Search

علاج التهابات وحكة المهبل للمتزوجات

علاج التهابات المهبل للمتزوجات

يُعتبر التهاب المهبل واحدًا من الأمراض النسائية الشائعة، والتي تؤثر على صحة المرأة في مختلف مراحل حياتها، وقد يتسبب التهاب المهبل في العديد من الأعراض المزعجة، مثل الحكة، والاحمرار، والاستفراغ، والرائحة الكريهة، والتنميل، والتورم، والتهيج، والافرازات الغير طبيعية، والتي تؤثر سلبًا على جودة حياة المرأة، وراحتها النفسية والجسدية، وأيضًا راحتها الجنسية.

وتتنوع أسباب التهابات المهبل، بما في ذلك العدوى البكتيرية، والفطرية، والفيروسية، والتي يمكن أن تحدث بسبب تغييرات في التوازن البيولوجي الطبيعي للمهبل، مثل التغيرات الهرمونية، واستخدام المضادات الحيوية، والحساسية، والاختلافات في النظافة الشخصية، واستخدام منتجات التنظيف المهبلية، والعلاقات الجنسية، وأمراض الجهاز المناعي، والعوامل البيئية، والتوتر النفسي، وغيرها من العوامل الصحية والبيولوجية السلوكية، والتي تساهم في ظهور التهابات المهبل.

سنتعرف من خلال هذا المقال جميع أنواع هذه الالتهابات بشكل واسع، كما أننا سوف نتعرف على علاج التهابات المهبل للمتزوجات بأنواعها المختلفة بشئ من التفصيل، كما سنتعرف أيضََا على علاج حكة المهبل والشفرتين  بطرقها المختلفة. 

كما سنقوم بتحديد أهم الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالتهاب المهبل البكتيري والفطرية، وذكر أفضل علاج لالتهاب المهبل البكتيري والفطري، كما سنناقش علاج التهاب المهبل للفتيات الصغيرات والمراهقات أثناء الدورة الشهرية وذكر علاج حكة المهبل والشفرتين بشيء من التفصيل. 

أسباب الإصابة بالتهاب المهبل (البكتيري – الفطري)

التهاب المهبل البكتيري هو حالة من أشهر الأسباب التي تساهم في الإصابة بالعدوى في المهبل، صحيح أنه لم يتم الوصول إلى السبب الدقيق وراء الإصابة بهذا الالتهاب بشكل كامل حتى الآن. 

ولكن تم تحديد العديد من عوامل الخطر، والتي قد تساهم في الإصابة بالعدوى البكتيرية، وفيما يلي بعض من أسباب الإصابة بهذه العدوى:-

  •  فرط نمو البكتيريا الضارة

يحتوي المهبل عادةً على مزيج متوازن من البكتيريا، بما في ذلك البكتيريا المفيدة والبكتيريا الضارة المحتملة، وفي التهاب المهبل البكتيري يحدث نمو مفرط للبكتيريا الضارة، والبكتيريا اللاهوائية الأخرى مما يؤدي إلى اختلال التوازن في الجراثيم المهبلية.

  •  النشاط الجنسي

 تم تحديد النشاط الجنسي، خاصة مع شركاء متعددين أو شريك جديد، كعامل خطر للإصابة بالتهاب المهبل الجرثومي، كما يُعتقد أن النشاط الجنسي قد يدخل بكتيريا جديدة إلى المهبل، ويعطل توازن الجراثيم المهبلية، ويزيد من خطر الإصابة بالتهاب المهبل البكتيري. 

  •  الغسل

الغسل هو ممارسة شطف أو تنظيف المهبل بالماء أو محاليل أخرى، ومع ذلك يمكن أن يؤدي الغسل إلى تعطيل الجراثيم المهبلية الطبيعية، عن طريق التخلص من البكتيريا المفيدة، وتهيج بطانة المهبل. 

وأيضًا يمكن أن يؤدي إلى تغيير مستوى الأس الهيدروجيني للمهبل، مما قد يزيد من خطر الإصابة بالتهاب المهبل البكتيري. 

  •  التغيرات الهرمونية

التغيرات الهرمونية، مثل تلك التي تحدث أثناء الحمل أو الحيض، أو استخدام موانع الحمل الهرمونية، يمكن أن تؤثر على الجراثيم المهبلية وتزيد من خطر الإصابة بالتهاب المهبل البكتيري. 

