Search

علاج الفتق الإربي بالليزر

دليل العلاج بالخارج ✈️​

تواصل مع الأطباء واعرف تفاصيل عمليتك بسهولة

الفتق الاربي وعلاجه بالليزر

يعد علاج الفتق الإربي بالليزر من أكثر الحلول العلاجية المتطورة في علاج الفتق الاربي، وهو من العلاجات التي شاع استخدامها بالآونة الأخيرة، كونه إجراء سهل وفعال إلى جانب تميزه عن الإجراء الجراحي التقليدي، حيث تقل فرص حدوث المضاعفات بعد العملية، وتزداد نسب النجاح.

وفي هذا المقال سنتعرف بالتفصيل عن مفهوم عملية الفتق الاربي بالليزر للأطفال وعن أهم مميزات العملية ومدتها والمخاطر محتملة الحدوث، كل هذا وأكثر سنتعرف عليه في سياق هذا المقال.

ما هو الفتق الإربي؟

الفتق الإربي أكثر أنواع الفتق انتشاراً، وهو حالة مرضية تحدث عندما تكون عضلات البطن السفلية ضعيفة بدرجة تسمح بمرور جزء من الأمعاء خلال فتحات جدار البطن السفلية، مما يؤدي إلى انتفاخ ملحوظ وبارز لمحتويات البطن، ولكن هل يُمكن علاجه بالليزر؟ أم يتطلب التدخل الجراحي؟

يحدث الفتق الإربي من خلال واحدة من الفتحات المتواجدة في جدار البطن السفلية، وهي المتواجدة على جانبي الفخذ ويُطلق عليها القناة الإربية، ومن هنا أطلق عليه مصطلح الفتق الإربي، بينما والأخرى تتواجد بشكل أعمق في الفخذين يُطلق عليها هنا القنوات الفخذية مما يُطلق عليه هنا أيضاً الفتق الفخذي.

في الغالب يحتوي الفتق الإربي على جزء من الأمعاء أو الدهون، ولكن لدى الإناث ربما يحتوي الفتق الإربي لديهن على جزء من الجهاز التناسلي مثل المبيض مُسبباً انتفاخ بطانة تجويف البطن.

غالباً ما يحدث الفتق على الجانب الأيمن من جانبي الفخذين، ولكن هناك بعض الحالات المُصابة قد يتطور الفتق لديهم لتشمل الإصابة الجانبين معاً. حيث ينزلق الفتق الإربي ويمر داخل وخارج جدار البطن مما يسمح للطبيب تحريكه مرة أخرى بالتدليك اللطيف حتى يعود لجدار البطن مرة أخرى، لحين علاجه بالليزر.

من هم الأكثر عرضةً للإصابة بالفتق الإربي؟

الفتق الإربي من الاضطرابات شائعة الحدوث لكلا الجنسين بمختلف الفئات العمرية ولكن قد تزداد نسبة الإصابة في بعض الحالات منها التالي:

  • الأشخاص الذين يحملون تاريخ عائلي سابق بالإصابة.
  • أصحاب البنية الجسدية الضعيفة.
  • مرضى اضطراب النسيج الضام.
  • استئصال البروستاتا لدى الذكور.

بالإضافة إلى أنه أكثر انتشاراً لدى الرجال عن النساء بمعدل من (8-10) مرات، كما ينتشر في بعض الفئات العمرية كالتالي:

  • البالغون الذين تتراوح أعمارهم بين (75-80) عام أكثر عرضةً للإصابة.
  • الأطفال الذين تتراوح أعمارهم منذ الولادة حتى عمر الـ 5 سنوات، مما يجعلهم يخضعون إلى علاج الفتق الإربي بالليزر لتجنب حدوث المُضاعفات في مراحل النمو المختلفة.

وربما تتساءل الآن بماذا يشعر مريض الفتق الإربي هل هو مؤلم أم لا يشعر المريض بأي ألم مُصاحب لهذا الانتفاخ الذي يحدث أسفل البطن، ولذلك دعونا نتعرف سوياً على أبرز تلك الأعراض.

