Search
Search

تواصل معنا

ما هي أضرار عملية شفط الدهون؟

أضرار عملية شفط الدهون

هل سئمت من تراكم الدهون العنيدة التي لن تختفي من الجسم، وتفكر في إجراء عملية شفط الدهون للوصول إلى الشكل المرغوب فيه؟ مما لا شك فيه أن عملية شفط الدهون إجراء تجميلي شائع الاستخدام يستهدف التخلص من الدهون الزائدة وقادر على تحديد شكل الجسم، ولكن هل تعلم ما هي أضرار عملية شفط الدهون؟

على الرغم من أن عملية شفط الدهون من الإجراءات الجراحية الآمنة بشكل عام، إلا أنه كما هو الحل مع العمليات الجراحية الأخرى، قد يأتي شفط الدهون مع بعض المخاطر، مثل الإصابة بالعدوى والمناطق غير المستوي بالجلد وتكوين الجلطات الدموية.

لذا، فهم المريض جيدًا لنوعية ودرجة الآثار الجانبية محتملة الحدوث أثناء الإجراء، والمخاطر المحتملة التي قد يتعرض لها بعد الإجراء، قد يساعد المريض على اتخاذ قرار مستنير بشأن ما إذا كان هذا الإجراء مناسبًا له أم لا؟

ويحمل هذا الموضوع في طياته أبرز ما يدور حول ما هي أضرار عملية شفط الدهون؟ وما هي العوامل المؤثرة في حدوث الأضرار؟ وتوضيح كيفية تجنب أضرار عملية شفط الدهون في نهاية الموضوع.

معلومات عن عمليات شفط الدهون

قبل الإجابة عن ما هي أضرار عملية شفط الدهون؟ نوضح أبرز المعلومات المهمة عن العملية في النقاط التالية:

  • عملية شفط الدهون من الإجراءات الجراحية الشائعة والفعالة التي يُستخدم فيها تقنية الشفط لإزالة الدهون العنيدة بالجسم التي فشل النظام الغذائي وممارسة التمارين الرياضية في إزالتها.
  • يمكن إجراؤها لإزالة الدهون في العديد من مناطق الجسم، بما في ذلك البطن والفخذين والوركين والأرداف والذراعين والرقبة. 
  • الهدف منها هو نحت الجسم وتغيير شكله، وغالبًا ما تكون نتائجه طويلة الأمد مع العمليات الناجحة التي تجرى بواسطة طبيب جراح تجميل يمتلك المهارة والخبرة العالية في تنفيذ وإجراء العديد من العمليات، بجانب اتباع المريض لتعليمات الطبيب بعد العملية.
  • قد تُستخدم لامتصاص الدهون العنيدة من مناطق دقيقة وصغيرة للغاية، بهدف النحت والتجميل. 
  • غالبًا ما تُجرى بعد التخدير العام للمريض في بعض الحالات، والبعض الآخر قد يخضع للتخدير النصفي، خاصة إذا كانت المنطقة المستهدفة في الأجزاء السفلية من الجسم. 

أسباب إجراء عمليات شفط الدهون

في سياق الاطلاع على ما هي أضرار عملية شفط الدهون؟ نُحيط علمكم بأنه قد تكمن أسباب إجراء عمليات شفط الدهون في كل من الأغراض التجميلية والأغراض العلاجية كالتالي:

الأسباب التجميلية هي كالتالي:

  • إعادة تشكيل الجسم بإزالة الدهون التي لا تزول بممارسة التمارين الرياضية واتباع النظام الغذائي.
  • استعادة قوام ونحت الجسم إلى ما كان عليه قبل الحمل، وخاصة في منطقة البطن.
  • تعزيز احترام الذات واستعادة الثقة بالنفس بالحصول على قوام مشدود ورشيق متميز عن الآخرين.
  • طريقة سهلة وسريعة تُحقق نتائج مذهلة في التخلص من دهون الجسم العنيدة، لعدم التحمل والالتزام بالنظام الغذائي .

وكن على علم بأن عملية شفط الدهون لا ينبغي استخدامها كبديل لاتباع نمط حياة صحي، لأنها  ليست إجراء لإنقاص الوزن. 

بينما تكمن الأسباب العلاجية في الحالات التالية:

  • لتحسين الحالة الصحية، حيث يعاني العديد من الأشخاص من اضطرابات صحية خطيرة نتيجة تراكم الدهون في مناطق مختلفة من الجسم، لذا شفط هذه الدهون يساعد في استعادة وتحسين الحالة الصحية للجسم.
  • إدارة أعراض الإصابة بالوذمة اللمفاوية التي تُسبب تورم في الذراعين والساقين.
  • إدارة أعراض الإصابة بالوذمة الشحمية التي تُسبب تراكم الدهون بشكل غير طبيعي في منطقة الساقين والأرداف والفخذين.