كما يمكن لهذه التغيرات الهرمونية أن تغير مستوى الأس الهيدروجيني في المهبل، وتخلق بيئة مواتية لنمو البكتيريا الضارة.

يمكن أن تشمل أسباب التهاب المهبل الفطري، والمعروفة أيضًا باسم عدوى الخميرة ما يلي:-

  • المضادات الحيوية

أن استخدام المضادات الحيوية، وهي أدوية تقتل البكتيريا الضارة، يمكن أن يخل بتوازن البكتيريا في الجسم، بما في ذلك البكتيريا المفيدة التي تساعد على إبقاء المبيضات تحت السيطرة، وذلك يمكن أن يؤدي إلى فرط نمو البيضات، ويزيد من خطر الإصابة بالعدوى البكتيرية والفطرية.

  • التغيرات الهرمونية

التغيرات الهرمونية أثناء الحمل أو الحيض أو نتيجة العلاجات الهرمونية مثل حبوب منع الحمل أو العلاج بالهرمونات البديلة، يمكن أن تغير البيئة المهبلية، مما يجعلها أكثر ملاءمة لخطر الإصابة بعدوى الخميرة

  • ضعف جهاز المناعة

يمكن لضعف جهاز المناعة بسبب عوامل، مثل الإجهاد، أو المرض، أو بعض الحالات الطبية، مثل مرض السكري، أو فيروس نقص المناعة البشرية، أن يقلل من قدرة الجسم على محاربة العدوى، مما يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بالعدوى الفطرية.

  • النظام الغذائي عالي السكر

 يمكن أن يوفر النظام الغذائي الغني بالسكريات المكررة والكربوهيدرات، بيئة مناسبة لنمو الفطريات وتكاثرها. 

إذ تتغذى الفطريات على السكر، لذلك فإن اتباع نظام غذائي غني بالسكر، يمكن أن يساهم في فرط نمو الفطريات، ويزيد من خطر الإصابة بالعدوى الفطرية.

علاج التهابات المهبل للمتزوجات حسب كل نوع

عادةً ما يتضمن علاج التهابات المهبل للمتزوجات مثل عدوى الخميرة المهبلية، الأدوية المضادة للفطريات، كما يمكن أن تكون هذه الأدوية متاحة بدون وصفة طبية أو بوصفة طبية. 

وقد تأتي هذه الأدوية بأشكال مختلفة، مثل الكريمات، أو الأقراص التي تؤخذ عن طريق الفم، وأكثر أنواع الأدوية المضادة للفطريات شيوعًا المستخدمة في علاج التهابات المهبل للمتزوجات هي أدوية الأزول، مثل ميكونازول، والكلوتريمازول، والفلوكونازول.

طرق علاج التهابات المهبل للمتزوجات
علاج التهابات المهبل للمتزوجات

وبالنسبة للنساء المتزوجات، من المهم إشراك شريكهم في عملية العلاج أيضًا، إذ يمكن أن تنتقل العدوى بين الزوجين أثناء النشاط الجنسي، وقد يحتاج كلا الشريكين إلى العلاج لمنع الإصابة مرة أخرى.

وعادةً ما يتضمن علاج التهابات المهبل للمتزوجات وصفات طبية للمضادات الحيوية، والتي تهدف إلى القضاء على النمو المفرط للبكتيريا، واستعادة التوازن الطبيعي للإفرازات المهبلية، وأيضًا علاج حكة المهبل والشفرتين

كما يمكن أن تشمل المضادات الحيوية المحددة المستخدمة في علاج التهابات المهبل للمتزوجات ما يلي:-

  • الميترونيدازول

 الميترونيدازول هو مضاد حيوي شائع في علاج التهابات المهبل للمتزوجات التي تكون سببها البكتيريا، كما يمكن تناوله عن طريق الفم على شكل حبوب. 

وفي بعض الحالات، قد يكون متاحًا أيضًا كجيل أو كريم موضعي، وقد تختلف الجرعة، ومدة العلاج، اعتمادًا على شدة العدوى، وتوصية مقدم الرعاية الصحية.

  • الكليندامايسين

هو مضاد حيوي آخر يمكن استخدامه في علاج التهابات المهبل للمتزوجات التي تكون سببها البكتيريا وهي متوفرة بأشكال مختلفة، بما في ذلك الحبوب الفموية، والكريمات المهبلية. 

