Search

مدة الشفاء من عملية الانزلاق الغضروفي

مدة الشفاء من عملية الانزلاق الغضروفي

يُسبِّب الانزلاق الغضروفي آلامًا لا تُطاق، وضعفًا بالعضلات في بعض الأحيان، وقد لا يكون ثمة حلٌ لبعض المرضى سوى عملية الانزلاق الغضروفي، وسجَّلت العملية نسب نجاحٍ مرتفعةٍ خاصةً مع إجرائها على يد طبيبٍ ماهر، وللحفاظ على نتائج العملية ينبغي للمريض اتِّباع تعليمات الطبيب خلال مدة الشفاء من عملية الانزلاق الغضروفي، فكم تبلغ هذه المُدَّة؟ وهل يُمكِن تسريعها؟

كيف أعرف أني شُفيت من الانزلاق الغضروفي؟

للشفاء من الانزلاق الغضروفي علامات مُميّزة، وأبرزها اختفاء الأعراض العصبية التي كان يُعانِيها المريض سابقًا، ألا وهي الآلام الحادَّة التي كانت تُصِيب الذراع، أو الساق، كما تشمل كذلك علامات الشفاء من الانزلاق الغضروفي ما يلي:

  • استعادة العضلات عافيتها، وعدم إحساس المريض بضعف العضلات الذي كان يُعانِيه سابقًا.
  • عدم تشنُّج عضلات الظهر، أو الرقبة.
  • اختفاء آلام الظهر، أو الرقبة.
  • قد يستمر تنميل الأطراف وقتًا أطول.

تظهر علامات الشفاء خلال مدة الشفاء من عملية الانزلاق الغضروفي، ويكتمل تعافي المريض بعدها.

 

متى يجلس المريض بعد عملية الغضروف القطني؟

قد يكون مُؤلمًا الجلوس لأوقاتٍ طويلةٍ بعد عملية الغضروف القطني؛ لأنَّ الجلوس يضع مزيدًا من الضغط على ظهرك، إذ ينبغي جعل الفقرات دائمًا في وضعٍ مُريح أثناء الجلوس؛ لتقليل الضغط، إذ التراخي في مقعد الجلوس يزيد الضغط على الفقرات.

كما يُمكِن منع التراخي على الكراسي أثناء الجلوس عبر الحفاظ على الكتفين، والوركين، والأذنين بمحاذاة واحدة، كما ينبغي اختيار نوعٍ مناسبٍ من الكراسي للجلوس عليه بعد عملية الغضروف القطني. ويُفضَّل اختيار الكرسي الذي يدعم أسفل الظهر، ويسمح بإبقاء القدم مُسطَّحة على الأرض، وأن تكون الركبة في نفس مستوى الورك؛ لذا لا يُفضَّل الجلوس على كرسي ناعمٍ، أو أريكةٍ؛ لأنَّ الورك يكون في مستوى أقل من الركبة.

ما ذُكِر هي أفضل نصائح للجلوس خلال مدة الشفاء من عملية الانزلاق الغضروفي، أو بعد عملية الغضروف القطني، كما يُنصَح بالوقوف كُلّ 30 – 45 دقيقة؛ لتمديد عضلات الجسم، والحفاظ على مرونتها.

هل المشي يؤثر على الانزلاق الغضروفي؟

قد تتقيَّد حركة المريض بعض الشيء مع إصابته بالانزلاق الغضروفي، لكنَّ المشي ليس من هذه التقييدات على الإطلاق، إذ أن الحفاظ على النشاط البدني هو أمرٌ حيويٌ لمرضى الانزلاق الغضروفي، ولا شيء أفضل من المشي؛ للحفاظ على ذلك، إذ قد يُؤدِّي البقاء في السرير معظم الوقت إلى تيبُّس المفاصل، وضعف العضلات.

كما يُفضَّل المشي يوميًا؛ لتعزيز تدفُّق الدم، وإيصال العناصر الغذائية إلى أنسجة الجسم الرخوة في الظهر، مِمَّا يُخفِّف الألم، ويُحسِّن التعافي.

هل يمكن أن يعود الغضروف المنزلق بعد العملية؟

يدور هذا السؤال في بال المريض بعد انقضاء مدة الشفاء من عملية الانزلاق الغضروفي، وفي الواقع تبلغ نسبة عودة الغضروف المنزلق بعد عملية استئصال القرص نحو 20 – 25%.

عوامل خطر عودة الغضروف المنزلق

تُساهِم بعض العوامل في زيادة فرص عودة الغضروف المُنزلق مُجددًا، مثل:

  • التدخين: بلغت نسبة عودة الغضروف المنزلق مع التدخين نحو 18.5%، ويُعتقَد أنَّ ذلك نتيجة تأثير التدخين السلبي على وصول الأكسجين، والعناصر الغذائية للغضروف.
  • السمنة: تزداد فرص عودة الانزلاق الغضروفي مع إصابة المريض بالسمنة، ومِنْ ثَمَّ يُفضَّل خسارة الوزن الزائد خلال مدة الشفاء من عملية الانزلاق الغضروفي.
  • مرض السكري: وصلت نسبة الإصابة بالانزلاق الغضروفي من جديد لدى مرضى السكري نحو 28% مقارنةً بغيرهم (3.5% فقط) في دراسة مقارنة، وإِنْ كانت العلاقة بين السكر وعودة الغضروف المنزلق غير واضحةٍ بعد.

