تجميل الأظافر المشوهه

أسباب تعرج الأظافر بالطول

ظهور التعرج على الأظافر من الاضطرابات التي تحدث بكثرة بين الأشخاص، وبشكل خاص بعد وصول كل من النساء والرجال لسن الشيخوخة فهو نادرًا ما يظهر لدى الأطفال، ولكن هل تقدم السن يُعد سبب من أسباب تعرج الأظافر بالطول أم بشكل عرضي؟

ويعد تنوع ظهور التعرج على الظفر دليلًا على تعدد أسباب حدوث هذا العرض، فإذا كنت تريد الاطلاع على تلك الأسباب، تابع القراءة معنا، فسوف نتحدث بالتفصيل عن أسباب تعرج الأظافر بالطول بما في ذلك أعراض ظهوره، المخاطر والمُضاعفات، وكيفية تشخيصه.

أنواع تعرج الأظافر 

نظراً لأن الأظافر قد تحتوي على عدد من السمات التي تبدو غير طبيعية، من المهم أن نتعرف ونفهم الاختلاف فيما بينها، لذا سوف نتعرف على أنواع تعرج الأظافر موضحين خلالها أهم أسباب تعرج الأظافر بالطول.

التعرج الطولي للأظافر 

  • هو عبارة عن حالة غير طبيعية يظهر فيها الظفر به عدد من التعرجات بالطول، وتحمل لون مخالف عن اللون الطبيعي للظفر.
  • أكثر فئة مُصابة بهذا النوع من التعرج هم كبار السن ذوي أعمار ما فوق الـ 65 عام.
  • ربما يحدث نتيجة ارتفاع خلايا الجلد الجديدة التي تنمو مُجددًا تحت سطح الجلد بديلًا للخلايا الميتة من سطح الظفر.
  • ربما تحدث أيضًا جراء التعرض للإصابة الخارجية أو الجروح، كما أنها تظهر كعرض للإصابة بالأمراض الجسدية وسوف نتحدث عنها لاحقًا خلال هذا المقال.
التعرج الطولي للأظافر
التعرج الطولي للأظافر

التعرج الأفقي للأظافر 

التعرج الأفقي هو ظهور الظفر بحالة غير طبيعية تمامًا مثل التعرج الطولي مع اختلاف وضع التعرج الذي يظهر فيه، بالإضافة إلى اختلاف الأسباب أيضًا، حيث نجد أن التعرض الأفقي يحدث بدرجة كبيرة إثر الإصابة بالأمراض الجسدية الخطيرة مثل:

  • خطوط بو.
  • السكر.
  • قصور الغدة الدرقية.
  • العلاج بالكيماوي.
  • اضطرابات الجهاز التنفسي.
  • مرض الزهري.

أسباب تعرج الأظافر بالطول

غالبًا لا يرتبط التعرج بالطول بأي مرض جسدي أو نفسي وتظهر ببساطة نتيجة عدة عوامل تؤثر في ظهورها عن البعض، والبعض الآخر ربما يكون أثر جانبي للإصابة بأحد الأمراض، لذا نجد أن أهم أسباب تعرج الأظافر بالطول يمكن تلخيصها كالتالي:

فقر الدم أو ما يُسمى بالأنيميا

وهي الحالة التي ينخفض فيها عدد خلايا الدم الحمراء بسبب نقص حمض الفوليك أو الحديد أو فيتامين B12، وهذا السبب كفيل وحدة لإثارة حدوث مُشكلات في الجلد.

وهذا يحدث نتيجة سوء التغذية وقلة الحصول على ما يكفي احتياجات الجسم من فيتامينات ومعادن في الوجبات الغذائية والاعتماد على الوجبات السريعة الضارة.

الشيخوخة

هو أكثر أسباب تعرج الأظافر بالطول انتشارًا كما ذكرنا سابقًا، وذلك لأنه لم يعد بإمكان النظام الحيوي لكبار السن القدرة على امتصاص العناصر الغذائية الكافية في الأظافر، مما تفقد بريقها وقد تبدو باهتة وضعيفة وهشة.

قلة الرطوبة والجفاف

قد يؤدي إهمال الشخص شُرب الماء والعناية بترطيب الأظافر إلى الجفاف ومن ثم التعرج للأظافر، هذا بالإضافة إلى حالات طبية مختلفة مثل:

الحزاز المسطح

هو أحد الأمراض المناعية الذاتية المُزمنة والتي تُصيب الجلد، والذي يتسبب في حدوث تعرج الأظافر بالطول بنسبة 10٪ من المصابين به، ولا يقتصر تأثيره على الأظافر فقط بل يترك تأثيره أيضًا على الجلد مُسببًا الخراجات المُخاطية.

الصدفية 

مرض جلدي مُزمن يظهر نتيجة ضعف في الجهاز المناعي، حيث يُصيب ما يقرب من 4٪ من سكان العالم، ومن أهم أعراضه ظهور تعرج طولي للأظافر بحيث تصبح ضعيفة للغاية ذات لون أصفر قاتم.

فطار الأظافر 

وهو عبارة عن عدوى فطرية ربما تحدث نتيجة الإصابة بالعفن أو الخمائر والفطريات الجلدية، يحدث بكثرة لدى كبار السن ونادرًا ما يحدث عند الأطفال، كما يؤثر أكثر على أظافر القدم مقارنةً بأظافر اليدين.