كما أنه قد يوصى باستخدام كليندامايسين لأولئك الذين لا يستطيعون تحمل، أو من لديهم موانع لاستخدام ميترونيدازول.

  • تينيدازول

هو مضاد حيوي أحدث أظهر فعالية في علاج التهابات المهبل للمتزوجات، وهي متوفرة في شكل حبوب عن طريق الفم.

وبالإضافة إلى المضادات الحيوية، من المهم أيضًا تجنب المهيجات المحتملة، والتي يمكن أن تعطل البيئة المهبلية، وتزيد من خطر تكرار الإصابة بالتهاب المهبل الجرثومي. 

كما قد يشمل ذلك تجنب الغسل، أو استخدام المنتجات المعطرة، أو ارتداء الملابس الضيقة، كما يمكن أن تؤدي هذه الممارسات إلى تعطيل التوازن الطبيعي للنباتات المهبلية، وتسهيل نمو البكتيريا الضارة.

ومن الضروري إكمال الدورة الكاملة للمضادات الحيوية كما هو موصوف من قبل مقدم الرعاية الصحية، حتى لو تحسنت الأعراض قبل انتهاء العلاج، كما قد يؤدي تخطي الجرعات أو إيقاف الدواء مبكرًا، إلى عدم اكتمال العلاج، ويمكن أن يزيد من خطر التكرار، أو مقاومة المضادات الحيوية.

أفضل علاج لالتهاب المهبل الفطري

يمكن أن يختلف أفضل علاج التهابات المهبل للمتزوجات التي تكون سببها الفطريات، المعروف أيضًا باسم القلاع المهبلي أو داء المبيضات، اعتمادًا على شدة العدوى والعوامل الفردية، وتشمل العلاجات الشائعة لعدوى الخميرة ما يلي:-

  • الكريمات المضادة للفطريات 

يمكن علاج التهابات المهبل للمتزوجات التي تكون سببها الفطريات، والتي تتراوح شدتها من  الخفيفة إلى المتوسطة باستخدام الكريمات المضادة للفطريات، التي لا تستلزم وصفة طبية، مثل كلوتريمازول أو ميكونازول أو تيربينافين. 

وعادةً ما يتم تطبيق هذه الكريمات مباشرة على منطقة الفرج المهبل، كما أنها تساعد أيضًا في علاج حكة المهبل والشفرتين

  • الأدوية المضادة للفطريات 

وبالنسبة لعدوى الخميرة الشديدة أو المتكررة، قد يصف مقدم الرعاية الصحية في علاج التهابات المهبل للمتزوجات أدوية أقوى مضادة للفطريات، مثل فلوكونازول، الذي يؤخذ عن طريق الفم. 

  • تغييرات في نمط الحياة

 يساعد إجراء بعض التغييرات في نمط الحياة، مثل تجنب الغسل، وارتداء الملابس الداخلية القطنية القابلة للتنفس، وممارسة النظافة الجيدة للأعضاء التناسلية، في علاج التهابات المهبل للمتزوجات

أفضل علاج لالتهاب المهبل البكتيري

عادةً ما تتضمن أفضل خيارات علاج التهابات المهبل للمتزوجات استخدام المضادات الحيوية، والتي تشمل المضادات الحيوية الأكثر شيوعًا لمرض التهاب المهبل البكتيري ميترونيدازول، وكليندامايسين، وتينيدازول. 

والتي يمكن تناولها عن طريق الفم أو وضعها كجيل أو كريم موضعي، إذ تعمل هذه المضادات الحيوية من خلال استهداف وقتل البكتيريا المسببة للعدوى في بعض الحالات، وقد تكون جرعة واحدة من المضادات الحيوية فعالة، بينما في حالات أخرى، قد يكون من الضروري إجراء دورة علاج أطول.

بالإضافة إلى المضادات الحيوية، تشير بعض الدراسات إلى أن البروبيوتيك قد تكون مفيدة أيضًا في علاج التهاب المهبل البكتيري، والبروبيوتيك هي بكتيريا حية يمكن أن تساعد في استعادة التوازن الطبيعي للبكتيريا في المهبل، مما قد يساعد في منع تكرار الإصابة بالتهاب المهبل الجرثومي، كما يمكن تناول البروبيوتيك عن طريق الفم، أو وضعه على شكل تحميلة مهبلية.

علاج الالتهابات النسائية الحادة

يوجد العديد من الخيارات التي تساعد في علاج الالتهابات المهبلية الحادة عند كثير من النساء، وفي الغالب تنشأ الالتهابات المهبلية أما عن عدوى الخميرة، أو عن العدوى الجرثومية. 

