Search

تورم الخصية بعد عملية الفتق الإربي

تورم الخصية بعد عملية الفتق الإربي

عملية الفتق الإربي ذات نسب نجاحٍ مرتفعة، كما يُمكِن إجراؤها بالمنظار دون الحاجة إلى شقٍ جراحيٍ كبيرٍ، لكنَّها لا تخلو كذلك من مضاعفات مُحتملة، مثل: تورم الخصية بعد عملية الفتق الإربي، فما هو السبب وراء ذلك؟ وكيف يُمكِن الوقاية منه؟

ما هي مضاعفات العملية؟

تشمل المضاعفات المُحتمَلة لعملية الفتق الإربي ما يلي:

    العدوى

  • قد تحدث العدوى في موضع الجرح الناجم عن عملية الفتق الإربي، أو نتيجة الشبكة المُستخدمة، وهي من المضاعفات غير الشائعة، إذ تبلغ نسبة حدوثها أقل من 1%.
  • يُعتقَد أنَّ البكتيريا الموجودة على الجلد هي السبب الرئيسي وراء ظهور العدوى إِنْ حدثت بعد العملية، كما أنَّه من الصعب تحديد ما إذا كان الجلد هو الذي أُصِيب بالعدوى، أم الشبكة.
  • يسهل علاج هذه العدوى عبر تناول المضادات الحيوية التي يصفها الطبيب المُعالِج.

    ألم عصبي

  • يُعدُّ الألم العصبي من المضاعفات الشائعة لعملية الفتق الإربي، وقد يمتد هذا الألم تبعًا لامتداد أعصاب الجزء المُحِيط بالمنطقة الإربية.

     الإمساك

  • الإمساك من المضاعفات الشائعة للعمليات الجراحية، إذ تتسبَّب المادة المُخدِّرة المُستخدَمة في شلل الأمعاء.
  • قد يصف الطبيب بعض الأدوية المُليِّنة للمساعدة على التخلُّص من الإمساك بعد العملية.

    صعوبة التبوُّل

  • احتباس البول أمرٌ شائعٌ أكثر لدى كبار السن؛ إذ هو ناتجٌ عن تحفيز الأعصاب المُغذِّية للمثانة البولية أثناء عملية الفتق الإربي.
  • احتباس البول مُؤقَّت، ولا يستمر لوقت طويل، لكن قد يحتاج المريض إلى قسطرة في هذه الحالة إلى أن تستعيد المثانة البولية وظيفتها.
  • نادرًا ما تُصابُ المثانة البولية أثناء العملية، إذ يحدث ذلك بنسبة لا تتخطى عملية واحدة لكل 1000 عملية جراحية للفتق الإربي.

    مضاعفات أخرى

قد تكون هناك مضاعفات أخرى مُمكِنة، مثل:

  • النزيف.
  • تورم الخصية بعد عملية الفتق الإربي.
  • صعوبة التنفُّس.
  • عودة الفتق الإربي مُجددًا.
  • إصابة الأوعية الدموية.
  • إصابة الخصية لدى الرجال.
تورم الخصية بعد عملية الفتق الإربي
مضاعفات تورم الخصية بعد عملية الفتق الإربي

كيفية الوقاية من مضاعفات العملية

تضمُّ طرق الوقاية من تورم الخصية بعد العملية، وغيرها من المضاعفات ما يلي:

    اتباع تعليمات الطبيب قبل العملية

  • ينصح الطبيب المريض بعض النصائح الضرورية لضمان نجاح العملية، مثل: الامتناع عن تناول الطعام، أو التوقف عن تناول بعض الأدوية، وذلك لتقليل مخاطر، ومضاعفات العملية.
  • قد يُؤدِّي عدم التزام المريض بهذه التعليمات إلى زيادة فرص الإصابة بالمضاعفات.

    التقنية الجراحية

  • تختلف الجراحة المفتوحة عن الجراحة بالمنظار، إذ تقل فرص الإصابة بالمضاعفات مع استخدام المنظار، ومِنْ ثَمَّ يُفضَّل اللجوء إلى الخيار ذي المخاطر الأقل، وإِنْ كان بتكلفةٍ أعلى.

    تعليمات الطبيب بعد العملية

يُساهِم الالتزام بالتعليمات الطبية بعد العملية في الحد من مضاعفاتٍ عديدة، فمن هذه التعليمات ما يلي:

  • تناول المضادات الحيوية التي يصفها الطبيب وفق جرعتها؛ للوقاية من الإصابة بالعدوى.
  • عدم البقاء في السرير لأوقاتٍ طويلةٍ.
  • محاولة المشي خاصةً في الأسبوع الأول بعد العملية.
  • العودة إلى العمل عندما تشعر بتحسُّن.

ما هي أسباب تورم الخصية بعد عملية الفتق الإربي؟

قد تتورَّم الخصية بعد عملية الفتق الإربي، وربَّما يكون التورُّم كبيرًا، إذ يرجع ذلك إلى المساحة التي كان يشغلها الفتق الإربي قد صارت مُمتلئة بسوائل فيما يُعرَف بـ”التورم المَصْليّ Seroma”.

يُعدُّ التورُّم كذلك أمرًا طبيعيًا في إطار الالتئام بعد إجراء عملية الفتق الإربي، إذ يحدث في موضع الجرح، وأسفل منه، إذ تسحب الجاذبية السائل الطبيعي المُتكوِّن أثناء التعافي، مِمَّا يُؤدِّي إلى تورُّم الخصية.

