Search

عملية شفط الدهون

تُجرى عملية شفط الدهون بمُعدّلٍ كبيرٍ سنويًّا، فهي إحدى العمليات الجراحية ذات الدواعي التجميلية والجراحيّة، التي أثبتَتْ كفاءةً في القضاء على الكُتَل الدهنية في مُختلف مواضِع الجسم، دون تركِ آثارٍ واضحةٍ للجراحة، وفي عام 2021 فقط؛ أجرى الأطباء نحو 1.9 مليون عملية شفط دون، فهيّا بنا نتعرّف على تِلك العملية بالتفصيل. 

محتويات المقال

ما هي عملية شفط الدهون؟

شفط الدهون (Liposuction) عمليّة جراحيّة، تعتمد على تقنيّة الشفط؛ لإزالة الدهون المُتراكِمة تحت الجلد، في مواضِع مُحدّدة بالجسم، وهي إحدى أكثر العمليّات الجراحيّة إجراءً على مستوى العالم، وقد تُجرى لدواعٍ علاجيّة أو تجميليّة.

صور عملية شفط الدهون

من هم المرشحون لإجراء عملية شفط الدهون؟

تُجرى عملية شفط الدهون إمّا لإزالة الكُتَل الدُّهنية التي تُشوِّه مظهر الجسم، أو لعِلاج بعض اضطرابات النسيج الدهني بالجسم، إذ تشمل دواعي إجراء العملية ما يلي:

1- الأورام الدهنية تحت الجلد

يُمثِّل الورم الدهني الحميد نُموًّا زائدًا للنسيج الدهني تحت الجلد، وقد ينشأ في مواضِع مُتعدِّدة، مثل: الرقبة، والكتِف، والظهر، والبطن، إضافةً إلى الذراعين والفخذين، وقد تحتاج الأورام الدهنية كبيرة الحجم إلى عملية شفط الدهون لعلاجِها، دون ترك آثارٍ واضحةٍ أو ندبات.

2- الوذمة الدهنية

حالةٌ مرَضِيّةٌ تتّسِم بتراكُم غير طبيعي للدهون في النصف السفلي من الجسم، وقد تنشأ في الذراعين أحيانًا، ويُمكن اللجوء لشفط الدهون مع الحالات التي تُسبِّب فيها الوذمة الدهنية مضاعفات صحيّة، مثل: صعوبة الحركة، وآلام المفاصِل.

3- الشحامة المؤلمة

تُعرَف الشحامة المؤلمة (Adiposis dolorosa) بمرَض ديركوم، وهي اضطرابٌ نادِر يُصيب النساء بدرجةٍ أكبر، وينتُج عنه نموّات دُهنيّة مؤلمة في الجذع أو الطرف العلوي من الجسم، ويعتمد علاج تِلك الحالة على تخفيف الألم الذي يشعر به المريض، مع إزالة الدهون الزائدة بتقنية شفط الدهون.

4- الوذمة اللمفية المُزمِنة

قد تحتاج الدرجات المُتفاقِمة من الوذمة اللمفية إلى عملية شفط الدهون، فتراكُم السائل الليمفاوي قد يُولِّد التهابًا في الأنسجة المُتضرِّرة، أو يُحفِّز نمو الخلايا الجذعية الدهنية، وتُفيد تقنية شفط الدهون في إزالة أي أنسجة دُهنية زائدة قد تكوّنتْ.

5- ترميم الثدي

بعد عمليّات استئصال الثدي لِداعٍ طبيّ، يُمكن الاستعانة بتقنية شفط الدهون في جمع الأنسجة الدُهنية المطلوبة لإعادة بناء أنسجة الثدي مرّةً أُخرى، ويُعتقَد أنّ الدهون المُضافة تُقلِّل احتمال انفجار غرسات الثدي.

