1874 21 20 10 20+

هل الماموجرام يكشف سرطان الثدي؟

في عام 2020 فقط، شخّص الأطباء أكثر من 2.3 مليون امرأة، في مختلف أنحاء العالم، بسرطان الثدي، إذ تُوُفِّى منهُن جرّاء الإصابة بالسرطان ما يُجاوِز 650 ألف امرأة، ويُعتقَد أنّ أغلب تلك الوفيات ترتبط بالتشخيص المتأخِّر لسرطان الثدي. وقد دفعت تِلك الإحصاءات الأطباء لاعتماد بروتوكولات تشخيصيّة خاصّة للكشف عن سرطان الثدي، فهل الكشف عن سرطان الثدي مبكرًا أمرٌ ممكن؟ وهل الماموجرام يكشف سرطان الثدي؟ وما مدى أمان الإشعاع الناتج عنه؟ هذا ما نتعرّف عليه بالتفصيل.

ما هي تقنية الماموجرام؟

قبل أن نستفيض حديثًا عن فوائد الماموجرام، وهل الماموجرام يكشف سرطان الثدي أم لا، إليكم نبذة تعريفيّة بالماموجرام، إذ تعد إحدى التقنيات التشخيصية التي تهتم بتصوير أنسجة الثدي، باستخدام الأشعة السينية (X-ray)، وتُستَخدم تقنية الماموجرام للكشف عن أورام الثدي، وغيرها من التغيُّرات غير الطبيعية التي قد تتعرّض لها أنسجة الثدي.

إذ نشأت تقنية الماموجرام في بدايات القرن العشرين، واستُخدِمت للمرة الأولى عام 1960، في الولايات المتحدة الأمريكية، على يدي الدكتور روبرت إيجان، ومنذ ذلك الحين؛ تواصل تطوير تقنية الماموجرام، إلى أن أُتيحَت تقنية الماموجرام بالتصوير ثلاثي الأبعاد (3D).

كيف يُستَخدم الماموجرام؟

يوضِّح الطبيب لكِ الإرشادات الخاصة بالتحضير للماموجرام، وعند الفحص، يحدث الآتي: 

  1. يوضَع الثدي المُراد فحصُه على اللوح المُسطّح الموجود بجهاز الماموجرام.
  2. يتحرّك لوحٌ مُسّطحٌ آخر من الأعلى إلى الأسفل، بحيث يكون الثدي بين اللوحين.
  3. يكون الثدي مضغوطًا قليلًا بين هذين اللوحين، بهدف بَسط أنسجة الثدي، للحصول على أفضل دقة تصويرية.
  4. تُكرّر تِلك الخطوات على زوايا مختلفة من الثدي، ويستمر تصوير كل زاوية بعض ثوانٍ فقط.
  5. يُصوّر الماموجرام الثدي بجوانبه كافّة، لتكوين صورة تفصيلية عن أنسجة الثدي.
  6. يُحلِّل الطبيب نتائج التصوير بالماموجرام؛ لاتخاذ الإجراءات اللازمة.
  7. لا يستغرق تصوير الثدي الواحد بالماموجرام سوى دقائق معدودة.
طريقة استخدام الماموجرام
طريقة استخدام الماموجرام

هل الماموجرام يكشف سرطان الثدي؟

الماموجرام بمفرده ليس كافيًّا لتشخيص سرطان الثدي، فملاحظة التغيُّرات غير الطبيعية في أنسجة الثدي عند فحصه بالماموجرام لا بد أن يعقبها فحوصاتٌ أُخرى تؤكِّد سرطان الثدي أو تنفيه، مثل الخزعة أو العينة التي تُؤخَذ من أنسجة الثدي لفحصها بالمِجهر، لكن نتيجة فحص الماموجرام تعتبر بدرجة كبيرة من ضمن المؤشرات على سرطان الثدي، إذ يمكن الكشف عن الورم الخبيث حال ملاحظة العلامات المبكِّرة التي تظهر في نتيجة الفحص، بما في ذلك تكوُّن كُتَل غير طبيعية داخل الثدي، وتغيُّر في طبيعة أنسجة الثدي، أو التكلُّسات التي قد تنشأ في الثدي، بما يُعدّ مقدّمةً مُحتملةً لسرطان الثدي.

