Search

علاج جروح القدم لمرضى السكري وأسبابها

دليل العلاج بالخارج ✈️​

تواصل مع الأطباء واعرف تفاصيل عمليتك بسهولة

علاج جروح القدم لمرضى السكري

إذا كنت تشكو من مرض السكري، فربما قد لجأت إلى الطبيب المعالج رغبةً في علاج جروح القدم لمرضى السكري التي أثبتت الإحصائيات الحديثة زيادة خطر الإصابة بها بنسبة 19-34%، بالإضافة إلى ازدياد نسبة تعرّض مرضى السكري للبتر إلى 50% في بعض البلدان حول العالم في السنوات الماضية، فكيف نتجنب جروح القدم السكري، وما مخاطرها ومضاعفاتها؟

ما هي جروح القدم لمرضى السكري؟

نبدأ حديثنا عن علاج جروح القدم لمرضى السكري لمعرفة ماهيتها وكيفية حدوثها، إذ يتجنب مرضى السكري التعرّض لخطر الإصابة بجروح القدم.

وذلك بسبب تأثير مرض السكري وارتفاع مستوى الجلوكوز في الدم عن معدله الطبيعي، وتدمير الأعصاب والأوعية الدموية الموجودة في القدم.

ويُطلق على تلف الأعصاب الاعتلال العصبي السكري (diabetic neuropathy) الذي يسبب تنميل القدمين للمريض أو يفقد الإحساس فيها.

لذلك فإذا كنت لا تشعر بالألم بسبب ضعف الأعصاب، فكيف ستشعر بوجود أي جروح أو إصابات أو تقرحات عند حدوثها، بل وقد يتعرض الجرح للعدوى البكتيرية التي لن تساعد على التئامه بسرعة.

وذلك بسبب تلف الأوعية الدموية التي تؤثر تأثيراً سلبياً في تدفق الدم في القدمين، مما قد يسبب الغرغرينا أو تقرحات القدم التي لا تتحسن مع مرور الوقت بالعلاج.

أسباب القدم السكري

وفي ضوء الحديث عن علاج جروح القدم لمرضى السكري وأسبابها التي تتعدد بين:

  • عدم القدرة على التحكم في معدل الجلوكوز في الدم.
  • الكالو (callous).
  • تشوهات القدم الخلقية.
  • عدم العناية والاهتمام بالقدمين.
  • جفاف الجلد.
  • الاعتلال العصبي الطرفي.
  • ضعف تدفق الدم في القدمين.

وغالباً ما يعاني مرضى السكري من الخلل في الأعصاب بنسبة 60%، مما قد يؤدي لخطر الإصابة بالتقرحات خاصةً لمن يعانون من القدم المسطحة (flat foot).

وذلك بسبب عدم التوزيع المتناسب للإجهاد على طول القدم، مما قد يؤدي للمعاناة من التهاب الأنسجة.

أعراض القدم السكري

إذا كنت ترغب في علاج جروح القدم لمرضى السكري، فلا بد من معرفة الأعراض التي إذا لاحظها المريض، يسرع في الذهاب إلى الطبيب، ومن أهم هذه الأعراض:

  • تحوّل الجلد للون الأسود في المنطقة المصابة.
  • الألم وتنميل القدمين.
  • يفقد المريض الإحساس بالألم أو الحرارة والبرودة.

ومن أهم أعراض تقرحات القدم بسبب الاعتلال العصبي السكري:

  • حدوث تغيرات في الجلد والأظافر نتيجة ظهور الكالو، والجروح، والتقرحات.
  • صديد.
  • الألم.
  • الاحمرار.
  • تورّم.
  • تغير لون الجلد.
  • رائحة كريهة.

كيف يتم تشخيص القدم السكري؟

يبدأ الطبيب علاج جروح القدم لمرضى السكري عن طريق التشخيص الصحيح:

  • يسأل الطبيب المريض عن الأعراض التي يشعر بها، وعن معدل الجلوكوز في الدم، وهل يستطيع التحكم فيه أم لا.
  • فحص الأصابع والقدمين والساقين جيداً.
  • لمس الأصابع والقدمين والساقين، وما إذا كان المريض يعاني من التنميل أم لا.

ويستطيع الطبيب الاعتماد في التشخيص على بعض الخطوات البسيطة إذا كان المريض يشكو من وجود تقرحات، وهي:

  • فحص المريض وسؤاله عما إذا كان يعاني من أعراض العدوى مثل الاحمرار، والتورّم، وتغير لون الجلد، وصديد.
  • قد يطلب الطبيب إجراء بعض الفحوصات مثل الأشعة السينية، والتصوير بالرنين المغناطيسي.
  • الحصول على عينة من الصديد أو الجلد للكشف عن العدوى.

