7461 152 109 20+

علاج نزلات البرد والكحه للاطفال

علاج نزلات البرد والكحه للاطفال

الأطفال الصِغار هم أكثر فئة مُعرضة للإصابة بنزلات البرد والكحة طوال العام، ومن هنا يأتي البحث عن علاج نزلات البرد والكحه للاطفال، وذلك أصبح محط اهتمام لدى العديد من الأمهات سعيًا وراء تخفيف الآلام التي يشعر بها الطفل.

ولكن في الواقع العدوى الفيروسية هي أكثر أسباب إصابة الأطفال بالكحة ونزلات البرد عن غيرها من الأسباب الأخرى، ومن جانب آخر تلك العدوى من الأمراض التي لا تتطلب علاجًا بالمضادات الحيوية

لأنها لا تترك أثرها ومفعولها إلا على العدوى البكتيرية.

حسناً، فما هو العلاج الصحيح الآن لنزلات البرد والكحة للأطفال؟ وكيف تقي طفلك من نزلات البرد والكحة؟ تابع القراءة للاطلاع.

من هم الأطفال الأكثر عرضة للإصابة بنزلات البرد والكحة؟ 

جميع الأطفال معرضون للإصابة بنزلات البرد والكحة أكثر من البالغين، ويحتاجون بشكل مستمر إلى علاج نزلات البرد والكحه للاطفال،

خاصةً الذين تقل أعمارهم عن 6 أعوام، نظرًا لوجود عدة أسباب مهمة تجعلهم معرضين أكثر من غيرهم للعدوى، وهي كالتالي:

ضعف الجهاز المناعي

حيث درجة مقاومة الجهاز المناعي للطفل للجراثيم أقل من البالغين، لأن جهاز المناعة لديهم لم ينضج بعد ولم يُطور مقاومة لعدد أكبر من الفيروسات.

الذهاب إلى المدرسة أو الحضانة

تنتشر الفيروسات المسببة لنزلات البرد والكحة في التجمعات، والأطفال في تلك المؤسسات التعليمة يكونون على اتصال وثيق مع بعضهم البعض ويصعب التفرقة فيما بينهم، مما يسهل نقل العدوى الفيروسية وانتشارها بشكل أسرع وأكبر.

ملامسة اليد للفم والأنف باستمرار

الأطفال دون سن الـ 6 أعوام طوال اليوم يميلون إلى اللعب أكثر الأوقات وملامسة الأشياء الملوثة بالجراثيم، ومع قلة احتمالية غسل أيديهم بجانب لمس أنفهم وعيونهم وفمهم، تزداد فرصتهم للإصابة بالعدوى الفيروسية المُسببة لنزلات البرد والكحة.

جفاف ممرات الأنف في فصل الشتاء

من المتعارف عليه أن معظم أمراض الجهاز التنفسي تنتشر بكثرة خلال فصلي الشتاء والخريف، وهذا نتيجة انخفاض نسبة الرطوبة خلال تلك الفترة،

مما يوفر طقس مُلائم لتكاثر الجراثيم وفرصة أكبر لانتشارها، ومع بقاء الأطفال لفترات أطول في المنازل حيث نسبة أعلى من الرطوبة، يتعرضون باستمرار إلى العدوى الفيروسية المسببة لظهور أعراض نزلات البرد والكحة.

أسباب إصابة الأطفال بالكحة ونزلات البرد

بالإضافة إلى الأسباب المذكورة أعلاه لإصابة الأطفال بالبرد والكحة المتعلقة بالعدوى الفيروسية، هناك أسباب أخرى تُعرض الأطفال للإصابة بنزلات البرد والكحة أيضًا وهي كالآتي:

  • التهاب القصيبات الهوائية.
  • السعال الديكي.
  • الالتهاب الرئوي.
  • مشاكل وعلامات الربو.
  • كوفيد-19.
  • التهاب الجيوب الأنفية.
علاج نزلات البرد والكحه للاطفال
أم تعتني بطفل مصاب بالبرد

هل اللبن الصناعي من أسباب الإصابة بالبرد عند الأطفال؟

لا، اللبن الصناعي لا يعد من أسباب الإصابة بالبرد عند الأطفال، ولكن من المؤكد أن الرضاعة الطبيعية أفضل بكثير من الرضاعة الصناعية،

خاصة لأنها تعزز من قوة الجهاز المناعي لدى الطفل، وتعمل على حمايته من العدوى بكثير من الأمراض.

علاج نزلات البرد والكحه للاطفال بالطريقة الصحيحة

غالبًا ما يتعافى معظم الأطفال المُصابين بنزلات البرد والكحة من تلقاء أنفسهم ولا يحتاجوا إلى تناول بروتوكول علاج نزلات البرد والكحه للاطفال،

وعادةً ما تظهر أعراض الإصابة بالبرد والكحة على الأطفال بشكل أسوأ خلال الثلاثة أيام الأولى، ثم تتراجع وتبدأ في الاختفاء التدريجي خلال اليوم الرابع من بداية ظهور الأعراض،
حيث يقضي الجهاز المناعي على الفيروس من تلقاء نفسه، ولكن ربما تساعد بعض الأدوية في تخفيف الأعراض المصاحبة لنزلات البرد والكحة عند الأطفال، مثل:

  • إيبوبروفين والباراسيتامول، أكثر الأدوية المستخدمة في علاج نزلات البرد والكحه للاطفال، لقدرتها على تسكين آلام الجسم والصداع وتخفيف الحمى.
  • المحلول الملحي أو قطرات الأنف، للتغلب على انسداد الأنف وتنظيفها من المخاط، لتسهيل عملية التنفس وتخفيف الاحتقان.
  • استنشاق البخار، استنشاق بخار الماء الساخن يساعد في تخفيف أعراض الاحتقان والسعال.
  • الحلوى الصلبة للسعال، من أهم الأدوية في علاج نزلات البرد والكحه للاطفال هو مص المنثول أو المستحلبات العلاجية الأخرى، لتخفيف السعال
    وتقليل من حدة التهابات الحلق عند الأطفال فيما فوق 3 أعوام.
  • تناول مزيد من السوائل، الحفاظ على رطوبة الجسم بتناول المزيد من الماء والسوائل الدافئة وعصير التفاح ومحاليل الإلكتروليت يساعد بدرجة كبيرة في حماية الطفل من التعرض للجفاف، خاصةً إذا كان يعاني من ارتفاع في درجة الحرارة.
  • مشروب العسل والليمون، المشروب الدافئ المكون من العسل والليمون يساعد في تخفيف السعال ويقلل من التهاب الحلق.
  • الراحة في المنزل، حيث أفضل علاج نزلات البرد والكحه للاطفال هو الاستلقاء وأخذ قسط كافي من الراحة، حتى يتمكن جهاز المناعة من محاربة الفيروس.

متى تذهب إلى الطبيب لعلاج نزلات البرد والكحه للاطفال؟

يتوجب عليك الذهاب بطفلك إلى الطبيب إذا كان يعاني من أعراض مزعجة للغاية مثل:

  • إذا لم يتحسن الطفل بعد مرور عدة أيام.
  • يعاني من سعال حاد.
  •  يعاني من ارتفاع شديد في درجة الحرارة قد تصل إلى 38 درجة مئوية أو أعلى من ذلك تستمر لأكثر من يوم.
  • مُتعَب أو يشعر بالمزيد من الإرهاق بشكل غير طبيعي.
  • وجود انتفاخ في الغدد الليمفاوية في الرقبة.
  • يشكو من وجود ألم في الأذن.
  • يعاني من صعوبة في البلع وألم في الحلق يزداد سوءً مع الوقت.
  • يعاني من ألم في الصدر أو المعدة.
  • يعاني من السعال المصحوب بمخاط.

حتى يتمكن الطبيب من التشخيص الدقيق ووصف علاج نزلات البرد والكحه للاطفال الذي يناسب الحالة المرضية لطفلك.

هل نزلات البرد والكحة على الأطفال خطيرة؟

نزلات البرد والكحة للأطفال لا تمثل خطورة عليهم طالما كانت الأعراض بسيطة ولا تستدعي القلق، ولكن إذا تم تجاهل ارتفاع درجة الحرارة والأعراض الأخرى التي تستدعي التواصل مع الطبيب المذكورة أعلاه، سوف يتعرض الطفل لمُضاعفات شديدة الخطورة في الجهاز التنفسي، بما في ذلك التهاب شديد في الحنجرة والتهاب رئوي.

كيف تقي طفلك من نزلات البرد والكحة؟

يمكنك حماية طفلك من نزلات البرد وتجنب تناول علاج نزلات البرد والكحه للاطفال لفترات طويلة، من خلال اتباع النصائح والإرشادات التي يقدمها معظم أطباء الأطفال، وفيما يلي أهمها:

  • إبعاد الأطفال عن مصدر العدوى وهم الأشخاص المُصابون بنزلات البرد والكحة، وعدم مشاركة أدواتهم الشخصية مثل المناشف أو أواني الأكل وأكواب الشرب.
  • توعية الأطفال وتذكرتهم بعدم لمس أنفهم وعيونهم وفمهم.
  • عدم التدخين بجوارهم، لأن التدخين يجعل ممرات الأنف والحنجرة أكثر جفافًا مما يسمح لحدوث العدوى بكل سهولة كما ذكرنا سابقًا.
  • الحرص على غسل أيديهم وتعقيمها كثيرًا بالكحول على الأقل تركيز 60٪، أو بالماء والصابون، خاصةً قبل الأكل وبعد اللعب مع الحيوانات وبعد استخدام الحمام أو بعد السعال أو العطس.
  • توعيتهم بضرورة حمل منديل ورقي، يُوضع على الفم والأنف أثناء العطس أو السعال، وتجنب العطس في أيديهم.
  • الحرص على تنظيف الألعاب وتهوية المنزل جيدًا والسماح لدخول أشعة الشمس خاصةً في أوقات الشتاء.

الخلاصة

  • علاج نزلات البرد والكحه للاطفال يعتمد أكثر على الراحة الجسدية وتناول مزيد من السوائل التي تساعد في تسهيل عملية التنفس،
  • بالإضافة إلى خوافض الحرارة ومسكنات الآلام والمستحلب الذي يساعد في التغلب على السعال والتهاب الحلق.
  • والأهم من ذلك هو الاهتمام بالنظافة الشخصية وغسل الأيدي باستمرار وتهوية المكان لمنع تكرار العدوى بالفيروس مرة أخرى.
  • وفي حالة زيادة حدة الأعراض واستمرار ظهورها أكثر من يومين، فورًا تواصل مع الطبيب المتخصصين الذي يتميز بالخبرة والمهارة في تشخيص وفحص الأطفال،
  • حتى يُعالج طفلك دون حدوث مضاعفات خطيرة للجهاز التنفسي.

المصادر

Scroll to Top