Search
Search

تواصل معنا

اسباب التهاب الشعب الهوائيه عند الاطفال

التهاب الشعب الهوائيه عند الاطفال

قد تسبب العدوى الفيروسية غالبًا التهاب في الشعب الهوائية عند الرضع خاصةً خلال فصل الشتاء، وهي العدوى الأكثر انتشارًا بين الأطفال تحت سن العامين ولا نعني بذلك أن الفئة الأكبر سنًا من الأطفال محمية من حدوث العدوى، بلى فهم مهددون بالإصابة أيضًا، ولذا فمن المهم أن يطلع الآباء والأمهات على اسباب التهاب الشعب الهوائيه عند الاطفال وأبرز العلامات والأعراض التي تظهر عليهم أثناء الإصابة ومتى تذهب إلى الطبيب، تابع القراءة للاطلاع.

ما هو التهاب الشعب الهوائية؟

التهاب الشعب الهوائية هو اضطراب يُصيب الجهاز التنفسي للطفل، نتيجة العدوى في أنابيب التنفس الكبيرة (القصيبات) داخل الرئتين، مما يؤدي إلى التهيج والالتهاب.

ويمكن أن تكون درجة الالتهاب حادة أي تتطور الأعراض بشكل سريع ولكنها لا تدوم طويلًا وهنا يُطلق عليه التهاب قصير الأمد، أو مزمنة أي طويلة الأمد.

غالبًا ما يتطور التهاب الشعب الهوائية بعد الإصابة بنزلات البرد والأنفلونزا والتهاب الحلق، فالتهاب الشعب الهوائية الحاد قد يصيب جميع الأعمار ولكنه أكثر انتشارًا لدى الأطفال.

ما هي اسباب التهاب الشعب الهوائيه عند الاطفال؟ 

غالبًا ما تكون اسباب التهاب الشعب الهوائيه عند الاطفال كالتالي:

العدوى الفيروسية 

العدوى الفيروسية هي السبب الأكثر انتشارًا من اسباب التهاب الشعب الهوائيه عند الاطفال الحاد، فغالبًا ما يحدث نتيجة عدوى الفيروس التنفسي (RSV) وهو الفيروس الأكثر شيوعًا ما بين الأطفال خاصةً من هم في عمر العامين وينشط هذا الفيروس في فصل الشتاء، ولا يكتسب الجسم مناعة ضده جراء التعرض له.

وربما يحدث كمضاعفات الإصابة بالعدوى الفيروسية في الجهاز التنفسي العلوي، وتنتشر العدوى الفيروسية من خلال التواصل المباشر مع المريض.

العدوى البكتيرية

التهاب الشعب الهوائية الناجم عن العدوى البكتيرية نادرًا ما يحدث، على الرغم من أن أعراض الالتهاب تكون مشابهة تمامًا لأعراض الالتهاب الفيروسي، ولكن من خلال التشخيص والإجراءات المعملية يمكن التمييز بينهما.

استنشاق مواد مهيجة

من أهم اسباب التهاب الشعب الهوائيه عند الاطفال هو استنشاق المواد المهيجة المسببة لحدوث الحساسية مثل:

  • الدخان خاصةً أثناء تدخين الآخرين السجائر (التدخين السلبي).
  • الغبار.
  • المواد الكيميائية المسببة للحساسية.
  • الأبخرة والروائح القوية.

علامات الإصابة بالتهاب الشعب الهوائية

تشمل علامات وأعراض الإصابة بالتهاب الشعب الهوائية الأكثر انتشارًا على ما يلي:

  • سيلان الأنف.
  • السعال الجاف أو المصاحب بالمخاط.
  • التهاب في الحلق، وقد يكون السبب في رفض الطفل الرضاعة أو تناول الطعام.
  • احتقان أو ألم في الصدر.
  • تعب عام في الجسم وقلة نشاط الطفل.
  • شعور الطفل بالقشعريرة.
  • القيء.
  • التنفس السريع.
  • صفير أثناء التنفس.
  • ارتفاع طفيف في درجة الحرارة.

الأعراض سالفة الذكر غالبًا ما تستمر من أسبوع إلى أسبوعين، وقد يطول السعال لمدة تصل إلى شهر.

تشخيص إصابة الرضع بالتهاب الشعب الهوائية

يُشخص الطبيب مرض التهاب في الشعب الهوائية عند الرضع عن طريق التالي:

  • التعرف على الأعراض المُصاحبة للطفل بما في ذلك، درجتها وشدتها ووقت ظهورها ومدتها.
  • الفحص البدني للطفل عن كثب، ويشمل الفحص النظر بأداة مُضيئة في فم وحلق الطفل وتحسس الرقبة وقياس درجة الحرارة، والأهم من ذلك هو سماع صدر الطفل بالسماعة.
  • ربما يحتاج الطبيب لتأكيد تشخيص الحالة إلى إجراء أشعة سينية على صدر الطفل، حيث توضح الأشعة صورة واضحة للأعضاء الداخلية والعظام والأنسجة.
  • قياس نبض الطفل، حيث يضع الطبيب مستشعرًا صغيرًا يُشبه المشبك على إصبع الطفل، وذلك لقياس نسبة الأكسجين في الدم.
  • أخذ عينة من إفرازات السعال والأنف، لتحديد نوع العدوى فيروسية أم بكتيرية.

طرق علاج التهاب الشعب الهوائية للأطفال

يحدد طبيب الأطفال طريقة العلاج المناسبة لحالة الطفل تبعًا لتشخيص حالته، كما يعتمد العلاج أيضًا على عمر الطفل وصحته العامة ومدى خطورة الحالة، وفي معظم الحالات لا يجب استخدام مضادات حيوية لعلاج التهاب الشعب الهوائية عند الرضع لأن معظم اسباب التهاب الشعب الهوائيه عند الاطفال تكون سببها العدوى الفيروسية.