كيفية علاج جروح القدم لمرضى السكري؟

يشمل علاج جروح القدم السكري التالي:

  • تنظيف الجرح جيداً وتطهيره.
  • تصريف الصديد والسوائل الموجودة في الجرح.
  • إزالة الأنسجة والخلايا الميتة المصابة بالعدوى، وهذا ما يُطلق عليه إنضار (debridement).
  • وضع الضمادات والمراهم الطبية لامتصاص السوائل الزائدة، وحماية الجرح من العدوى والتئامه.
  • تخفيف الضغط على جروح القدم لمرضى السكري الذي قد يعيق التئامها، وتطور هذه الجروح لتتحول إلى قرحة.
  • وصف المضادات الحيوية الفموية أو الوريدية للسيطرة على العدوى والتخلص منها.
  • التحكم في معدل الجلوكوز في الدم وإعادته إلى المستوى الطبيعي.
  • علاج جروح القدم لمرضى السكري بالإكسجين لمساعدة هذه الجروح على الالتئام سريعاً.

وقد يطلب الطبيب من المريض الذهاب إلى المستشفى إذا كانت العدوى شديدة، بل وقد يكون البتر ضرورياً في بعض الحالات لمنع العدوى من الانتشار في الجسم.

ما هي مضاعفات القدم السكري؟

على الرغم من ضعف الدلائل العلمية بخصوص قدرة الإجراءات الوقائية في الحد من مخاطر تقرحات القدم واللجوء إلى علاج جروح القدم لمرضى السكري، إلا أن معرفة المضاعفات المحتملة بسبب القدم السكري قد يساعد في الحماية منها، ومن أهمها:

  • اعتلال الأعصاب المحيطية الحسية البعيدة (Distal sensorimotor peripheral neuropathy)

يشيع معاناة مرضى السكري النوع الثاني من اعتلال الأعصاب المحيطية خاصةً كبار السن بنسبة 50%، إذ يسبب فقدان الإحساس بالألم والحرارة الذي يحمي الجسم من تلف الأنسجة بسبب حدوث خلل صغير في الأعصاب والألياف.

بينما يسبب الخلل الكبير في الأعصاب والألياف فقدان المريض القدرة على التوازن، وزيادة خطر التعرُّض للسقوط.

بالإضافة إلى زيادة خطر الإصابة بقدم شاركوت (Charcot neuroarthropathy) بسبب عدم الشعور بالجروح البسيطة في القدم عند حدوثها.

وقد يعاني مريض السكري من اعتلال الأعصاب الحركية الذي يسبب خللاً في عضلات القدم، وعدم توازن قدرتها على الثني والبسط.

  • الاعتلال العصبي اللاإرادي (Autonomic neuropathy)

قد يعاني المريض من نقصان العرق، وازدياد خطر تكوين الكالو، وجفاف الجلد نتيجة وجود خلل في الأعصاب الطرفية، كما يرتبط ظهور الكالو بازدياد خطر التعرُّض للتقرحات.

  • مرض الشرايين المحيطية (Peripheral arterial disease)

وفي سياق الحديث عن علاج جروح القدم لمرضى السكري ومضاعفاته التي تحدث بسبب ضيق الشرايين أو انسدادها، مما قد يمنع تدفق الدورة الدموية، وصعوبة التئام الجروح.

  • تشوهات خلقية

قد يزداد خطر الإصابة بالتقرحات عند حدوث تشوهات خلقية بالقدم خاصةً عند وجود عوامل خطر أخرى، ومن أشهرها 

قدم شاركوت، وانحراف إبهام القدم (hallux valgus).

بالإضافة إلى أصابع القدم المخلبية (Clawing of the toes) التي تسبب ارتفاع ضغط الدم في مشط القدم خاصةً عند المرضى الذين يعانون من الأمراض العصبية.

مخاطر جروح القدم لمرضى السكري

عند التحدث عن علاج جروح القدم لمرضى السكري، ففي بعض الأحيان قد يكون العلاج الوحيد للقدم السكري هو التخلص منها عن طريق البتر.

فإذا لم يُسرع المريض بالذهاب إلى الطبيب لعلاج تقرحات القدم، فقد تتعرض للعدوى، وتتطور الحالة المرضية للأسوأ، وتصبح أكثر تعقيداً.