فوائد ومميزات الكشف بالماموجرام

علمنا إذًا هل الماموجرام يكشف سرطان الثدي أم لا، فهل للماموجرام فوائد تُميّزه عن غيره من الفحوصات التشخيصية؟ نعم بالفعل، حيث يحظى الماموجرام بعددٍ من الفوائد، نتعرّف عليها فيما يلي:

  1. الكشف المبكر لسرطان الثدي
    لِسرطان الثدي علاماتٌ مبكِّرة، مثل: ظهور كتلة غير طبيعية في الثدي، ويتميّز الماموجرام بقدرته التصويرية التي تكشف طبيعة تلك التغيُّرات، وسبب نشوء تلك الكتلة، واتخاذ مزيدٍ من الإجراءات التشخيصية في الاتجاه الصحيح، مما يسمح بعلاج سرطان الثدي مبكِّرًا.كذلك يُنصَح بتصوير الثدي سنويًّا للنساء فوق سن الأربعين، إذ هُنّ عرضةَ بمعدل أكبر للإصابة بسرطان الثدي، ويُمكن بذلك تشخيص سرطان الثدي مبكرًا، بملاحظة التغيُّرات الطارئة على الأنسجة، حتى مع عدم ظهور أعراض سرطان الثدي.
  2. زيادة نسب الشفاء
    إنّ الكشف المبكر عن سرطان الثدي، وبدء العلاج باكرًا، قبل تفاقم الورم السرطاني، وتوغُّلِه في أنسجة الثدي؛ يزيد بالطبع نسبة الشفاء من سرطان الثدي خاصة الحميد، عمّا إذا بدء العلاج بعد تفاقم المرض، مما يجعل لتقنية الماموجرام مساهمةً كبيرةً في خفض معدّل الوفيات بسبب سرطان الثدي.
  3. سهولة الإجراء
    تتميّز تقنية الماموجرام بسهولة إجرائها، خاصةً مع توفُّر الرعاية الطبية اللازمة أثناء إجرائها، ولا يستغرق استخدام تقنية الماموجرام سوى بضع دقائق، وقد تشعر بعض النساء بألمٍ يسير جرّاء الضغط الواقع على الثدي أثناء الفحص، ولكن لا داعي للقلق حياله، فسُرعان ما يزول.
  4. الأمان
    ليست تقنية الماموجرام إجراءً تدخُّليًّا، أو عملية جراحيّة، فلا تُخلِّف جروحًا أو ندبات، كما أنّ الأشعة السينية التي تعتمد عليها أثناء التصوير منخفضة الإشعاع، وبالتالي ليست هناك آثارٌ جانبيّة خطِرة للإشعاع.
  5. الطمأنينة
    مع اتباع التوصيات الصحيّة العالمية، بإجراء فحص الثدي بالماموجرام، مرّة واحدة على الأقل، كل 1-2 سنة؛ تبقى المرأة مُطمئنّةً على حالتها الصحيّة، وتأمن التشخيص المفاجئ بسرطان الثدي، في مراحله المتأخرة.
  6. دقة التشخيص
    تُعد تقنية الماموجرام – مع الاستخدام الصحيح لها – إحدى أكثر التقنيات التشخيصية دقّةً، وكفاءةً في الكشف عن تغيُّرات أنسجة الثدي، إذ تُقدّر حساسية تقنية الماموجرام بنحو 85%.

