Search
Search

تواصل معنا

أخطر أنواع سرطان الدماغ

أخطر أنواع سرطان الدماغ

سرطان الدماغ ذو خطرٍ بالغ، وهناك مخاوف عديدة قد تنتاب المريض، فالمخُّ مُتحكِّم في باقي أجزاء الجسم، وليست كل السرطانات على نفس الدرجة من الخطورة، بل بعضها أشد خطرًا من البعض الآخر؛ لذا ما هي أخطر أنواع سرطان الدماغ؟ وما هي فرص الشفاء المُمكِنة من هذا السرطان؟ هذا ما سنُجيب عنه في مقالتنا هذه في عيادة الخليج.

أخطر أنواع سرطان الدماغ

يُعدُّ الورم الأرومي الدبقي من أخطر أنواع سرطان الدماغ، فالأورام الدبقية هي الأكثر شيوعًا بين أورام المخ، والورم الأرومي الدبقي قادرٌ على تثبيط مناعة الجسم، ليس فقط في موضع السرطان، وإنَّما في كافة أنحاء الجسم، مِمَّا يجعله أشد خطرًا من غيره.

قد تكون أورام الدماغ الأخرى، مثل: الأورام السحائية أيضًا أنواع خطيرة، وذلك يختلف بحسب درجة الورم، والمكان الذي أصابه الورم تحديدًا، فليس الورم في جذع الدماغ يُماثِل الورم في أي جزءٍ آخر من المخ، فجذع الدماغ يحتوي على المراكز المُنظِّمة لعمليات الجسم الحيوية. لكن الأورام السحائية ذات قدرة على بلوغ حجمٍ كبيرٍ نسبيًا (5 سم)، ومِنْ ثَمَّ فقد تكون تلك أحد أخطر أنواع سرطان الدماغ، إذ تنمو هذه الأورام سريعًا، وربَّما تُشبِه في تأثيرها الأورام الخبيثة. تُمثِّل الأورام السحائية 20% من أورام الدماغ، وتزداد فرص الإصابة بها لدى الأشخاص المُصابين باضطراب وراثي يُدعَى الورم الليفي العصبي من النوع الثاني.

شرح مفصل لأخطر أورام سرطان الدماغ من طبيب

ما الفرق بين ورم المخ وسرطان المخ؟

كل أنواع سرطان الدماغ هي أورام بالضرورة، وليس العكس، فالورم قد يكون حميدًا، أو سرطانيًا، وتختلف خصائص ورم المخ عن سرطان المخ في نقاطٍ عدة.

ورم المخ

  • ينمو الورم بطيئًا، ونادرًا ما ينتشر بعيدًا.
  • نادرًا ما يتحول ورم المخ إلى أخطر أنواع سرطان الدماغ.
  • قد يتسبَّب الورم في الضغط على أنسجة المخ، وإضعاف بعض الوظائف.
  • نشأة ورم المخ في المناطق الحيوية، مثل: جذع الدماغ، مُهدِّد لحياة المريض.
  • مثل: الأورام السحائية، أو أورام الغدة النخامية.

سرطان المخ

  • تنمو خلايا سرطان المخ سريعًا، كما تنتشر، وتتوغل في الأنسجة المُحِيطة بالسرطان.
  • قد يُهدِّد سرطان المخ حياة المريض إذا ما وصل إلى مراكز المخ الحيوية.
  • مثل: الورم الأرومي العصبي، أو الساركوما الغضروفية، أو الورم الأرومي النخاعي.

أنواع سرطان الدماغ

تشمل أنواع سرطان الدماغ ما يلي:

الورم الدبقي (Glioma)

الورم الدبقي أكثر أنواع أورام المخ شيوعًا، إذ يُمثِّل 33% منها، كما ينشأ هذا الورم من الخلايا الدبقية المُحِيطة بالخلايا العصبية، والداعمة لها، وتختلف أنواع الورم بتنوُّع الخلايا الدبقية على النحو التالي:

الورم البطاني العصبي (Ependymoma)

ينشأ الورم البطاني العصبي من بطانة بُطينات المخ، أو القناة المركزية للحبل الشوكي، وهو من الأورام النادرة، ويختلف تأثيره باختلاف موطن نشأته داخل الجهاز العصبي.

الورم الحبلي (Chordoma)

الورم الحبلي أحد سرطانات العظام النادرة، والذي ينشأ في قاع الجمجمة، أو أسفل الظهر، كما أنَّ ذلك الورم قادر على اجتياح العظام المُجاوِرة، والضغط على الأنسجة العصبية المُجاوِرة.
على الرغم من بطء نمو الورم الحبلي، وبدوّه كورمٍ حميدٍ، لكنَّه يتصرَّف بنفس طريقة السرطان؛ بسبب قابلية الإصابة به مُجددًا بعد العلاج، أو انتشاره إلى أماكن أخرى.

الورم الأرومي النخاعي (Medulloblastoma)

يُعدُّ الورم الأرومي النخاعي من أخطر أنواع سرطان الدماغ، فهو شائع لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 – 9 سنوات، ونادرًا ما يُصِيب مَنْ تخطَّى الثلاثين ربيعًا.
ينشأ هذا الورم في المخيخ عادةً، كما أنَّ منه أنواع عديدة، وتختلف شراسة الخلايا السرطانية حسب التشوه الجيني الحادث فيها.

