Search

استئصال القولون باستخدام منظار البطن الجراحي في الأطفال

استئصال القولون باستخدام منظار البطن الجراحي في الأطفال

استئصال القولون باستخدام منظار البطن الجراحي في الأطفال من الإجراءات الجراحية التي يتم فيها استئصال أو إزالة جزء من القولون أو القولون بشكل كامل، وهذا الأجراء يعتبر الطريقة العلاجية الوحيدة لكثير من الحالات المرضية المختلفة التي تصيب القولون أو الأمعاء.

والقولون يعتبر جزء من الجهاز الهضمي الخاص بجسم الإنسان وهو يتواجد في نهاية الأمعاء الغليظة على هيئة عضو أسطواني طويل وهو يعتبر نهاية الطريق الخاص بعملية الهضم. 

وهذا النوع من الجراحات يختلف طريقة إجراءه من مريض إلى الأخر حسب العديد من العوامل المختلفة، ومن أهم هذه العوامل:

  • إختلاف الفئة العمرية حيث يختلف الأمر في حالة إن المريض طفل أم من البالغين.
  • حالة المريض الصحية، حيث يجب تحديد إذا كان المريض يعاني من أي أمراض مزمنة أخرى أو أعراض صحية أخرى لتحديد خطة علاج تناسبه.
  • يجب تحديد الأعراض التي تظهر على المريض، حيث اختلاف حدة الأعراض يؤدي اختلاف خطة العلاج الذي سوف يتم إتباعها في إجراء استئصال القولون باستخدام منظار البطن الجراحي في الأطفال.

اسباب استئصال القولون باستخدام منظار البطن الجراحي في الأطفال

هناك العديد من الحالات المرضية المختلفة التي يكون الحل الوحيد لها من أجل شفاء المريض أو التخفيف من حدة الأعراض هو اللجوء إلى عملية استئصال القولون، ومن أهم الأسباب المرضية التي يتم أجراء هذا التدخل الجراحي:

  • حدوث ضيق في الأمعاء لدرجة كبيرة من الممكن أن تصل إلى الانسداد.
  • الإصابة بقرحة في القولون فيما يسمى بالقولون التقرحي.
  • حدوث حالة من انسداد الأمعاء تعتبر من أهم الحالات الطارئة التي تحتاج إلى استئصال القولون بشكل كلي أو جزئي.
  • وجود مشكلة وراثية تؤدي إلى تكوين أورام في عدة مناطق على طول الامعاء والقولون مما يجعل الحل العلاجي في بعض الحالات هو القيام باستئصال القولون بشكل جزئي أو كلي.
  • حدوث حالة انثقاب في الأمعاء والقولون مما يؤدي إلى تعرض القولون إلى التمزق فيكون اللجوء إلى استئصال القولون هو الحل.  

منظار البطن الجراحي

هو إجراء جراحي بسيط من خلال إجراء عدد من الفتحات الجراحية يتراوح من 3 إلى 4 فتحات من أجل التمكن من دخول المنظار الطبي لـ داخل أنسجة البطن أما من أجل تشخيص عرض مرضي معين أو القيام بعلاج سبب مرضي.

في كثير من الأحيان يكون منظار البطن الجراحي هو الحل الأكثر أمامنًا من أجل تشخيص وعلاج العديد من الحالات المرضية في نفس الوقت، كما إن اللجوء إلى هذا الأجراء الطبي يكون الحل الأفضل بدل اللجوء إلى التدخل الجراحي الذي يحتاج إلى وقت وإجراءات وكذلك حدوث فتح جراحي كبير مقارنة باستخدام منظار البطن الجراحي.

ويتم هذا التدخل الجراحي من خلال المنظار عند القيام بإدخال أنبوب رفيع ودقيق للغاية من خلال الفتحات الجراحية التي يتم إجرائها، ويكون هذا الأنبوب متصل به أنبوب ومصدر للضوء حتى يتمكن الأطباء من رؤية الأعضاء الداخلية بشكل واضح.

وبهذا الشكل يتمكن الأطباء من التشخيص الدقيق وكذلك إجراء العمليات العلاجية الجراحية، ويتم إجراء هذا التدخل من خلال العديد من الأعضاء المختلفة مثل الأعضاء التناسلية كـ الرحم والمبيضين، بالإضافة إلى رؤية المثانة والأمعاء الدقيقة والأمعاء الغليظة والزائدة الدودية والكبد والمرارة.

وهناك العديد من المميزات الأخرى التي تجعل منظار البطن الجراحي من الطرق العلاجية المفضلة للأطباء وكذلك المرضى، وهم:

  • هذا التدخل الجراحي يتميز بسرعة التعافي بعد إجراءه حتى يتمكن المريض من ممارسة حياته بشكل طبيعي بعد مرور فترة قصيرة.
  • عدم الحاجة إلى المكوث في المستشفى لفترة كبيرة بعد إجراء المنظار الجراحي.
  • يعتبر إجراء عملية استئصال القولون من خلال المنظار البطن الجراحي  الإختيار الأفضل من الناحية الجمالية، لأنه يقلل من نسبة حدوث الندبات والجروح في الجسم وخاصًة عند النساء.
  • التقليل من نسبة حدوث المضاعفات والآثار الجانبية المختلفة.