وربما يشمل البروتوكول العلاجي على:

  • إيبوبروفين أو اسيتامينوفين كخافض للحرارة ومسكن للألم.
  • تناول مزيدًا من السوائل للأطفال الأكبر سنًا.
  • الراحة التامة في الفراش.
  • أدوية السعال للأطفال فوق سن 4 أعوام.
  • ترطيب الغرفة باستمرار عن طريق مرطب الهواء البارد بالرذاذ.

ويحذر من استخدام أي نوع من أدوية السعال والبرد للطفل دون استشارة الطبيب، خاصةً إذا كان أقل من 4 سنوات، وذلك بهدف تحديد الجرعة المناسبة للحالة الصحية وعمر الطفل كما أنها قد تعرض الطفل للآثار الجانبية.

مخاطر التهاب الشعب الهوائية على الأطفال الرضع

غالبًا ما يتحسن الرضيع المصاب بالتهاب الشعب الهوائية الحاد دون حدوث أي مضاعفات، ولكن قد تتمثل مخاطر إصابة الرضع بالتهاب الشعب الهوائية في زيادة فرصة الإصابة بالالتهاب الرئوي، حيث يعد أكثر المضاعفات انتشارًا لحدوث التهاب في الشعب الهوائية عند الرضع، وهذا يدل على انتشار العدوى في رئتي الرضيع، مما تسبب في امتلاء الأكياس الهوائية داخل الرئتين بالسوائل.

هل الالتهاب في الشعب الهوائية عند الرضع يؤدي إلى الوفاة؟

ربما يؤدي إساءة تشخيص حالة الطفل وعدم السيطرة على أعراض التهاب الشعب الهوائية إلى تطور الأعراض وانتشار العدوى في الرئة، مما يُصاب الطفل بالتهاب رئوي.

والإصابة بالالتهاب الرئوي مع التأخر في علاج الطفل وعدم الإسراع في إسعافه من أكثر الأسباب المؤدية إلى وفاة الطفل، لأن الطفل حينئذ يعاني من صعوبة في التنفس ونقص في نسبة الأكسجين في الدم، مما يحدث تلف في الدماغ لعدم وصول الأكسجين الكافي له.

فاحرص على متابعة الأعراض التي تظهر على طفلك ولا تتهاون بظهور أيًا منها، واقدم إلى استشارة الطبيب للاطمئنان على الحالة الصحية للطفل.

متى تذهب إلى الطبيب؟

معظم حالات الالتهاب الرئوي يمكن علاجها بسهولة في المنزل، وذلك عن طريق تناول المزيد من السوائل والأدوية المضادة للالتهاب، ولكن متى تظهر أعراض التهاب في الشعب الهوائية عند الرضع يتوجب على الفور زيارة الطبيب خاصةً إذا ساءت الأعراض التي تظهر على الطفل أو إذا ظهرت الأعراض التالية:

  • صعوبة في التنفس، ويمكن ملاحظته من خلال سحب ضلوع الصدر أثناء التنفس.
  • التنفس بسرعة كبيرة، حيث يُلاحظ أن الطفل يتنفس 60 نفسًا خلال الدقيقة الواحدة.
  • السعال الشديد والمستمر لفترة تتعدى الـ 21 يوما.
  • الشعور بالضيق التنفسي أثناء تناول الطعام.
  • السعال مصحوب بمخاط ممزوج بالدم.
  • حمى شديدة، ارتفاع درجة الحرارة فيما فوق 38.4 ويستمر الارتفاع لأكثر من 3 أيام.
  • ظهور لون الجلد باللون الأزرق.

كيفية الوقاية من التهاب الشعب الهوائية

يمكن اتخاذ بعض الاحتياطات البسيطة للوقاية من انتشار الفيروسات والبكتيريا المُتسببة في حدوث التهاب في الشعب الهوائية عند الرضع وذلك من خلال التالي:

  • غسل اليدين بانتظام بالماء والصابون قبل ملامسة الطفل أو التعامل معه.
  • الحرص على الرضاعة الطبيعية للطفل، لأنها تحفز وتقوي من الجهاز المناعي وتجعله أقل عرضةً للعدوى في الجهاز التنفسي.
  • تعقيم اللهاية والببرونة ونقعها في ماء مغلي باستمرار.
  • تعقيم وغسل أيدي الطفل الرضيع.
  • إبعاد الرضيع عن المصابين بنزلات البرد والكحة والإنفلونزا.
  • تنظيف وتعقيم الأسطح وجميع الأغراض والألعاب التي يلمسها الطفل.
  • تجنب التجمعات العائلية والخروجات في المناطق المزدحمة بالرضيع.
  • تجنب التواجد في عيادات الأطباء أو المستشفيات المزدحمة.
  • السعال والعطس في منديل ورقي بعيد عن الطفل.
  • تنويه الأطفال على غسل اليدين كثيرًا.
  • الحرص على تلقي الطفل جميع أنواع اللقاحات، بما في ذلك اللقاح السنوي للإنفلونزا.

الخلاصة 

أي التهاب في الشعب الهوائية عند الرضع يرجع إلى الإصابة بالعدوى الفيروسية ونادرًا ما يحدث إثر العدوى البكتيرية، بجانب التعرض للمواد المهيجة للجهاز التنفسي مثل المواد الكيميائية أو دخان التبغ والغبار، لذا يجب توخي الحذر وأخذ الاحتياطات اللازمة للوقاية من انتشار الفيروسات والجراثيم المسببة للعدوى.

المصادر

Scroll to Top