أبرز 5 أعراض للفتق الإربي الأكثر شيوعاً

بجانب انتفاخ البطن المُصاحب للفتق الإربي ربما يشعر المُصاب أيضًا بواحد أو أكثر من الأعراض الآتية:

  1. الشعور بألم وثقل أسفل البطن عند بذل مجهود.
  2. الشعور بعدم الراحة وصعوبة في النوم.
  3. انتفاخ كيس الصفن لدى الذكور.
  4. تورم في الفخذ.
  5. انتفاخ منطقة أسفل البطن والفخذين.

تزداد شدة الأعراض عند الوقوف لفترات طويلة ورفع الأثقال أو السعال وبمجرد الاستلقاء على الظهر والشعور بالراحة تبدأ تلك الأعراض في الانخفاض التدريجي ولكن لا تختفي تمامًا بل لا يزال المُصاب مُعرض لتلك الأعراض ما لم يخضع إلى العلاج بالليزر.

ما هي عملية الفتق الإربي بالليزر للأطفال؟

عملية الفتق الاربي بالليزر للأطفال هي عبارة عن إجراء جراحي يتم باستخدام المنظار، حيث يتم إدخاله من خلال فتحات صغيرة في جدار البطن، وذلك لإصلاح مشكلة الفتق، ويتطلب العلاج بالليزر وجود المهارة والخبرة الكافية لدى الطبيب، وذلك لتحقيق أعلى نسب نجاح.

تفاصيل علاج الفتق الإربي بالليزر

بوجه عام علاج الفتق الإربي أو إصلاحه يكون بواسطة الفتح الجراحي عن طريق إجراء قطع للسماح بدفع الكتلة إلى مكانها الطبيعي في البطن مرة أخرى أو علاج الفتق الإربي بالليزر، حيث تعتمد نوع العملية التي يخضع لها المريض على عدة عوامل منها:

  • حجم الفتق.
  • عمر المريض.
  • الحالة الصحية العامة للمريض.

متى يجب اللجوء لعلاج الفتق الإربي بالليزر؟

تبعاً لـتوصيات جمعية الفتق البريطانية يُفضل علاج الفتق الإربي بالليزر في حالة إصلاح الفتق المُتكرر أو الثنائي الذي يظهر على الجانبين، ولكن من يُحدد طريقة العلاج المناسبة لحالة المريض هو الطبيب المُعالج فقط.

كيف يتم علاج الفتق الإربي بالليزر؟

يتم علاج الفتق الإربي بالليزر من خلال اتباع الخطوات التالية:

  1. تخدير المريض تخديرًا كليًا.
  2. يبدأ الجراح بعمل 3 شقوق صغيرة في البطن، بدلًا من شق واحد كما هو الحال في الجراحة التقليدية.
  3. يتم نفخ البطن بالهواء، وذلك حتى يتمكن الجراح من رؤية الأعضاء الموجودة في البطن.
  4. يدخل الجراح منظار البطن من خلال أحد الشقوق.
  5. يتم إدخال أدوات إصلاح الفتق من خلال الشقوق الآخرى.
  6. يضع الجراح شبكة لتقوية جدار البطن، أو قد يغلق الجرح عن طريق الغرز.

أنواع علاج الفتق الإربي بالليزر

لاحظ أن هناك نوعين من علاج الفتق الإربي بالليزر وهما:

  • جراحة ما قبل الصفاق عبر البطن (TAPP)، وهنا يُدخل الطبيب أدوات جراحة المنظار من خلال جدار عضلات البطن والطبقة أو البطانة التي تغطي وتحمي الأعضاء، كما يتم تثبيت ولصق قطعة من الشبكة على المنطقة الضعيفة من عضلات البطن والأنسجة الضامة لتقويتها ومنع حدوث الفتق مرة أخرى.
  • الجراحة خارج الصفاق (TEP)، وهي التقنية الحديثة في علاج الفتق الإربي بالليزر، حيث تتضمن إصلاح الفتق دون دخول تجويف البطن البريتوني، وبمجرد الانتهاء من عملية تصليح الفتق يغلق الطبيب فتحات الجلد بالغرز أو الغراء الجراحي.