شروط إجراء استئصال للقولون بالمنظار الجراحي

على الرغم من إن هذا الإجراء الجراحي يملك العديد من المميزات المختلفة التي تجعله الطريقة والإجراء الطبي المفضل من أجل القضاء على مشاكل الأمعاء والقولون أيضًا، ومن أهم شروط إجراء استئصال للقولون بالمنظار الجراحي:

  • يجب أن يكون المريض لا يعاني من بعض الأمراض المزمنة مثل مشاكل الجهاز التنفسي، والقلب وكذلك الأوعية الدموية، وخاصة إذا كانت الحالة الصحية لهم غير مستقرة فيكون خضوع المريض إلى التنظير الداخلي في المعدة والأمعاء.
  • يجب أن يكون المرضى لا يعانون من أي مشاكل في المعدة والأمعاء، مثل إلتهاب المعدة وكذلك ثقوب المعدة والأمعاء.
  • يجب أن يكون المريض لا يعاني من أي مشاكل في الدم  خصوصًا وجود أي خلل في نسبة الصفائح الدموية التي تؤثر على معدل تخثر الدم.
  • يجب أن يكون هناك فرق مدة زمنية بين إجراء أي تدخل طبي جراحي وبين القيام باستئصال القولون باستخدام المنظار الجراحي، وخاصة إذا كان هذا التدخل يتم في الجهاز الهضمي.
  • يجب أن يتم إتباع كافة الشروط والمعايير التي يتم فرضها على المريض والتي تكون تبعًا لوصف الطبيب المعالج، سواء كان النظام الغذائي المتبع قبل إجراء التدخل الجراحي، الفحوصات والتحاليل الطبية، وكذلك التعليمات التي يجب إتباعها قبل الدخول إلى هذا الأجراء الجراحي.

تحضيرات ما قبل إجراء المنظار

تعتبر عملية استئصال القولون باستخدام المنظار الجراحي للأطفال مثلها كأي إجراء جراحي أخر يتطلب العديد من الإجراءات والتحضيرات المختلفة قبل الدخول في الإجراء الجراحي، ومن أهم الخطوات التي يجب اللجوء إليها:

  • يتم إجراء العديد من الفحوصات والتحاليل الطبية الشاملة للمريض قبل البدء في الإجراء الجراحي، وذلك للتأكد من كافة النسب والمعايير التي تتواجد لدى المريض.
  • يجب التوقف نهائيًا عن تناول الأدوية المضادة لتخثر الدم والأدوية التي تسبب سيولة الدم، وخاصة بعد إستشارة الطبيب المعالج.
  • كما يجب أن يتم التوقف عن أدوية المضادات الحيوية وكذلك الأدوية المضادة للحموضة وغيرها العديد من الأدوية الأخرى التي يتم تحديدها من خلال الطبيب المعالج، وذلك قبل فترة من العملية الجراحية.
  • يجب إتباع نظام غذائي متكامل ويحتوى على كافة العناصر الغذائية التي تكون هامة لصحة طفلك خصوصًا خلال هذه الفترة الحرجة.
  • يمكن أن يتم دعم الطفل من خلال المكملات الغذائية والفيتامينات المختلفة التي يحتاج إليها ولكن يجب أن تكون تحت إشراف الطبيب المعالج.
  • يتم تحديد مدة إقامة الطفل في المستشفى قبل العملية حسب عمر الطفل والحالة الصحية الخاصة به، وكذلك نوع الرعاية الصحية التي يحتاج إليها.

خطوات استئصال القولون باستخدام منظار البطن الجراحي للأطفال

هناك خطوات محددة يتم القيام بها من أجل إجراء هذا التدخل الطبي بكل كفاءة ومن أجل الحصول على أفضل النتائج التي يتم توقعها، ومن أهم هذه الخطوات:

  • يتم تحضير المريض من أجل الإجراء الجراحي من خلال فريق كامل من الأطباء وأطباء التخدير وكذلك طاقم من التمريض.
  • يتم البدء في إجراءات استئصال القولون باستخدام المنظار الجراحي تحت تأثير البنج الكلي حتى لا يشعر المريض بأي ألم أثناء فترة التدخل الجراحي.
  • يتم إجراء فتح صغير محدد في منطقة البطن حتى يتم إدخال المنظار من خلال هذا الشق الجراحي.
  • يتم إدخال أنبوب صغير حتى يتم ضخ الغاز من خلال هذا الأنبوب، وبذلك يتم توسيع منطقة البطن الداخلية حتى يتمكن الجراح من رؤية الأعضاء الداخلية بشكل واضح.
  • ثم يتم إدخال كافة الأدوات الجراحية وكذلك المنظار الطبي من خلال هذا الشق الجراحي، ويتم إجراء عملية الإستئصال.
  • ثم يتم إخراج الغاز من منطقة البطن ويتم غلق الشق الجراحي بصورة تجميلية حتى لا يترك أي أثر يضر بمظهر هذه المنطقة.

