Search

مضاعفات تضخم البروستاتا ومدى خطورته

مضاعفات تضخم البروستاتا ومدى خطورته

شُخِّص أحد البالغين من العُمر 64 عامًا بتضخم البروستاتا بعد معاناته من كثرة التبول، خاصةً خلال الليل، ومنذ ذلك الحين وهو قلق على صحته، إذ حذَّره الطبيب من مضاعفات تضخم البروستاتا، خاصةً مع إهماله العلاج والتعليمات الطبية الصحيحة، ومِنْ ثَمَّ نتناول في هذا المقال أبرز مضاعفات تضخم البروستاتا، إذ قد لا يقتصر الأمر فقط على كثرة التبول، أو احتباسه في الجسم.

ما هي الأضرار الصحية لتضخم البروستاتا؟

تضر البروستاتا صحة الرجل باختلاف أسباب تضخمها، وتُوثِّر مباشرةً في قدرة الجسم على التخلُّص من البول، إذ تقع البروستاتا أسفل المثانة مباشرةً، وتلتف حول الإحليل، ومِنْ ثَمَّ فقد يُؤدِّي تضخُّمها إلى المشكلات الصحية الآتية:

  • زيادة عدد مرات التبول إلى أكثر من 8 مرات يوميًا.
  • شعور قوي مفاجئ بالرغبة في التبول دون إنذارٍ مُسبق.
  • صعوبة بدء التبول.
  • التقطير في نهاية التبول.
  • احتباس البول.
  • الاستيقاظ المُتكرِّر أثناء الليل؛ للتبول.
  • الألم أثناء التبول، أو بعد القذف.

إلى أي مدى تصل مضاعفات تضخم البروستاتا؟

قد تتجاوز مضاعفات تضخم البروستاتا الحدّ الطبيعي لها، وتتسبَّب في الاضطرابات الآتية:

  1. احتباس البول
    أحد أبرز المضاعفات المُتعلِّقة بتضخم البروستاتا، إذ وفقًا لدراساتٍ دولية، فإنَّ ما يقرب من ثلثي حالات احتباس البول ناجمة عن تضخم البروستاتا، كما يُقسَّم احتباس البول إلى قسمين:
    • احتباس بولي حاد: وهو انسداد تام ومفاجئ في مجرى البول، ومِنْ ثَمَّ لا تخرج قطرة بول واحدة، لكن 15% مِمَّن عانوا هذا الاضطراب مُتوقَّع أن تتكرَّر هذه المشكلة لديهم لاحقًا مع احتياج 75% منهم إلى جراحةٍ للتغلُّب على تضخم البروستاتا واحتباس البول الناجم عنها.
    • احتباس بولي مزمن: من مضاعفات تضخم البروستاتا المُمكِنة أيضًا، إذ يتسبَّب الضغط المُرتفِع نتيجة انقباض عضلات المثانة؛ لطرد البول تجاه الانسداد الموجود في الإحليل في الاحتباس البولي المزمن، إذ لا تُفرَغ المثانة بتمامها.
  2. عدوى الجهاز البولي
    تُعدُّ عدوى الجهاز البولي من مضاعفات تضخم البروستاتا الخطيرة، وهي ناجمة بالأساس عن الاحتباس البولي المزمن، وبقاء قدر من البول داخل المثانة بعد الانتهاء من عملية التبول، إذ يخلق ذلك البول بيئة مناسبة لنمو البكتيريا المُسبِّبة لعدوى الجهاز البولي، والتي قد يتطلَّب علاجها استخدام مضاداتٍ حيوية فترة من الوقت.
  3. نزول دم مع البول
    أحد المضاعفات الشائعة لتضخم البروستاتا، والتي تستدعي زيارة الطبيب على الفور، إذ تزداد الأوعية الدموية داخل البروستاتا مع تضخُّمها، ومِنْ ثَمَّ فإنَّ تأثُّر أي من هذه الأوعية الدموية، يُسبِّب نزيفًا.
    وجديرٌ بالذكر أنَّ دواء فيناسترايد المُستخدَم في علاج تضخم البروستاتا، قد يُقلِّل حجمها، كما أن له القدرة أيضًا على تقليل كثافة الأوعية الدموية الموجودة في البروستاتا، ومِنْ ثَمَّ قد يُساهِم في منع نزول دم مع البول.
  4. حصى المثانة
    يُؤدِّي بقاء البول في المثانة وقتًا أطول من اللازم إلى تبلوُّر المعادن الموجودة في البول، ومِنْ ثَمَّ تكوُّن حصى المثانة، والتي قد تُسبِّب ما يلي:
    • الألم أثناء التبول.
    • نزول دم مع البول.
    • كثرة التبول.
  5. تلف المثانة
    تلف المثانة من مضاعفات تضخم البروستاتا، وليس ذلك لغزًا؛ إذ تبذل المثانة جهدها في مُقاومة الانسداد الناجم عن تضخم البروستاتا، مِمَّا يُؤدِّي إلى ضعف عضلاتها، ومِنْ ثَمَّ تلفها، وقد يُسبِّب ذلك:
    • سلس البول.
    • أو تسرُّب البول لا إراديًا.
  6. تلف الكلى
    قد تُؤدِّي الحالات الشديدة من تضخم البروستاتا، وانسداد مجرى البول إلى صعود البول إلى الكلى، مِمَّا يُؤدِّي إلى تورُّمها وتلفها فيما يُعرَف بـ”مَوَه الكلى”، والذي قد يئول في النهاية إلى القصور الكلوي إذا لم يُعالَج.
  7. الضعف الجنسي
    ربَّما يُؤثِّر تضخم البروستاتا على الأعصاب والأوعية الدموية، مِمَّا يُسبِّب ضعف الانتصاب، أو انخفاض الرغبة الجنسية، أو مشكلات القذف.

