عمليات البتر . أسبابها، والمضاعفات الناتجة عنها

عمليات البتر . أسبابها، والمضاعفات الناتجة عنها

من العمليات الأشد حزنًا هي عمليات بتر أطراف من الجسم سواء كان ذراعاً أو قدمًا أو مجرد إصبع، فجميعنا يعلم أهمية تلك الأعضاء في حياتنا، لكن لسوء الحظ قد يتعرض بعضنا لحوادث أليمة أو أعراض مرضية تستوجب بتر الطرف.

عملية البتر

عملية البتر هي عبارة عن عملية استئصال أو قطع جزء من الجسم تحيط به طبقة من الجلد بكامل محتوياته العضوية، وقد يحدث البتر في موقع حصول الحادث المتسبب بالبتر مباشرة، كما في حالات حوادث السير أو وقت الحروب، أو قد يحصل في غرفة عمليات جراحية كإجراء طبي كما في حالات الإصابة بالشلل التام وانقطاع الامدادات الدموية والعصبة فيتطلب ذلك التخلص من العضو حتى لا يتعفن، ويضر بسلامة الجسم، وإليك أبرز الأسباب التي تستوجب عملية البتر.

  • تعرض أحد الأطراف لصدمة وتهتك شديدين نتيجة حادث ما، كما في حوادث السير.
  • تعرض الطرف للإصابة بحروق شديدة أو الإصابة بالصقيع الشديد، والتي تُسبب انعدام أو ضعف الدورة الدموية للعضو فيتم استئصاله فورًا بعد استحالة إيجاد حل ممكن.
  • الإصابة بأورام خطيرة في عظام أو عضلات أحد الأطراف.
  • الإصابة بالشلل التام في أحد الأطراف.
  • التهابات وعدوى وجروح لا تشفى رغم إخضاع المريض لمختلف أنواع العلاجات بما في ذلك المضادات الحيوية.
  • الإصابة بأمراض معينة مثل : مرض الشريان المحيطي، والجلطات الدموية، التهاب العظم والنقي، والغرغرينة ، وكذلك مرض السكري.

مضاعفات في حالة إتمام عملية البتر

قد يتعرض الشخص المعاق ببعض الأعراض الخفيفة الناتجة عن العملية مثل التهابات متكررة في مكان البتر وتورمات، وحدوث اضطراب في الدورة الدموية، وكذلك الشعور ببعض التنميل في المكان نتيجة تأثر الأعصاب الموجودة بها، كما يشعر الشخص ببعض الآلام فيما يُعرف (بالألم الوهمي).

إعادة التأهيل

لا شك أن فقدان أحد الأعضاء أمر مؤسفًا للغاية، لكن يتم عمل إجراءات لإعادة التأهيل للشخص المعاق من قبيل مختصي العلاج الطبيعي وذلك بعد الانتهاء تمامًا من العملية الجراحية، مثل تركيب أطراف صناعية التي تساعد على تعويض وظيفة العضو المفقود قدر الإمكان، وقد يحتاج الشخص إلى إضافات أخرى حسب الحاجة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

انتقل إلى أعلى