Search

طرق علاج ارتجاع المريء المزمن | د. ياسر الغرابلى

طرق علاج ارتجاع المريء المزمن

يعاني الكثير من الأشخاص من بعض مشاكل الجهاز الهضمي وأبرزها ارتجاع المريء الذي ينتشر بشكل كبير بين من يعانون من الحموضة وصعوبة البلع، ولكن إذا استمر هذا الأمر لمدة طويلة فقد يتحول إلى ارتجاع مريء مزمن، وفي هذا المقال نتحدث بشيء من التفصيل عن هذه الحالة وطرق علاج ارتجاع المريء المزمن.

معلومات عن ارتجاع المريء المزمن

معلومات عن ارتجاع المريء المزمن

قبل أن نتحدث عن طرق علاج ارتجاع المريء المزمن لابد في بداية الأمر أن نعرف جميع التفاصيل الخاصة بهذه الحالة وفيما يلي نبذة مختصرة عن ارتجاع المريء المزمن: 

  • ارتجاع المريء أو ما يسمى بارتجاع المعدة هو حالة مزمنة يحدث فيها ارتجاع لمحتويات المعدة من الطعام والحمض المعدي إلى المريء، فيتسبب ذلك في ظهور العديد من المضاعفات والأعراض.
  •  من أهم أعراض ارتجاع المريء هو الشعور بطعم حمضي في مؤخرة الفم بالإضافة إلى الشعور بحرقة في منطقة الصدر مع رائحة نفس كريهة، وكذلك قد يعاني من مشاكل في التنفس.
  •  ارتجاع المريء المزمن من الحالات المزعجة التي تسبب الكثير من المشاكل وعند عدم علاج ارتجاع المريء المزمن وإهماله لفترة طويلة قد تصاب بالتهاب المريء أو يتحول إلى مريء باريت.
  •  يحدث ارتجاع المريء المزمن بشكل أساسي بسبب ضعف العضلة العاصرة الموجودة أسفل المريء والتي تفصل بين المريء من أعلى والمعدة من أسفل، وعند حدوث ضعف فيها يحدث ارتجاع لمكونات المعدة إلى الأعلى مرة أخرى.

علامات ارتجاع المريء المزمن

ارتجاع المريء المزمن يعتبر واحداً من أكثر أمراض الجهاز الهضمي انتشاراً في جميع أنحاء العالم، ويسبب تهيج بطانة المريء بسبب مكونات المعدة التي يحدث لها ارتداد للأعلى مرة أخرى؛ لذلك لا بد من معرفة طرق علاج ارتجاع المريء المزمن وكذلك معرفة العلامات التي تدل عليه حتى تستشير الطبيب في أسرع وقت وتعالج هذه الحالة مبكراً ومن هذه العلامات:

  • الحموضة، وفيها يشعر المريض بحركة في الصدر خلف عظمة القص، وينتقل هذا الإحساس المؤلم إلى منطقة الحلق؛ وذلك بسبب انتقال حمض المعدة إلى المريء وتستمر هذه الحركة لمدة تزيد عن ساعتين وتزداد بعد تناول الطعام.
  • التجشؤ، وهو تكرار عودة الطعام مصحوباً بأحماض المعدة إلى الفم مرة أخرى، ويحدث هذا بسبب الإفراط في تناول الطعام أو بذل مجهود عنيف بعد تناول الطعام، أو الاستلقاء والنوم.
  • صعوبة البلع، وفيها تشعر بأن الطعام عالق في الحلق بسبب ارتداد أنسجة المريض كذلك يمكن يكون ذلك بسبب التهابات في نسيج المريء.
  • التهاب الحلق ومشاكل في التنفس بسبب تهيج الأحبال الصوتية وكذلك مجرى التنفس فيحدث بعد ذلك التهاب الحلق وكذلك قد يصاب الشخص ويصبح صوته أجش.
  • السعال المزمن، وهو الذي يستمر لأكثر من أسبوعين وهو من أهم وأشهر علامات ارتجاع المريء، لذلك لا بد أن تعرف ما هي طرق علاج ارتجاع المريء المزمن حتى تتخلص من هذا السعال المزمن.