ومن خيارات علاج التهابات المهبل للمتزوجات والتي تكون حادة ما يلي:- 

  • عدوى الخميرة

يتم وصف الأدوية المضادة للفطريات عادةً، وتعمل هذه الأدوية المتوفرة على شكل كريمات أو مراهم أو أقراص فموية، على علاج حكة المهبل والشفرتين وأيضًا تعمل على قتل أو تثبيط نمو فطر المبيضات، والذي يسبب العدوى.  

  •  العدوى الجرثومية

تستخدم المضادات الحيوية بشكل شائع، مثل الميترونيدازول، والكليندامايسين، والتينيدازول وهي مضادات حيوية يمكن تناولها عن طريق الفم، أو استخدامها كجيل أو كريم موضعي. 

علاج التهابات المهبل أثناء الدورة الشهرية

عادةً ما يتضمن علاج الالتهابات المهبلية أثناء الدورة الشهرية، طرقًا مماثلة لعلاج الالتهابات المهبلية خارج الدورة الشهرية ومع ذلك. 

ومن أشهر طرق علاج التهابات المهبل للمتزوجات أثناء الدورة الشهرية ما يلي:-

  • الكريمات المضادة للفطريات 

الكريمات المضادة للفطريات، مثل كلوتريمازول، ميكونازول، متاحة بشكل شائع بدون وصفة طبية، ويمكن استخدامها أثناء الدورة الشهرية. 

وتوضع هذه الكريمات مباشرة على الفرج المهبل، وتعمل عن طريق وقف نمو الفطريات المسببة للعدوى، وتساعد في علاج حكة المهبل والشفرتين بشكل كبير. 

  • الأدوية المضادة للفطريات

 في بعض الحالات، قد يصف مقدم الرعاية الصحية أدوية مضادة للفطريات، مثل فلوكونازول، كجرعة واحدة، أو دورة علاج أطول، وعادةََ ما يتم تناول هذه الأدوية عن طريق الفم.

  • النظافة الشخصية

 الحفاظ على النظافة الشخصية المناسبة أثناء الدورة الشهرية، أمر مهم في علاج حكة المهبل والشفرتين ومنع وإدارة الالتهابات المهبلية. 

وقد يشمل ذلك تغيير الفوط الصحية، أو السدادات القطنية بشكل متكرر، وتجنب استخدام المنتجات المعطرة، وغسل المنطقة التناسلية بالماء والصابون المعتدل.

  • تجنب المهيجات

 من الضروري تجنب المهيجات المحتملة أثناء الدورة الشهرية، مثل الغسل أو استخدام المنتجات المعطرة أو ارتداء الملابس الضيقة، حيث يمكن أن يؤدي ذلك إلى تعطيل التوازن الطبيعي للإفرازات المهبلية وقد يؤثر على العدوى.

  • التحكم في أعراض الدورة الشهرية

يمكن أن تؤدي أعراض الدورة الشهرية مثل التقلصات والانتفاخ وتقلب المزاج إلى تفاقم الانزعاج المرتبط بالتهابات المهبل. 

كما يمكن أن تساعد إدارة هذه الأعراض باستخدام مسكنات الألم، والتي تُصرف دون وصفة طبية، في تحسين الراحة العامة أثناء الدورة الشهرية.

علاج التهابات المهبل عند البنات الصغيرات

عادةً ما يتضمن علاج الالتهابات المهبلية لدى الفتيات الصغيرات نهجًا مشابهًا لعلاج الالتهابات المهبلية عند النساء البلاغات. 

ولكن مع بعض الاعتبارات الخاصة بالرعاية المناسبة للعمر، وفيما يلي بعض التفاصيل حول علاج الالتهابات المهبلية عند الفتيات الصغيرات:-

  • العلاجات الموضعية

اعتمادًا على سبب العدوى المهبلية، قد يصف مقدم الرعاية الصحية علاجات موضعية، مثل الكريمات المضادة للفطريات، أو كريمات الكورتيكوستيرويد، أو كريمات المضادات الحيوية. 

وعادةً ما يتم تطبيق هذه الكريمات مباشرة على الفرج والمهبل، وقد تأتي مع أدوات تطبيق لضمان التطبيق المناسب.

