Search
Search

تواصل معنا

علاج نهائي لفتق الحجاب الحاجز عند الاطفال

علاج نهائي لفتق الحجاب الحاجز

يبحث كثير من  الأشخاص عن علاج نهائي لفتق الحجاب الحاجز أحد مسببات  الحموضة وارتجاع حموضة المعدة نتيجة اندفاع مكونات  المعدة  إلى الجزء العلوي من الجسم  نتيجة تواجد مشكلة في عضلة الحجاب الحاجز.

 سوف نتعرف على ما هو فتق الحجاب الحاجز ومتى يتم اللجوء إلى إلى علاج نهائي  لفتق الحجاب الحاجز.

ما هو فتق الحجاب الحاجز؟

الحجاب الحاجز هو العضلة  الفاصلة بين الجزء العلوي والصدر والرئة والمريء والمعدة والأمعاء وعندما يحدث  أو مشكلة ضغط مستمر يؤثر بشكل سلبي على كفاءة عضلة الحجاب الحاجز ومدى قدرتها على فصل الجزئين عن بعضهم البعض.

 تسبب ضعف وتأثر عضلة الحجاب الحاجز في اندفاع الطعام ومكونات المعدة من الجزء السفلي إلى الأعلى مسببا الشعور بصعوبة التنفس وحرقان المعدة ويمكن أن يتطور الأمر إلى مضاعفات خطيرة تتطلب التدخل بعلاج نهائي لفتق الحجاب الحاجز.

أنواع فتق الحجاب الحاجز

يوجد نوعان أساسيان لفتح الحجاب الحاجز ويختلفوا في ة الأعراض ونوع التدخل الطبي سواء التدخل العلاجي     أو التدخل بعلاج نهائي لفتق الحجاب الحاجز وهما:

  •  الحجاب الحاجز المنزلق 

هو من أكثر الأنواع شيوعا إذ تحدث فتحة في الحجاب الحاجز ينتج عنها بروز عضلة أسفل المريء ويسمى بفتح الحجاب الحاجز المنزلق إلى أعلى أو أسفل أو داخل وخارج الصدر، ولكن في معظم الأمر يتم الانزلاق إلى الأعلى مع انقباض عضلة المريء مع سحب المعدة خلال عملية البلع.

عند انتهاء عملية البلع يعود الجزء المنزلق من المعدة إلى البطن ويميل هذا إلى النوع إلى ظهور أعراض الارتجاع المعدي المريئي بجانب أعراض فتق الحجاب الحاجز.

  • فتق الحجاب الحاجز المتدحرج 

هو نوع أقل شيوعا يتم فيه انزلاق جزء من المعدة لأعلى بجانب المريء وفي هذة يمكن أ يمكن أن تمر أعضاء أخرى من خلال الفتحة المتواجدة في الحجاب الحاجز.

 يتم تصنيفه أنه من الأنواع الخطيرة من فتق الحجاب الحاجز نتيجة تواجد فرصة واضحة لأن يعلق العضو البارز من الفتحة ولا يستطيع العودة إلى مكانه الطبيعي مرة أخرى ويتطلب هذا النوع التدخل بعلاج نهائي لفتق الحجاب الحاجز.

أسباب ظهور فتق الحجاب الحاجز

يظهر فتق الحجاب الحاجز الخلقي خلال مرحلة تكون الجنين نتيجة مشاكل واضطرابات خلال عملية انتقال الأعضاء إذ ينتقل أعضاء البطن إلى الصدر ويؤثر على عملية نمو الرئتين بشكل صحيح. 