6- التثدي عند الرجال

كثيرٌ من الرجال يُعانون درجةً من التّثَدِّي (تضخُّم الثدي)، وفي حين يتعافي بعضُهم دون علاج؛ يحتاج عددٌ من المرضى إلى عملية شفط الدهون؛ للتخلص من الدهون المُسبِّبة للتثدي.

7- دواعٍ تجميليّة

قد تُجرى عملية شفط الدهون لغرضٍ تجميلي، وهو التخلُّص من الكُتَل الدهنية غير المرغوبة في مناطق مُختلفة من الجسم، مثل: دهون البطن والجوانِب، ولكن يوصِي الأطباء باللجوء لتقنية شفط الدهون فقط عندما لا تُجدِي الحمية الغذائية أو التمارين الرياضيّة نفعًا مع تِلك الدهون الزائدة.

شروط إجراء عملية شفط الدهون

تُجرى عملية شفط الدهون وفق شروطٍ خاصّة؛ لتحقيق أعلى مُعدّلات النجاح، وتجنّب أكبر قدر ممكِن من المضاعفات، ومِمّا يُشترَط لإجراء العملية:

  • مؤشِّر كُتلة الجسم أقل من 30 كجم/م2.
  • أن يكون العُمر أكبر من 18 سنة.
  • السلامة من آفات الدورة الدموية.
  • أن تكون الحالة الصحيّة جيّدة.
  • عدم وجود ضعف مناعي.
  • تمتُّع البشرة بالمرونة.
  • الإقلاع عن التدخين.

كيف يتم إجراء عملية شفط الدهون؟

تبدأ عملية شفط الدهون بتخدير المريض كُلِّيًّا أو جُزئيًّا، تبعًا للمنطقة المرُاد شفط الدهون منها، ثُم يبدأ الطبيب عمله على النحو الآتي:

  • تحديد المناطِق التي ستُجرى فيها العملية.
  • إحداث شقوق جراحيّة دقيقة في الجلد؛ للوصول إلى النسيج الدهني.
  • حقن دواء خاص لتقليل التغذية الدموية إلى موضِع إجراء العملية، ما يُقلِّل النزيف والتورم.
  • قد يُفتِّت الطبيب الدهون أو يُقلِّل تكتُّلها باستخدام أنابيب الشفط قبل استخراجها؛ ما يجعل العملية أيسر.
  • شفط الدهون باستخدام أنابيب الشفط، ثم إزالة السوائل الزائدة والدم من موضِع الجرح.
  • إغلاق الشقوق الجراحيّة، وقد توضَع درنقة لجمع السوائل خلال الأيام الأولى بعد العملية.

خطوات عملية شفط الدهون

تقنيات عملية شفط الدهون

أثمَرتْ التقنيات الطبية الحديثة أكثَر من طريقة لإجراء عملية شفط الدهون، إذ يُمكن إجراء العملية بأيٍّ من التقنيات الآتية:

  1. شفط الدهون التورُّمي: هي التقنية الأكثر شيوعًا، وفيها يحقِن الطبيب مادّة ليدوكايين (Lidocaine)، للتخدير الموضعي، ومادة إبرنيفرين (Epinepherine)؛ لتقليل الإمداد الدموي لمنطقة إجراء العملية، وتُسمّى (Tumescent Liposuction).
  2. شفط الدهون فائق الرطوبة: مُشابهة للتقنية السابقة، ولكن يقِل فيها حجم السائل المحقون؛ ليكون مُكافِئًا لمقدار الدهون المُراد شفطه، وتستغرِق وقتًا أقل، وتُسمّى (Super-Wet Liposuction).
  3. شفط الدهون بالموجات فوق الصوتية: تعتمد عملية شفط الدهون من ذلك النوع على الاهتزازات الناشئة عن الموجات فوق الصوتية؛ لإذابة الدهون، ما يُسهِّل شفطها، ولكنّها تستغرِق وقتًا أطول، وقد تُجرى أيضًا رفقة تقنية شفط الدهون التورُّمي، وتُسمّى تِلك التقنية (Ultrasonic Liposuction).
  4. شفط الدهون بالطاقة: يستخدِم الطبيب أنبوبًا دقيقًا ذا طبيعةٍ حركيّة، تسمَح له بالتحرُّك ذهابًا وإيابًا بسُرعة عالية، ما يُعين على شفط الدهون المُعانِدة بسُرعةٍ وسهولةٍ أكبر، وتُسمّى (Power-Assisted Liposuction).
  5. شفط الدهون بالليزر: تُذيب طاقة الليزر الخلايا الدهنية، ما يُسهِّل إخراجها بأنابيب الشفط الدقيقة، وتمتاز تِلك التقنية بتعزيز إنتاج الكولاجين؛ ما يمنع ترهُّل الجلد بعد العملية، وتُعرَف باسم (Laser-Assisted Liposuction).