  • الأدوية عن طريق الفم

 في بعض الحالات، قد يصف مقدم الرعاية الصحية الأدوية عن طريق الفم، مثل الأدوية المضادة للفطريات، أو المضادات الحيوية، اعتمادًا على نوع العدوى وشدة الأعراض، وعادةََ ما يتم تناول هذه الأدوية عن طريق الفم، وقد تكون على شكل أقراص أو سائل.

  • تدابير النظافة 

يعد تعليم الفتيات الصغيرات ممارسات النظافة السليمة أمرًا بالغ الأهمية، إذ يساعد في الوقاية من الالتهابات المهبلية، والتعامل معها. 

وقد يشمل ذلك غسل المنطقة التناسلية بلطف بالماء والصابون المعتدل، وتجنب استخدام الصابون القاسي أو المنتجات المعطرة، وتغيير الملابس الداخلية وملابس السباحة بانتظام.

  • التثقيف والإرشاد

 يمكن أن يكون توفير التثقيف والإرشاد المناسبين للعمر للفتيات ومقدمي الرعاية لهن حول الصحة المهبلية، بما في ذلك أهمية النظافة المناسبة، وتجنب المهيجات، وطلب الرعاية الطبية عند الحاجة، جزءًا أساسيًا من خطة العلاج.

ومن المهم ملاحظة أن علاج الالتهابات المهبلية عند الفتيات الصغيرات، يجب أن يتم بتوصية مقدم الرعاية الصحية، ويجب ألا يتضمن التشخيص الذاتي أو العلاج الذاتي.

علاج حكة المهبل والشفرين

يوجد العديد من الطرق المختلفة المستخدمة في علاج حكة المهبل والشفرين وهذا يعتمد على السبب الرئيسي الذي أدى إلى الإصابة بحكة المهبل والشفرتين. 

وفيما يلي أشهر الطُرق التي يتم الاعتماد عليها أثناء علاج حكة المهبل والشفرتين:-

  • ممارسات النظافة الجيدة

يمكن أن يساعد الحفاظ على ممارسات النظافة الجيدة، مثل الغسيل المنتظم للمنطقة التناسلية بالماء والصابون الخفيف غير المعطر، وتجنب الغسل أو استخدام الصابون القاسي، وارتداء الملابس الداخلية القطنية القابلة للتنفس، على علاج حكة المهبل والشفرين.

  • زيت جوز الهند

 يمكن أن يساعد وضع زيت جوز الهند النقي العضوي على المنطقة المصابة في ترطيب البشرة وعلاج حكة المهبل والشفرين ومن المهم استخدام زيت جوز الهند البكر غير المكرر بدون أي مواد كيميائية أو روائح مضافة.

  • الكمادات الباردة

 يمكن أن يساعد وضع كمادة باردة أو كيس ثلج على المنطقة المصابة، في علاج حكة المهبل والشفرتين وتقليل الالتهاب. 

  • حمام صودا الخبز

 إضافة نصف كوب من صودا الخبز إلى حمام دافئ، والنقع فيه لمدة 15-20 دقيقة، يمكن أن يساعد في علاج حكة المهبل والشفرتين بسبب خصائصه القلوية.

ومن المهم ملاحظة أن العلاجات المنزلية قد لا تكون فعالة دائمًا، ومن المهم طلب المشورة الطبية من مقدم الرعاية الصحية إذا استمرت الحكة أو كانت مصحوبة بأعراض أخر، مثل الإفرازات غير الطبيعية، أو الألم أو الانزعاج. 

علاج الالتهابات المهبلية المتكررة

قد يشمل علاج الالتهابات المهبلية المتكررة، وخاصةً القلاع المتكرر، المعروف أيضًا باسم داء المبيضات المهبلي المتكرر ما يلي:-

  • الأدوية المضادة للفطريات

 العلاج الأكثر شيوعًا لمرض القلاع المتكرر هو الأدوية المضادة للفطريات، مثل كلوتريمازول أو فلوكونازول أو ميكونازول. 

ويمكن وصف هذه الأدوية من قبل مقدم الرعاية الصحية، أو شراؤها بدون وصفة طبية على شكل كريمات أو أقراص، وهي تعمل عن طريق قتل أو منع نمو فطر المبيضات المسؤول عن المرض، كما أنها تعمل على علاج حكة المهبل والشفرتين.

  • العلاج المطول

في حالات الإصابة بالتهابات المهبل المتكررة، تكون مدة العلاج أطول من فترة العلاج المعتادة، والتي تكون من يوم إلى ثلاثة أيام. 