وتوجد أسباب فتق الحجاب الحاجز المكتسب وهي نتيجة :

  • الوراثة أو الأعمال الشاقة.
  •  ممارسة الرياضات العنيفة.
  •  زيادة الضغوطات في فترة الحمل مما يسبب حدوث فتق الحجاب الحاجز عند المرأة الحامل. 
  • السمنة الزائدة أو تورم البطن بسبب ظهور تكيس المبايض.
  • ضعف في منطقة الحجاب الحاجز نتيجة الضغط المفرط على هذه المنطقة نتيجة الإصابات أو الصدمات الخارجية أو نتيجة الإصابة ببعض الأمراض، مثل: السعال المستمر. 
  • ضعف في منطقة الحجاب الحاجز مع تقدم العمر إذ يحدث انتفاخ للأنسجة العضلية للمعدة وتحركها إلى الأعلى نتيجة الضعف في عضلة الحجاب الحاجز.

علامات فتق الحجاب الحاجز

توجد بعض الأعراض المصاحبة لفتق الحجاب الحاجز التي يمكن السيطرة عليها ببعض الأدوية وفقا لاستشارة الطبيب وتشمل الأعراض: 

  •  ظهور الحموضة وألم في الصدر.
  •  التجشؤ. 
  • ظهور طعم غير مستحب في الفم. 
  • صعوبة في عملية التنفس.
  •  ارتجاع للطعام من المعدة إلى الفم مسببا ظهور الحموضة.
  • صغر في حجم البطن نتيجة اندفاع الأعضاء إلى تجويف الصدر. 
  • عدم انتظام في ضربات القلب نتيجة ضخ الدم بمعدل أكبر من المعتاد.

مضاعفات الإصابة بفتق الحجاب الحاجز

 تتمثل  المضاعفات في ظهور الأعراض التالية:

  •  قرحة المريء نتيجة تلف بطانة المريء الناتج من  ارتجاع حمض المعدة بشكل مستمر إلى المريء مسببا صعوبة البلع.
  • ضيق المريء نتيجة صعوبة البلع والارتجاع المستمر المسبب لضيق المريء وتكوين النسيج الندبي الذي يسبب ضيق الممر.   
  • سرطان المريء نتيجة الضرر المتكرر في الخلايا المبطنة للمريء.

وجميعها مضاعفات خطيرة على صحة وسلامة الجهاز الهضمي تتطلب التدخل بعلاج نهائي لفتق الحجاب الحاجز.

من هم الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بفتق الحجاب الحاجز؟

  يصيب فتق الحجاب الحاجز معظم الأشخاص ولكن تزداد فرص ظهوره في الأشخاص الأكبر  أكثر من 60 عام أو الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة التي تسبب الضغط الزائد والمتكرر في تجويف البطن أو الأشخاص المدخنين وكلها عوامل تساعد في ضعف عضلات الحجاب الحاجز وظهور أعراض الحموضة المتكررة وتتطلب التدخل بعلاج نهائي لفتق الحجاب الحاجز.

كيف يتم تشخيص فتق الحجاب الحاجز؟

يتم تشخيص فتق الحجاب الحاجز عن طريق الفحوصات التالية وتحديد إذا سوف يتم التدخل بعلاج نهائي لفتق الحجاب الحاجز أو يتم السيطرة على الأعراض فقط وشمل الفحوصات التشخيصية ما يلي:

  •  يتم عمل الأشعة السينية لمنطقة الصدر لتوضيح منطقة فتق الحجاب الحاجز.
  •  التنظير العلوي لمنطقة المريء والمعدة عن طريق أنبوب داخلي يسهل رؤية الجزء الداخلي من هذه الأعضاء. 
  •  الفحص عن طريق الباريوم إذ يتم ابتلاع سائل الباريوم الذي يساعد في رؤية المريء والمعدة والاثنى عشر بشكل واضح وتفصيلي.
  •  قياس ضغط المريء لمعرفة مدى قوة عضلات المريء وتحديد الضغط الذي تمارسه عضلات المريء خلال عملية البلع عن طريق إدخال أنبوب رفيع في فتحة الأنف وأسفل الحلق إلى المريء.

