Search
Search

تواصل معنا

أسباب سرطان المثانة وعوامل انتشاره

أسباب سرطان المثانة وعوامل انتشاره

أسباب سرطان المثانة عديدة ومختلفة من حالة لأخرى، إذ يعد سرطان المثانة من أكثر أنواع السرطانات انتشارًا حول العالم، وهو عبارة عن نمو غير طبيعي لخلايا جدار المثانة.وتُعد معرفة أسباب سرطان المثانة أمرًا هامًا، وذلك حتى نتمكن من معرفة العوامل التي تؤدي إلى هذه الحالة الصحية، ومحاولة تجنبها من أجل الوقاية منه. إذ تناقش المقالة التالية كل ما يهمك حول أهم أسبابه، والعوامل التي تزيد من خطر الإصابة به، بالإضافة إلى العديد من الأمور الهامة حول هذه المشكلة الصحية.

ما هو سرطان المثانة؟

السرطان عبارة عن نمو غير طبيعي لخلايا الجسم، مما يسبب تضخم المنطقة التي تنمو فيها هذه الخلايا، ويعد سرطان المثانة نوعًا من السرطانات التي تظهر في خلايا المثانة، ويتميز هذا النوع من السرطانات بقدرته على الانتشار بسرعة إلى الأنسجة المحيطة بها.

ويُعد سرطان المثانة من أشهر أنواع السرطان في العالم، إذ يُصنَّف سرطان المثانة بأنه السادس بين أنواع السرطانات الأكثر شيوعًا في العالم، ويمكن أن يظهر سرطان المثانة في أي عمر ولا يقتصر على فئة عمرية محددة، كما أن أسباب سرطان المثانة متعددة وتختلف من حالة لأخرى.

وتتفاوت أعراض سرطان المثانة من حالة إلى أخرى، فقد يظهر بعض هذه الأعراض في بداية المرض، وقد لا يُظهر مرضى آخرون أي أعراض، إلا في مراحل متأخرة من المرض، وتختلف الأعراض باختلاف مراحل المرض من حالة لأخرى. 

ففي المراحل المبكرة قد لا يكون هناك أي أعراض، ولكن في المراحل اللاحقة قد يعاني الشخص من بعض الأعراض مثل:-

  • ضعف عام.
  • دم في البول.
  • ألم في البطن.
  •  صعوبة التبول.
  • الألم أثناء التبول.
  • الحاجة الملحة للتبول.
  • التبول بكميات صغيرة.
  • تغييرات في لون البول.
  • اضطراب في الجهاز الهضمي.

وعندما يصل المرض لمرحلة متقدمة، يمكن أن تنتقل الخلايا السرطانية إلى أجزاء أخرى من الجسم، مثل الكبد أو الرئة، لذلك في حال شعرت بأي من الأعراض السابقة، يجب الاتصال بالطبيب للكشف عن الإصابة بهذا المرض.

ويُعد الكشف المبكر عن سرطان المثانة مهمًا جدًا، إذ يساعد على تحديد خطة العلاج الأمثل لسرطان المثانة، ويزيد من فرص الشفاء قبل تطور السرطان وانتشاره، كما يجب التعرف على أسباب سرطان المثانة والعوامل التي تزيد من خطورة الإصابة به، لأن ذلك يساعد في الوقاية منه.

ما هو سرطان المثانة؟
ما هو سرطان المثانة؟

ما هي أسباب سرطان المثانة؟

أسبابه عديدة كما أنها تختلف من حالة لأخرى، ولكن هذه الأسباب تزيد فقط من خطورة الإصابة بهذا النوع من السرطانات، إذ أن السبب الرئيسي وراء هذه الحالة الصحية غير معروف بشكل دقيق.

ويُعد التدخين أحد أكثر أسباب سرطان المثانة انتشارًا، إذ تشير الدراسات إلى أن التدخين يمثل العامل الرئيسي للإصابة بسرطان المثانة، وذلك لأن الأشخاص الذين يدخنون يتعرضون للمواد الكيميائية السامة التي تتراكم في البول، وتؤثر على جدران المثانة. 

والتعرض للمواد الكيميائية الضارة، والمواد التي يتم استخدامها في بعض الصناعات والعمليات، مثل الكيماويات المستخدمة في الصناعات النسيجية، والمواد الكيميائية الزراعية، تعد عامل آخر يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بسرطان المثانة.

وهناك بعض العوامل الأخرى التي يمكن أن تُعد من أسباب سرطان المثانة مثل:-

  • ارتفاع ضغط الدم.
  • الجينات والعوامل الوراثية.
  • التهاب المثانة الطويل الأمد.
  • حالات التهاب المثانة المزمنة.
  • التاريخ العائلي للإصابة بسرطان المثانة.
  • استخدام الأجهزة الطبية المرتبطة بالمثانة.
  • بعض الأدوية المستخدمة لعلاج الأورام الأخرى.
  • العلاج الإشعاعي للأورام السابقة في المنطقة الحوضية.

ووفقًا لبعض الدراسات، يُعد تناول بعض الأطعمة والمشروبات ذات اللون الداكن، والمشروبات الغازية الغنية بالسكر، وتناول كميات كبيرة من اللحوم المشوية والمدخنة، أيضًا من عوامل خطر للإصابة بسرطان المثانة.