علامات نجاح عملية شفط الدهون

تبدأ مؤشِّرات نجاح العمليّة في الظهور خلال مرحلة التعافي، مع زوال الآثار الجانبيّة للعملية، وإذا كانت عملية شفط الدهون ناجحة؛ فيُمكنك مُحلاظة التغيُّرات الآتية:

  • تحسُّن مظهر الجسم: يُساهم التخلُّص من الدهون الزائدة في تحسين مظهر الجسم، وتختلف النتائج تبعًا لموضِع العملية، ودواعي إجرائها، وقد يستغرِق الأمر ما بين 4-6 أسابيع للوصول إلى النتيجة النهائيّة.
  • تحسُّن القدرة الحركيّة: في كثيرٍ من الحالات يُلجأ لشفط الدهون في النصف السُّفلي من الجسم لإعاقتِها الحركة الطبيعّة خلال المشي، وينبغي أن تجِد سهولةً في الحركة بعد نجاح عملية شفط الدهون، مع التعافي من آلام المفاصِل أيضًا.
  • عدم حدوث مضاعفات خطِرة: أمرٌ طبيعيٌّ أن تُعاني بعض الآلام والتغيُّرات الظاهريّة المؤقّتة في موضِع العملية، ولكنّ بعض المضاعفات قد تدّلُّ على خطأ طبي في أثناء العملية، مثل: النزيف الداخلي، وتضرُّر الأعضاء الداخلية، وهي أمورٌ نادرة الحدوث.

أضرار عملية شفط الدهون

إنّ أي إجراءٍ جراحيٍّ لا بُد وأن تكون له آثارٌ جانبيّةٌ مُحتملة، وعملية شفط الدهون آمنةٌ للغاية، ولكن تظَل بعض الآثار الجانبية مُحتملة الحدوث، لا سيّما مع عدم التزام تعليمات الطبيب بعد العملية، ومن ذلك:

  • النزيف: قد يزداد النزيف عن المُتوقّع في أثناء أو بعد العملية، وقد ينشأ ورم دموي، وهو أمرٌ نادر الحدوث.
  • العدوى: ينبغي أن تنال الجروح عنايةً طبيّةً بعد العملية؛ لمنع العدوى، فإنّ قصَّر المريض في إبقاء الجروح جافّةً ونظيفةً قد يُعرِّضه ذلك لعدوى تؤخِّر التئام الجرح.
  • الكدمات: قد تنشأ بعض الكدمات عن التدخل الجراحي، وينبغي أن تزول خلال ثلاثة أسابيع، ولكنّها قد تكون شديدةً في بعض الأحيان.
  • الالتهاب: تلتِهب الأنسجة موضِع شفط الدهون بعد العملية، وقد يستغرِق الالتهاب نحو 6 أشهر للزوال تمامًا، ويختلف ذلك تبعًا لموضِع العملية، وحجم الجرح.
  • الخثار الوريدي العميق: يجعلُك التخدير أكثر عُرضة للجلطات الدموية، وتحديدً الخثار الوريدي العميق (DVT)، ولكن تُتّخَذ إجراءات وقائيّة لتقليل فُرص حدوثه، مثل: المشي وعدم إطالة الركود.
  • الانصمام الرئوي: عندما تتحرّك الجلطة الدموية أو جُزءٌ منها إلى الرئة، فقد يُسبِّب انصمامًا رئويًّا، وهي حالةٌ خطِرةٌ تحتاج تدخُّلًا طبيًّا فوريًّا.
  • مشكلات القلب والكلى: تبعًا لحجم السوائل المفقودة خلال العملية، أو حتى طبيعة السوائل المحقونة لشفط الدهون، قد تتضرّر وظائف القلب والكلى مؤقّتًا.
  • الحساسية: إذا كنتَ حساسًا تجاه أيٍّ من الأدوية أو المواد المُستخدمة في عملية شفط الدهون؛ فرُبّما يُسبِّب ذلك رد فعل تحسُّسي في أثناء العملية.
  • تشوُّه مظهر الجلد: يشمل ذلك تموُّج الجلد، وعدم انتظام هيئته، وقد ترجِع تِلك الأمور إلى قِلة مرونة الجلد، أو عدم شفط الدهون بطريقةٍ صحيحة.
  • تضرُّر الأنسجة والأعضاء الداخلية: نادرًا ما تُصاب الأوعية الدموية القريبة، أو النهايات العصبية، أو حتى الأعضاء الداخلية بضررٍ في أثناء عملية شفط الدهون.

عمومًا تحظَى عملية شفط الدهون بأمانٍ كبير، وتقِل فُرصة حدوثِ أيٍّ من المضاعفات المذكورة مع اختيار طبيبٍ عالِ الخبرة لإجراء العملية، والتزام توصياته قبل وبعد العملية، فقد أشارتْ الدراسات الحديثة إلى نجاح شفط الدهون بنسبة تفوق 90%، ولم تحدُث مضاعفات خطِرة إلّا مع 2.4% تقريبًا من الحالات.

تكلفة عملية شفط الدهون 2023

إنّ تحديد سعر عملية شفط الدهون 2023 يعتمد على عِدّة عوامل، منها:

  • خبرة الطبيب.
  • نوع التقنيات المُستخدمة.
  • المناطق المُراد شفط الدهون منها.
  • الدافع لإجراء العملية (علاجي أم تجميلي).

تبدأ تكلفة عمليات شفط الدهون في مصر من 20,000 إلى 75,000 جنيهًا مصريًّا، ويُعادِل ذلك نحو 650-2,400 دولارًا أمريكيًّا، وقد تصِل التكلفة في بعض الأحيان إلى أكثر من 100,000 جنيهٍ مصريٍّ تبعًا للعوامل المذكورة سابقًا.

احسب تكاليف عمليتك فى مصر

هل تخطط للسفر للعلاج في مصر؟ نحن هنا لمساعدتك في الحصول على معلومات حول تكاليف السفر، تكاليف الإقامة، وتكاليف العلاج. أكمل البيانات التالية للحصول على سعر رحلتك للعلاج في مصر


[contact-form-7 id=”1934″ title=”Surgeries Form”]

نصائح بعد إجراء عملية شفط الدهون

تُعد الأسابيع الأولى بعد عملية شفط الدهون مرحلةً مُهمّةً لضمان نجاح العملية، ولذا نُقدِّم لك بعض النصائح التي تُساعدُك على التعافي بعد العملية:

  • التزام تعليمات الطبيب: يُقدِّم لك الطبيب بعض النصائح لإتمام التعافي دون أي مضاعفات.
  • ارتداء الملابس الضاغِطة: تُساعد على تقليل التورُّم، وتُسرِّع التئام الجروح.
  • تناول الأدوية: قد ينصحُك الطبيب بتناول المضادات الحيويّة، ومُسكّنات الألم بعد العملية.
  • الاعتناء بالجرح: ينبغي إبقاء الجرح نظيفًا وجافًّا بعد عملية شفط الدهون؛ لتجنّب العدوى.
  • الآثار الجانبية: تواصَل مع الطبيب إن شعرتَ بآثار جانبية أو مضاعفات غير مألوفة بعد العملية.
  • النظام الغذائي: يُساعِدك نمط الطعام الصحِّي في تخفيف الآثار الجانبية وتسريع التعافي، ويُنصَح بشرب كميّات وافِرة من الماء أيضًا.
  • النشاط البدني: لا تتعجّل العودة إلى العمل، أو ممارسة الأنشطة البدنية العنيفة، وإنّما يُمكنك البدء بالتمارين الخفيفة تدريجيًّا ثُم الانتقال للنشاط الرياضي المُعتاد بعد مُضِي 4-6 أسابيع على العملية.
  • العادات اليوميّة: يجدُر بك أن تتجنّب العادات غير الصحيّة، مثل: التدخين، والإفراط في تناول الطعام، والإخلال بعدد ساعات ومواقيت النوم، إذ يُساعدك أسلوب الحياة الصحي في تحسين التعافي بعد عملية شفط الدهون.
  • الراحة: احرص على نيل قسطٍ من الراحة خلال الأيام الأولى بعد العملية، ولا تعُد للعمل إلا مع شعورك بالقُدرة التامة على ذلك، وبالطبع بعد الرجوع إلى الطبيب.

تجارب عملية شفط الدهون

روَتْ سيّدةٌ أربعينيّة تجربتها مع عملية شفط الدهون الوذمة اللمفية، التي سبّبتْ لها آلامًا في الرجلين، وتورُّمًا في الذراعين والرجلين أيضًا، نظرًا لكِبر حجم الدهون، وكانتْ تجربتها على النحو الآتي:

“حاولتُ علاج مُشكلتي مع الدهون الزائدة بأكثر من طريقة، ولكن دون نتيجةٍ مُرضِية، إلى أن سمِعتُ عن عملية شفط الدهون، وبعد استشارة الطبيب بشأنها قررّت إجراء العملية لعلاج تِلك المُشكلة.

أخبرني الطبيب بالإجراءات المُفترَض إجراؤها خلال العملية كافّةً، وتحدّث معي بشأن توقُّعاتي بعد العملية، وأنّها ينبغي أن تكون واقعيّة، وبالفعل أجريتُ العملية وكُلِّلتْ بالنجاح، وقد استغرق التعافي التام نحو 5 أسابيع، حرصتُ خِلالها على التزام تعليمات الطبيب، ولم أُعاني مُضاعات تُذكر، وقد تخلّصتُ الآن من الكُتل الدهنية الزائدة”.

نتائج عملية شفط الدهون

تكمُن نتائج العملية في التخلُّص من الدهون الزائدة في مواضِع مُحدّدة بالجسم، ولكنّ ظهور نتائج شفط الدهون يستغرِق بعض الوقت، تبعًا لمُدّة التعافي المُناسِبة بعد العملية، وهو أمرٌ مُختلفٌ بين مريضٍ وآخر.

في جميع الأحوال، تبدأ التغيُّرات في الظهور مع تحسُّن حالة الجلد، وانحسار الالتهاب الناجِم عن العملية، ففي غضون أسبوعين تبدأ في مُلاحظة تغيُّر نسبي، أمّا النتائج النهائيّة فقد تستغرق 4-6 أسابيع لاكتمال ظهورها، طالما اتبعتَ تعليمات الطبيب بعد العملية.

الأسئلة الشائعة

هناك عِدّة أسئلة يطرحها المُهتمُّون بعملسّات شفط الدهون، وفي الفقرَات الآتية نُجيب عن أهمِّ تِلك الأسئلة:

تستغرِق عملية شفط الدهون ما بين 1-4 ساعات لإتمامها، ويختلف الوقت المُقدّر باختلاف حجم المنطقة المُراد شفط الدهون منها، ونوع التقنية المُستخدمة، وقد يضطر المريض إلى الإقامة في المُستشفى بعض الوقت للاطمئنان على صحّته بعد العملية.

