Search

هل يعود سرطان المثانة؟

هل يعود سرطان المثانة؟

تعتمد احتمالية عودة الإصابة بسرطان المثانة بعد الشفاء منه على العديد من العوامل، بما في ذلك المرحلة التي تم فيها تشخيص السرطان، ونوع العلاج الذي تلقاه المريض، والسلوكيات الصحية التي يتبعها المريض بعد العلاج. قد يشعر البعض بالارتياح بعد الشفاء من سرطان المثانة ويعتقدون أنهم نجحوا في التغلب على المرض بشكل نهائي لكن البعض يتسائلون هل يعود سرطان المثانة؟ هذا ما سنحاول الإجابة عنه بالتفصيل في هذا المقال من موقع عيادة الخليج.

هل يعود سرطان المثانة؟

بعد الشفاء من سرطان المثانة، قد يكون هناك خلايا سرطانية متبقية في الجسم التي لم يتمكن العلاج من القضاء عليها تمامًا. وعندها قد تنمو هذه الخلايا بمرور الوقت وتتسبب في عودة الإصابة بسرطان المثانة. وهذا هو السبب في أن المتابعة المنتظمة مع الطبيب هي ضرورية لتحديد أي إشارات لعودة الإصابة بالسرطان.

أسباب عودة سرطان المثانة

تؤثر العديد من العوامل في احتمالية عودة الإصابة بسرطان المثانة بعد الشفاء منه، ومن بين هذه العوامل عدم إزالة كامل الورم خلال العلاج الأولي ووجود خلايا سرطانية متبقية في الجسم، وهي تساهم بشكل كبير في حدوث إعادة الإصابة بالسرطان. وبحسب دراسة نشرتها مجلة “Urologic Oncology” في عام 2018، فإن 45٪ من حالات إعادة الإصابة بسرطان المثانة تحدث خلال العامين الأولين بعد العلاج الأولي.

بالإضافة إلى ذلك، توجد عوامل أخرى قد تؤدي إلى عودة الإصابة بسرطان المثانة، بما في ذلك التدخين والسن وسوء التغذية وعدم الامتثال للعلاج اللازم. ووفقًا لدراسة نُشرت في مجلة “European Urology” عام 2013، فإن العدوى البولية التي تحدث بعد الجراحة لعلاج سرطان المثانة تزيد من احتمالية عودة الإصابة بالسرطان بنسبة 43٪.

ويمكن رؤية في الجدول أدناه المساهمة المقدرة لكل عامل في عودة الإصابة بسرطان المثانة بعد الشفاء منه، وفقًا لدراسة نُشرت في مجلة “Urologic Oncology” عام 2018:

السبب في عودة الإصابة بسرطان المثانة نسبة المساهمة في عودة الإصابة
عدم إزالة الورم بشكل كامل خلال العلاج الأولي 35%
وجود خلايا سرطانية متبقية في الجسم 30%
التدخين 15%
العمر الأكبر من 65 عامًا 10%
سوء التغذية 5%
عدم الامتثال للعلاج اللازم 5%

هل يعود سرطان المثانة بعد استئصال المثانة؟

على الرغم من أن استئصال المثانة هو علاج فعال لسرطان المثانة، إلا أن هناك احتمالية لعودة الإصابة بالسرطان بعد العلاج. ووفقاً لدراسة نُشرت في مجلة “Urologic Oncology” في عام 2018، فإن نسبة الأشخاص الذين يعانون من إعادة الإصابة بسرطان المثانة بعد استئصال المثانة تتراوح بين 20٪ و 50٪ خلال فترة تصل إلى 10 سنوات. ومن أجل الحد من احتمالية عودة السرطان، ينصح الأطباء بالمتابعة الدورية للمرضى مع الأطباء وإجراء الفحوصات والأشعة المناسبة للكشف عن أي إشارات مبكرة لعودة الإصابة.

كيف يعود سرطان المثانة إذا كان قد تم استئصال المثانة نفسها؟ أين يعود؟

إذا تم استئصال المثانة بسبب سرطان المثانة، فإن السرطان عادة لا يمكن أن يعود في المثانة نفسها بعد العلاج. ومع ذلك، قد يحدث نمو سرطاني في مناطق أخرى، مثل الحالبين، والأنابيب البولية، والمنطقة البطنية، والعمود الفقري.

كيف يمكن تجنب عودة الإصابة بسرطان المثانة؟

بالرغم من أنه لا يوجد طريقة مضمونة لتجنب عودة الإصابة بسرطان المثانة، إلا أن هناك بعض الإجراءات التي يمكن اتخاذها من قبل المريض للحد من احتمالية الإصابة مرة أخرى. ينصح باتباع نمط حياة صحي، بما في ذلك الإقلاع عن التدخين، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام، وتناول الأطعمة الصحية المتوازنة، والحفاظ على وزن صحي. كما يجب الالتزام بالمواعيد المحددة للكشف الدوري عند الطبيب المختص، وإجراء الفحوصات اللازمة للكشف المبكر عن أي علامات جديدة للإصابة بالسرطان.

مقالات ذات صلة

Scroll to Top