تواصل معنا

طريقة النوم بعد عملية استئصال الرحم

كم تستغرق عملية استئصال الرحم؟

تُعد طريقة النوم بعد عملية استئصال الرحم أمرًا هامًا جدًا لا يمكن التغافل عنه، ويرجع ذلك إلى تأثير وضعية النوع على التعافي والتئام الجرح، وتختلف وضعيات النوم من حالة لأخرى باختلاف الإجراء المُستخدم لاستئصال الرحم.

بالإضافة إلى تأثير طريقة النوم بعد عملية استئصال الرحم على التعافي والتئام الجروح، فقد تؤثر أيضًا على راحة المريضة بشكل عام، خاصةً خلال الأيام الأولى بعد العملية. لذا تناقش الفقرات التالية كل الأمور المهمة حول طرق النوم الصحيحة المتاحة بعد العملية بشيء من التفصيل، كما توضح العديد من الأمور الأخرى الهامة خلال فترة التعافي. 

هل توجد أنشطة مفيدة للأنثى بعد استئصال الرحم؟

بالطبع هناك العديد من الأنشطة المفيدة للأنثى بعد إجراء الاستئصال الرحمي، خاصةً أنه للأنشطة اليومية الهادئة، مثل المشي الهادىء وتمارين التنفس العميق، دور كبير لتحسين الدورة الدموية، وتعزيز التئام الجرح، والحد من المضاعفات الصحية.

ومن الأنشطة الهامة الأخرى هي تمارين العضلات الهادئة، والتي يمكن القيام بها في المنزل بمساعدة الوسائل البسيطة، مثل الأوزان الخفيفة وتمارين المرونة. ويُنصَح بالبدء بتمارين العضلات الهادئة ببطء وتدريجيًا، ويمكن زيادة الوزن أو الكمية تدريجيًا بعد فترة النقاهة، حسب تعليمات الطبيب.

أيضًا من الأنشطة التي يمكن القيام بها بعد الاستئصال الرحمي هي اليوغا، إذ تساعد التمارين الهادئة على تحسين المرونة، وتخفيف التوتر العقلي، ويُنصَح بالبدء بتمارين اليوغا البسيطة وتدريجيًا زيادة الصعوبة. ويمكن للنساء أيضًا ممارسة تمارين الحوض لتحسين العضلات وتحسين الراحة، مع الحرص على عدم إجهاد العضلات الداخلية.

ولكن يجب تجنب القيام بأي نشاط يتطلب رفع الأشياء الثقيلة، أو القيام بأي نشاط بدني شاق لفترة تصل إلى 6 أسابيع بعد الجراحة، كما يجب تفادي السباحة واستخدام الحمامات العامة، حتى يلتئم الجرح بالكامل. 

ماذا تأكل المريضة بعد عملية استئصال الرحم؟

بعد إجراء استئصال الرحم تحتاج المريضة إلى تناول طعام صحي ومتوازن، لتعزيز عملية الشفاء وتجنب المضاعفات، وينصح الخبراء بتناول الأطعمة التالية:- 

  • اللحوم المشوية والأسماك.
  • الحبوب الكاملة والمعكرونة والأرز، والخبز الكامل.
  • الأطعمة الخفيفة سهلة الهضم، مثل الشوربة الدافئة، والكريمات، والزبادي.
  • الفواكه والخضروات المطهية، الغنية بالألياف، والبروتينات، والفيتامينات والمعادن.

كما يجب تجنب الأطعمة الدهنية والمعلبة والمالحة، ويجب أيضًا تجنب تناول الأطعمة الحارة والمحلاة بالسكر، والمشروبات الغازية، كما يُنصح بتناول السوائل بشكل جيد لتفادي الجفاف، وتعزيز عملية الشفاء.

هل المشي مفيد بعد استئصال الرحم؟

بعد عملية إستئصال الرحم يمكن أن تتردد المريضة في القيام بالنشاطات البدنية، ومع ذلك تشير مصادر الطب الحديث، إلى أن المشي بانتظام يُعد نشاطًا مفيدًا بعد عملية استئصال الرحم، فعلى الرغم من أن المشي نشاط بسيط، ولكنه فعال جدًا في الأيام الأولى بعد عملية استئصال الرحم.

ويمكن أن يساعد المشي في تحسين الدورة الدموية، وتقليل فرص حدوث جلطات الدم، كما يمكن أن يساعد في تحفيز الهضم، وإطلاق الغازات الموجودة في البطن، وتقليل الإمساك الذي قد ينشأ بسبب العملية.

ويُنصح بالمشي بانتظام وببطء في الأسابيع الأولى بعد العملية، مع الحفاظ على تجنب المشي لفترات طويلة، أو القيام بمجهود جسدي شاق، ومن المهم أن يكون المشي على أرضٍ مستوية، وذلك لتفادي الانزلاق والوقوع.

وبعد الأسابيع الأولى يمكن للمريضة زيادة مدة المشي والمسافة بشكل تدريجي، ولكن يجب عدم الإفراط في النشاط البدني، ويجب استشارة الطبيب المعالج قبل البدء في أي نشاط بدني، لضمان أنها لا تعاني من أي مضاعفات.

