1874 21 20 10 20+

علاج الصفراء عند الاطفال حديثى الولادة

لعلاج الصفراء عند الاطفال حديثى الولادة أو ما يعرف باليرقان هو أحد أكثر الأمراض شيوعًا لدى الأطفال حديثي الولادة، إذ تشير الدراسات إلى أنه يصيب حوالي من 50 إلى 60% من الأطفال مكتملي النمو و 80% من الأطفال غير الناضجين.

ولكن ما هو مرض الصفراء عند الأطفال حديثي الولادة، وماهي أسباب ارتفاع معدلات الإصابة بهذا المرض في الأطفال حديثي الولادة؟ وما هي المخاطر الصحية الناتجة عن الإصابة به؟ وكيف يتم تشخيصه وعلاجه؟ كل هذا وأكثر سنتعرف عليه في سياق هذا المقال.

عد الأسباب الفسيولوجية هي الأسباب الأكثر شيوعًا للإصابة بمرض الصفراء عند الأطفال حديثي الولادة
مرض الصفراء عند الأطفال حديثي الولادة

ما هي أسباب الإصابة بالصفراء عند الأطفال حديثي الولادة؟

للتعرف على طرق علاج الصفراء عند الاطفال حديثى الولادة يجب معرفة أسباب الإصابة بمرض الصفراء عند الأطفال حديثي الولادة للأسباب التالية:

  • أسباب فسيولوجية

تعد الأسباب الفسيولوجية هي الأسباب الأكثر شيوعًا للإصابة بمرض الصفراء عند الأطفال حديثي الولادة، ويصاب الطفل بالصفراء في هذه الحالة نتيجة عدة عوامل فسيولوجية طبيعية، وتشمل هذه العوامل على ما يلي:

  1. زيادة معدل إنتاج خلايا الدم الحمراء لدى حديثي الولادة، خاصةً في الأيام الأولى بعد الولادة.
  2. زيادة معدل تكسير خلايا الدم الحمراء، مما يؤدي إلى زيادة مستوى البليروبين في الدم.
  3. نقص كفاءة الكبد في التخلص من كمية البيليروبين الموجودة في الدم، حيث أنه لم ينضج بعد.

ونتيجة لذلك ترتفع نسبة البليروبين في الدم، مما يؤدي إلى اصفرار الجلد والأغشية المخاطية خاصةً الغشاء المخاطي للعين.

  • أسباب مرضية 

في بعض الأحيان قد يصاب الطفل حديث الولادة بالصفراء، نتيجة بعض الأسباب المرضية، والتي قد تشمل على ما يلي:

  1. الإصابة بخمول الغدة الدرقية.
  2. عدم توافق فصيلة دم الطفل والأم، ونتيجة اختلاط الدم أثناء الحمل والولادة، يتسبب ذلك في تكسير خلايا الدم الحمراء للطفل، مما ينتج عنه ارتفاع نسبة البليروبين في الدم، وإصابة الطفل بالصفراء
  3. مرض ريسوس، والذي يحدث عندما يكون عامل ريسيس لدى الأم سلبي، في حين أن عامل ريسيس للطفل إيجابي، لذا يتسبب اختلاط دم الأم ودم الطفل أثناء الحمل والولادة في زيادة تكسير الخلايا الحمراء للطفل.
  4. إصابة الطفل بمتلازمة كريغلر نجار، وهي حالة وراثية تؤثر على الإنزيم المسؤول عن معالجة البيليروبين.
  5. إصابة الطفل بفقر الدم الانحلالي، وهو عبارة عن اضطراب وراثي في جهاز المناعة حيث تهاجم الخلايا المناعية كرات الدم الحمراء، وتعمل على تدميرها مما يؤدي إلى ارتفاع مستوى البيليروبين في الدم، حيث يفوق قدرة الكبد على التخلص منه.
  6. وجود مشكلة أو انسداد في القنوات الصفراوية والمرارة.
  • يرقان الرضاعة الطبيعية 

عادةً ما يحدث اليرقان الناتج عن الرضاعة الطبيعية نتيجة عدم حصول الطفل على ما يكفي من الحليب لخفض مستويات البيليروبين مما يؤدي إلى إعادة امتصاص البيليروبين في الأمعاء، ونتيجة لذلك يرتفع مستواه في الدم كما أن تناول كميات غير كافية من الحليب قد يتسبب أيضا في تأخير مرور العقي (أول براز يخرج من الرضيع) الذي يحتوي على كميات كبيرة من البيليروبين.