الوقاية من عودة الغضروف المنزلق

يُمكِن الوقاية من عودة الغضروف المنزلق عن طريق:

  • تجنُّب حمل الأوزان الثقيلة، أو حمل الأشياء في وضعية غير صحيحة.
  • عدم حني الظهر عند الجلوس لفتراتٍ مُمتدَّة، أو أثناء الوقوف، أو حتى المشي، إذ تُؤدِّي هذه الوضعية الخاطئة إلى وضع مزيدٍ من الضغط على الغضاريف.
  • محاولة تجنُّب النوم على البطن، إذ يُفضَّل النوم على الظهر مع وجود وسادة أسفل الركبتين، أو النوم على الجنب.
  • الحفاظ على الوزن.
  • التوقُّف عن التدخين.

ما هي نسبة نجاح عملية الانزلاق الغضروفي؟

تختلف نسبة نجاح عملية الانزلاق الغضروفي حسب الإجراء الجراحي المُتَّبع، فليست كل أنواع العمليات لها ذات نسبة النجاح، إذ تزداد نسبة نجاح عملية الانزلاق الغضروفي مع إجرائها على يدِّ طبيبٍ مُختص أجرى مثل هذه العملية مرات كثيرة من قبل بنجاح، كما تتعزَّز نسب النجاح مع التزام المريض بتعليمات الطبيب قبل، وبعد العملية.

وقد تخطَّت نسبة نجاح عملية الانزلاق الغضروفي 90%، كما تبلغ فرص نجاح عملية الانزلاق الغضروفي بالليزر أكثر من 95%، ويختار الطبيب الوسيلة الجراحية المُناسِبة للمريض حسب حالته.

كيف ينام مريض الانزلاق الغضروفي؟

تُعدُّ أفضل طريقةٍ للنوم لمرضى الانزلاق الغضروفي، سواءٌ كان ذلك حال المرض، أو خلال مدة الشفاء من عملية الانزلاق الغضروفي، هي النوم على الظهر مع وجود وسادة أسفل الركبتين. أيضًا يُمكِن النوم على جنبك مع وجود وسادة بين رُكبتَيْك المَحنِيَّتَيْن، وإِنْ وجدت الاستلقاء على الجنب أكثر راحة لك، فتأكَّد من أنَّ رجليك واحدة منهما فوق الأخرى مع ثني الركبتين.

كما ينبغي التأكُّد كذلك من أنَّ الركبة العلوية ليست مُستنِدة إلى السرير، كما لا يُفضَّل وضع الذراعين أسفل الرأس، والرقبة أثناء النوم، وما دُمتَ قد رغبت في النوم على ظهرك، فاحرص على عدم إبقاء ذراعيك عند جبهتك؛ لأنَّ ذلك يضع ضغطًا زائدًا على الكتفين، والرقبة.

فهذه الوضعيات هي الأفضل للنوم؛ لأنَّها تُخفِّف الضغط على العمود الفقري، وقد أوصى الخبراء بتجنُّب النوم على البطن.

مدة الشفاء من عملية الانزلاق الغضروفي

قد يكون هناك اختلاف طفيف في مدة الشفاء من عملية الانزلاق الغضروفي من مريضٍ لآخر، لكن يتحسَّن الجميع عادةً في غضون أسابيع، إذ تصل مدة الشفاء من العملية لدى أغلب المرضى نحو 6 أسابيع، ولتفسير هذه المُدَّة نُتابِع كيفية تعافي الغضاريف بعد العملية، إذ ينشأ الانزلاق الغضروفي؛ نتيجة تحرُّك السائل الهلامي داخله إلى غير موضعه، وتسرُّبه داخل القناة الشوكية.

فيتكوَّن الغضروف من طبقةٍ خارجيةٍ، وأخرى داخلية، ويحتاج الغضروف نحو 3، أو 4 أسابيع لمنع تسرُّب السائل من الطبقة الخارجية الخاصَّة به، وفي الأربعة أسابيع التالية يُكمِل السائل عمله، ويتحرَّك ناحية مركز الغضروف، ثُمَّ تُغلَق الطبقة الداخلية عليه، ويكتمل هذا الأمر في نحو 8 – 12 أسبوعًا، ويتمكَّن المريض بعدها من الانحناء للأمام، وحمل الأوزان دون ألمٍ.

لماذا مدة الشفاء من عملية الانزلاق الغضروفي طويلة؟

يتعافى الغضروف المنزلق سريعًا لدى الأصحاء، لكن يعود الطول النسبي لمدة الشفاء إلى ضعف تدفُّق الدم إلى الغضروف، وقد تستغرق أعراض الانزلاق الغضروفي وقتًا أطول في الشفاء، مثل: الألم المُنتشِر في الذراع، أو الساق.

كيفية تسريع مدة الشفاء من عملية الانزلاق الغضروفي

قد تُساعِدك النصائح الآتية في تسريع مدة الشفاء بعد العملية:

  • ممارسة التمارين الرياضية (التي سمح بها الطبيب).
  • الحصول على قسطٍ كافٍ من النوم.
  • تناول طعامٍ صحي.
  • شرب كميات مناسبة من الماء؛ للوقاية من الجفاف.
  • علاج الأمراض الأخرى التي تُواجهها.

كما يُمكِن للمريض ممارسة التمارين الرياضية الشديدة بعد 12 أسبوعًا من العملية، إذ يكون قادرًا على الجري، أو القفز.

المصادر

مقالات ذات صلة

Scroll to Top