Search
Search

تواصل معنا

ما هي مميزات وعيوب الدعامة الهيدروليكية؟

ما هي مميزات وعيوب الدعامة الهيدروليكية؟

“الحاجة أم الاختراع” ومع تقدم العلم في مجال أمراض الذكورة وعلاج الضعف الجنسي الذي أصبح بعبعاً لكثير من الرجال في العصر الحالي، ظهرت الدعامة الهيدروليكية للانتصاب بأنواعها سواء ذات القطعتين أو ذات الثلاث قطع التي حلت المشكلة من جذورها، فعندما تتوقف الأعصاب المسئولة عن الانتصاب عن أداء وظيفتها، فمن هنا يأتي دور الدعامة الهيدروليكية في علاج ضعف الانتصاب التي تحتاج إلى عملية جراحية لتثبيتها في القضيب، ولكن شأنها شأن أي عمليات جراحية أخرى، قد تسبب بعض الأضرار والمضاعفات، فما عيوب الدعامة الهيدروليكية، ومن المرشح المثالي لتركيبها؟

معلومات عن الدعامة الهيدروليكية

قبل معرفة عيوب الدعامة الهيدروليكية لا بد من معرفة معلومات مبسطة عنها، فهي نوع من أنواع الغريسات القضيبية التي تُوضع في القضيب جراحياً لعلاج ضعف الانتصاب عندما تفشل الوسائل العلاجية الأخرى.

تتكون من اسطوانتين تُثبت بطول القضيب تتصل بمضخة تسضُثبت في كيس الصفن بين الخصيتين، عند الضغط على المضخة يندفع المحلول الملحي الموجود بها إلى الاسطوانتين لتنتفخ، وهذا هو مظهر الانتصاب.

وعند الانتهاء من عملية الجماع، يعود السائل مرةً أخرى إلى المضخة عن طريق الضغط عليها.

عيوب الدعامة الهيدروليكية للانتصاب

على الرغم من مميزات الدعامة الهيدروليكية التي ساعدت على زيادة شعبيتها في جميع أنحاء العالم إلا إنها قد يصيبها بعض العيوب التي لا بد من معرفتها على الرغم من ندرة حدوثها، ومن أهم هذه العيوب:

  • إذا أخذت قرار تركيب الدعامة الهيدروليكية، فلا رجعة في ذلك القرار، ولن تستطيع الحصول على انتصاب طبيعي مرةً أخرى عند إزالة الدعامة خاصةً لمرضى السكري، وأصحاب الأمراض المناعية، أة الذين يعانون من إصابات في الحبل الشوكي.
  • لا يمكن تركيب الدعامة الهيدروليكية إلا عن طريق إجراء عملية جراحية، فلا بد من الانتظار بعد العملية حتى يتماثل المريض للشفاء.
  • قد لا تستطيع الدعامة الهيدروليكية أداء وظيفتها على أكمل وجه.
  • قد يتعرض المريض للإصابة بالعدوى التي تُعالج بالمضاد الحيوي المناسب على الرغم من ندرة حدوثها.
  • قد يتعرّض المريض لخطر الإصابة بالتهاب مجرى البول، مما قد يجبر الطبيب على تأجيل إجراء العملية الجراحية، ويحتاج إلى علاج الالتهاب أولاً.
  • قد تسبب ظهور ندبات صغيرة نتيجة إجراء العملية، ولكنها غير ملحوظة في أغلب الأحيان.
  • قد تسبب حدوث نزيف، مما يجبر الطبيب على ضرورة إجراء عملية أخرى.
  • قد تسبب تآكل الجلد بسبب التصاق الدعامة بأنسجة الجلد من الداخل.
  • ومن أهم عيوب الدعامة الهيدروليكية هو إحتمالية تحرك الخزان أو المضخة من مكانها
  • قد يبدو القضيب أقصر في الطول مما كان يبدو عليه قبل تركيب الدعامة الهيدروليكية أو أكثر انحناءاً.
  • نقص تدفق الدم إلى رأس القضيب، مما يستدعي إزالة الدعامة الهيدروليكية.
  • قد يسبب الإصابة بالحمى التي قد تصل إلى 38 درجة سيليزيس.
  • قد تسبب الإصابة بالفتق الإربي (inguinal hernia)، أو فقدان وضعف الإحساس في منطقة القضيب.
  • قد تسبب الإصابة بالشبم (phimosis)، مما يعني صغر وضيق فتحة القلفة ألى الحد الذي يصعب فيه سحب القلفة فوق رأس القضيب في اتجاه الجسم.