ما زال محور الموضوع قائمًا للتعرف على ما هي أضرار عملية شفط الدهون؟ ولكن نتعرف أولًا في الفقرة القادمة على أهم فوائد عملية شفط الدهون.

فوائد عملية شفط الدهون

مما لا جدال فيه أن عملية شفط الدهون تنطوي على العديد من الفوائد الصحية، بما في ذلك تحسين وتجميل مظهر الجسد وتحرك الجسم بشكل أفضل، وفيما يلي قائمة بأبرز الفوائد الأساسية لجراحة شفط الدهون:

  • تقليل مظهر السيلوليت من الجسم بشكل كبير دون جراحة، والحصول على بشرة أكثر نعومة وشبابًا.
  •  تحسين وتحفيز الدورة الدموية، مما ينتج عن ذلك استفادة الخلايا بالعناصر الغذائية والأكسجين اللازم لها، للقيام بالوظائف الحيوية للجسم على أكمل وجه، بما في ذلك زيادة تدفق الدم للتخلص من السموم المتراكمة بالجسم، وتقوية الجهاز المناعي.
  • يقلل من فرصة الإصابة بالأمراض المُتعلقة بتراكم الخلايا الدهنية بالجسم مثل، ارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب والأوعية الدموية، مرض السكري.
  • يقلل مخاطر الاضطرابات المرتبطة بالسمنة، مثل توقف التنفس أثناء النوم وارتفاع ضغط الدم.

ما هي أضرار عملية شفط الدهون؟

أضرار عملية شفط الدهون هي عبارة عن اضطرابات صحية تحدث على المستوى الجسدي نتيجة ظهور عامل أو أكثر من العوامل المؤثرة في حدوث الأضرار والتي سنتحدث عنها لاحقًا خلال هذا الموضوع، ويحدث هذه الاضطراب بدرجات متفاوتة بين الحالات، لذا تختلف من شخص لأخر.

كما يمكن تقسيم أضرار عملية شفط الدهون إلى آثار جانبية شائعة، وأقل شيوعًا أو نادرة الحدوث، وفيما يلي أهمها:

الآثار الجانبية الشائعة لعملية شفط الدهون

غالبًا ما يحدث التورم نتيجة حدوث صدمة والتهاب بالأنسجة الداخلية أثناء شفط الدهون بالقنية، ويكون أكثر وضوحًا في الأيام القليلة الأولى بعد إجراء العملية، ولكن ربما يستمر لعدة أسابيع.

بينما تحدث الكدمات إثر إصابة الأوعية الدموية والشعيرات الدموية في المنطقة المعالجة، ما يؤدي إلى تسرب الدم إلى الأنسجة المحيطة.

  • الشعور بالألم والانزعاج

من المتوقع حدوثه بعد إجراء العملية أن المريض قد يعاني الألم والانزعاج من مكان إجراء العملية، ويختلف مستوى الألم حسب مدى الإجراء ومدى تحمل المريض لشدة الألم، ولكن يصف الطبيب مسكنات الألم المناسبة والفعالة لحالة كل مريض.

  • التنميل 

قد يشعر المريض بالتنميل في المنطقة المستهدفة لإجراء العملية إثر حقن المخدر لتخدير المنطقة المعالجة، وقد يستمر لفترة طويلة، وربما يحدث نتيجة الإصابة بالتورم المبالغ فيه في منطقة شفط الدهون، وعادة ما يختفي بمجرد أن يهدأ التورم.

الآثار الجانبية النادرة لعملية شفط الدهون

  • العدوى

تحدث العدوى إما أثناء العملية نتيجة غزو البكتيريا موقع الفتح أو بعد العملية نتيجة إهمال المريض تعليمات الرعاية ما بعد العملية.

وقد تشتمل علامات الإصابة بالعدوى الاحمرار والتورم والألم والإفرازات والحمى والقشعريرة، والتي إذا تُركت دون علاج قد تُسبب مُشكلات صحية شديدة الخطورة.

  • نخر الجلد

يحدث نخر الجلد نتيجة موت الأنسجة في المنطقة المعالجة بسبب نقص إمدادات الدم لها، والتأخر في إدارة هذا النوع من المخاطر قد يُعرض المريض إلى مزيد من المضاعفات مثلًا، العدوى وجلطات الدم، والتهاب وتلف الأوعية الدموية.

  • ترهل الجلد

من المتوقع أن يؤدى شفط الدهون إلى انكماش الجلد وهو جزء طبيعي من عملية الشفاء، ولكن قد لا ينكمش الجلد نتيجة إزالة كمية كبيرة من الدهون ، مما يجعله مترهلًا بدرجة كبيرة.

