو جفاف العين، كما يستغرق التعافي من العملية 4 أسابيع تقريبًا.

نتائج إجراء عملية المياه البيضاء

تتحسَّن رؤية المريض، وكذلك قدرته على تمييز الألوان، والنظر إلى الأضواء الساطعة، كما تغيب عتامة عدسة العين بعد استبدال العدسة القديمة، بنسبة نجاحٍ تتجاوز 99%.

الأسئلة الشائعة

تستغرق عملية المياه البيضاء 10 – 15 دقيقة فقط، لكن إن ضُمّ إلى ذلك تحضيرات ما قبل العملية وفترة التعافي بعدها، فقد يصل كل ذلك إلى عدّة ساعات.

يستغرق التعافي بعد عملية المياه البيضاء نحو 4 أسابيع، يلتزم خلالها المريض بتعليمات الطبيب؛ للحفاظ على نتائج العملية.

تتجاوز نسبة نجاح عملية المياه البيضاء 99% مع ندرة الإصابة بمضاعفاتٍ، كما تزداد فرص نجاح العملية مع اختيار طبيبٍ كفءٍ لإجرائها، والتزام تعليماته قبل العملية.

تُعدّ عملية إزالة المياه البيضاء من العمليات الآمنة، لكن تزداد فرص الإصابة بمضاعفاتٍ إذا كان المريض مُصابًا بأحد الأمراض المزمنة، أو إحدى مشكلات العين، تزامنًا مع المياه البيضاء.

يبدأ البصر في التحسُّن بعد مرور يومين أو ثلاثة منذ إجراء العملية، وبمضي أسبوعٍ يتمكَّن المريض من رؤية الألوان بوضوح، وعمومًا لا يحتاج أغلب المرضى أكثر من 48 ساعة حتى يستقر النظر لديهم، بينما قد يستغرق بعضهم شهرًا كاملًا، والعامل في ذلك سرعة تأقلم العين مع العدسة الجديدة. 

تريد الاستفسار عن العملية؟

أكمل بياناتك و سوف نقوم بالرد عليك قريبا

[contact-form-7 id="1950" title="Surgeries Form 2"]

أفضل مقالات عن عمليات المياه البيضاء

احسب تكاليف عمليتك فى مصر

هل تخطط للسفر للعلاج في مصر؟ نحن هنا لمساعدتك في الحصول على معلومات حول تكاليف السفر، تكاليف الإقامة، وتكاليف العلاج. أكمل البيانات التالية للحصول على سعر رحلتك للعلاج في مصر


[contact-form-7 id=”1934″ title=”Surgeries Form”]

عمليات أخرى

تواصل معنا للحصول على توصيات بأفضل الأطباء المصريين وتسهيل في السفر والتعامل داخل مصر

[contact-form-7 id="1242" title="Sidebar Form"]
Scroll to Top