Search

كم تستغرق عملية استئصال الرحم؟

كم تستغرق عملية استئصال الرحم؟

تتوقف إجابة كم تستغرق عملية استئصال الرحم؟ على التقنية التي يتبعها الطبيب في إجراء العملية الجراحية، كذلك تؤثر خبرة الطبيب في مجال الجراحة على مدة العملية.لذلك فإنه لا توجد إجابة محددة لسؤال كم تستغرق عملية استئصال الرحم إذ أنه في حالة استخدام المنظار تستغرق العملية وقتًا أقل من الجراحات الأخرى، ولكن كذلك تزداد تكلفة العملية بسبب التقنية المستخدمة.

وتوجد العديد من العوامل التي تدفع الأم إلى اللجوء لتلك العملية، مثل وجود فترات الحيض الكبيرة، كذلك يمكن أن يتسبب الرحم في آلام طويلة الأمد في الحوض عند الأم، كما أن الرحم يمكن أن يُصاب بالأورام الحميدة، وأيضََا الخبيثة.

دواعي إجراء عملية استئصال الرحم

يمكن أن يؤثر السبب الذي دفع الأم للجوء لعملية استئصال الرحم على إجابة كم تستغرق عملية استئصال الرحم، إذ أنه في بعض الحالات الخطيرة، مثل السرطان تحتاج العملية دقة أكبر وإجراءات أوسع، لذلك فإن العملية في هذه الحالة قد تستغرق وقتًا أطول من باقي الأنواع والأسباب.  ومن أشهر الأسباب وراء لجوء الأم لتلك العملية ما يلي:-

  • يمكن أن ينصح الطبيب الأم بالخضوع لتلك العملية في حالة الإصابة بالدورة الشهرية بشكل غزير.
  • يمكن أن تتسبب مشكلات الرحم في آلام مزمنة للأم في منطقة الحوض، لذلك يمكن أن تخضع الأم لتلك العملية في هذه الحالة.
  • في بعض الحالات يمكن أن يصاب الرحم بالأورام الليفية غير السرطانية، وعلى الرغم من أن تلك الأورام لا تسبب خطورة كبيرة، إلا أن الطبيب ينصح الأم باستئصال الرحم في تلك الحالة.
  • يمكن أن تصاب منطقة الرحم أو المبيض أو قناة فالوب، بالخلايا السرطانية، وفي هذه الحالة يكون اللجوء للعملية أمرًا حتميًا، ويتطلب السرعة، وذلك بسبب الخطورة التي يمكن أن يسببها السرطان بانتشاره في تلك المنطقة.

وتعد عملية استئصال الرحم من العمليات الخطيرة التي تحتاج فترة نقاهة كبيرة، لذلك لا ينصح الطبيب بالخضوع لتلك العملية إلا في المراحل المتأخرة، وعدم جدوى أي نوع آخر من العلاج.

ما هي التقنيات المستخدمة في عملية استئصال الرحم؟

توجد العديد من التقنيات التي يمكن استخدامها في عملية استئصال الرحم، وتمتلك كل تقنية إجابة مختلفة على سؤال كم تستغرق عملية استئصال الرحم إذ تقل المدة في العمليات التي تحتوي على تقنيات حديثة، وتحتاج لجراحة أقل.

ولكن في المجمل تعد جراحة الرحم من العمليات الكبيرة التي تحتاج لفترة نقاهة طويلة، ومن التقنيات المستخدمة في تلك العملية:-

  • استئصال الرحم الكلى 
  • استئصال الرحم الجزئي
  • استئصال الرحم الكامل مع استئصال البوق و المبيض الثنائي

كم تستغرق عملية استئصال الرحم؟

توجد العديد من العوامل التي تؤثر على إجابة كم تستغرق عملية استئصال الرحم مثل نوع العملية التي ستخضع لها الأم، كذلك فإن التقنية المستخدمة في العملية، تؤثر بشكل كبير على الوقت الذي تستغرقه تلك العملية، إذ أنه في حالة إزالته بالمنظار تستغرق العملية وقتًا أقل من إزالته عن طريق البطن، ولكن في جميع الأحوال تعد جراحة الرحم عملية كبرى، وتحتاج للتخدير العام، وفترة كبيرة للنقاهة.