مرض داريير

وهو أحد الأمراض الوراثية التي تُصيب الأشخاص والتي غالبًا ما يتم تشخيصها بشكل خاطئ اعتقادًا منهم أنه مُجرد اضطراب جلدي فقط وليس مرضًا وراثيًا، ولكنه من أكثر الأمراض الوراثية التي تكون سببًا من أسباب تعرج الأظافر بالطول.

داء الثعلبة

داء الثعلبة قد يحدث نتيجة التعرض إلى صدمة أو اضطرابات هرمونية أو عدوى فيروسية، بغض النظر عن سبب إصابة الشخص به، فهو لا يؤثر فقط على الشعر بل قد يظهر أيضًا التعرج الطولي وتأليب الأظافر لدى 15٪ من المصابين بهذا المرض.

ناهيك عن الداء النشواني الجهازي وأمراض الأوعية الدموية الكولاجينية، حيث إن ظهور الأظافر الهشة مع التعرج الطولي يدل على الإصابة بما يُسمى الزيزفريك والذي يحدث نتيجة:

  • أمراض القصبة الهوائية.
  • أمراض الأوعية الدموية الطرفية.

مما سبق تم ذكر أسباب تعرج الأظافر بالطول المُصاحب له ظهور أعراض التهابات وهشاشة في الظفر، ومثل هذه الحالة قد لا يوجد لها علاج قياسي دائم، حيث يُصعب علاج الأمراض الوراثية، في حين أن البعض الآخر له مُسببات مُختلفة مثل، الإجهاد الشديد أو الفيروسات ونوبات المناعة الذاتية.

أعراض تعرج الأظافر بالطول

قد يُصاحب ظهور التعرج الطولي للأظافر الأعراض الآتية:

  • سمك الظفر.
  • هشاشة الظفر.
  • اصفرار التعرج بلون يختلف عن باقي الظفر.

مخاطر تعرج الأظافر بالطول

إذا تجاهلت البحث عن أسباب تعرج الأظافر بالطول وعلاجها، خاصةً إذا كان ظهوره في سن مبكر أو مصاحب لأي اضطراب آخر، ربما تتعرض للعديد من المخاطر التالية:

  • آلام القدم وصعوبة في المشي مع ارتداء الحذاء.
  • الإصابة بالعدوى والتهاب النسيج الخلوي مما يؤدي إلى احمرار الجلد وتورمه، وذلك بسبب دخول البكتيريا الجلد.
  • فقدان الأظافر، لأنها تكون هشة وسهلة الكسر.

خطوات التشخيص قبل علاج تعرج الأظافر

بالنسبة لتشخيص تعرج الأظافر فهو الخطوة الأولى من خطوات العلاج والتي تهدف لمعرفة أسباب تعرج الأظافر بالطول، على الرغم من أن هذا النوع من تشوهات الأظافر يُسهل على الطبيب تشخيصه خاصةً إذا كان المريض كبير في السن.

ولكن هناك بعض الحالات التي يُصاحبها علامات أخرى لتشوه الأظافر أو أعراض جسدية أخرى، والتي تحتاج إلى مزيد من الفحوصات التي تساعد الطبيب في تشخيص الحالة ومعرفة أسبابها بالتحديد.

وفيما يلي أهم خطوات تشخيص التعرج الطولي للأظافر:

  • سينظر الطبيب إلى الأظافر ويناقش التاريخ المرضي مع المريض، حتى يتمكن من تحديد السبب.
  • الفحص البدني لتقييم الصحة العامة للمريض.
  • إجراء المزيد من الاختبارات التي تُساعد الطبيب في تحديد أسباب تعرج الأظافر بالطول جنبًا إلى جنب لاستبعاد الحالات الصحية، وقد تشمل الاختبارات على ما يلي:
  • اختبارات الدم والتي تكشف عن نسبة الأنيميا والإصابة بالعدوى الفيروسية أو البكتيرية، والأمراض المناعية والوراثية، لكون هذه الأمراض عوامل مهمة لظهور التعرج الطولي كما ذكرنا سالفًا.
  • خزعة الأظافر، ويتم ذلك عن طريق أخذ عينة من الظفر المُتعرج ثم إرسالها للمُختبر للفحص المجهري للتحقق من الأمراض الجلدية التي تؤثر على النمو الصحيح للظفر مثل الصدفية وغيرها.

هل العمر يؤثر على الأظافر؟

نعم، فكما ذكرنا سابقًا أن تقدم السن والشيخوخة من أهم أسباب تعرج الأظافر بالطول ونموها بشكل أبطأ وتصبح باهتة وهشة سهلة الكسر، بجانب تغيير لونها للون الأصفر المُعتم وتصبح صلبة وسميكة، نظرًا لانخفاض معدل النمو وضعف في الدورة الدموية.

الخلاصة

تكمُن أسباب تعرج الأظافر بالطول الأكثر شيوعًا في حدوث اضطرابات فسيولوجية غير مُقلقة تظهر مع التقدم في العمر، هذا بجانب الأسباب المرضية الأخرى مثل الأمراض المناعية والوراثية كما سبق ذكره في هذا الموضوع.

مثل أي عرض آخر يحتاج تعرج الأظافر إلى طبيب متخصص لديه الخبرات الناجحة لتشخيص الأسباب التي تدور حول ظهوره واختيار العلاج المناسب للحالة لتقليل ظهورها وتجميل مظهرها، لذلك احرص على اختيار أفضل الأطباء في مصر والعالم العربي وسارع في التواصل معهم من خلال موقع عيادة الخليج.

المصادر

  1. Ridging types
  2. Causes-of-Longitudinal-Ridging.
  3. Dangers of Ignoring nail Disorders & Abnormalitiesا tudinal Ridging diagnosis

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll to Top