إذ يوصى بدورات العلاج المطولة، مثل استخدام الكريمات المضادة للفطريات لمدة 7-14 يومًا، أو تناول أقراص مضادة للفطريات عن طريق الفم لعدة أسابيع، لإزالة العدوى بشكل فعال ومنع تكرارها.

  • علاج الصيانة

 بعد العلاج الأولي، قد يوصى بعلاج الصيانة لمنع المزيد من نوبات الالتهاب المتكررة، وقد يشمل ذلك استخدام الكريمات أو الفطريا المضادة للفطريات بانتظام، مرة واحدة في الأسبوع لفترة طويلة من الوقت. 

أو تناول أقراص مضادة للفطريات عن طريق الفم على أساس متكرر، على سبيل المثال شهريًا كما هو موصوف من قبل مقدم الرعاية الصحية.

  • تحديد وإدارة المشغلات

 من المهم تحديد وإدارة أي محفزات قد تساهم في تكرار الإصابة بالتهابات، وقد يشمل ذلك تجنب استخدام الصابون المهيج، أو حمامات الفقاعات، أو المنتجات المعطرة في منطقة الأعضاء التناسلية. 

وأيضًا ارتداء الملابس الداخلية القطنية القابلة للتنفس، وتجنب السراويل الضيقة أو اللباس الداخلي، وإدارة مستويات السكر في الدم في حالة الإصابة بمرض السكري، ومعالجة أي ظروف صحية أساسية، أو الاختلالات الهرمونية، والتي قد تساهم في تكرار الالتهابات.

  • طلب المشورة الطبية

 إذا كنت تعانين من التهابات مهبلية متكررة، فمن المهم طلب المشورة الطبية من مقدم الرعاية الصحية، للتشخيص والعلاج المناسبين. 

وقد يطلب الطبيب إجراء اختبارات لتأكيد التشخيص، ووصف الأدوية المضادة للفطريات المناسبة، أو العلاجات الأخرى المصممة لحالتك الخاصة.

متى يجب عليكي الذهاب للطبيب؟

يوصى بمراجعة مقدم الرعاية الصحية، مثل طبيب أمراض النساء أو طبيب الرعاية الأولية، إذا كنت تشك في وجود عدوى مهبلية، أو إذا كنت تعاني من أي مما يلي:-

  • الأعراض المستمرة

 إذا كنت قد جربت العلاجات المنزلية أو العلاجات التي لا تستلزم وصفة طبية للعدوى المهبلية واستمرت الأعراض أو تفاقمت، فمن المهم طلب المشورة الطبية وقد يشمل ذلك أعراضًا مثل الحكة المستمرة أو الحرقان، أو الانزعاج أو الألم، أو الإفرازات المهبلية غير الطبيعية.

  • الالتهابات المتكررة

إذا كان لديك تاريخ من الالتهابات المهبلية المتكررة، مثل التهاب المهبل الجرثومي المتكرر أو مرض القلاع المهبلي المتكرر، فمن المهم أن ترى مقدم الرعاية الصحية من أجل التقييم والإدارة المناسبين.

  • الحمل

إذا كنت حاملاً وتشتبين في إصابتك بعدوى مهبلية، فمن المهم طلب المشورة الطبية من مقدم الرعاية الصحية الخاص بك، لأن بعض حالات العدوى أثناء الحمل، يمكن أن تشكل مخاطر على كل من المرأة الحامل والجنين.

  • الشعور بالحكة أو حرقة أو تهيج

إذا كنت تعاني من حكة أو حرقان أو تهيج مستمر في منطقة المهبل، إلى جانب إفرازات غير طبيعية، فقد يشير ذلك إلى وجود عدوى أو التهاب، ويتطلب ذلك تقييمًا طبيًا بشكل سريع.

  • الألم أو الانزعاج

إذا كنت تعانين من ألم أو انزعاج في منطقة الحوض أو أسفل البطن، أو أثناء الجماع، بالإضافة إلى الإفرازات المهبلية غير الطبيعية، فقد يشير ذلك إلى مشكلة أساسية يجب معالجتها من قبل مقدم الرعاية الصحية.

المصادر

  1. What you need to know about a yeast infection
  2. What is bacterial vaginosis? Symptoms and causes
  3. Vaginal Yeast Infection

مقالات ذات صلة

Scroll to Top