مسببات ارتجاع المريء المزمن

ارتجاع المريء ينتج من ارتجاع محتويات المعدة ومكوناتها بشكل متكرر للمريء غير أن بعض الأحيان تصعد إلى الفم فيشعر الإنسان بطعم حمضي في قاع الفم وتوجد عدة أسباب لارتجاع المريء المزمن أهمها:

  • التقدم في العمر وكبر السن ولا شك في أن أغلب الأمراض المزمنة يكون سببها في الأصل هو تقدم العمر.
  • جرثومة المعدة ترتبط ارتباطاً وثيقاً بارتجاع المريء المزمن وكذلك مشاكل القولون.
  • التدخين من أبرز أسباب الإصابة بارتجاع المريء ومن المعلوم أن التدخين يسبب الكثير من الأمراض أبرزها أمراض الرئة وكذلك أمراض القلب وتصلب الشرايين.
  •  الإفراط في تناول الطعام والإصابة بالسمنة المفرطة من أهم العوامل التي تؤدي إلى ارتجاع الطعام من المعدة إلى المريء.
  •  يرتبط ارتجاع المريء عند النساء في الحمل فتعاني 85% من الحوامل من ارتجاع المريء بسبب ضغط الحمل على المعدة أثناء فترة الحمل.
  • الإفراط في تناول المشروبات الكحولية هو أيضا سبب المريض في كثير من الأحيان كما هو الحال في التدخين.
  •  تناول الأطعمة التي تهيج الحمض المعدي مثل الأطعمة الدهنية أو تناول الطعام في أوقات متأخرة من الليل ثم النوم بعدها يجعل محتويات المعدة تعود إلى المريء.
  •  يرتبط أيضاً ارتجاع المريء ارتباطاً وثيقا بأعراض القلق والاكتئاب والمشاكل العصبية التي تؤدي إلى إفراز أحماض المعدة وبالتالي يحدث ارتجاع لها للمريء ويشعر الإنسان بهذه الأعراض المزعجة.
  •  الأطعمة الحارة وكذلك الأطعمة المقلية والوجبات السريعة بالإضافة إلى الطماطم والمشروبات الغازية كل هذه الأشياء تسبب زيادة نسبة حدوث ارتجاع المريء، وتخفيف تناول تلك الأطعمة يعد من أهم وأبرز طرق علاج ارتجاع المريء المزمن.

كيف يتم تشخيص ارتجاع المريء المزمن؟

كما ذكرنا سابقاً فإن ارتجاع المريء المزمن الأمراض الشائعة جداً خاصة لدى كبار السن، لذلك فإن أغلب الأطباء يستطيعون تشخيص هذه الحالة عن طريق الأعراض فقط دون الحاجة إلى فحوصات طبية ولكن لا بد أيضاً من إجراء بعض التحاليل والفحوصات الطبية والأشعة من أجل التأكد من الإصابة بهذه الحالة، وبالتالي معرفة طرق علاج ارتجاع المريء المزمن ومن هذه الفحوصات:

  • المنظار الداخلي، ويتمكن الطبيب من خلاله من رؤية الأجزاء الداخلية من معدة المريض والمريء ومنهم يتأكد الطبيب من وجود التهابات المريء من عدمها.
  •  كذلك يستخدم الطبيب جهاز خاص لتقدير درجة الحموضة داخل المعدة والمريء، وبالتالي يقوم بوصف الأدوية المناسبة لعلاج ارتجاع المريء المزمن والتقدير الصحيح لطرق علاج ارتجاع المريء المزمن.
  •  إجراء أشعة على منطقة الصدر والبطن ليتمكن الطبيب من رؤية المريء والمعدة.

طرق علاج ارتجاع المريء المزمن

طرق علاج ارتجاع المريء المزمن كثيرة حيث يقوم الطبيب بوصفها للمريض حسب حالته ومقدار تأثره بهذه الحالة، ومن أهم طرق علاج ارتجاع المريء المزمن ما يأتي:

  • تناول مضادات الحموضة التي تعمل على معادلة الحموضة داخل المعدة، وينبغي عدم الإفراط في تناولها حتى تتجنب الآثار الجانبية والتي أبرزها الإسهال ومشكلات الكلى.
  • تناول بعض الأدوية التي تعمل على تثبيط إفراز حامض المعدة مثل مثبطات مضخات البروتون وحاصرات H2، وهذه الأدوية لا يمكنك تناولها إلا بوصف الطبيب.
  •  إذا كان سبب ارتجاع المريء المزمن هو جرثومة المعدة فلا بد من تناول بعض المضادات الحيوية التي تؤثر على الجرثومة وتعمل على القضاء عليها نهائياً.
  •  إذا لم تجدي هذه أدوية نفعاً فقد يكون الحل الأمثل هو إجراء جراحة ارتجاع المريء وفيها يقوم الطبيب بلف الجزء العلوي من المعدة حول الجزء السفلي من المريء حتى يعمل على شد العضلة العاصرة للمريء وتمنع ارتجاع مكونات المعدة ومحتوياتها مرة أخرى إلى الأعلى.