لذلك فقد يضطر الطبيب إلى التخلص من الجزء المصاب عن طريق البتر، لمنع انتشار العدوى في الجسم، وإنقاذ حياة المريض.  

كيفية الوقاية من القدم السكري؟

حتى لا نلجأ إلى علاج جروح القدم لمرضى السكري، لا بد من الالتزام ببعض الإجراءات الوقائية لحماية المريض من مشاكل القدم السكري عن طريق التحكم في معدل الجلوكوز في الدم.

بالإضافة إلى الحفاظ على الأوعية الدموية والأعصاب من التلف، وحماية الحالة المرضية من التطور للأسوأ، ومن أهم هذه الإجراءات الوقائية:

  • فحص القدمين للتأكد من عدم وجود جروح أو كدمات أو احمرار أو أي تغيرات في الجلد والأظافر.
  • التأكد من عدم وجود فطريات مثل التينيا أو الثآليل (warts)، وفحص أسفل القدمين أيضاً.
  • لا بد من فحص القدم جيداً عند الذهاب إلى الطبيب أثناء المتابعة الأسبوعية حتى وإن كنت لا تشكو من أي مشاكل.
  • غسل القدمين بالماء الدافئ والصابون يومياً.
  • تجنب نقع القدمين في الماء فترة طويلة خوفاً من جفاف الجلد.
  • وضع النشا أو أو بودرة تلك بين أصابع القدمين بعد تجفيفها جيداً لامتصاص الرطوبة المسببة للعدوى.
  • تجنب وضع مرطب القدمين بين الأصابع.
  • لا بد من إزالة الكالو ومسامير اللحم (corns and calluses) باحترافية عند الطبيب لتجنب حدوث تقرحات أو حدوث جروح إذا حاول المريض إزالتها بنفسه.
  • لا بد من استخدام واقي الشمس لحماية القدمين من أشعة الشمس الضارة.
  • تجنب السير حافي القدمين على رمال الشاطئ الساخنة أو حتى في المنزل.
  • لا بد من ارتداء الجوارب في فصل الشتاء بدلاً من تدفئة القدمين بجوار المدفأة.
  • الحفاظ على تدفق الدم في القدمين عن طريق رفعهما إلى أعلى أثناء الجلوس مع تحريك الأصابع والقدمين بشكل دائري.
  • تجنب ارتداء الجوارب الضيقة حتى لا تمنع تدفق الدم إلى القدمين.
  • قص الأظافر بحرص لتجنب حدوث جروح، ولكن إذا كنت تعاني من ازدياد سمك الأظافر أو التوائها مثل الظفر الغائر (ingrown toenails)، فلا بأس من الاستعانة بأحد المتخصصين.
  • الاعتماد على التمارين الرياضية الخفيفة مثل المشي.
  • الإقلاع عن التدخين الذي قد يسبب ضعف تدفق الدورة الدموية.

متى تذهب إلى الطبيب؟

الجدير بالذكر أن جروح القدم السكري لا تحتمل التأخير، إذ تتطور تطوراً سريعاً للأسوأ، لذلك لا بد من الذهاب إلى الطبيب بسرعة في الحالات الآتية:

  • عند حدوث تغيرات في المظهر الخارجي للقدم.
  • ظهور جرح في القدم أو كدمة لا تلتئم في خلال عدة أيام.
  • التهاب الجلد واحمراره، وسخونته، وازدياد حدة الألم، أو رائحة كريهة.
  • ظهور الكالو (callus) الممتلئ بالدم الجاف.
  • سقوط شعر القدم والأصابع أو الساقين.
  • عندما يفقد المريض الإحساس في الأصابع أو القدمين أو الساقين.
  • ازدياد سمك أظافر القدم وتحولها للون الأصفر.
  • إصابة القدم بالعدوى البكتيرية أو الفيروسية التي تسبب تحوّل القدم للون الأسود، وتفوح منها رائحة كريهة، مما قد يسبب الغرغرينا (gangrene).

الخلاصة

تذكر أن علاج جروح القدم لمرضى السكري يبدأ من التحكم في معدل الجلوكوز في الدم بجانب العناية بالقدمين لتجنب  مشاكل مرض السكري القاتلة، ولا تتردد في الذهاب إلى الطبيب عند ظهور أي تغييرات في القدم أو الساقين أو الأصابع، فقد يحميك العلاج المبكر من الذهاب إلى المستشفى أو الإصابة بالتشوهات الدائمة أو البتر.

المصادر

دليل العلاج بالخارج ✈️​

تواصل مع الأطباء واعرف تفاصيل عمليتك بسهولة

مقالات ذات صلة

Scroll to Top