Search
Search

عملية القلب المفتوح

يُجري جرَّاحو القلب حول العالم أكثر من 2 مليون عملية قلب مفتوح سنويًّا، فقد أثبتَتْ العملية كفاءتها – على مدار عقودٍ ماضية – في علاج مُختلف أمراض القلب، ولكنّ عملية القلب المفتوح تلزمُها مهارةٌ جراحيّةٌ عاليةٌ لإتمامها دون مضاعفاتٍ خطِرة، ما يُعيد للمريض حياته الطبيعيّة مع قلبٍ في حالةٍ صحيّةٍ أفضل، فهيّا بنا إلى مزيدٍ من التفاصيل عن العملية وخطوات إجرائها. 

محتويات المقال

ما هي عملية القلب المفتوح؟

القلب المفتوح جراحةٌ يُجريها خُبراء جراحة القلب؛ لعلاج عددٍ من مُشكلات القلب بأجزائه المُختلفة، بما في ذلك اعتلالات عضلة القلب نفسها، أو صمامات القلب، أو الشرايين التاجيّة المُغذِّية له، وتحتاج عملية القلب المفتوح إلى جرّاحٍ بارِعٍ لإجرائها بأقّل قدرٍ مُحتملٍ من المخاطر.

أسباب إجراء عملية القلب المفتوح

تنحصِر دواعي عملية القلب المفتوح في علاج أمراض القلب غير القابلة للتحسُّن مع سُبُل العلاج الأقل تدخُّلًا، ويشمل ذلك:

1- مرض القلب التاجي

أحد أكثر أمراض القلب انتشارًا، وفيه يفتقِر القلب إلى الأكسجين اللازم لأداء وظائفه، نتيجة ضيق أو انسداد في أحد الشرايين التاجيّة، ويختلف علاج مرض القلب التاجي تبعًا لدرجة خطورته ومدى تفاقُمِه، فقد يكون العلاج تحفُّظيًّا، أو دوائيًّا، أو جراحيًّا بعملية القلب المفتوح.

2- أمراض صمامات القلب

تُنظِّم الصمامات انتقال الدم عبر حجُراتِ القلب، وتنقسِم اعتلالات صمامات القلب إلى: الارتجاع، والضيق، والرتق، ويتّسِم كُلُّ خللٍ منها بمُشكلةٍ في التدفُّق الطبيعي للدم، وقد ينجُم عن ذلك مُضاعفات تبعًا لموضِع الصمام المُتضرِّر، وتُعالَج أمراض صمامات القلب عند تفاقُمها إما بإصلاح أو استبدال الصمام التالِف.

3- اضطرابات نظم القلب

قد يختَلُّ نظم القلب الطبيعي، بأن يزداد أو يقِل مُعدّل نبض القلب عن الطبيعي، أو ينبُض القلب بُمعدّل غير مُنتظِم، ولِاضطرابات النَّظْم أنواعٌ عديدة، مثل: الرجفان الأُذيني، والرجفان البُطيني، والرَفرَفة الأُذينية، ومتلازِمة العُقْدَة الجَيبِيَّة المَرِيضَة، وتُعالج اضطرابات نظم القلب بالأدوية المُنظِّمة لتسارُع النبض، أو الدخل الجراحي، كما في عملية القلب المفتوح.

4- الرجفان الأذيني

يُعدّ أكثر اضطرابات نظم القلب شيوعًا، ويتّسِم بنبضٍ مُتسارعٍ غيرِ منتظم؛ نتيجة خللٍ في كهربائيّة القلب، ومع تفاقُمِه قد يُسبِّب مضاعفاتٍ خطِرة، مثل: تكوُّن الجلطات، والسكتة الدماغية، والنوبة القلبية، وهناك أكثر من إجراءٍ طبيٍّ لعلاج الرجفان الأُذيني، كإجراء المتاهة (Maze Procedure) الذي يُجرى بعملية القلب المفتوح.