ولتجنب الإصابة بسرطان المثانة يُنصَح بالحد من تعرض الشخص للمواد الكيميائية الضارة، وتجنب التدخين، والحفاظ على نظام غذائي صحي، وممارسة الرياضة بانتظام.

أنواع أورام المثانة

تتضمن أورام المثانة عدة أنواع أهمها وأكثرها شيوعًا هو سرطان الظهارة البولية المعروف أيضًا بسرطان الخلايا الانتقالية، ويبدأ هذا السرطان في الخلايا الظاهرية التي تبطن جدار المثانة من الداخل. وتغطي الخلايا الظاهرية أجزاء أخرى من المسالك البولية مثل الحوض الكلوي (منطقة اتصال الكلى والحالبين)، الحالب والإحليل، مما يعني أن هذا النوع من سرطان المثانة يمكن أن يصيب هذه المناطق.وهناك بعض الأنواع الأخرى من سرطان المثانة، ولكنها أقل شيوعًا من سرطان الظهارة البولية مثل:-

  • السرطان الغدي: سرطان يصيب الخلايا الغدية التي تصنع المخاط، والمواد الأخرى في بطانة المثانة.
  • سرطان الخلايا الحرشفية: يبدأ في الخلايا الرقيقة التي تبطن داخل المثانة، نتيجة التهيج لفترات طويلة، أو بسبب عدوى طفيلية.
  • سرطان الخلايا الصغيرة: ويبدأ في خلايا الغدد الصم العصبية، وهي عبارة عن خلايا تشبه الأعصاب، وتطلق الهرمونات في الدم، بإشارة من الجهاز العصبي.

ويُصنَّف سرطان المثانة بطريقة أخرى تتضمن مدى توغل هذا الورم إلى:-

  • سرطان مثانة عضلي: والذي تصل فيه الخلايا السرطانية للجدار العضلي للمثانة.
  • سرطان مثانة غير عضلي: لم تصل الخلايا السرطانية إلى الجدار العضلي للمثانة.

هل سرطان المثانة سريع الانتشار؟

بعض أنواع سرطان المثانة تنتشر ببطء، إلا أن البعض الآخر يمكن أن ينمو ويتفشى بشكل أسرع، فمثلًا ينمو السرطان غير العضلي الغشائي ببطء، بينما ينمو السرطان العضلي بشكل أسرع.

ويتم أحيانًا تصنيف سرطان المثانة عمومًا إلى ثلاثة أنواع رئيسية، ويتحدد سرعة انتشار سرطان المثانة، بناءً على نوع الورم، ومرحلة المرض كالتالي:-

  • سرطان المثانة غير العضلي الغشائي: ينتشر بشكل بطيء، وعادةََ ما يُعالج بشكل فعال عن طريق إزالة الورم بالكامل.
  • سرطان المثانة العضلي الغشائي: ينمو بشكل أسرع، ويمكن أن ينتشر خارج الحدود الخلوية للمثانة، وعادةً ما يتطلب تدخلًا جراحيًا، مع العلاج الإشعاعي أو الكيميائي لضمان علاجه.
  • سرطان المثانة العضلي المتقدم: ينتشر بسرعة أكبر مقارنةً بالنوعين السابقين، ويصعب علاجه، لذلك يتم تطبيق نهج العلاج الشامل، والذي يشمل الجراحة والعلاج الكيميائي والإشعاعي.

يمكن علاج السرطان في المثانة بشكل أفضل عندما يتم اكتشافه في مراحله المبكرة، لذلك من المهم إجراء فحص دوري للكشف المبكر عن سرطان المثانة، في حالة وجود عوامل خطر، ويجب طلب الرعاية الصحية في حالة ظهور أيًا من الأعراض المذكورة سابقًا.

عوامل قد تؤدي لزيادة انتشار سرطان المثانة

يُعد سرطان المثانة مرض يتأثر بالعديد من العوامل، والتي يمكن أن تزيد من احتمالات الإصابة به وزيادة انتشاره، ومن بين هذه العوامل جميع أسباب سرطان المثانة التي ذكرناها سابقًا، وقد أوضحنا أن هذه العوامل تزيد من خطورة الإصابة به وانتشاره، وليست سببًا أساسيًا له.

وفيما يلي بعض العوامل الأخرى التي قد تؤدي لزيادة انتشار سرطان المثانة:-

  • التقدم في العمر.
  • جودة المياه السيئة.
  • التدخين بشكل شره.
  • العوامل الجينية والوراثية.
  • أمراض المثانة المزمنة، مثل التهاب المثانة المزمن.
  • العوامل المهنية، مثل الاتصال المهني بالأصباغ، والمواد الكيميائية، والبلاستيك، والمطاط.

كيف يمكن الوقاية من سرطان المثانة؟

هناك العديد من النصائح والإجراءات التي يمكن الالتزام بها للوقاية من سرطان المثانة مثل:-

  • الإقلاع عن التدخين وتجنبه.
  • الالتزام بنمط حياة ونظام غذائي صحيين.
  • الإكثار من شرب الماء، وتفريغ المثانة بشكل منتظم.
  • إجراء الفحوصات الدورية للكشف المبكر عن المرض.
  • تقليل تعرض الجسم للمواد الكيميائية السامة، والملوثات البيئية.
  • ممارسة الأنشطة البدنية بشكل منتظم، والحفاظ على وزن صحي.

المصادر

Scroll to Top