Search
Search

تواصل معنا

أسباب وعلاج ضعف عضلة الإخراج

أسباب وعلاج ضعف عضلة الإخراج

يعد ضعف عضلة الإخراج أحد أمراض الجهاز الهضمي التي تسبب إحراجًا للكبار والأطفال، ويعد من أهم أعراضها سلس البراز. في هذا المقال سنتناول أسباب ضعف هذه العضلة، وطرق علاجها.

ما هي عضلة الإخراج؟ ومتى تكون ضعيفة؟

  • تُعرف عضلة الإخراج في الجسم باسم “العضلة الشرجية العاصرة”، ويحيط بها عضلات داخلية وعضلات خارجية، وتكون هذه العضلات مغلقة وتُفتح عند مرور البراز من المستقيم.
  • عندما يتجمع البراز في المستقيم يؤدي إلى حدوث ضغط على جدار المستقيم مما يسبب استرخاء العضلة الشرجية العاصرة، والتحكم في مرور البراز عبر فتحة الشرج.
  • تُعرف حالة ضعف عضلة الإخراج باسم “ضعف العضلة الشرجية العاصرة” وهي تحدث نتيجة ضعف العضلات الموجودة حول فتحة الشرج، مما يؤدي إلى الإصابة بسلس البراز.

أسباب وهن وضعف عضلة الإخراج عند الكبار

يحدث ضعف العضلة الشرجية العاصرة نتيجة لسبب من الأسباب التالية:

  • ضعف العضلات المحيطة بفتحة الشرج

تنقسم العضلات المحيطة بفتحة الشرج إلى عضلات داخلية لا إرادية تُغلق دائما، وتُفتح فقط عند تجمع البراز، وعضلات خارجية إرادية تتحكم في مرور البراز عبر المستقيم. يؤدي ضعف أيًا من العضلات الداخلية والخارجية المحيطة بفتح الشرج إلى الإصابة بضعف العضلة الشرجية العاصرة.

  • تلف الأعصاب الموجودة في فتحة الشرج

هناك مجموعة من الأعصاب موجودة في فتحة الشرج وتعد المسئولة عن تغذية العضلات المحيطة بالعضلة الشرجية العاصرة. يؤدي تلف الأعصاب المحيطة بفتحة الشرج إلى ضعف تغذية العضلات الإرادية و اللاإرادية الموجودة بفتحة الشرج، مما ينتج عنه ضعف العضلة الشرجية العاصرة.

هناك عدة أسباب تؤدي إلى ضعف العضلات أو الأعصاب الموجودة بفتحة الشرج، من أمثلتها:

  • الإصابة بهبوط المستقيم.
  • إجراء جراحة في المستقيم.
  • الإصابة بأحد أمراض الجهاز العصبي المركزي، مثل: التهاب الحبل الشوكي، ومرض التصلب المتعدد.
  • وجود مشكلة تشريحية في الحوض.
  • إصابة فتحة الشرج والمستقيم في أحد الحوادث.
  • الإصابة بالإمساك المزمن.

سبب ضعف عضلة الإخراج عند الأطفال

  • تعد مشكلة ضعف عضلة الإخراج عند الأطفال شائعة في عمر ثلاث أو أربع سنوات، وتقل مع التقدم في العمر.

وتشمل أهم أسباب ضعف العضلة الشرجية العاصرة عند الأطفال الآتي:

عوامل الخطورة المؤدية لحدوث ضعف عضلة الإخراج

تزداد فرص الإصابة بضعف العضلة الشرجية العاصرة في الحالات التالية:

  • التقدم في العمر: إذ تزداد مخاطر الإصابة بضعف العضلات مع التقدم في العمر.
  • الحمل والولادة.
  • إجراء أحد العمليات الجراحية في المستقيم.
  • وجود تشوهات شرجية.
  • الإصابة بالتهاب القولون التقرحي.

الأعراض التي تصاحب ارتخاء عضلة الإخراج

تعد أعراض الإصابة بضعف العضلة الشرجية العاصرة مزعجة للأطفال والكبار، وتشمل:

  • الإصابة بسلس البراز: وهو خروج البراز دون تحكم من الشخص في أثناء الكلام أو السعال أو أداء التمرينات الرياضية.
  • خروج براز سائل مع خروج الريح.

طرق تشخيص وجود ضعف بعضلة الإخراج

يتم تشخيص الإصابة بضعف فتحة الشرج بعد إجراء الكشف الطبي وفحص منطقة الشرج لدى المريض.

يمكن أن يستعين الأطباء ببعض الإجراءات الطبية لتشخيص ضعف عضلة الشرج، مثل:

  • فحص المستقيم الرقمي: لتقييم وجود التهابات أو أورام داخل المستقيم.
  • منظار الشرج: لمعرفة إذا كان هناك مشكلة تشريحية في فتحة الشرج.
  • التصوير بالأشعة السينية للمستقيم والقولون.
  • قياس الضغط الشرجي: لتحديد قوة العضلة العاصرة الشرجية.