ما هي مميزات عملية الفتق الاربي بالليزر؟

تشمل مميزات علاج الفتق الإربي بالليزر على ما يلي:

  1. يتم إجراؤه من خلال شقوق جراحية صغيرة، مما يترتب عليه حدوث مضاعفات أقل من الجراحة المفتوحة إلى جانب الحصول على نتائج تجميلية أفضل.
  2. تقليل الإحساس بالألم والتورم، وعدم الراحة بعد الجراحة.
  3. سرعة التعافي، مما يترتب عليه سرعة العودة إلى ممارسة أنشطة الحياة اليومية.
  4. انخفاض معدل حدوث مضاعفات التئام الجروح (مثل العدوى، وانفصال الجرح).
  5. القدرة على إجراء عمليات إضافية داخل البطن في نفس الوقت.
  6.  يمكن إصلاح الفتق في كلا الجانبين دون الحاجة إلى شقوق إضافية.
  7. هو الخيار العلاجي المفضل في حالات عودة الفتق الاربي بعد الجراحة المفتوحة، حيث يتم الدخول من مكان آخر بعيدا عن الجرح السابق، حيث توجد الأنسجة المتليفة.

هل علاج الفتق الإربي بالليزر خطير؟

قد يحمل علاج الفتق الإربي بالليزر جانباً من الخطورة يتمثل في احتمال حدوث إتلاف للأمعاء عن طريق الخطأ أو إصابة الهياكل المُحيطة بالمنطقة الإربية كالهياكل الوعائية، لذا لا بد من اختيار طبيب متمرس مُدرب بشكل كافٍ ومُختص في هذه التقنية وخبير في إجراء جراحات المناظير وليس من المُبتدئين لتجنب التعرض لمثل هذه المُضاعفات.

ما هي مخاطر عملية الفتق الإربي بالليزر؟

على الرغم من المميزات العديدة لعملية الفتق الإربي بالليزر، إلا أنها قد تَتَسبب في حدوث بعض المخاطر خاصةً في حالة عدم توافر الخبرة والمهارة الكافية لدى الطبيب المعالج، ولعل أشهر مخاطر علاج الفتق الإربي بالليزر ما يلي:

  1. حدوث نزيف حيث قد يحدث نزيف خفيف بعد علاج الفتق الإربي بالليزر، مما قد يُؤدي إلى تكون ورم دموي في مكان الفتق.
  2. تجمع السوائل في مكان الفتق أو ما يُعرف باسم (الورم المصلي) وعادةً ما يحدث ذلك بعد حوالي أسبوع من علاج الفتق الإربي بالليزر، وقد يستمر لأشهر ويُمكن أن يُصبح هذا التجمع في حجم الفتق السابق لذا قد يُخطيء البعض في أنه فتق متكرر.

وعادةً ما يَزول هذا التجمع من تلقاء نفسه، ولكن في حال عدم زواله قد يَتطلب ذلك تدخل حيث قد يحاول الطبيب صرف التجمع عن طريق الجلد، وذلك بعد التأكد من عملية التعقيم، لتفادي حدوث العدوى وتكون الخراريج.

  1. الإصابة باضطرابات الجهاز الهضمي، والتي قد تشمل على القيء، والغثيان والإمساك.
  2. احتباس البول.
  3. عدوي الشبكة، وعدوى الجروح والتي تحدث بسبب خلل كبير في عملية التعقيم.
  4. تكرار حدوث الفتق.

ما هي مدة عملية الفتق الإربي بالليزر؟

تختلف مدة عملية الفتق الإربي بالليزر من مريض لآخر، اعتمادًا على العديد من العوامل، لعل أهمها ما يلي:

  • مهارة وكفاءة الطبيب المعالج.
  • حالة المريض، ودرجة الفتق التي يُعاني منها، وكذلك المضاعفات المُصاحبة له.

ولكن في المتوسط تتراوح مدة عملية الفتق الإربي بالليزر 30 دقيقة، ويُمكن إصلاح كلا الجانبين في أقل من ساعة.