مميزات الدعامة الهيدروليكية للانتصاب

على الرغم من عيوب الدعامة الهيدروليكية إلا أنها تتمتع بالعديد من المميزات التي شجعت الكثير من المرضى على اللجوء إليها للتخلص من الضعف الجنسي، وأهم هذه المميزات:

  • تُثبت الدعامة الهيدروليكية بالكامل داخل القضيب، وتعطي مظهراً طبيعياً للانتصاب، ولن يعرف أحد بوجودها إلا إذا أخبرتهم.
  • سرعة الاستخدام للحصول على انتصاب طبيعي إذا كنت تعاني من الضعف الجنسي، كما يساعد المريض على الاحتفاظ بالانتصاب كما يريد.
  • سهولة الاستخدام، فكل ما تحتاجه هو الضغط على المضخة في كيس الصفن، فلا يحتاج إلى تكنولوجيا معقدة لمعرفة كيفية استخدامها.
  • تتميز بطول مدة الاستخدام، إذ تصلح للاستخدام لمدة عشرين عاماً.
  • مدة التعافي القصيرة، فلن تحتاج إلا عدة أسابيع حتى تتماثل للشفاء وتعود إلى حياتك الطبيعية، على الرغم من ضرورة الابتعاد عن ممارسة الجنس حتى 6 أسابيع، وتستطيع العودة إلى العمل بعد 3-5 أيام.
  • لا تسبب الدعامة الهيدروليكية ضغطاً على القضيب مقارنةً بالدعامة المرنة.
  • مع تقدم العلم، تطور تصميم الدعامة الهيدروليكية حتى أصبحت محاطة بالمضاد الحيوي لحماية المريض من العدوى.
  • تتميز بارتفاع نسبة النجاح التي تصل إلى أكثر من 90%.
  • زيادة ثقة المريض في نفسه من أهم مميزات الدعامة الهيدروليكية.

المرشح المثالي لتركيب الدعامة الهيدروليكية

قد تكون المرحلة العمرية عاملاً أساسياً يُوضع في الاعتبار عند النظر إلى عيوب الدعامة الهيدروليكية، إذ يتحمس الكثير من الرجال في المرحلة العمرية بين 50-70 عاماً لإجراء تلك العملية الجراحية.

ولكن الجدير بالذكر لا يُعد العمر هو العامل الوحيد الذي يعتمد عليه الطبيب في اختيار المرشح المثالي لتركيب الدعامة الهيدروليكية.

في الغالب، يرشح الطبيب عملية تركيب الدعامة الهيدروليكية للرجال الذين جربوا الوسائل العلاجية البديلة ولم تنجح معهم، وهؤلاء هم:

  • الرجال الذين يعانون من الضعف الجنسي أو عدم القدرة على التحكم في الانتصاب لفترة تكفي لإتمام عملية الجماع.
  • عندما تفشل الأقراص الفموية لعلاج ضعف الانتصاب مثل فياجرا، وسياليس، فاردينافيل.
  • عندما تفشل مضخة القضيب في علاج مشكلة الضعف الجنسي.
  • إذا كان المريض يعاني من مرض بيروني، مما يجعل نجاح الوسائل العلاجية الأخرى مستحيلة.

على الجانب الآخر، يوجد بعض الحالات المرضية التي لن تجدي الدعامة الهيدروليكية نفعاً معهم، وهي:

  • إذا كان سبب الضعف الجنسي وعدم الانتصاب نفسياً أو ينبع نتيجة مشاكل زوجية وعاطفية.
  • إذا كانت الرغبة الجنسية ضعيفة أو منعدمة.
  • إذا كنت تعاني من عدوى في مجرى البول.
  • إذا كان متاحاً علاج ضعف الانتصاب بالوسائل البديلة بدلاً من تركيب الدعامة الهيدروليكية.
  • إذا كان المريض يعاني من مشاكل صحية في القضيب أو كيس الصفن مثل الالتهاب أو التورّم أو جروح.
  • إذا كان المريض يعاني من حساسية من السيليكون.
  • إذا كان المريض يعاني من أمراض بولية تؤثر في التبول مثل زيادة حجم البول مقارنةً بحجم المثانة البولية أو المثانة العصبية (neurogenic bladder).

متي يتم استخدام الدعامة الهيدروليكية؟

على الرغم من توصية الأطباء باستخدام الأقراص الفموية في بداية علاج ضعف الانتصاب بسبب ارتفاع معدلات نجاحها التي تصل إلى 75%، ولكنها لا تُعد حلاً مثالياً لاستخدامها على المدى الطويل.

ولكن أغلب هؤلاء المرضى يتوقفون عن استخدام الأقراص في العام الأول من العلاج لعدة أسباب منها عدم قدرتها على حل المشكلة، وتكلفتها الباهظة، ناهيك عن الأعراض الجانبية التي تسببها.

ومن هنا قد ينتقل المرضى لاستخدام الأقراص الفموية المثبطة لإنزيم فوسفوديستريز، ومنهم من يجرب الحقن، ومنهم من يفكر في تجربة الدعامة الهيدروليكية.

ولذا فإن المرضى الذين يفكرون في تجربة الأقراص أو الحقن حلاً ثانياً للضعف الجنسي، فقد أثبتت إحدى الدراسات فشل 40% من الحالات التي هربت للأقراص.

كما فشلت 30% من الحالات التي جربت الحقن بل وتعرضت بعض هذه الحالات إلى الإنتصاب الدائم المؤلم لأكثر من 4 ساعات.