طرق مختلفة تساهم في علاج ضعف عضلة الإخراج

يمكن علاج ضعف عضلة الشرج بعلاج المسبب الرئيسي للحالة بعد التشخيص الطبي الدقيق، وتشمل وسائل العلاج الآتي:

1- الأدوية

يمكن علاج ضعف عضلة الشرج بالأدوية حسب السبب الرئيسي لضعف العضلة ويكون العلاج كالآتي:

  • الأدوية المضادة للإسهال

إذ تساعد الأدوية المضادة للإسهال في تجميع الألياف وتكوين قوام صلب للبراز مما يقلل من حركة البراز عبر المستقيم.

  • الملينات

تستخدم الملينات إذا كان السبب الإصابة بالإمساك هو السبب الرئيسي لضعف عضلة الشرج.

2- التمارين الرياضية

تساعد بعض أنواع التمارين الرياضية في تقوية العضلة الشرجية العاصرة لذا تستخدم في علاج ضعف عضلة الإخراج، مثل:

  • تمارين كيجل

تساعد تمارين كيجل في تقوية عضلات الحوض التي تدعم العضلة الشرجية العاصرة، لذا تساعد أدائها بانتظام في علاج ضعف عضلة الشرج. يمكن أن تُجرى تمارين كيجل كالآتي:

  • قم بقبض العضلة العاصرة الشرجية لمدة ثلاث ثواني.
  • ثم قم ببسط العضلة مرة أخرى لمدة ثلاث ثواني.
  • كرر خطوات التمرين السابقة 10 مرات يوميًا.
  • قم بزيادة مدة انقباض وانبساط العضلة عالتوالي بالتدريج.
  • تمارين الارتجاع البيولوجي

يقوم اختصاصي العلاج الطبيعي بتدريب المريض على أداء تمارين الارتجاع البيولوجي لتقوية ضعف عضلة الشرج بواسطة قياس الضغط الشرجي، وبالون المستقيم.

3- الجراحة

يمكن علاج ضعف عضلة الإخراج عن طريق بعض الإجراءات الجراحية، مثل:

  • رأب المصرة

يساعد رأب المصرة في علاج ضعف عضلة الشرج خاصةً للسيدات التي سبق لهن الولادة، إذ يقوم الأطباء بتحديد العضلات المتضررة ثم شدها وجمعها وخياطتها بطريقة متداخلة مما يساعد في تقوية العضلة الشرجية العاصرة.

  • علاج تدلي المستقيم أو البواسير

يؤدي الإصابة بتدلي المستقيم أو البواسير لضعف عضلة الإخراج، لذا يساعد التدخل الجراحي لعلاج تدلي المستقيم أو البواسير في علاج ضعف عضلة الشرج.

  • تحويل الأمعاء

تعد جراحة تحويل الأمعاء آخر الحلول لعلاج مشكلة ضعف عضلة الإخراج، إذ يتم تحويل إخراج البراز وجمعه من خلال فتحة في البطن.

4- علاجات أخرى

توجد مجموعة من الوسائل الأخرى تستخدم في علاج ضعف عضلة الإخراج، مثل:

  • تدريب الأمعاء

قد يوصي الطبيب بالتركيز على حركة الأمعاء خاصةً بعد تناول الطعام خلال اليوم لتحديد الوقت التي تحتاجه عادةً للذهاب إلى الحمام.

  • تحفيز الأعصاب العجزية

توجد الأعصاب العجزية على الامتداد بين الحبل الشوكي وعضلات الحوض، وتساعد الأعصاب العجزية في تنظيم الإحساس بالأعصاب المحيطة بالعضلة الشرجية العاصرة. يمكن تحفيز الأعصاب العجزية بواسطة زرع جهاز صغير يرسل نبضات كهربائية صغيرة باستمرار لتقوية العضلات.

  • بالون المهبل

يستخدم بالون المهبل في علاج ضعف عضلة الشرج عن طريق إدخال جهاز صغير يشبه المضخة داخل المهبل لتكوين بالون يقوم بالضغط على جدار المستقيم، مما يؤدي إلى تقوية العضلة الشرجية العاصرة.

  • طاقة الترددات اللاسلكية

يمكن استخدام طاقة الترددات اللاسلكية لعلاج ضعف عضلة الإخراج تحت تأثير التخدير الموضعي، إذ يتم توصيل الترددات اللاسلكية إلى جدار القناة الشرجية.

نصائح وقائية لمقاومة ظهور ضعف في عضلة الإخراج

يمكن الوقاية من ضعف عضلة الشرج من خلال الخطوات التالية:

  • الحرص على تنظيم حركة الأمعاء.
  • علاج الإمساك المزمن قبل تطور الحالة.
  • إجراء بعض التمارين الرياضية لتقوية عضلات الحوض.
  • علاج تدلي المستقيم أو البواسير لتجنب حدوث المضاعفات.

5 نصائح تساعد في تقوية عضلة الإخراج

يمكن المساعدة في تقوية عضلة الإخراج من خلال اتباع بعض النصائح، مثل:

  • شرب الماء والسوائل بكمية كبيرة.
  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف الغذائية.
  • أداء بعض تمارين تقوية عضلات الحوض.
  • الحرص على رياضة المشي يوميًا.
  • تناول الملينات في حالة الإصابة بالإمساك.

في نهاية المقال تعرفنا إلى أسباب ضعف عضلة الإخراج، ووسائل العلاج المتبعة.

المصادر

Scroll to Top