Search

هل ينمو الرحم بعد استئصاله؟

دليل العلاج بالخارج ✈️​

تواصل مع الأطباء واعرف تفاصيل عمليتك بسهولة

هل ينمو الرحم بعد استئصاله؟

تتسائل العديد من النساء هل ينمو الرحم بعد استئصاله أم لا؟ وتُعد الإجابة على هذا السؤال هي النفي، إذ أنه بمجرد إزالة الرحم جراحيًا فإنه لا يمكن أن يتجدد أو ينمو مرة أخرى، وقد تترك بعض التقنيات الجراحية جزءًا من عنق الرحم أو هياكل أخرى في مكانها، والتي قد يتم الخلط بينها وبين تجدد أو نمو الرحم. 

ماذا يحل مكان الرحم بعد استئصاله؟

بعد استئصال الرحم لا يوجد بديل للعضو نفسه، ولكن بناءً على السبب الرئيسي للاستئصال وتقنية الجراحة المستخدمة، قد تظل هياكل أخرى أو يتم إعادة بناؤها للحفاظ على دعم الحوض ووظيفته.

وعلى سبيل المثال في الاستئصال الكلي للرحم، يتم إزالة كل من الرحم والعنق، بينما في الاستئصال الجزئي يتم إزالة الرحم فقط، وفي بعض الحالات يمكن أيضًا إزالة المبيضين، والأنابيب الدموية خلال الاستئصال. وإذا تم ترك المبيضين سليمين فسوف يستمر إنتاج الهرمونات، وسوف تشعر المرأة بسن اليأس في وقت لاحق مما لو تمت إزالة المبيضين.

وفي بعض الحالات قد يعيد الجراح بناء أو إصلاح عضلات الحوض الأرضية، وخاصةً إذا تم إجراء الاستئصال لعلاج مشكلات، مثل تدلي الرحم أو السلس البولي.

هل ينمو الرحم بعد استئصاله؟

أشارت الأبحاث والدراسات أنه لا يمكن للرحم أن ينمو مرة أخرى بعد إزالته جراحيًا، إذ أن الرحم عضو غير قابل للتجديد، مما يعني أنه بمجرد إزالته لا يمكن أن يتجدد أو ينمو مرة أخرى. وفي حالة استئصال الرحم الكلي، يتم إزالة كل من الرحم وعنق الرحم، بينما في الاستئصال الرحمي الجزئي، يتم إزالة الرحم فقط، وفي أي حالة من الحالتين، لا يمكن للرحم أن ينمو مرة أخرى. 

هل توجد عوامل تحدد هل ينمو الرحم بعد استئصاله أم لا؟

والإجابة هنا أيضًا هي النفي، إذ لا توجد أي عوامل تحدد ذلك، إذ أنه بمجرد إزالة الرحم جراحيًا، فإنه لا يمكن أن ينمو مرة أخرى أو يتجدد كما ذكرنا سابقًا. وقد تترك بعض التقنيات الجراحية جزءًا من عنق الرحم أو هياكل أخرى في مكانها، مما قد يسبب الخلط بين نمو الرحم مرة أخرى. 

كما أنه إذا خضعت المرأة لاستئصال الرحم ولم يتم استئصال المبايض، فقد تشعر المرأة بتغيرات هرمونية قد تؤثر على جسمها، مثل التغيرات في حجم وشكل قناة المهبل، ولكن الرحم نفسه لن ينمو مرة أخرى.

كيف يبدو شكل المهبل بعد استئصال الرحم؟

استئصال الرحم هو إجراء جراحي يتضمن إزالة الرحم أو عنق الرحم، أو الأعضاء التناسلية الأخرى، واعتمادًا على نوع استئصال الرحم الذي يتم إجراؤه، قد يبدو المهبل مختلفًا بعد العملية.

وفي استئصال الرحم الكلي فإنه يُزال الرحم وعنق الرحم بالكامل، بينما في استئصال الرحم الجزئي تتم إزالة الرحم فقط، وفي كلتا الحالتين يمكن أيضًا إزالة الجزء العلوي من المهبل، مما قد يجعل المهبل يبدو أقصر أو أضيق، ولكن هذا يمكن أن يختلف اعتمادًا على التقنية الجراحية المستخدمة.

وفي بعض الحالات قد يحدث تدلي في المهبل بعد استئصال الرحم، مما قد يؤدي إلى انتفاخ المهبل أو بروزه، ويمكن أن يكون هذا بسبب ضعف عضلات قاع الحوض، والذي يمكن أن يحدث نتيجة لاستئصال الرحم، أو عوامل أخرى مثل الشيخوخة، أو السمنة، أو الحمل.