علامات نجاح منظار البطن الجراحي في الأطفال

هناك بعض العلامات والآثار التي تظهر على المريض بعد مدة من إجراء التدخل الجراحي، وبذلك يتم تحديد مدى نجاح عملية استئصال القولون من خلال المنظار الجراحي، ومن أهم هذه العلامات:

  • إستعادة المريض لصحته وصحة الأمعاء الخاصة به خلال مدة لا تتعدى الأسبوع.
  • عدم ظهور أي التهابات أو تقرحات في منطقة البطن وخاصة عند منطقة الشق الجراحي.
  • عدم ظهور أي مضاعفات أو آثار جانبية بعد إجراء التدخل الجراحي مما يدل على نجاح العملية بدون أي مشاكل أو مضاعفات.
  • أن يتم إستعادة المريض لحركة الأمعاء الخاصة به وبذلك يتمكن من تناول الطعام بشكل طبيعي ولكن بصورة تدريجية.

المضاعفات المحتملة المتوقع حدوثها بعد إجراء منظار البطن الجراحي للأطفال

على الرغم من إرتفاع نسبة نجاح عمليات منظار البطن الجراحي وخاصة في حالة استئصال القولون للأطفال، إلا إن هناك بعض المضاعفات والآثار الجانبية محتملة الحدوث والتي يعتبر من أهمها:

  • حدوث نزيف مستمر.
  • الإصابة بجلطات دموية خاصة في منطقة الساقين
  • في حالة عدم اتباع معايير الجودة والسلامة الصحيحة من الممكن أن يصاب المريض بالعدوى، والتي يترتب عليها العديد من الأثار الجانبية والمشاكل المرضية الأخرى.
  • استغراق المريض وقت طويل من أجل استعادة صحته الجسدية وكذلك حتى تستعيد الأمعاء وظيفتها بشكل كامل، وذلك بسبب إجراءات التخدير التي يتم إتخاذها أثناء التدخل الجراحي.
  • نادرًا ما يحدث عدم إلتئام في الأنسجة الجديدة الخاصة بمنطقة الأمعاء والقولون مما يؤدي إلى حدوث تسريب لمحتويات الجهاز الهضمي وحدوث ألم مستمر، وهذا العرض لا يتم التخلص منه إلا من خلال إجراء تدخل جراحي أخر لحل مشكلة التسريب.
  • حدوث إنسداد أو التواء في الأمعاء وبذلك يتسبب في حدوث مشاكل في الجهاز الهضمي بشكل كامل.
  • حدوث التصاق في الأنسجة الخاصة بمنطقة البطن والأمعاء أيضًا مما يمنع حدوث عملية الهضم بشكل طبيعي.

نصائح ما بعد استئصال القولون باستخدام منظار البطن الجراحي في الأطفال

هناك بعض النصائح التي يجب إتباعها بعد إجراء التدخل الجراحي من خلال منظار البطن الجراحي للأطفال من أجل التعافي بشكل كامل وإستعادة صحة الطفل بشكل طبيعي، ومن أهم هذه النصائح:

  • ينصح بالراحة التامة بعد إجراء التدخل الجراحي لمدة من عشر أيام حتى اسبوعين متتاليين حتى يستعيد الطفل صحته بشكل كامل.
  • يجب إتباع نظام غذائي صحي ومتكامل تمامًا ولكن يجب أن يكون بكميات متعادلة.
  • يجب الحد من تناول الخضراوات والفواكه بسبب احتوائها على كميات ضخمة من الألياف التي تكون صعبة في عملية الهضم والامتصاص.
  • يجب الإعتماد على ممارسة الرياضة البسيطة بشكل منتظم يوميًا من أجل تسهيل عملية الهضم.
  • يجب الحد من تناول أي مكملات غذائية أو فيتامينات إلا من خلال وصف الطبيب المعالج.
  • ينصح بعدم ممارسة أي من الرياضات العنيفة والثقيلة التي تسبب الإجهاد الكبير أو الضغط على عضلات البطن مثل رفع الأوزان الثقيلة، وتمارين البطن لمدة لا تقل عن 8 أسابيع من الجراحة.
  • يجب الانتظام في مواعيد المتابعة الخاصة بالطبيب المعالج من أجل ملاحظة أي تغيرات أو ظهور أي مضاعفات.

مقالات ذات صلة

Scroll to Top