1874 21 20 10 20+

نسبة نجاح عملية دعامة القلب

يلجأ الكثير من المصابين بأمراض القلب والأوعية الدموية إلى تركيب دعامات القلب، وقد وصلت نسبة نجاح عملية دعامة القلب إلى معدلات عالية جدًا. وتختلف نسبة النجاح من شخص لآخر، اعتمادًا على عوامل كثيرة جدًا مثل السن، والحالة الصحية، ومدى تطور المشكلة الصحية التي يعاني منها المريض، بالإضافة إلى خبرة الطبيب القائم بالعملية.

ما هي أسباب نقص نسبة نجاح عملية دعامة القلب؟

تشمل عملية دعامة القلب بعض المخاطر التي يمكن أن تسبب مضاعفات ومشكلات بعد العملية قد تؤدي إلى نقص نسبة نجاح العملية أو فشل العملية في أسوأ الأحوال، وتشمل هذه المخاطر ما يلي:-

  • العدوى.
  • تلف الكلى.
  • اضطراب ضربات القلب.
  • نزيف في موقع إدخال القسطرة.
  • تلف الأوعية الدموية التي تدخل فيها القسطرة.
  • رد فعل تحسسي تجاه الصبغة المستخدمة في العملية.

كما يمكن أن تسبب دعامة القلب جلطات دموية، مما يعني زيادة خطر التعرض للنوبات القلبية أو السكتة الدماغية، إذ أنه طبقًا لأحد الدراسات يُصاب حوالي ١٪ إلى ٢٪ من الأشخاص الذين لديهم دعامات قلب بجلطات دموية في موضع الدعامة، ويصف الأطباء بعض الأدوية لمنع تكون هذه الجلطات.

 

وفي بعض الحالات تنمو الأنسجة بشكل كبير حول الدعامة، مما يسبب عودة ضيق الوعاء الدموي مرة أخرى، وقد يعني ذلك فشل العملية، ولتجنب هذه المشكلة يستخدم الأطباء دعامات مغلفة بدواء معين لإبطاء نمو الأنسجة.

ويُعد العامل الأخير الذي يسبب نقص نسبة نجاح هذه العملية هو رفض الجسم للدعامة، بمعنى آخر أن يكون الشخص مصاب بحساسية تجاه معدن الدعامة أو تجاه المعادن بشكل عام، مما يعني عدم قدرة الجسم على احتواء الدعامة داخل الوعاء الدموي.

 شكل الدعامة داخل الشريان
شكل الدعامة داخل الشريان

ما هي نسبة نجاح عملية دعامة القلب؟

تُعد نسبة نجاح العملية مرتفعة ومرضية بشكل كبير، على الرغم من دقة العملية وخطورتها، طبقًا للعديد من الدراسات التي أُجريت على عدة أشخاص أجروا العملية، كما أن خطر حدوث المضاعفات والمخاطر المذكورة سابقًا ضئيل جدًا.

نسبة نجاح العملية عند الرجال

أُجريت العديد من الدراسات حول نسبة نجاح دعامة القلب وعلاقة نجاح العملية بالنوع، وقد وجدت الدراسات أن الفرق بين نسبة نجاح العملية لدى الرجال والنساء لا يختلف كثيرًا، فقد وصلت نسبة نجاح العملية إلى ٩٠٪ بالنسبة للرجال، مقابل ٩٢٪ بالنسبة للنساء.

نسبة نجاح عملية دعامة القلب عند الأطفال

تضمنت إحدى الدراسات دراسة ٤٣ طفل أجروا عملية دعامة القلب، وقد وضحت الدراسة أن نسبة النجاح عند الأطفال لا تختلف كثيرًا عن الكبار، إذ وصلت نسبة نجاح العملية إلى ٩٣٪ من ٤٣ طفل، وتضمنت الدراسة حالة وفاة واحدة.

نسبة نجاح العملية عند كبار السن

وصلت نسبة نجاح العملية عند كبار السن إلى ٩٥٪ طبقًا لإحدى الدراسات، والتي أُجريت على 197 مريضًا أكبر من 80 عامًا أجروا هذه العملية.

نسبة نجاح العملية للحامل

اما عن نسبة نجاح عملية دعامة القلب للحوامل ليست ضئيلة، ولكنها أقل من نسبة نجاح العملية بدون حمل، وذلك بسبب الضغط الزائد والأمور الأخرى المتعلقة بفترة الحمل، والتي تزيد من خطورة التدخل الجراحي لعمليات القلب بشكل عام، وليس تركيب الدعامات فقط، ولكن بشكل عام يُنصح بتجنب إجراء عمليات القلب أثناء فترة الحمل، إلا في الضرورة القصوى.

 شكل دعامة القلب
شكل دعامة القلب

ما هي طرق العملية التي تسبب أعلى نسبة نجاح؟

تتضمن عملية تركيب دعامة القلب إدخال القسطرة عبر أحد الأوعية الدموية إلى موضع تركيب الدعامة، وغالبًا ما يكون هذا الوعاء الدموي في الفخذ أو الذراع أو الرسغ، وتُخدَّر منطقة الإدخال قبل البدء في العملية.

ثم بعد إدخال القسطرة وتوصيلها إلى موضع تركيب الدعامة، يتم إدخال سلك رفيع به بالون يُنفخ عند الموضع الضيق من الأوعية الدموية، من أجل تفتيت الدهون المترسبة على جدران الوعاء الدموي.

بعد ذلك يُدخل الطبيب الدعامة بنفس طريقة إدخال البالون، ثم تُركَّب فوق البالون ثم تفريغ البالون وإخراجه، وبذلك تكون قد تمت العملية.

الخطوات السابقة لا تختلف، ولكن الأمر الذي يختلف وقد يسبب نسبة نجاح أعلى هو الدعامة المستخدمة، والدعامة عبارة عن أنبوب شبكي قصير من الأسلاك يساعد على إبقاء الشريان مفتوحًا، وتشمل الدعامات نوعين كالتالي:-

  • الدعامة المعدنية العادية.
  • الدعامة المعدنية المغلفة بالأدوية.

ويُعد تركيب الدعامة المغلفة بالأدوية أحد طرق العملية التي يمكن أن ترفع نسبة النجاح بشكل ملحوظ، ويرجع ذلك إلى أن الدواء الذي يغلف الدعامة، يساعد على منع ضيق الوعاء الدموي مرة أخرى بسبب نمو الأنسجة حول الدعامة، مما يعني عدم الحاجة إلى تعديل أو إجراء العملية مرة أخرى.

 

العوامل المؤثرة على نسبة النجاح

ذكرنا سابقًا العديد من العوامل التي تؤثر على نجاح العملية، ويمكن تلخيص هذه العوامل خلال النقاط التالية:-

  • السن.
  • مكان إجراء العملية.
  • خبرة الطبيب القائم بالعملية.
  • الحالة الصحية العامة للمريض.
  • مدى تطور المشكلة التي تتطلب تركيب دعامة

المصادر

 

Scroll to Top

تنزيل ملف تعريفي

PDF حمل الملف التعريفي لشركة أبر مدك بصيغة :قابل للطباعة، يحتوي على

خطأ: نموذج الاتصال غير موجود.