وتتحرَّك بعض قطرات الدم تحت تأثير الجاذبية إلى كيس الصفن، مِمَّا يُؤدِّي إلى تورُّمه، وربَّما تغيُّر لون الجلد أحيانًا.

أعراض تورم الخصية بعد عملية الفتق الإربي

يظهر تورم الخصية بعد عملية الفتق الإربي بشكلٍ واضحٍ في كيس الصفن، وقد يتغيَّر لون الجلد إلى لونٍ أسود، أو أزرق؛ نتيجة وجود الدم، وهذا طبيعيٌ بعد العملية، وسرعان ما يختفي، إذ يتغيَّر اللون إلى الأصفر، ثُمَّ يزول تمامًا قبل زيارة الطبيب في المقابلة الأولى بعد العملية.

الكتلة المتورمة في الخصية ناعمة، وقد تستمر لفترةٍ لا تتجاوز 6 أشهر على الأغلب، لكن إِنْ استمرَّ أكثر من ذلك، فلا بُدَّ من استشارة الطبيب.

كيف يتم التشخيص

يُشخَّص التورم في الخصية بعد عملية الفتق الإربي حسب الأعراض التي يُعانِيها المريض، وكذلك الوقت الذي يستمر فيه هذا التورُّم، إذ قد يصعب التمييز بين التورُّم، وعودة الفتق من جديد بواسطة الأشعة السينية، أو التصوير المقطعي المحوسب، أو غيره.

المخاطر المحتملة

تورم الخصية بعد عملية الفتق الإربي أمرٌ طبيعيٌ، ونادرًا ما يكون دلالة على الإصابة بالعدوى، إذ يُمثِّل ذلك أقل من 1% من الحالات، بينما 99% لديهم هذا التورُّم بشكلٍ طبيعي.

تضمُّ المخاطر التي تستدعي استشارة الطبيب ما يلي:

  • التورم والألم الذي يزداد سوءً بمرور الوقت.
  • تورُّم مع تغيُّر لون الجلد إلى لونٍ أحمر.

قد يُشِير التورُّم في بعض الأحيان إلى عودة الفتق مجددًا، إذ تصل نسبة حدوث ذلك إلى نحو 10%، ومِنْ ثَمَّ فالاستشارة الطبية قد تُساعِد في الوصول إلى التشخيص المُناسِب، وتفادي المخاطر المُحتمَلة.

كيفية علاج تورم الخصية بعد عملية الفتق الإربي

غالبًا يزول التورم تلقائيًا دون الحاجة إلى علاج، كما أنَّه طبيعي في إطار التعافي بعد العملية، وقد تساعد النصائح الآتية في تخفيف هذا التورُّم:

  • استخدام الثلج ملفوف بقماشة في المنطقة المُصابة لمُدَّة 15 – 20 دقيقة، ويُكرَّر ذلك 3 – 5 مراتٍ يوميًا.
  • قد تُساعِد بعض الأدوية المضادة للالتهابات في تقليل التورُّم، لكن يجب استشارة الطبيب قبل تناولها أولًا، وذلك مثل: إيبوبروفين، ويُمتنَع تناوله في حالة الإصابة بقرح المعدة، أو ارتجاع المريء، أو أمراض الكلى، أو الحساسية تجاهه.
  • ارتداء ملابس داخلية مُناسِبة.

ويختفي التورُّم بمرور الوقت تدريجيًا دون الحاجة إلى علاجٍ مُخصَّصٍ، ولا داعي للقلق من تغيُّر لون الجلد، إذ إنَّ ذلك طبيعي، إلَّا لو تغيَّر إلى اللون الأحمر، فقد يدل ذلك على الإصابة بالعدوى.

كيفية الوقاية من تورم الخصية بعد عملية الفتق الإربي

يُمكِن الوقاية من تورُّم الخصية الناجم عن التجمُّع الدموي، وذلك من خلال منع النزيف أثناء العملية:

  • إنفاذ حراري للأوعية الدموية.
  • ربط الأوعية الدموية جراحيًا.
  • التوقُّف عن تناول أدوية السيولة قبل إجراء العملية، مثل: الأسبرين.
  • إجراء اختبارات الدم قبل العملية.
  • متابعة المريض عن كثب بعد الانتهاء من عملية الفتق الإربي.

هل عمر الطفل سبب في حدوث تورم الخصية بعد العملية؟

ليس للعُمر علاقة بتورُّم الخصية بعد العملية، وإنَّما هو نتيجة طبيعية للالتئام بعد التخلُّص من الفتق، أو قد يكون بسبب تراكم كمية من الدم في منطقة الخصية، ويُرجَع إلى الطبيب لمعرفة سبب هذا التورُّم، وتحديد وسيلة العلاج المُناسِبة له.

الخلاصة

تُمثِّل عملية الفتق الإربي الحل المثالي، والذي ثبتت فعَّاليته في التخلُّص من هذه المشكلة، لكن لا يخلو إجراءٌ جراحيٌ من مضاعفات، وإنَّما تنخفض فرص الإصابة بالمضاعفات، وعلى رأسها تورم الخصية بعد عملية الفتق الإربي، باختيار الطبيب الكفء لإجراء العملية، وانتباه المريض إلى تعليمات الطبيب قبل وبعد العملية، كما ينبغي استشارة الطبيب على الفور حال ظهور أي علاماتٍ غريبة بعد العملية.

المصادر

مقالات ذات صلة

Scroll to Top