5- تمدُّد الشريان الأورطي

الشريان الأورطي هو ناقِل الدم الغني بالأكسجين من القلب إلى سائر أنحاء الجسد، وهو أكثَر الشرايين عُرضةً للتمدُّد، وقد ينشأ تمدد الأورطى في جُزئهِ الصَّدرِي أو البَطنِي، وينبغي أن ينال عنايةً طبيّةً خاصّة؛ لتجنُّب تمزُّق جدار الشريان أو انفجاره، وتُعد عملية القلب المفتوح إحدى الحلول المطروحة لعلاجه.

6- قصور القلب

حالةٌ مرَضِيّةٌ يعجَز فيها القلب عن ضخ الدم بمُعدَّلٍ كافٍ لسدّ احتياجات الجسم، وقد ينشأ قصور القلب في أحد شِقّية؛ الأيمن أو الأيسر، ولِكُلٍّ منهُما مُضاعفاتٌ خاصّة، وإذا لم تتحسّن حالة القلب اعتمادًا على العلاج التحفُّظي أو الدوائي؛ فقد يحتاج المريض إلى إحدى عمليات القلب المفتوح، التي تختلف تبعًا لسبب قصور القلب.

صور عملية القلب المفتوح

أنواع عمليات القلب المفتوح

إنّ نوعَ عملية القلب المفتوح التي ينبغي إجراؤها تُحدِّده الحالة المرَضيّة، وسبب حدوثها، فعلى سبيل المثال؛ تختلف طبيعة العملية لعلاج مرض القلب التاجي عن عملية إصلاح أو استبدال الصمامات، وفيما يلي نتعرّف على الأنواع بالتفصيل:

1- عملية مجازة الشريان التاجي CABG

تهدف عملية القلب المفتوح من ذلك النوع إلى تحويل مسار الدم في الشريان التاجي؛ لِتَجاوُز موضِع الضيق أو الانسداد؛ ما يُحافِظ على تدفُّق الدم لتغذية عضلة القلب كما ينبغي، ويُمكن الاستعانة بأحد الشرايين السليمة في الذراع، أو الصدر، أو الرجل لإجراء العملية.

وهناك طريقتان لإجراء عملية مجازة الشريان التاجي، لِكُلٍّ منهُما مزايا خاصّة، ويكمُن الفارق بينهما في استخدام المجازة القلبيّة الرئوية (ماكينة القلب الصناعي)، وإليك تفصِيل ذلك:

نوع العمليةجراحة القلب المفتوح التقليدية
(On-Pump)
جراحة القلب النابض
(Off-Pump)
الإجراء
  • يُمنَح المريض دواءً لإيقاف القلب عن النبض.
  • تحل ماكينة القلب الصناعي محل القلب في تنظيم الدورة الدموية.
  • تُجرى عملية مجازة الشريان التاجي.
  • بعد انتهاء العملية، يُعاد توصيل الدورة الدموية بالقلب، وعادةً ما يعود للنشاط تلقائيًّا.
  • تُسمّى جراحة القلب النابض لبقاء عضلة القلب نشِطةً أثناء العملية.
  • لا حاجة لاستخدام ماكينة القلب الصناعي.
  • تُثبَّت المنطقة المُحيطة بالشرُّيان المُستهدف.
  • تُجرى عملية مجازة الشريان التاجي مع بقاء القلب نابضًا.
المزايا
  • الخيار الأنسب في حالات الطوارئ.
  • أكثر الجراحين مُعتادون على إجرائها.
  • إجراء العملية أسهل مع سُكون القلب.
  • تُتيح وصولًا أفضل للشرايين التاجية.
  • مُضاعفات أقل.
  • وقت العملية أقل.
  • أكثر تناسُبًا لمرضى تصلّب الشرايين الشديد.
  • الخيار المُفضّل للمرضى أكبر من 75 سنة.
العيوب
  • أكثر ارتباطًا بمضاعفات عملية القلب المفتوح، مثل: الالتهاب، والسكتة الدماغية.
  • تستغرِق وقتًا أطول.
  • وصول محدود للشرايين التاجية.
  • أكثر صعوبة، وتتطلّب خبرة جراحيّة كبيرة
أيهما أفضل؟يرجِع تحديد عملية القلب المفتوح الأفضل إلى تقييم الطبيب لحالة المريض، وجديرٌ بالذكر أن كِلا الإجراءين يتمتّع بنسبة نجاحٍ كبيرة.