هل تختلف طريقة النوم بعد عملية استئصال الرحم؟

بالطبع تختلف طريقة النوم بعد عملية استئصال الرحم عن ذي قبل، إذ تمتلك دورًا هامًا في الشفاء بعد العملية، كما تعاني العديد من النساء من صعوبة في النوم في الأيام الأولى بعد الجراحة، ولكن هذا يمكن تحسينه باتباع بعض النصائح. إذ يُوصى بالنوم على الجانب الأيسر؛ لتقليل الضغط على الجروح في منطقة البطن، وكذلك يجب وضع وسائد تحت الركبتين، لتقليل الضغط على الظهر.

ومن المهم أيضًا تفادي النوم على الظهر لفترات طويلة، للحد من آلام الظهر والرقبة، وينصح بتناول وجبة خفيفة قبل النوم، وتفادي تناول الطعام الثقيل والغني بالدهون والمواد الحافظة، قبل الذهاب للفراش.

وفي النهاية يجب مراجعة الطبيب المعالج حول طريقة النوم بعد عملية استئصال الرحم، خاصةً إذا كان هناك صعوبة في النوم أو الشعور بألم شديد بعد الجراحة.

صورة لعملية استئصال الرحم
صورة لعملية استئصال الرحم

ما هي الطريقة المثلى للنوم بعد إجراء العملية؟

عندما تخضع المرأة لعملية استئصال الرحم، تواجه بعض التحديات التي تتطلب منها الانتباه لنمط حياتها اليومية والصحية بعد الجراحة، وذلك لتجنب أي مضاعفات، والحصول على فترة تعافي آمنة.

وتُعد طريقة النوم بعد عملية استئصال الرحم من بين هذه التحديات، إذ يمكن أن يؤثر أي تغيير في الوضع الذي تنام به، على معدلات التعافي والراحة بعد العملية. وتشير المصادر الطبية المختلفة بأنها تختلف من حالة لأخرى، لذلك تحديد أفضل طريقة للنوم بعد عملية استئصال الرحم، يختلف من مريضة لأُخرى.

وبشكل عام تُنصَح المريضة بالنوم على الجانب الأيسر لمدة تتراوح بين 4-6 أسابيع بعد الجراحة، إذ يساعد هذا الوضع على الحد من الضغط على الأعضاء الداخلية ويساعد في التخفيف من الالتهابات.

ومن المهم أيضاً اتباع بعض الإرشادات الأساسية لتسهيل النوم بشكل جيد بعد العملية، إذ ينبغي عدم الجلوس لفترات طويلة قبل النوم، وتجنب تناول الطعام الثقيل قبل النوم، ويُنصح بتجنب بعض الوضعيات التي تؤثر على الجرح والأعضاء الداخلية، مثل النوم على الظهر أو البطن.

وينصح البعض بتناول الشاي الأخضر والأعشاب، والتي تساعد على الاسترخاء وتحسين النوم، مثل البابونج واللافندر، كما يجب الحرص على توفير بيئة مريحة للنوم، مثل الحصول على وسادة مريحة ولينة، واستخدام غرفة نوم مظلمة ومهيأة للنوم.

هل تأتي الدورة بعد استئصال الرحم؟

يختلف الاجابة عن ما إذا كانت تأتي الدورة بعد استئصال الرحم ام لا تبعا لنوع الاستئصال وهل يتم استئصال الجزء المسئول عن الدورة الشهرية، وتاتي اشكال استئصال الرحم في ما يلي:

  • استئصال الرحم الجزئي
  • استئصال الرحم الكلي
  • استئصال الرحم الجزئي

هل تحدد طريقة استئصال الرحم كيفية النوم؟

بالطبع تختلف طريقة النوم بعد الاستئصال الرحمي حسب الطريقة التي تم بها الاستئصال، إذ أن الألم والتورم بشكل عام يختلف باختلاف طريقة الاستئصال.

إحدى طرق الاستئصال المستخدمة هي استئصال الرحم بالمنظار أو بالمساعدة الروبوتية، وفي هذه الطريقة الألم والتورم الناتجين أقل. لذلك يمكن للمرأة النوم على الجانب السليم والذي يوازي (الجانب الذي لم يتم استئصال الرحم منه)، ولكن قد تواجه بعض الصعوبات في النوم على بطنها لمدة قصيرة.

وعلى الجانب الآخر في الاستئصال الرحمي التقليدي بالجراحة المفتوحة (طريقة لاستئصال الرحم) يُعد الألم والتورم أكثر وضوحًا، وتحتاج المرأة إلى فترة أطول للشفاء والتعافي. لذلك تُنصح المرأة بتجنب النوم على بطنها لفترة طويلة من الوقت، كما تُوصى بوضع وسادة تحت رأسها وتحت ركبتيها؛ لتخفيف الضغط والألم، وتجنب النوم على الجانب الذي تم استئصال الرحم منه.

وبشكل عام يجب أن تتبع المرأة نصائح الأطباء بعد الاستئصال الرحمي، بما في ذلك النوم في وضع مريح، وتجنب أي وضع يمكن أن يؤدي إلى تفاقم الألم والتورم.ويجب أن تعطي المرأة جسمها الوقت الكافي للشفاء والتعافي، وأن تسعى للراحة والاسترخاء قدر الإمكان، وتجنب أي نشاط يمكن أن يؤدي إلى زيادة الضغط على الجسم وتأخير الشفاء.

المصادر

Scroll to Top
ابدأ الشات
1
مرحبًا 👋
عيادة الخليج 🇸🇦
مرحبًا 👋
تحدث معنا لمعلومات عن السفر للعلاج في مصر وترشيحات أفضل الأطباء