العمر المناسب للكشف عن سرطان الثدي بالماموجرام

يُرجِّح الخبراء فحص الثدي دوريًّا للنساء بين سن 40-50، إذ تكثُر الإصابة بسرطان الثدي خلال ذلك العقد، دونًا عن باقي مراحل العُمر، ويُنصح بإيقاف الفحص الدوري مع بلوغ 75 سنة، ولكن هل الماموجرام يكشف سرطان الثدي قبل سن الأربعين؟ بالفعل، يكشف الماموجرام سرطان الثدي قبل الأربعين، بل قد يبدأ الفحص باكرًا لدى بعض النساء، مع بلوغ 25 سنة، وتحديدًا من أصيبت إحدى أقاربهنّ قبلًا بسرطان الثدي، وفي جميع الأحوال؛ تبلغ المُدّة بين كُل فحصين متوالِيَين 1-2 عامًا، مع إمكانية إجراء الفحص كل 3 سنوات، بذات الكفاءة التشخيصيّة، وِفق بعض الدراسات.

هل تسبّب الإشعاعات الناجمة أيّ خطر؟

تُصنّف الإشعاعات الناجمة عن الماموجرام ضمن الأشعة السينية محدودة التأثير الإشعاعي، إذ لا تُحدِث آثارًا جانبية تُذكَر، ومع أنّ الماموجرام يُستخدم أساسًا للكشف عن سرطان الثدي، فالتعرُّض المتكرر لأشعة الماموجرام، قد يُزيد احتماليّة إصابتك بالسرطان، خصوصًا إذا استمر الاستعمال المتكرر على مدى سنوات متعددّة.

هل يمكن استخدام الماموجرام للنساء الحوامل؟

إذا سئل سائلٌ هل الماموجرام يكشف سرطان الثدي عند الحوامل، فالجواب أن الحمل من عدمه لا يُشكِّل فارقًا في نتائج التصوير بالماموجرام، ولكن ما مدى أمان الماموجرام للحامل؟

أكّدت الجمعية الأمريكية للسرطان “American Cancer Society” أمان تقنية الماموجرام للحوامل، فمقدار الأشعة الناتج عن فحص الثدي بالماموجرام؛ غير كافي لإحداث أي تأثير سلبي أو تشوُّه للجنين. ومع ذلك، توصي الجمعية ذاتها بإرجاء فحص الماموجرام الدوري المعتاد إلى حين انتهاء الحمل، إلّا في حال وجود اشتباهٌ فعليٌّ في سرطان الثدي، بظهور أحد أعراضه المبكرة.

كيف تستعدين للكشف باستخدام الماموجرام؟

يُفضّل الاستعداد للكشف باستخدام الماموجرام على النحو الآتي ذكره؛ لتحقيق أفضل النتائج التشخيصيّة:

  • تحديد الموعد: يُنصَح بعدم إجراء فحص الماموجرام أثناء الدورة الشهرية، أو قبلها بأسبوع، لما يحدُث خلال تلك الفترة من تغيُّراتٍ في الثدي، قد تؤثِّر على دقة التشخيص.
  • الحمل والرضاعة: أخبري الطبيب إذا كنتِ حاملًا، قبل استخدام الماموجرام، وبُناءً على ذلك؛ يُحدِّد لك الطبيب مدى ملائمة الماموجرام لكِ، وأمانه لطفلِك، وهو الأمر ذاته بالنسبة للمرضعات.
  • النظافة الشخصية: يجدُر بك الاستحمام في يوم إجراء الفحص الطبي، مع عدم استخدام مزيل العرق، أو مساحيق التجميل، أو العطور؛ لما قد يتولّد عن تلك المواد من نتائج خاطئة لفحص الماموجرام.
  • الملابس: يتطلّب فحص الثدي بالماموجرام ارتداء ملابس خاصّة، غالبًا ما تتوفّر محلّ إجراء الفحص، وذلك لتسهيل الإجراء.
  • الحالة الصحية: أخبري الطبيب بحالتك الصحيّة بالتفصيل، وأي أمراض أو مشكلات صحيّة لديكِ.

المصادر

Scroll to Top

تنزيل ملف تعريفي

PDF حمل الملف التعريفي لشركة أبر مدك بصيغة :قابل للطباعة، يحتوي على

خطأ: نموذج الاتصال غير موجود.