طرق علاج ارتجاع المريء المزمن بالأدوية

عند تشخيص حالة ارتجاع المريء، قد يقوم الطبيب بوصف بعض الأدوية المتعلقة بطرق علاج ارتجاع المريء المزمن، وهي تشمل:

  • مثبطات الحمض: تعمل هذه الأدوية على تقليل إفراز الحمض في المعدة، مما يساعد في تقليل حدوث حرقة المعدة وارتجاع المريء.
  • مُضادات الهستامين: تساعد هذه الأدوية في تقليل التهيج في بطانة المريء وتخفيف الأعراض المصاحبة لداء الجزر المعدي المريئي.
  • مُثبطات مضخة البروتون: تُعَد هذه الأدوية من العلاجات الشائعة لداء الجزر المعدي المريئي، حيث تُمنع إفراز الحمض بشكل أكثر فعالية.

هل يمكن ان اشفى من ارتجاع المرئ المزمن؟

معلومات عن ارتجاع المريء المزمن

من المعروف أن نسبة الإصابة بارتجاع المريء مرتفعة جداً ولكن على الجانب الآخر فإن نسبة الشفاء منه كبيرة جداً خاصة إذا التزمت بالأدوية التي وصفها لك الطبيب أو قمت بإجراء واحدة من الجراحات الخاصة بارتجاع المريء ستشفى بعدها بعدة أسابيع.

مضاعفات ارتجاع المريء المزمن

لا بد من استخدام واحدة من طرق علاج ارتجاع المريء المزمن للتخلص من هذه المشكلة نهائياً وإلا فإن الحالة قد تتطور وتصاب بالكثير من المضاعفات أبرزها:

  •  الإصابة بقرحة المعدة بسبب الالتهابات المستمرة في جدار المريء مما يؤدي إلى حدوث نزيف وآلام حادة.
  •  الإصابة بمجموعة من الاضطرابات في التنفس وكذلك السعال المزمن.
  • مريء باريت، وهو من الأمراض الشائعة التي تصيب المريء حيث يتحول نسيج المريء إلى نوع من الخلايا السرطانية.
  •  إذا استمرت هذه الحالة لمدة طويلة قد يصاب المريض بسرطان المريء.

كيف تتجنب ارتجاع المريء المزمن؟

يمكنك اجتناب ارتجاع المريء المزمن عن طريق تجنب تناول الأطعمة المقلية وكذلك الحارة والطماطم وغير ذلك من الأطعمة التي تسبب تهيج المعدة، كذلك لابد من الأكل قبل النوم بحوالي 3 ساعات على الأقل وعدم النوم مباشرة بعد تناول الطعام.

الخلاصة

ارتجاع المريء المزمن يعد واحداً من الحالات الشائعة جداً لدى كثير من الناس في جميع أنحاء العالم خاصة كبار السن؛ لذلك يشعر المريض بارتجاع المريء المزمن من آلام كثيرة فيه منطقة الصدر وكذلك حموضة مستمرة، لذلك عند الشعور بواحدة من هذه الأعراض التي ذكرناها سابقاً لا بد من استشارة الطبيب، والتي بدوره يصف لك إحدى طرق علاج ارتجاع المريء المزمن، وعند الاستمرار عليها تتم عملية الشفاء بعد فترة وجيزة من استخدام واحدة من طرق علاج ارتجاع المريء المزمن.

