تواصل معنا

 كم يستمر نزول الدم بعد عملية ربط عنق الرحم؟

نزول الدم بعد عملية ربط عنق الرحم

عند الإجابة على سؤال كم يستمر نزول الدم بعد عملية ربط عنق الرحم فإن الطبيب في هذه الحالة يطمئن الأم بشكل كبير، إذ يبلغها أن النزيف لا يجب أن يستمر لمدة تتعدى البضعة أيام.

كذلك فإن النزيف الناتج عن تلك العملية يصبح خفيفًا، لذلك فإن الأم لا تقلق حول كم يستمر نزول الدم بعد عملية ربط عنق الرحم كما يوجد بعض الإفرازات المهبلية الكثيفة، والتي تنتج عن تلك العملية، والتي تستمر طوال فترة الحمل.

ويمكن الخضوع لتلك العملية عادةً بين الأسابيع 12 إلى 24 من الحمل، وبعد ذلك يتم فتح تلك الغرفة عند الوصول للأسبوع 36 من الحمل، وفي 90% من الحالات تنجح تلك العملية دون التعرض لأي مخاطر، وتتغلب على قصر عنق الحوض عند المرأة.

متى يمكن فتح ربط عنق الرحم؟

في معظم الحالات يوجد أسئلة مهمة عند الخضوع لأي عملية جراحة، وبسبب أن الأمهات تعلم أن عملية ربط عنق الرحم من العمليات التي تتسبب في النزيف لبعض الوقت، فإن سؤال كم يستمر نزول الدم بعد عملية ربط عنق الرحم يعد مهم قبل الخضوع لتلك العملية.

وكذلك يعد سؤال متى يتم فتح غرزة الرحم من الأسئلة الفاصلة في تلك العملية، ويمكن القول أن الطبيب يفتح الغرزة بأمان عند وصول الأم للأسبوعين 36 أو 37 من الحمل، وذلك لكي تحصل الأم على ولادة طبيعية بعد ذلك.

وفي بعض الحالات التي يمكن أن تتعرض فيها الأم لبعض المخاطر، مثل فتح الماء في وقت مبكر، قد يتم فتح الغرزة في وقت مبكر من الولادة، وذلك الإجراء؛ لإنقاذ حياة الأم في ذلك الوقت من المخاطر المحتملة بعد ذلك.

وتوجد أسئلة أخرى بجانب هذا التساؤل مثل مدة نزول الإفرازات المهبلية الكثيفة، والتي تنتج من تلك العملية، ولكن في تلك الحالة يمكن القول أن تلك الإفرازات ستستمر طوال فترة حمل الأم.

 كم يستمر نزول الدم بعد عملية ربط عنق الرحم؟

لا يوجد أي قلق عند الأطباء من الإجابة على هذا السؤال وذلك لأن فترة نزول الدم في الغالب لا تستمر أكثر من بضعة أيام بعد الخضوع للعملية.

وكذلك فإن النزيف بعد تلك الحالة يكون خفيفًا، ولذلك فإنه لا يعد مصدر قلق بالنسبة للأم أو الطبيب، ولكن في بعض الحالات التي تُلاحِظ فيها الأم النزيف الشديد بعد الخضوع لتلك العملية، يجب عليها في هذه الحالة التواصل مع مقدم الرعاية بشكل مباشر.

وذلك لكي يناقش المخاطر التي يمكن أن تتعرض لها الأم، والإجراءات التي سيتخذها للتغلب على هذا النزيف، والخروج بالجنين إلى بر الأمان، وذلك يجب أن يحدث دون حدوث أي مشكلات للأم، أو خطر على حياتها.

ولكن لا يجب القلق من تلك المشكلة لأنها نادرًا ما تحدث عند الأمهات، إذ تمتلك تلك العملية نسبة نجاح تصل إلى 90% بين الأمهات، ولا تبوء تلك العملية بالفشل، إلا في ظروف خاصة فقط، مثل قصر عنق الرحم بشكل مبالغ فيه، أو وجود تشوهات في عنق الرحم، لذلك فإن سؤال كم يستمر نزول الدم بعد عملية ربط عنق الرحم لا ينبغي أن يكون مقلقًا بالنسبة لمعظم النساء اللواتي خضعن لتلك العملية من قبل.

العوامل التي قد تؤثر على مدة نزول الدم بعد العملية

على الرغم من أن الإجابة على كم يستمر نزول الدم بعد عملية ربط عنق الرحم قد تكون دائمًا واحدة، وهي أن الدم يستمر لبضعة أيام بعد الخضوع للعملية، إلا أنه توجد بعض العوامل التي يمكن أن تؤثر على تلك الإجابة.