هل يمكن علاج فتق الحجاب الحاجز بدون جراحة؟

يختلف التدخل العلاجي حسب حالة مريض

 في بعض الأحيان يتم التدخل لتخفيف أعراض الحجاب الحاجز عندما يتم  التشخيص المؤكد فيخضع المريض إلى علاج تحفظي أو علاج جراحي أوعلاج نهائي لفتق الحجاب الحاجز حسب

  •  حجم الفتق.
  •  حدة ارتجاع مكونات المعدة إلى الجزء العلوي.

 يشمل العلاج السلوكي العلاج التحفظي بعض الخطوات والنصائح في ممارسة اليوم الطبيعي التي تساعد على تخفيف الأعراض الخاصة بفتق الحجاب الحاجز وهي :

  •  محاولة فقدان الوزن والتخلص من السمنة المفرطة التي تسبب الضغط المتزايد على عضلات الحجاب الحاجز. 
  • عدم الاسترخاء بشكل مباشر والنوم بعد الطعام والأفضل الجلوس مدة ساعتين قبل الخلود إلى النوم.
  • يجب رفع الرأس عن مستوى الجسم عند الاستلقاء  لتقليل حدة ارتجاع المكونات الحامضة.
  • الابتعاد والتوقف عن التدخين وشرب الكحوليات وارتداء الملابس الضيقة وكلها من العادات اليومية الخاطئة التي تساعد في زيادة حدة فتق الحجاب الحاجز.
  •  الابتعاد والتوقف عن تناول بعض المأكولات التي تزيد من حدة أعراض الارتجاع وفتق الحجاب الحاجز، مثل: الأطعمة الغنية بالدهون أو المشروبات الغازية والشاي والقهوة والمشروبات والمأكولات الحمضية التي تزيد من تهيج بطانة المعدة. 
  • يتم التدخل ببعض الأدوية العلاجية لتخفيف أعراض فتق الحجاب الحاجز والارتجاع والحموضة، مثل: الأدوية مضادات الحموضة لتخفيف أعراض الحرقة والحموضة المتواجدة.
  • أدوية حاصرات مستقبلات h2 للتحكم وتقليل إنتاج الحمض المعدي.
  •  مثبطات مضخات البروتون لمنع إنتاج الحامض وإعطاء الوقت الكافي للمريء للاستشفاء.

متى يجب إجراء عملية فتق الحجاب الحاجز؟ 

يتم التدخل الجراحي بغرض الوصول  لعلاج نهائي لفتق الحجاب الحاجز والغرض منه:

  • إعادة بناء بطانة وخلايا المري المتضررة بفعل ارتجاع الأحماض. 
  • تصحيح وضع المعدة وإرجاعها إلى موضعها الطبيعي.
  • تصحيح وتضييق حجم الفتق.
  •  تصحيح عمل الصمام الموجود في نهاية المريء.

 يتم التدخل باستخدام المنظار وهو الطريقة الأكثر شيوعا وأكثر نجاحا في علاج فتق الحجاب الحاجز، حيث يقوم الطبيب بلف الجزء العلوي من المعدة حول الجزء السفلي من المريء للتحكم والوقاية من إمكانية مرور واتجاه الطعام والشراب مرة أخرى من المعدة إلى المريء.

 يتم التدخل الجراحي بالمنظار تحت تأثير التخدير الكلي والتدخل بالمنظار من أفضل التقنيات الجراحية في العلاج للأسباب التالية:

  •  انخفاض نسبة الأعراض والمخاطر الناتجة من التدخل بالمنظار ونسب التعرض للعدوى أو الالتهابات.
  • انخفاض نسب ظهور الألم بعد التدخل  الجراحي بالمنظار. 
  • يستعيد المريض حياته الطبيعية بعد انتهاء فترة قصيرة للتعافي والشفاء.

الخلاصة 

تتعدد أنواع فتق الحجاب الحاجز مسببا ظهور أعراض مؤلمة مسببة لعدم الراحة تتراوح بين البسيط إلى الشديد الذي يتطلب علاج نهائي لفتق الحجاب الحاجز.

Scroll to Top