متى ينبغي زيارة الطبيب؟

ينبغي زيارة الطبيب حال عانى الرجال المُصابون بتضخم البروستاتا من أي علامةٍ مِمَّا يلي:

  • غياب القدرة على التبول.
  • ارتفاع درجة الحرارة مع مشكلات التبول.
  • نزول دم مع البول.
  • الإحساس بحرقة أثناء التبوُل، إذ قد يُِشِير ذلك إلى عدوى الجهاز البولي.
  • ألم أسفل البطن، أو الظهر.

متى تصبح حالة تضخم البروستاتا خطيرة؟

ليس تضخُّم البروستاتا خطرًا من بدايته، لكن مع زيادة حجم البروستاتا بمرور الوقت، تُصبِح عائقًا أمام تدفُّق البول خارج الجسم، كما أنَّها قد تُسبِّب احتباسًا بوليًا، ومِنْ ثَمَّ يكون الرجل مُعرَّضًا لعدوى الجهاز البولي، والذي من علاماته ارتفاع درجة الحرارة، أو حصى المثانة المُسبِّب لألم أسفل البطن.

أيضًا تُصبِح حالة تضخم البروستاتا خطيرة إذا سبَّب تلف المثانة، أو الكلى، إذ قد يُهدِّد ذلك بالقصور الكلوي، والذي من دلالاته زيادة مستويات اليوريا والكرياتينين بالدم.

قد تتضخَّم البروستاتا إلى درجةٍ كبيرةٍ في حالاتٍ نادرة، وتضغط على الأعصاب المُغذِّية للساقين، مِمَّا يُؤدِّي إلى تنميلٍ، أو ضعف، ويُوجِب زيارة الطبيب بالطبع.

هل توجد أكلات أو مشروبات محذورة مع مرضى تضخم البروستاتا؟

قد تُسهِم بعض الأكلات، أو المشروبات في زيادة فرص ظهور مضاعفات تضخم البروستاتا، أو على الأقل تفاقم أعراضها، وذلك مثل:

  1. اللحوم الحمراء
    أشار بحثٌ إلى أنَّ التخلِّي عن اللحوم الحمراء في الحمية الغذائية يُحافِظ على صحة البروستاتا، بل قد يُضاعِف تناول اللحوم الحمراء يوميًا مخاطر تضخم البروستاتا ثلاث مرات.
  2. مُنتجات الألبان
    كذلك تزيد منتجات الألبان خطورة تضخم البروستاتا، ومِنْ ثَمَّ يُفضَّل التقليل من تناولها إلى أن يتلقَّى المريض العلاج المُناسِب.
  3. القهوة
    القهوة مُدرَّة للبول، ومعلومٌ أنَّ الرجل المُصاب بتضخُّم البروستاتا يُعانِي مشكلات التبول، ومِنْ ثَمَّ فقد تزداد عدد مرات التبول؛ نتيجة شرب القهوة.
  4. الأملاح
    كذلك يُساهِم الإفراط في تناول الأملاح في تفاقم أعراض تضخم البروستاتا؛ لذا ينبغي تجنُّب الوجبات السريعة والأطعمة المُصنَّعة المليئة بالأملاح.

ما هي أخطر مراحل تضخم البروستاتا؟

تُعدُّ أخطر المراحل هي التي تظهر فيها مضاعفات تضخم البروستاتا، إذ تبلغ البروستاتا حجمًا غير مسبوقًا، مُسبِّبةً أعراضًا شديدة، مثل:

  • ضعف تدفُّق البول، أو انقطاعه.
  • عدم إفراغ المثانة بالكامل، وذلك يزيد فرص الإصابة بعدوى الجهاز البولي، أو حصى المثانة.
  • زيادة عدد مرات التبول، وكثرة النوبات المُفاجئة للتبول.
  • احد انواع الامراض التي قد تصيب المثانة البولية بجانب السرطان والامراض الاخرى.
  • تلف الكلى.

هل يمكن أن يتحول تضخم البروستاتا الحميد إلى نوع خبيث؟

تضخم البروستاتا الحميد وسرطان البروستاتا (الخبيث) مرضان مُختلفان، وإِنْ تشابها في بعض الأعراض، ولا يتحوَّل تضخم البروستاتا الحميد إلى نوعٍ خبيث، كما أنَّه لا ينتشر إلى أماكن أخرى من الجسم خارج البروستاتا.

فلا يمنع ذلك أن يُعانِي بعض الرجال أحيانًا من تضخم البروستاتا وسرطان البروستاتا بالتزامن معًا، مِمَّا يُصعِّب تشخيص سرطان البروستاتا، خاصةً مع تشابه الأعراض.

الخلاصة

احتباس البول أحد أخطر مضاعفات تضخم البروستاتا، إذ قد يُؤدِّي إلى سلسلةٍ من المضاعفات التي لا تنتهي، مثل: عدوى الجهاز البولي، أو حصى المثانة، أو تلف الكلى، أو تلف المثانة، وذلك نتيجة الانسداد في مجرى البول الناجم عن تضخم البروستاتا الشديد.

لذا ينبغي زيارة الطبيب حال ارتفاع درجة الحرارة، أو نزول دمٍ مع البول، أو تفاقم أعراض تضخم البروستاتا عمومًا، كما يُنصَح بتقليل تناول اللحوم الحمراء، والقهوة، خاصةً أنَّها قد تزيد فرص ظهور مضاعفات تضخم البروستاتا.

المصادر

مقالات ذات صلة

Scroll to Top