2- عملية إصلاح أو استبدال صمامات القلب

تختلف عملية القلب المفتوح لعلاج مُشكلات صمامات القلب تبعًا لطبيعة المُشكلة، إذ قد يُكتفى بإصلاح الصمام، أو يضطرُّ الطبيب إلى استبداله بصمامٍ آخر، ومن الإجراءات التي تُتِيحها عملية القلب المفتوح:

  • إصلاح شرفات الصمام: قد يُصلِح الطبيب الشرفات التالِفة بخياطتها أو إعادة تشكيلها، أو فصل الشُّرفات المُتلاحِمة عن بعضها.
  • تركيب دُعامة الصمام: تسمح للدم بالتدفُّق عبر الصمام بصورةٍ طبيعيّة.
  • تركيب بالون: يُفيد البالون في تمديد فتحة الصمام، وتسهيل حركة الدم عبرها.
  • إزالة ترسُّبات الكالسيوم: قد تُسبِّب ضيقًا في الصمام، وتُعد جراحة إصلاح أو استبدال الصمام خيارًا علاجيًّا مُناسِبًا لها.
  • شد قاعدة الصمام: تهدِف إلى منع تسريب الصمام.
  • استبدال الصمام: يلجأ جرّاح القلب إلى استبدال الصمام عندما لا تُجدِي معه الخيارات الإصلاحيّة نفعًا، وقد يكون الصمام الجديد حيويًّا أو صناعيًّا.

3- عمليات ضبط نظم القلب

تُجرى عملية القلب المفتوح في حالات اضطراب نظم القلب المُتفاقِمة؛ لزراعة أجهزة خاصّة، تُعيد تنظيم نبض القلب، ويشمل ذلك:

  • مُنظِّم دقات القلب (Pacemaker): يُصدِر نبضات كهربيّة تُساهم في ضبط إيقاع القلب، وإبقاء مُعدّل النبض طبيعيًّا، وقد يُزرَع الجهاز في الصدر أو البطن.
  • مُقَوِّم نظْم القلب مُزِيل الرُّجفان القابل للزرع (ICD): تنبعِث من الجهاز صدمات مُنخفضة الطاقة لتقويم لإسراع أو إبطاء نظم القلب، أو صدمات عالية الطاقة لعلاج مُعدّل النبض السريع أو غير المُنتظِم، ويُزرَع في البطن أو الصدر أيضًا.

4- عملية المتاهة لعلاج الرجفان الأذينية

يسعى الجرّاح في عملية المتاهة إلى إعاقة وصول النبضات الكهربيّة المُنبعِثة إلى الأذين عن طريق الخطأ، ما يُعيد للأُذين نظمَه الطبيعي، وذلك بإحداث عِدّة جروح صغيرة في الأذين، باستخدام الحرارة الشديدة، أو البرودة الشديدة، أو بمشرط حاد، إذ تُعيق الندبات المُتكوِّنة على إثر تِلك الجروح سير النبضات الكهربيّة الخاطئة.

5- إصلاح تمدد الشريان الأورطي

قد تُجرى عملية القلب المفتوح لعلاج تمدد الشريان الأورطي باستئصال الجزء المُتمدِّد، واستخدام رُقعة من البوليستر المانع للتسريب، وإعادة خياطة جدار الشريان ثانيةً، وقد يستغرق التعافي من العملية نحو شهر.

6- عمليات علاج قصور القلب

استحدَث الأطباء أكثر من عملية قلب مفتوح لعلاج قصور القلب، إذ يختلف الإجراء الجراحي المطلوب تبعًا لسبب قصور القلب، ومِمّا قد يلجأ إليه الطبيب:

  • مُنظِّم ضربات القلب ثنائي البطين.
  • مضخة القلب الميكانيكية.
  • مُزيل الرجفان القلبي.
  • زراعة قلب جديد.