ما هي النتائج المتوقعة بعد عملية استئصال الرحم؟

توجد العديد من النتائج المتوقعة بعد عملية استئصال الرحم، وتعد معرفة النتائج بعد تلك العملية أهم من سؤال كم تستغرق عملية استئصال الرحم، ففي البداية يجب معرفة أن استئصال الرحم يحتاج لفترة كبيرة من النقاهة، إذ يمكن أن تحتاج الأم فترة تبدأ من  خمسة أيام إلى أسبوع في المستشفى بعد العملية. 

كما تحتاج لمدة من ستة إلى ثمانية أسابيع في المنزل للاستشفاء من تلك العملية، وتعتمد المدة بشكل كبير على نوع العملية، كذلك يمكن أن تصاب الأم بانقطاع الطمث مباشرةً بعد العملية في حالة استئصال المبايض، لذلك يجب أن تراعي الأم الحصول على الأدوية الهرمونية بعد تلك العملية.

كما يوجد بعض المضاعفات التي يمكن أن تحدث بسبب تلك العملية، مثل النزيف الشديد أو الإصابة بالعدوى، أو تلف الخلايا بالقرب من تلك المنطقة.

لذلك يمكن القول أن اختيار الطبيب المناسب لإجراء تلك العملية والتقنية المناسبة لتلك العملية أهم بكثير من سؤال كم تستغرق عملية استئصال الرحم بالنسبة للأم.

شكل توضيحي لاستئصال الرحم
شكل توضيحي لعملية استئصال الرحم

كيف تعتني بنفسك بعد عملية استئصال الرحم؟

يجب على الأم في البداية قبل الخضوع لتلك العملية وبعد العملية الإقلاع بشكل نهائي عن التدخين، كذلك يجب عليها اتباع نظام غذائي صحي للتغلب على مشكلات أخرى مثل السمنة.

وتعد عملية استئصال الرحم عملية كبرى تحتاج لفترة نقاهة كبيرة، وأثناء تلك الفترة تحتاج الأم الراحة المطلقة مع عدم تحمل أي عمل، كذلك لا يجب على الأم حمل أي أحمال ثقيلة، مثل أكياس التسوق أو خلافها من الأشياء.

ويمكن أن تحتاج الأم للبقاء في المستشفى لفترة أطول من خمسة أيام على حسب نوع العملية، لذلك لا يجب العجلة في الخروج من المستشفى بعد العملية. وفي حالة الخضوع لاستئصال المبايض، تتعرض الأم لفترة انقطاع الطمث بعد العملية مباشرةً، لذلك يجب عليها تناول الأدوية الهرمونية باستمرار لتعويض تلك الهرمونات في الجسم.

كيف تختارين أفضل طبيب لإجراء عملية استئصال الرحم؟

تكون عملية اختيار الطبيب المناسب للقيام بتلك العملية، من الخطوات المهمة قبل الخضوع للعملية، إذ أن اختيار الطبيب المناسب، يمنع الأم من الخضوع لكثير من المضاعفات التي تنتج عن تلك العملية. 

ومن العوامل التي تساهم في اختيار الطبيب المناسب ما يلي:-

  • لا بد أن يكون الطبيب حاصلًا على شهادة طبية عالية. 
  • يجب أن يهتم الطبيب بالتعقيم الجيد للأدوات، لعدم إصابة الأم بأي مضاعفات.
  • يجب أن يملك الطبيب مركز رعاية متكامل؛ لرعاية الأم بعد الخروج من العملية لمدة تصل إلى أسبوع.
  • يجب أن يمتاز الطبيب بالخبرة العالية في مجال الجراحة، وأن يكون على دراية بالطرق المختلفة المستخدمة في تلك العملية.

المصادر

مقالات ذات صلة

Scroll to Top