والذي يمتص إلى الدورة الدموية للرضيع ما يتسبب في إصابة الطفل باليرقان، وقد يحدث يرقان الرضاعة الطبيعية في الأسبوع الأول من الولادة.

  • يرقان حليب الثدي

لا يَزال سبب يرقان حليب الثدي غير معروف إلى الآن، لكن يعتقد الأطباء أنه مرتبط بنوع من المواد في حليب الثدي التي تثبط قدرة الكبد على تكسير ومعالجة البيليروبين، ويرتبط هذا النوع من اليرقان بالعوامل الوراثية، وعادةً ما يحدث في الأسبوع الثاني من الرضاعة.

ما هي مخاطر مرض الصفراء عند الأطفال حديثي الولادة؟

في معظم الحالات لا يتسبب مرض الصفراء في حدوث مضاعفات ومخاطر صحية خطيرة، ولكن نادرًا ما قد يتسبب في الإصابة بالاعتلال الدماغي، ما قد يزيد من خطر تعرض الطفل للآتي:

  1. الشلل الدماغي.
  2. فقدان السمع.
  3. مشكلات الرؤية.
  4. وفي بعض الأحيان قد يؤدي للإصابة الطفل بإعاقات ذهنية.

كيفية تشخيص مرض الصفراء عند الأطفال حديثي الولادة

بغرض علاج الصفراء عند الاطفال حديثى الولادة يتم تشخيص الصفراء من خلال ما يلي:

  • الفحص الظاهري للطفل 

الفحص الظاهري للطفل هو فحص بصري للبحث عن علامات اليرقان لدى الطفل، وأثناء هذا الفحص يتم خلع ملابس الطفل ووضعه تحت مصدر جيد للضوء، حتى يتمكن الطبيب من فحص ما يلي:

  • لون بشرة الطفل.
  • لون بياض العين.
  • لون لثة الطفل.

في حال ملاحظة وجود اصفرار في لون هذه المناطق، فقد يعطي ذلك إشارة مبدئية على إصابة الطفل بالصفراء، لذا يتم إجراء بعض الاختبارات للتأكد من ذلك ويتم ذلك من خلال:

  • استخدام جهاز قياس البليروبين، حيث يتم تسليط ضوء على جلد الطفل بعد ذلك يقيس الجهاز مستوى البليروبين في الجسم، وذلك من خلال تحليل كيفية انعكاس الضوء، أو امتصاص الجلد له.
  • فحص عينة الدم والتي يتم أخذها عن طريق وخز كعب الطفل بإبرة، وعادةً ما تكون اختبارات الدم ضرورية إذا أصيب الطفل باليرقان خلال 24 ساعة من الولادة، أو كانت قراءة جهاز قياس البليروبين في الجلد مرتفعة.
غالبًا ما تختفي حالات اليرقان البسيطة بعد أسبوع أو أسبوعين، من تلقاء نفسه
مرض الصفراء عند الأطفال حديثي الولادة

كيف يتم علاج الصفراء عند الاطفال حديثى الولادة؟

يعتمد علاج مرض الصفراء عند الأطفال حديثي الولادة على عدة عوامل، والتي تشمل على ما يلي:

  • سبب اليرقان.
  • مستوى البيليروبين.
  • عمر الطفل.

إذ أنه غالبًا ما يتم علاج الصفراء عند الاطفال حديثى الولادة بعد أسبوع أو أسبوعين، حيث يتخلص جسم الطفل من البيليروبين الإضافي من تلقاء نفسه،

أما بالنسبة للأطفال حديثي الولادة المصابين باليرقان أثناء الرضاعة الطبيعية، ففي هذه الحالة يجب على الأمهات زيادة معدل إرضاع الطفل، كما قد يقترح الطبيب تناول مكمل غذائي.