متى يزول الخطر بعد عملية شفط الدهون؟

غالبًا ما يتخطى المريض فترة الخطورة بعد مرور تقريبًا من (6-9) أسابيع وهي فترة التعافي بعد إجراء العملية.

العوامل المؤثرة في حدوث الأضرار

تختلف شدة الآثار الجانبية اعتمادًا على عدة عوامل تؤثر في حدوث الأضرار، وفيما يلي أهمها:

  • مدى إجراء عملية شفط الدهون، وعدد المناطق المستهدفة.
  • عمر المريض، تمثل العملية أكثر أمانًا على الشاب الذي يمتلك أو يقترب من الوزن المثالي.
  • نوع التقنية الجراحية المُستخدمة، فكلما كانت أكثر دقة  قلل حدوث التورم والكدمات.
  • الصحة العامة للمريض، فنجد أن إصابة الشخص بمشكلة بالقلب، أو ارتفاع ضغط الدم قد يسبب آثارًا جانبية خطيرة.
  • تعاطي المخدرات، قد يسبب تلف الأوعية الدموية مما يُظهر الكدمات.
  • عدم اتباع تعليمات ما قبل وما بعد العملية، تزيد من فرصة الإصابة بالآثار الجانبية شديدة الخطورة وقد تفشل العملية.
  • مستوى خبرة الطبيب، عدد سنوات خبرة الطبيب في مجال شفط الدهون من الركائز الأساسية لنجاح العملية دون التعرض لأي مضاعفات.

كيفية تجنب أضرار عملية شفط الدهون

بعد الاطلاع على ما هي أضرار عملية شفط الدهون؟ نُخبركم بأن هناك عدة خطوات يمكن للمرضى اتخاذها لتقليل فرصة التعرض للآثار الجانبية، وفيما يلي أهمها:

  • اختيار طبيب جراح متخصص مؤهل وذي خبرة واسعة ومهارة عالية في مجال شفط الدهون، لضمان إجراء العملية بأمان وفاعلية.
  • الصراحة في إخبار الطبيب عن التاريخ المرضي السابق أو المُشكلات الصحية التي قد يعاني منها في هذا الوقت.  
  • اتباع تعليمات ما قبل العملية  
  • اتباع تعليمات الرعاية قبل العملية وبعدها، والتي قد تشتمل على الامتناع عن بعض الأدوية والصوم، والحفاظ على موقع الشق نظيفًا وجافًا، وتناول الأدوية الموصوفة بانتظام، وتجنب أي نشاط قد يسبب التعرق الزائد أو الاحمرار في مكان العملية.
  • الامتناع عن التدخين تمامًا قبل الإجراء بوقت طويل وبعد الإجراء لحين التعافي تمامًا.
  • لبس مشد الجسم بعد العملية تبعًا لتعليمات الطبيب لتقليل التورم وتعزيز الشفاء.
  • الالتزام بالراحة والحفاظ على رطوبة الجسم بشرب المزيد من السوائل باستمرار.

الخلاصة

قبل إجراء عملية شفط الدهون من المهم أن يسأل المريض الطبيب المعالج عن ما هي أضرار عملية شفط الدهون؟ لكي يحدد ما إذا كانت فوائد شفط الدهون بالنسبة لحالته تفوق الأضرار والمضاعفات المحتملة أم لا؟

 كما أن هناك العديد من وسائل الوقاية وتقليل فرصة ظهور الآثار الجانبية أهمها، هو اختيار أفضل طبيب يمتلك المهارة والخبرة في تحديد المناسب لكل حالة ويحرص على استخدام أحدث التقنيات الدقيقة أثناء إجراء العملية ومتابعة الحالة خلال فترة الاستعداد للعملية وبعد إجرائها للتأكد من تنفيذ التعليمات بشكل صحيح، ومن ثم يضمن نجاح العملية. 

كما أن موقع عيادة الخليج يتملك بالطبع أفضل طبيب في مجال شفط الدهون على مستوى العالم العربي، وهو الأستاذ الدكتور جمال البحيري، الذي يحصد نجاح عدد كبير من عمليات شفط الدهون من مناطق الجسم المختلفة دون التعرض لأي آثار جانبية خطيرة، فلا تتردد في التواصل معه وطلب المساعدة للتمتع بجسم صحي رشيق وجذاب.

المصادر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll to Top
ابدأ الشات
1
مرحبًا 👋
عيادة الخليج 🇸🇦
مرحبًا 👋
تحدث معنا لمعلومات عن السفر للعلاج في مصر وترشيحات أفضل الأطباء