 

اسئلة شائعة حول طرق علاج ارتجاع المريء المزمن

كيف أتخلص من ارتجاع المريء نهائيًا؟

للتخلص من ارتجاع المريء نهائيًا، يمكن اتباع مجموعة من الإجراءات العلاجية والنصائح الحياتية:

  1. تغيير نمط الحياة:
    • فقدان الوزن: الوزن الزائد يمكن أن يضغط على المعدة ويسبب ارتجاع الحمض.
    • تناول وجبات صغيرة: بدلاً من الوجبات الكبيرة لتقليل الضغط على المعدة.
    • تجنب الأطعمة المحفزة: مثل الأطعمة الدهنية، الحارة، والمشروبات الغازية.
  2. العلاج الدوائي:
    • مضادات الحموضة: تساعد في تقليل حموضة المعدة.
    • مضادات مستقبلات H2: مثل رانيتيدين وفاموتيدين لتقليل إنتاج الحمض.
    • مثبطات مضخة البروتون: مثل أوميبرازول وبانتوبرازول لتقليل إنتاج الحمض بشكل أكثر فعالية.
  3. العلاج الجراحي:
    • جراحة نيسن لطي المعدة: يتم فيها تقوية العضلة العاصرة للمريء لمنع ارتجاع الحمض.
    • الجراحة التنظيرية: إجراء غير جراحي يستخدم لتعزيز العضلة العاصرة للمريء.

كيف يتم الشفاء من ارتجاع المريء المزمن؟

الشفاء من ارتجاع المريء يعتمد على مدى شدة الحالة والالتزام بالعلاج:

  1. التزام بالعلاج الدوائي: تناول الأدوية بانتظام حسب وصفة الطبيب.
  2. اتباع نمط حياة صحي: الالتزام بالنصائح الغذائية وتجنب الأطعمة المحفزة.
  3. المتابعة الدورية مع الطبيب: لمراقبة الحالة وتعديل العلاج عند الحاجة.
  4. العلاج الجراحي في الحالات الشديدة: إذا لم تنجح العلاجات الأخرى في التحكم بالأعراض.

ما هو أفضل مشروب لعلاج ارتجاع المريء المزمن؟

هناك بعض المشروبات التي يمكن أن تساعد في تقليل أعراض ارتجاع المريء:

  1. الماء: يساعد في تخفيف الحموضة وشطف الحمض من المريء.
  2. شاي الأعشاب: مثل شاي البابونج أو الزنجبيل، الذي يمكن أن يهدئ المعدة ويقلل من الالتهاب.
  3. عصير الصبار (الألوفيرا): معروف بخصائصه المضادة للالتهابات والمهدئة للجهاز الهضمي.
  4. الحليب الخالي من الدسم: يمكن أن يكون مهدئًا ولكن يجب تجنب الحليب الكامل الدسم الذي يمكن أن يزيد من الأعراض.

كيف أرتاح من ارتجاع المريء؟

للراحة من أعراض ارتجاع المريء، يمكن اتباع النصائح التالية:

  1. رفع رأس السرير: النوم برأس مرفوعة حوالي 15-20 سم يمكن أن يساعد في منع ارتجاع الحمض أثناء النوم.
  2. تجنب الأكل قبل النوم: الامتناع عن تناول الطعام قبل 2-3 ساعات من النوم.
  3. ارتداء ملابس مريحة: تجنب الملابس الضيقة التي تضغط على المعدة.
  4. مضغ العلكة: يمكن أن يساعد في زيادة إفراز اللعاب الذي يساهم في تعديل الحموضة.
  5. تجنب التدخين والكحول: كليهما يمكن أن يزيد من حدة الأعراض.

ذكورة وعقم

أستاذ جراحات الجهاز التناسلي وعقم الرجال

جراحة الأورام وتجميل الثدي

استشاري جراحات الثدي والغدد والأورام والمناظير

جراحة قلب وصدر

أستاذ جراحة القلب طب عين شمس

أطفال وحديثي الولادة

أستاذ مساعد جراحة الأطفال بكلية الطب

ذكورة وعقم

أستاذ الجلدية والتناسلية والعقم، كلية الطب – جامعة القاهرة

ذكورة وعقم

استشاري الجلدية و التجميل و الليزر

ذكورة وعقم

أستاذ جراحات الجهاز التناسلي وعقم الرجال

جراحة الأورام

استشاري جراحات الثدي والغدد والأورام والمناظير

جراحة قلب وصدر

أستاذ جراحة القلب طب عين شمس

أطفال وحديثي الولادة

أستاذ مساعد جراحة الأطفال بكلية الطب

ذكورة وعقم

أستاذ الجلدية والتناسلية والعقم، كلية الطب – جامعة القاهرة

ذكورة وعقم

استشاري الجلدية و التجميل و الليزر


مقالات ذات صلة

Scroll to Top