لذلك أظهرت الغريسات القضيبية وخاصةً الدعامة الهيدروليكية نجاحاً منقطع النظير في علاج ضعف الانتصاب على الرغم من عيوب الدعامة الهيدروليكية التي نادراً ما تحدث.

كم يستغرق تركيب الدعامة الهيدروليكية؟

تندرج عملية تركيب الدعامة الهيدروليكية تحت قائمة عمليات اليوم الواحد، فلا تستدعي المبيت في المستشفى، إذ تستمر العملية الجراحية ساعة أو ساعتين.

ويستطيع المريض بعدها العودة إلى المنزل في حالة عدم ظهور أي مضاعفات أو عيوب الدعامة الهيدروليكية التي قد تستدعي المكوث في المستشفى حتى اليوم التالي.

متي تظهر نتيجة عملية الدعامة الهيدروليكية؟

يحتاج المريض إلى أسبوع أو أسبوعين حتى يتعافى من العملية، بالإضافة إلى تحسّن جروح العملية في خلال 5 أيام، وينتهي الشعور بالتورّم وعدم الراحة مع مرور الوقت في الأسبوع الأول من العملية.

وفي سياق الحديث عن عيوب الدعامة الهيدروليكية، فإن نتائج العملية ومدة استمرارها تعتمد على عدة عوامل، لذلك لا بد من الحديث عن هذه الأمور مع الطبيب قبل إجراء العملية.

كما وضحت الأبحاث العلمية مدى فشل الدعامة الهيدروليكية مع مرور الوقت، كما تفقد مرونتها، لذلك أجمع العلماء على ضرورة تغييرها.

فعلى سبيل المثال إذا أجرى الطبيب العملية 3-7 سنين قبل ظهور عيوب الدعامة الهيدروليكية، فربما يقترح الطبيب على المريض ضرورة استبدال الدعامة.

وعلى الرغم من ذلك، فإن معدل نجاح عملية الدعامة الهيدروليكية وابتعادها عن المشاكل الميكانيكية يصل إلى 78.2-85% بعد 10 سنوات.

كما وصلت معدلات نجاح العملية إلى أرقام قياسية ومدى رضاء المرضى عن العملية، بالإضافة إلى عدم ظهور أي مشاكل بخصوص النشوة الجنسية بعد 6 أشهر من تركيب الدعامة الهيدروليكية.

تعليمات ما بعد تركيب الدعامة الهيدروليكية

لا بد من اتباع التعليمات الخاصة بتركيب الدعامة الهيدروليكية لتجنب عيوب الدعامة الهيدروليكية، ومن أهمها:

  • لا بد من تناول المسكن الذي يوصي به الطبيب للتحكم في الألم بعد العملية الجراحية.
  • لا بد من الالتزام بالمضاد الحيوي وجرعته التي يوصي بها الطبيب لتجنب حدوث عدوى.
  • تجنب ممارسة العلاقة الحميمة بعد العملية الجراحية لمدة 4-6 حتى يتماثل المريض للشفاء.
  • احرص على توجيه القضيب للأعلى في اتجاه سرة البطن لتجنب الانحناء للأسفل.
  • يحدد الطبيب موعداً لإزالة غرز العملية الجراحية بعد التئام الجرح.
  • تجنب العودة إلى العمل قبل 2-4 إذا كان يعتمد على المجهود البدني.
  • تجنب ممارسة الرياضة حتى تتماثل للشفاء.
  • تجنب حمل الأشياء الثقيلة حتى لا تتعرض إلى عيوب الدعامة الهيدروليكية المزعجة.
  • يساعد الطبيب في توجيه المريض لتعليمه كيفية استخدام الدعامة الهيدروليكية.
  • لا بد من تعلّم كيفية استخدام الدعامة الهيدروليكية يومياً سواء في حالة الانتصاب أو التراخي، إذ يساعد ذلك المريض على التأقلم مع الدعامة، وتمدد أنسجة القضيب.
  • لا بد من تنظيف المنطقة المصابة وتجفيفها جيداً بانتظام لتجنب حدوث عدوى التي تُعد من أسوأ عيوب الدعامة الهيدروليكية، بالإضافة إلى غسل اليدين بالماء والصابون.
  • يمكنك وضع الثلج على المنطقة المصابة لمدة 10 دقائق لتخفيف شدة الألم والتورّم التي قد نكون أهم عيوب الدعامة الهيدروليكية لبعض المرضى.

الخلاصة

على الرغم من عيوب الدعامة الهيدروليكية ومميزاتها، فلا بد أن يكون قرار تركيبها هو آخر ملجأ للمرضى لأنها دائمة، ولا يمكن الحصول على انتصاب طبيعي من دونها عند إزالتها، ولكن على الرغم من ذلك يشيع استخدامها بسبب فعاليتها، فإذا فشلت جميع المحاولات في علاج الضعف الجنسي، فقد تجد ما تبحث عنه في الدعامة الهيدروليكية، ولذلك لا بد من تحرّي الدقة في اختيار طبيب أمراض ذكورة ماهر في إجراء مثل هذه العمليات الجراحية لتجنب مخاطرها وأضرارها.

المصادر

Scroll to Top