يُمكنكَ مُلاحظة نتائج عملية شفط الدهون تدريجيًّا بعد العملية، ولكن النتائج المرغوبة قد تحتاج منك قليلًا من الصبر، فرُبّما تستغرِق 4-6 أسابيع إذا لم تحدُث مُضاعفات تُؤخِّر التئام الجروح.

لا تُسبِّب عمليات شفط الدهون ألمًا خلال إجرائها، إذ تُجرى تحت تأثير المُخدِّر الكُلِّي أو الجُزئي، ولكنّ الألم المُتوقّع بعدها يختلِف في حِدّته باختلاف نوع التقنية المُستخدمة، وموضِع المنطقة التي جرى شفط الدهون منها، ويخفُّ الألم تدريجيًّا بعد العملية، خصوصًا مع تناول مُسكِّنات الألم التي يوصِي بها الطبيب.

يُشير الخبراء إلى أنّ الوزن المناسب لشفط الدهون يُستدَلُّ عليه بمؤشِّر كُتلة الجسم، إذ ينبغي ألا يتجاوز 30 كجم/م2 لإجراء العملية بأمان، وقد تُجرى العملية إذا كان مؤشِّر كتلة الجسم ما بين 30-35 كجم/م2، ولكن يُصبِح المريض أكثر عُرضة للمضاعفات. 

من المُتّفَق عليه أنّ عملية شفط الدهون لا تُجرى بغرَض علاج السمنة أو إنقاص الوزن، وإنما اسئتصال الدهون الزائدة في موضِع من مواضِع الجسم، ولِذا فإنّ عودة الوزن أمرٌ وارِدٌ بعد عملية شفط الدهون، ولكنّ المنطقة التي أزيلت منها الخلايا الدهنية في أثناء العملية لا تتأثر بالوزن الزائد كتأثُّر باقي أنحاء الجسم. 

يبدأ تحسُّن الجرح تدريجيًّا خلال أول أسبوعين بعد العملية، ويُتوقّع أن يلتئم الجرح بقدرٍ كبيرٍ مع بلوغ الأسبوع الثالث، حيث تقِل الكدمات، ويخِفُّ التورُّم أيضًا، ولكن قد يطول الأمر لدى بعض المرضى عند كِبر حجم الجروح، أو عدم التزام توصيات الطبيب بعد العملية. 

يكتمِل الشفاء بعد عملية شفط الدهون في غضون أسابيع قليلة، 6 أسابيع كحدٍّ أقصى، ما لم تحدُث مضاعفات تؤخِّر التئام الجروح، وتُعيق ظهور نتائج العملية، ويجدُر بك أن تتَّبِع إرشادات الطبيب لإسراع عملية الشفاء قدر الإمكان. 

تريد الاستفسار عن العملية؟

أكمل بياناتك و سوف نقوم بالرد عليك قريبا

[contact-form-7 id="1950" title="Surgeries Form 2"]

أفضل مقالات عن عمليات الأنف

لا مزيد من المقالات

احسب تكاليف عمليتك فى مصر

هل تخطط للسفر للعلاج في مصر؟ نحن هنا لمساعدتك في الحصول على معلومات حول تكاليف السفر، تكاليف الإقامة، وتكاليف العلاج. أكمل البيانات التالية للحصول على سعر رحلتك للعلاج في مصر


[contact-form-7 id=”1934″ title=”Surgeries Form”]

عمليات أخرى

تواصل معنا للحصول على توصيات بأفضل الأطباء المصريين وتسهيل في السفر والتعامل داخل مصر

[contact-form-7 id="1242" title="Sidebar Form"]
Scroll to Top