وقد يكون جفاف المهبل أيضًا من الأعراض الشائعة بعد استئصال الرحم والتي تؤكد اجابتنا على سؤال هل ينمو الرحم بعد استئصاله؟، خاصةً إذا تمت إزالة المبيضين أثناء العملية، مما قد يسبب عدم الراحة أثناء الجماع، أو الأنشطة البدنية الأخرى، لذلك قد يُوصَى بالعلاج المهبلي بالاستروجين، للتخفيف من هذه الأعراض.

شكل المهبل بعد استئصال الرحم
شكل المهبل بعد استئصال الرحم

بالإضافة إلى التغيرات في مظهر ووظيفة المهبل، قد تكون الإفرازات المهبلية أيضًا من الآثار الجانبية الشائعة لاستئصال الرحم، ويعد هذا عادةً جزءًا طبيعيًا من عملية الشفاء، كما يمكن أن يختلف مقدار ومدة التفريغ، اعتمادًا على الحالة، ونوع الإجراء الذي يتم إجراؤه.

ويعد استئصال الرحم من المهم اتباع تعليمات الرعاية اللاحقة للعملية، والتي يقدمها مقدم الرعاية الصحية الخاص بك، وقد يشمل ذلك تجنب النشاط الجنسي والتمارين الشاقة لفترة من الوقت، كما يجب تناول الأدوية كما هو موصوف، وحضور مواعيد المتابعة لمراقبة تعافيك.

وبشكل عام قد يختلف مظهر المهبل بعد استئصال الرحم، اعتمادًا على نوع الإجراء الذي يُنفَّذ والعوامل الفردية، وتُعد التغييرات في مظهر ووظيفة المهبل، وكذلك الإفرازات المهبلية، أمر شائع بعد استئصال الرحم، ويمكن إدارتها بالرعاية المناسبة بعد الجراحة، والتوجيه من مقدم الرعاية الصحية.

هل تحدد طريقة استئصال الرحم شكل المهبل؟

يمكن أن تؤثر طريقة استئصال الرحم على شكل المهبل، إذ تُستَخدم تقنيات جراحية مختلفة حسب سبب الإجراء، واحتياجات المريض الفردية.

وأحد التقنيات المستخدمة هي استئصال الرحم عن طريق المهبل، ويُزال الرحم من خلال المهبل تاركًا عنق الرحم في مكانه، وقد تؤدي هذه التقنية إلى تندب أقل ووقت تعافي أسرع، وقد تؤدي إلى تقصير أو تضييق مهبلي، أقل من الطرق الأخرى. ويمكن أن يتسبب عنق الرحم المتبقي بعد استئصال الرحم عن طريق المهبل في حدوث بعض التغييرات في شكل المهبل، خاصةً إذا كان ممدودًا أو بارزًا في القناة المهبلية.

وفي عملية استئصال الرحم بالمنظار يمكن عمل شقوق صغيرة في البطن، ويُستَخدم منظار البطن لإزالة الرحم، ويمكن أن تؤدي هذه الطريقة أيضًا إلى تندب أقل، ووقت تعافي أسرع من استئصال الرحم البطني التقليدي، ولكنها قد تؤدي إلى تقصير المهبل أو تضييقه، بسبب التمدد، والتلاعب في أنسجة المهبل أثناء العملية.

عملية استئصال الرحم بالمنظار
عملية استئصال الرحم بالمنظار

وفي عملية استئصال الرحم التقليدية عن طريق البطن، يتم إجراء شق أكبر في البطن، ويُستأصل الرحم من خلال هذا الشق، ويمكن أن تؤدي هذه الطريقة إلى مزيد من الندبات، ووقت أطول للشفاء، كم يمكن أن تؤدي إلى تقصير وتضييق المهبل أكثر من الطرق الأخرى، بسبب كمية الصدمة التي تتعرض لها أنسجة المهبل.

ويمكن أن يؤثر استخدام بعض الأجهزة أو التقنيات الجراحية أثناء استئصال الرحم أيضًا على شكل المهبل، فعلى سبيل المثال يمكن أن يتسبب استخدام الشبكة المهبلية لدعم أعضاء الحوض بعد استئصال الرحم في تقصير المهبل أو تضييقه، ويمكن أن يؤدي أيضًا إلى مضاعفات خطيرة، مثل تآكل الشبكة والعدوى.

ومن المهم ملاحظة أن التغييرات التي تطرأ على شكل المهبل بعد استئصال الرحم، يمكن أن تتأثر أيضًا بعوامل أخرى، مثل العمر وانقطاع الطمث والنشاط الجنسي. ويمكن أن يساعد النشاط الجنسي المنتظم، واستخدام الموسعات المهبلية، أو الأجهزة الأخرى، في الحفاظ على صحة المهبل، ومنع بعض هذه التغييرات.

المصادر

دليل العلاج بالخارج ✈️​

تواصل مع الأطباء واعرف تفاصيل عمليتك بسهولة

مقالات ذات صلة

Scroll to Top