وتعد خبرة الطبيب الذي قام بتلك العملية في مجال الجراحة عامل مهم يؤثر على مدة نزيف الأم بعد الخضوع لتلك العملية، لذلك يجب اختيار الطبيب المناسب للقيام بتلك العملية.

كذلك يعد الأسبوع الذي تمت فيه العملية من الحمل، عامل مؤثر على كمية النزيف التي ستتعرض لها الأم بعد الخضوع لتلك العملية، إذ يؤثر طول عنق الرحم عند الأم التي ستخضع لعملية ربط عنق الرحم على كمية النزيف بعد تلك العملية، وفي نجاح العملية كذلك.

ويعد اتباع الأم للإجراءات التي يحددها لها مقدم الرعاية بعد الخضوع لتلك العملية بشكل صحيح دون التعرض لأي إرهاق، عامل مؤثر على مدة نزول الدم بعد تلك العملية.

شكل ربط عنق الرحم
شكل ربط عنق الرحم

هل توجد إفرازات أخرى بعد عملية ربط عنق الرحم؟

هناك بعض الأسئلة الأخرى بجانب سؤال كم يستمر نزول الدم بعد عملية ربط عنق الرحم مثل السؤال عن استمرارية الإفرازات الأخرى التي تنزل من المهبل نتيجة الخضوع لتلك العملية.

ولكن في هذه الحالة فإن الإجابة هي أن تلك الإفرازات قد تستمر طوال مدة الحمل، وتلك الإفرازات تكون عبارة عن إفرازات بيضاء سميكة، ولكنها لا تؤثر بأي شكل من الأشكال على الصحة العامة للجنين أو الأم.

وعند الخضوع لتلك العملية فإن الأم لا تحتاج لفترة نقاهة كبيرة، على الرغم من النزيف أو نزول الإفرازات، بل إنها قد تحتاج من يومين إلى ثلاثة للعودة للأنشطة الطبيعية، كما يمكن للأم ممارسة الرياضة بشكل طبيعي بعد الخضوع لتلك العملية.

وعلى عكس ما يعتقد الكثير من النساء فإن الطبيب يسمح للأم بممارسة العلاقة الجنسية بشكل طبيعي، بعد أسبوع من العملية بحد أقصى، ويعد المشي والرياضات الخفيفة، من الإجراءات التي تحسن صحة الأم بعد الخضوع لتلك العملية.

كما ينصح الطبيب الأم بعدم الراحة بشكل مطلق في السرير، بل أداء الواجبات المنزلية والأعمال بشكل طبيعي، لتحسين الدورة الدموية، والتي تساعد في تحسين صحة الطفل، لذلك لا يجب للآباء القلق على الإطلاق من حركة الأم المستمرة بعد الخضوع لتلك العملية، إذ يقلق معظم الآباء باستمرار على الأم، إذ أن هذه الحركة تساعدها بشكل كبير في عملية الاستشفاء.

وكذلك لا يجب على الآباء من توقف متعة العلاقة الجنسية أو التأثير عليها، بسبب تلك الإفرازات، وذلك لأنها لا تؤثر بطريقة أو بأخرى على الاستمتاع بالعلاقة الجنسية، سواء عند الرجل أو عند المرأة.

نصائح للتعامل مع نزول الدم بعد عملية ربط عنق الرحم

في العادة لا يهم كم يستمر نزول الدم بعد عملية ربط عنق الرحم ما دامت الأم تتعامل بشكل جيد مع نزول الدم، وفي العادة يطمئن الأطباء الأمهات من نزول الدم بعد تلك العملية، وذلك لأنه يعد عرض طبيعي بسبب الخضوع لتلك العملية.

كما أن النزيف في هذه الحالة يعد خفيف في معظم الحالات، لذلك فإنه لا يتسبب في أي آلام أو مخاطر على الأم، ولذلك يجب على الأم عدم الخوف من ذلك العرض والتعامل معه بحكمة، وذلك حتى لا تصاب الأم بأي مضاعفات ناتجة عن تلك العملية.

ولكن في حالة زيادة النزيف يجب على الأم زيارة مقدم الرعاية لمناقشة الإجراءات التي ستتبعها الأم للتغلب على هذا النزيف، ولا يجب على الأم إطلاقًا إهمال النزيف في حالة زيادته أو غزارته.

المصادر

Scroll to Top
ابدأ الشات
1
مرحبًا 👋
عيادة الخليج 🇸🇦
مرحبًا 👋
تحدث معنا لمعلومات عن السفر للعلاج في مصر وترشيحات أفضل الأطباء