خطوات عملية القلب المفتوح

شروط إجراء عملية القلب المفتوح

يُحدِّد الأطباء شروطًا خاصّةً لإجراء عملية القلب المفتوح بأكبر قدرٍ من الأمان، وعند غياب تِلك الشروط؛ قد يلجأ الطبيب إلى إجراءات علاجيّة أقل تدخُّلًا، ومِمّا يُشترط لإجراء العملية:

  • فشل العلاج الدوائي في تخفيف مُشكلات القلب.
  • توقُّع نسبة نجاح مرتفعة لعملية القلب المفتوح قبل إجرائها.
  • توفُّر طاقم طبي عالِ الجودة، إلى جانب التقنيات الطبيّة المطلوبة.
  • ألا يكون المريض كبيرًا في السن بما يُعرِّضه لمضاعفات أكثر بعد العملية.
  • عدم وجود مشكلة صحيّة تزيد من خطورة مضاعفات عملية القلب المفتوح.

تحضيرات قبل إجراء عملية القلب المفتوح

إنّ نجاح عملية القلب المفتوح يتطلّب تحضيرًا جيّدًا قبل العملية بإشراف الطبيب، وذلك للتحقُّق من الحالة الصحيّة العامة، ومدى أهليّة المريض للعملية، إذ ينبغي القيام بما يلي:

  • إخبار الطبيب بحالتك الصحيّة بالتفصيل، وتاريخك المرَضي.
  • إجراء الفحوصات التشخيصية المطلوبة قبل العملية، مثل:
    • القسطرة القلبيّة.
    • تخطيط صدى القلب.
    • اختبارات إجهاد القلب.
    • مسح الكالسيوم التاجي.
    • تصوير الأوعية التاجيّة.
    • مخطط كهربائية القلب (رسم القلب).
    • تصوير الصدر بالأشعة المقطعية أو السينية.
    • تصوير الشريان السباتي بالموجات فوق الصوتية.
  • إعلام الطبيب بأيّ دواء أو مُكمِّل غذائي تتناوله باستمرار.
  • مناقشة الطبيب في خطوات العملية، والنتائج المُتوقّعة بعدها.
  • الإقلاع عن التدخين لأسابيع قبل إجراء العملية؛ لتقليل المضاعفات.
  • التوقُّف عن تناول مضادات تجلط الدم، ومضادات الالتهاب غير الستيرويدية.
  • الامتناع عن الأكل والشرب تمامًا بدءًا من مُنتصف ليل يوم العملية.

خطوات إجراء عملية القلب المفتوح

تُجرى عمليّات القلب المفتوح بإجراءات مُحدّدة، مع اختلافاتٍ يسيرة بين عملية وأُخرى تبعًا لسبب إجرائها، وإليك الخطوات العامّة لعملية القلب المفتوح:

  • يتحقّق الطاقم الطبي من جاهزيتك لإجراء العملية، مع طمأنتك بشأن النتائج.
  • تركيب خط وريدي (IV line) في الذراع لحقن السوائل والأدوية عند الحاجة.
  • حقن المُخدِّر الكُلِّي استعدادًا لإجراء العملية، بما يُجنِّبُك الإحساس بالألم تمامًا أثناء العملية.
  • تعقيم موضِع الجراحة بالصابون المُضاد للبكتيريا؛ لتجنّب العدوى أثناء أو بعد العملية.
  • يُحدِث الجرّاح شقًّا جراحيًّا، طوله 15-20 سم، في مُنتصف الصدر تمامًا.
  • شقّ عظمة القص، وفتح القفَص الصدري؛ ما يُتيح وصولًا مُباشِرًا للقلب.
  • مع إمكانية الوصول للقلب، يبدأ تركيب آلة مجازة القلب والرئة؛ لتسيير الدورة الدموية.
  • حقن دواء خاص لإيقاف القلب عن النبض، مع استمرار الدورة الدموية بمُساعدة الآلة.
  • يُتِم الطبيب غرضَ عملية القلب المفتوح، مثل: إصلاح الصمام، أو زراعة جهاز، أو تحويل مسار شريان تاجي.
  • في عملية القلب النابض (Off-Pump)، والتي تُجرى حصرًا لتحويل مسار الشريان التاجي؛ لا حاجة لآلة مجازة القلب والرئة (ماكينة القلب الصناعي).
  • بعد الانتهاء يُغلِق الطبيب جرح الصدر بالخيوط الجراحيّة، ويظلّ المريض تحت العناية الطبية.