الورم الأرومي العصبي الحسي (Olfactory neuroblastoma)

من الأورام النادرة جدًا، لكنَّه سرطاني، ومنشؤه الأنف، إذ يبدأ في العصب الشمِّي المسؤول عن نقل النبضات العصبية المُرتبطة بحاسة الشم إلى المخ، وقد يُعانِي مرضى الورم الأرومي العصبي الحسي نزيف الأنف المُتكرِّر، أو فقد حاسة الشم، أو صعوبة التنفُّس من الأنف.

ما هو الورم الأرومي الدبقي؟

  • الورم الأرومي الدبقي (Glioblastoma) هو أحد أنواع الأورام الدبقية، وأكثرها شراسةً، وخطورةً، ويُعدُّ أخطر أنواع سرطان الدماغ.
  • لا يُوجَد علاجٌ مُحدَّد اليوم؛ للقضاء على كافة خلايا الورم الأرومي الدبقي السرطانية، وإنَّما يهدف العلاج إلى إطالة أمد الحياة، وتقليل مضار الورم على حياة المريض.
  • ينقسم الورم الأرومي الدبقي إلى جزئين جزء صلب، وجزء آخر يتغلغل داخل أنسجة المخ السليمة، ولا تُوجَد طريقة مُعيَّنة لاستئصال الجزء الشرس من الورم الأرومي الدبقي مع الحفاظ على وظائف نسيج المخ.
  • يُتوقَّع أن يعيش المرضى الذين تم تشخيصهم بالورم الأرومي الدبقي بين 10 – 22 شهرًا.
  • قد يُفِيد العلاج المناعي مرضى الورم الأرومي الدبقي، إذ يصعب علاج هذا الورم؛ نتيجة قدرته على مراوغة مناعة الجسم، وتثبيطها بما يجعل الخلايا السرطانية غير مرئية للخلايا المناعية.

أعراض أخطر أنواع سرطان الدماغ

الصداع المزمن بلا سبب معلوم من أعراض الورم الأرومي الدبقي، وكذلك التشنجات، والرؤية المزدوجة، وربَّما تدل الأعراض الآتية أيضًا عليه:

  • تغيُّر في الشخصية.
  • تقلُّبات مزاجية.
  • القيء.
  • تغيُّر في درجة حرارة الجسم.
  • صعوبة البلع.
  • صعوبة النطق، أو الاستجابة لمحادثات الآخرين.
  • ضعف الذاكرة قصيرة المدى.
  • انسداد الشهية.
  • ضعف عضلات الذراعين، أو الساقين.

خطورة سرطان الدماغ تبعًا لأماكن انتشاره

أخطر أنواع سرطان الدماغ هو الذي ينتشر في جذع الدماغ، وتختلف الخطورة عمومًا باختلاف موضع الانتشار، كما تشمل أعراض سرطان الدماغ حسب موضع انتشاره ما يلي:

شكل يشرح ترتيب فصوص الدماغ
ترتيب فصوص الدماغ

الفص الجبهي Frontal lobe

  • صعوبة التركيز.
  • اضطراب النطق.
  • ضبط العواطف، والانفعالات.
  • اتخاذ القرارات، أو حل المشكلات، ووضع الخُطط.
  • صعوبة ضبط النفس، مثل: الضحك في مواقف غير لائقة.
  • فقد حاسة الشم.

الفص الصدغي temporal lobe

  • صعوبة السمع.
  • ضعف الذاكرة.
  • التشنجات.
  • صعوبة تصنيف الأشياء.
  • شم روائح غريبة.

الفص الجداري The parietal lobe

  • عدم القدرة على التعرُّف على الوجوه.
  • صعوبة تنظيم الحركات.
  • تنميل في الجسم في الناحية العكسية للفص الجداري المُصاب بالورم.
  • صعوبة النطق، أو كتابة الكلمات، أو القراءة.

الفص الخلفي occipital lobe

  • فقد البصر في ناحيةٍ واحدة.
  • صعوبة التعرُّف على الأشياء بالبصر، أو ألوانها

المخيخ cerebellum

  • عدم الاتزان.
  • ضعف التآزر بين حركات الجسم.
  • صعوبة المشي، والنطق.
  • القيء.
  • تيبُّس الرقبة.

جذع الدماغ brainstem

  • فقد الاحساس.
  • ضعف السمع.
  • صعوبة البلع.


مِمَّا سبق يتضح أنَّ سرطان الدماغ لا يُصِيب فقط الوظائف الحسية، أو الحركية، وإنَّما قد يتخطَّى ذلك؛ ليُؤثِّر في القدرات الإدراكية، مثل: التعلُّم، والقراءة، أو يُؤثِّر في نمط الشخصية، خاصةً في حالة انتشار السرطان في الفص الجبهي، مِمَّا يُؤدِّي إلى تغيُّرات سلوكية عديدة

هل يتم الشفاء من سرطان المخ؟

بعد أن عرفت ما هي أخطر أنواع سرطان الدماغ، فإنَّ إمكانية الشفاء تتوقَّف على عوامل عديدة، مثل نوع السرطان وحجمه ومرحلته وعمر المريض وقت الإصابة وحالته الصحية، ويسهل علاج سرطان المخ عند ظهوره مبكرًا، لكنه قد يعود مُجددًا في وقتٍ ما، وأحيانًا يصعب استئصاله، إذ يعيش أكثر من 40% من مرضى سرطان المخ لمُدَّة عامٍ، أو أكثر بعد تشخيص السرطان.

المصادر

Scroll to Top