أما في حالات اليرقان الأكثر خطورةً،

يجب أن يبدأ علاج الصفراء عند الاطفال حديثى الولادة في أسرع وقت ممكن

قد يشمل العلاج في هذه الحالة على ما يلي:

  • إعطاء السوائل، وذلك لأن فقدان السوائل يؤدي إلى ارتفاع مستويات البيليروبين
  •  العلاج بالضوء حيث يستلقي الأطفال تحت مصدر الضوء بملابس خفيفة، وذلك حتى تنكشف بشرتهم حيث يستطيع الضوء أن يحول البليروبين إلى مادة أخرى يسهل إخراجها من الجسم، ويمكن أيضا استخدام بطانيات العلاج بالضوء.
  • نقل الدم ويتم القيام بهذا الإجراء الطارئ، إذا لم تنخفض مستويات البيليروبين المرتفعة جدًا مع العلاج بالضوء، لذا يتم استبدال دم الطفل بدم من متبرع، وذلك لخفض مستويات البيليروبين بسرعة.
  • إعطاء الغلوبولين المناعي في الوريد، وذلك للأطفال الذين يعانون من عدم توافق في فصيلة الدم حيث يعمل الغلوبولين المناعي على حجب الأجسام المضادة التي تهاجم خلايا الدم الحمراء، ويقلل الحاجة إلى نقل الدم.

كم يستغرق علاج الصفراء عند الاطفال حديثى الولادة؟

غالبًا ما يختفي اليرقان الخفيف عند الرضع من تلقاء نفسه في غضون أسبوعين أو ثلاثة أسابيع، أما بالنسبة لليرقان المتوسط أو الشديد، فقد يحتاج الطفل إلى البقاء لفترة أطول في حضانة الأطفال حديثي الولادة حتى يحدث التعافي التام.

ما هي طرق الوقاية من الإصابة بمرض الصفراء؟

لا توجد طريقة لمنع النوع الأكثر شيوعًا من اليرقان لدى الأطفال حديثي الولادة، والذي عادةً ما يحدث لأسباب فسيولوجية لعل أبرزها أن كبد الطفل ليس ناضجًا بما يكفي للتخلص من البليروبين الموجود في الدم، ولكن يمكن الوقاية والعلاج من الصفراء عند الاطفال حديثى الولادة من بعض الأسباب الأخرى وذلك من خلال:

  • حصول الأم على إبرة الـ Rh مرة أثناء الحمل، ومرة اخرى بعد 72 ساعة من الولادة، وذلك إذا كان عامل الريسوس للأم سلبي حيث يُساعد ذلك على منع تكوين أجسام مضادة ضد خلايا الدم الحمراء للجنين، وبالتالي تجنب تكسير خلايا دم الجنين، وارتفاع البليروبين.
  • إرضاع الطفل ما لا يقل عن 8 إلى 12 مرة في اليوم، وذلك في حالات الرضاعة الطبيعية، أما في حالة الأطفال الذين يعتمدون على الحليب الاصطناعي، فيجب إعطاء الطفل كمية من الحليب تتراوح من 30 إلى 60 مليلتر كل ساعتين إلى ثلاث ساعات خلال الأسبوع الأول من الولادة، حيث يساعد ذلك على التبرز بانتظام، وبالتالي التخلص من البيليروبين.

الخلاصة 

مرض الصفراء هو أحد أشهر الأمراض الشائعة عند حديثي الولادة، والذي قد يحدث لأسباب فسيولوجية، لعل أبرزها عدم نضوج كبد الطفل، وبالتالي لا يستطيع التخلص من البيليروبين، كما توجد العديد من الأسباب المرضية الأخرى، ولكنها نادرة الحدوث.

وعادةً ما يتم تشخيص مرض الصفراء عند الأطفال حديثي الولادة من خلال:

  • الفحص الظاهري.
  • استخدام مقياس البليروبين.
  • اختبار الدم.

ويتم علاج الصفراء عند الاطفال حديثى الولادة من خلال:

  • العلاج الضوء.
  • إعطاء الغلوبولين المناعي في الوريد.
  • نقل الدم.

وغيرها من العلاجات الأخرى حسب حالة الطفل وسبب الإصابة.

المصادر

Scroll to Top

تنزيل ملف تعريفي

PDF حمل الملف التعريفي لشركة أبر مدك بصيغة :قابل للطباعة، يحتوي على

خطأ: نموذج الاتصال غير موجود.