علامات نجاح عملية القلب المفتوح

يُراقِب الطاقم الطبي حالتك عن كثبٍ بعد إتمام العملية للتحقُّق من نتائجها، وهو الأمر الذي يستمر مع المتابعة الطبية أثناء فترة التعافي، وقد تدُّل العلامات الآتية على نجاح عملية القلب المفتوح:

  • استقرار المؤشِّرات الحيوية.
  • تلاشي أعراض مرض القلب.
  • تحسُّن الدورة الدموية، وانتظام مُعدّل نبض القلب.
  • عدم حدوث عدوى صدرية أو مُضاعفات خطِرة بعد العملية.
  • دلالة الفحوصات الطبية على تحسُّن حالة القلب، وأدائه لوظائفه.

علامات فشل عملية القلب المفتوح

على الجانب الآخر، تحمِل بعض المضاعفات والمُشكلات الصحيّة دلالةً على فشل عملية القلب المفتوح، والحاجة إلى تدخُّل طبي مرّةً أُخرى، ويشمل ذلك:

  • قصور القلب.
  • النزيف الحاد.
  • النوبة القلبيّة.
  • السكتة الدماغيّة.
  • اضطراب نظم القلب.
  • عدوى الصدر بعد العملية.
  • الاختلال العضوي المُتعدِّد.
  • اختلال كفاءة صمامات القلب.

مضاعفات عملية القلب المفتوح

نظرًا لحاجة عمليات القلب المفتوح إلى تدخُّلٍ جراحيٍّ كبير، فإنّ المضاعفات المُحتملة بعدها أكثر مُقارنةً بعمليّات القلب الأُخرى، إذ يُحتمَل تعرُّض المريض لأيٍّ مما يلي:

  • العدوى.
  • النزيف.
  • جلطات الدم.
  • قصور الكلى.
  • الدكاك القلبي.
  • صعوبة التنفُّس.
  • السكتة الدماغيّة.
  • الالتهاب الرئوي.
  • مضاعفات التخدير.
  • اضطراب نظم القلب.
  • خلل إدراكي أو فقدان الذاكرة.

تكلفة عملية القلب المفتوح 2023

تختلف تكلفة عملية القلب المفتوح بناءً على عِدّة عوامل، كخبرة الطبيب، وسبب إجراء العملية، ومُدّة الإقامة في المُستشفى، ونحو ذلك، ويتراوح سعر العملية ما بين 80,000 و 160,000 جنيهًا مصريًّا، ويُعادل ذلك نحو 2,600 – 5,200 دولارًا أمريكيًّا.

احسب تكاليف عمليتك فى مصر

هل تخطط للسفر للعلاج في مصر؟ نحن هنا لمساعدتك في الحصول على معلومات حول تكاليف السفر، تكاليف الإقامة، وتكاليف العلاج. أكمل البيانات التالية للحصول على سعر رحلتك للعلاج في مصر


    نصائح بعد عملية القلب المفتوح

    كي تحظى عملية القلب المفتوح بأعلى مُعدّل نجاح، ينبغي أن تلتزِم تعليمات الطبيب خلال فترة التعافي بعد العملية، والتي تشمَل:

    • الراحة التامّة عقِب العملية.
    • إبقاء الجرح نظيفًا وجافًّا على الدوام.
    • إبلاغ الطبيب فور مُلاحظة علامات العدوى، مثل: احمرار الجرح، وتورُّمه، وارتفاع درجة الحرارة.
    • تناول الأدوية التي أشار بها الطبيب، في مواعيدها وبُجرعاتها المُحدّدة، بما في ذلك مُسكِّنات الألم، ومُضادات الالتهاب.
    • التواصل مع الطبيب بعد العملية دوريًّا؛ وإطلاعه على مُستجدات حالتك أولًا بأول.
    • اتباع النظام الغذائي الذي حدّده لك الطبيب؛ لتعزيز التعافي، وتحسين الحالة الصحيّة.
    • تجنّب قيادة المركبات لأربعة أسابيع على الأقل بعد العملية.
    • تجنّب رفع أو حمل الأثقال أكبر من 4.5 كجم لمُدّة 6 أسابيع بعد العملية.
    • التزام الخطّة التأهيلية التي يُحدِّدها الطبيب، قبل العودة للأنشطة البدنية.