ما هي نتائج الليزر المتوقعة في إجراء العملية للأطفال؟

نتائج الليزر المتوقعة في إجراء العملية للأطفال هي كالتالي:

  1. علاج مشكلة الفتق الإربي، حيث يزول التورم الناتج من وجود الفتق، مما ينتج عنه تجنب حدوث المضاعفات المُتعلقة بوجود هذه المشكلة.
  2. سرعة التعافي والتئام الجرح، إذ سرعان ما تلتئم الجروح الصغيرة، دون أن تُؤثر على الشكل الجمالي للجلد.
  3. زوال الألم، والثقل الناتج عن وجود الفتق، حيث يَشعر الطفل بالارتياح.
  4. زوال التورم الموجود في كيس الصفن لدى الأطفال الذكور.

ما هي نسبة نجاح عملية الفتق الإربي بالليزر؟

يُعدُ علاج الفتق الإربي بالليزر من التقنيات العلاجية الفعالة للغاية في علاج مشكلة الفتق الإربي، والتي تستطيع أن تُحقق نسب نجاح مُرتفعة، إذ تصل نسبة نجاح العملية ما يُقارب 95% ولكن تختلف نسبة النجاح من حالة لأخرى، اعتمادًا على العديد من العوامل، والتي سنتعرف عليها في سياق الفقرة التالية.

ما هي العوامل المؤثرة على نسبة نجاح عملية الفتق الإربي بالليزر؟

قد تُؤثر بعض العوامل على نسبة نجاح عملية الفتق الإربي بالليزر ولعل أهم هذه العوامل ما يلي:

  1. خبرة ومهارة الجراح في علاج حالات الفتق الإربي بالليزر.
  2. حالة المريض، ودرجة الفتق التي يعاني منها.
  3. هل يعاني المريض من مضاعفات مصاحبة للفتق.
  4. مدى التزام المريض بتعليمات الطبيب بعد إجراء العملية.

هل يصلح علاج الفتق الإربي بالليزر لكل الأعمار؟

نعم بالطبع يصلح علاج الفتق الإربي بالليزر للأطفال من جميع الأعمار، إذ أن العلاج بالليزر من الإجراءات العلاجية الآمنة والفعالة، كما أن مُضاعفاته أقل بكثير من الإجراء الجراحي التقليدي.

الخلاصة 

علاج الفتق الاربي بالليزر، من الإجراءات العلاجية الحديثة والمتطورة، والتي أثبتت فاعليتها في علاج مشكلة الفتق الإربي عند الأطفال، إذ استطاعت أن تحقق نسب نجاح مرتفعة، إلى جانب مميزاتها الكثيرة والتي قد تشمل على ما يلي:

  1. إجراء العملية من خلال شقوق جراحية صغيرة، لذا يقل خطر حدوث المضاعفات، إلى جانب أنها لاتؤثر بشكل كبير على الجانب الجمالي.
  2. سرعة التعافي والتئام الجرح.
  3. إصلاح الفتق في كلا الجانبين دون الحاجة إلى شقوق إضافية.
  4. الخيار العلاجي المفضل في حالة عودة الإصابة بمشكلة الفتق الإربي.

وعلى الرغم من مميزاتها العديدة، إلا أنها قد تَتَسبب في حدوث بعض المخاطر، والتي قد تشمل على ما يلي:

  • حدوث نزيف.
  • تكون ورم دموي.
  • تجمع السوائل في منطقة الفتق.
  • تكرار حدوث الفتق.

تصل نسبة نجاح علاج الفتق الإربي بالليزر ما يُقارب ال95%، وقد تختلف هذه النسبة من حالة إلى أخرى بناءً على العديد من العوامل، والتي قد تشمل على ما يلي:

  • مهارة وكفاءة الجراح.
  • درجة الفتق التي يُعاني منها المريض.
  • مدى الالتزام بالتعليمات قبل وبعد إجراء العملية.

المصادر

دليل العلاج بالخارج ✈️​

تواصل مع الأطباء واعرف تفاصيل عمليتك بسهولة

مقالات ذات صلة

Scroll to Top