ختان الذكور . أهمية عملية ختان الذكور

من العادات الاجتماعية الموروثة عملية ختان الذكور والإناث، وهي منتشرة في جميع أنحاء العالم تقريبًا، واختلفت وجهات النظر حول صحتها وفائدتها في مختلف الثقافات. لذلك في هذا المقال سنوضح عملية الختان وهل لها من فوائد طبية أم مجرد عادات عُرف اجتماعي

عملية ختان الذكور

عملية الختان للذكور هي عملية استئصال جزء الجلد الذي يغطي  رأس العضو الذكري بعد ولادته، حديثًا لم تعد بعض الثقافات الأوروبية والأمريكية تجري عليها وذلك بعدما تم اثبات عدم ضرورة إجراء ختان الذكور.

فوائد ختان الذكور

هناك بعض الفوائد الطبية لعملية ختان الذكور

  • منع تراكم الفطريات والبكتريا حول تلك المنطقة الزائدة.
  • التقليل من خطر الإصابة في التهاب المسالك البولية.
  • انخفاض فرصة الإصابة ببعض الأمراض المنقولة جنسيًا لدى الرجال كالإيدز والزهري.
  • الحماية من الإصابة بسرطان القضيب.
  • الوقاية من التهابات المثانة والبول المتكررة والتهابات العضو الذكري.

مشاكل عملية الختان للذكور

في حالة عدم اجراء الختان بطريقة سليمة وآمنة فقد يؤدي إلى مشاكل للذكر متمثلة في

  • الاحساس بالألم بشكل متكرر.
  • تشوه في العضو – كما يراه البعض.
  • عند تجرح العضو فقد تحدث مشاكل أكثر في الممر البولي مما يؤدي إلى الاحتقان ومشاكل في المثانة البولية أو مشكلة في التبول بشكل عام.
  • في حالة التأخر في إجراء عملية الختان على الذكر خاصة مع وصول الذكر لفترة البلوغ فقد يُصعب عملية الختان، وقد يُطيل مدة الشفاء.

ختان الإناث

ختان الأنثى هي عبارة عن عملية جراحية يتم إجرائها في الأنثى قبل فترة البلوغ لاستئصال جزء من (البظر) أو قطع (البظر) كله. وهي شائعة في المجتمعات الأفريقية والآسيوية وبعض المناطق في أمريكا اللاتينية، وقد اختلف الكثير حول ضروريتها كما أن بعض المنظمات منها منظمة الصحة العالمية تندد بهذه العملية باعتبارها تمثل خطرًا على سلامة الجهاز التناسلي للفتاة وبعد المشكلات المتقدمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

انتقل إلى أعلى