    تجارب عملية القلب المفتوح

    “كنتُ أعاني مُشكلةً في أحد الشرايين التاجية بالقلب، وفق تشخيص الطبيب، وأكّد حاجتي إلى عملية مجازة الشريان التاجي، بعد مُدّةٍ من تناول الأدوية، واتباع حمية غذائية خاصة، ولكن دون تحسُّن ملحوظ.

    وبالفعل أجريتُ عملية القلب المفتوح، وكانت تجربتي معها جيّدةً إلى حدٍّ كبير، فمع أنّي عانيتُ بعض الآثار الجانبية، مثل: الألم، وصعوبة التنفس في أول الأمر، إلّا أنّ نتائج العملية في تحسين وظائف القلب كانت رائعة، وتطلّب الأمر بعض الوقت لاستعادة عافيتي بعد العملية”.

    نتائج ما بعد إجراء عملية القلب المفتوح

    بعد إجراء عملية القلب المفتوح، يُمكنك مُلاحظة التغيُّرات الإيجابيّة التالية على المدى البعيد:

    • تقليل احتمالات الوفاة المُقترنة بأمراض القلب.
    • استعادة حالة القلب الطبيعية بدرجةٍ كبيرة.
    • زوال أعراض أمراض القلب.
    • تحسُّن الدورة الدموية.

    الأسئلة الشائعة

    يُسعدنا في ختام مقالنا أن نُجيب على أبرز الاستفسارات حول عمليّات القلب المفتوح، لمزيدٍ من الإلمام بتفاصيل العملية. 

    ليس هناك وقتٌ مُحدّد لإفاقة المريض بعد العملية، إذ يختلف ذلك من مريضٍ لآخر، تبعًا لحالته الصحيّة، وطبيعة المُخدِّر، ولكن ينبغي أن يفيق المريض في غضون ساعاتٍ من إتمام العملية، وقد يشير طول المُدّة إلى حدوث بعض المضاعفات. 

    تتفاوت مُدّة عملية القلب المفتوح تبعًا لاختلاف أسباب إجرائها، ومهارة الجرّاح وخبرته، وعمومًا تتراوح مُدّة العملية ما بين 3-6 ساعات، ولكن قد يظل المريض في المستشفى نحو 7-10 أيام بعد العملية. 

    تُعدّ عملية القلب المفتوح واحدةً من كُبرى العمليات الجراحيّة المحفوفة بالمخاطر، ولكنّ التقنيات الطبيّة الحديثة ساهمتْ في تقليل المخاطر المُحتملة مع إجراء العملية، ويتّضِح ذلك في تحسُّن نسبة نجاح العملية عمّا كانتْ عليه قبلًا. 

    ليستْ العملية بذاتها سببًا مُباشِرًا للوفاة، ولكنّها أمرٌ مُحتمَلٌ حال حدوث مضاعفات خطِرة، أو خطأ جراحي أثناء العملية، ولكن يندُر التعرُّض لذلك مع اختيار طبيبٍ خبيرٍ لإجراء العملية، والتزام تعليماته قبلها وبعدها. 

    يقيس الخُبراء نسبة نجاح العملية بناءً على مُعدلات البقاء على قيد الحياة بعد العملية، والتي تصِل إلى 96-97% خلال العام الأول بعد عملية القلب المفتوح، وحوالي 75% مع مُضِي خمسة أعوام على العملية. 

    تريد الاستفسار عن العملية؟

    أكمل بياناتك و سوف نقوم بالرد عليك قريبا

      أفضل مقالات عن عمليات القلب المفتوح

      لا مزيد من المقالات

      احسب تكاليف عمليتك فى مصر

      هل تخطط للسفر للعلاج في مصر؟ نحن هنا لمساعدتك في الحصول على معلومات حول تكاليف السفر، تكاليف الإقامة، وتكاليف العلاج. أكمل البيانات التالية للحصول على سعر رحلتك للعلاج في مصر


        عمليات أخرى

        تواصل معنا للحصول على توصيات بأفضل الأطباء المصريين وتسهيل في السفر والتعامل داخل مصر

          Scroll to Top