Search

علاج الحجاب الحاجز وضيق التنفس

علاج الحجاب الحاجز وضيق التنفس

هناك العديد من الطرق التي تساعد في علاج الحجاب الحاجز وضيق التنفس وخاصةً التدخل الجراحي والذي أثبت فعاليته في علاج فتق الحجاب الحاجز ومنع تطوره أو ظهور مضاعفاته، وهناك العديد من أنواع ودرجات الفتق التي تختلف في ظهور الأعراض ومدى شدتها وخطورتها، ولذلك تختلف سبل العلاج من تغيير روتين يومي وسبل طبيعية، لأدوية علاجية تحت إشراف الطبيب وأخيرًا الإصلاح الجراحي.

كما أن الطبيب المختص هو المنوط بتقديم أفضل الحلول العلاجية التي تناسب الحالة الصحية للمريض بعد عمل تشخيص دقيق لفتق الحجاب الحاجز، من خلال المقال نتعرف على كل ما يتعلق بكيفية علاج الحجاب الحاجز وضيق التنفس مع اختيار الطبيب المناسب.

يحدث فتق الحجاب الحاجز عندما تنتفخ المعدة إلى حد الصدر من خلال فتحة في الحجاب الحاجز، وهو العضلة التي تفصل بين المنطقتين.

هناك نوعان من فتق الحجاب الحاجز وهما كالتالي:

الفتق الانزلاقي فتق المريء
في الفتق الحجابي المنزلق تنزلق المعدة والجزء السفلي من المريء إلى الصدر عبر الحجاب الحاجز وهو النوع الأكثر شيوعًا وانتشارًا بين المرضى وغالبًا ما يسبب ضيق التنفس، وهنا يبدأ المريض في البحث عن طرق علاج الحجاب الحاجز وضيق التنفس. هو الأكثر خطورةً، حيث يظل المريء والمعدة في مكانهما لكن جزءًا من المعدة يضغط من خلال الفجوة أو الفتحة للجلوس بجوار المريء، مما يسبب ضغطًا على المعدة وتفقد إمدادها بالدم ولذلك يسمى هذا النوع بالفتق المختنق.

أسباب الإصابة بفتق الحجاب الحاجز وضيق التنفس

من أبرز أسباب الإصابة بفتق الحجاب الحاجز وضيق التنفس ما يلي:

  • ولادة الشخص مع فجوة كبيرة بشكل غير عادي.
  • التغيرات في الحجاب الحاجز مع التقدم في العمر.
  • إصابة أو صدمة يتعرض لها الشخص في منطقة الحجاب الحاجز مثل التعرض لضغط حزام الأمان أثناء وقوع حادث.
  • ضغط شديد ومستمر على العضلات المحيطة بالحجاب الحاجز بسبب الحمل، السعال المزمن، أو القيء المتكرر، أو رفع الأشياء الثقيلة، أو الإجهاد أثناء حركة الأمعاء.

ما العلاقة بين فتق الحجاب الحاجز وضيق التنفس؟

هناك علاقة قوية بين فتق الحجاب الحاجز وضيق التنفس وخاصةً عندما يكون الفتق كبير فهو يحتل مساحة كبيرة ومتغيرة في الصدر مما يؤثر على وظيفة الجهاز التنفسي، ومعظم المرضى الذين يعانون من فتق الحجاب الحاجز لاحظوا حالة من ضيق التنفس تعتريهم أحيانًأ حتى بعد الإصلاح الجراحي خاصةً مع المرضى كبار السن.

وتم اعتبار فتق الحجاب الحاجز الكبير كتشخيص تفاضلي لضيق التنفس التدريجي حيث يؤدي أحيانًا إلى ظهور أعراض أمراض القلب والرئة الناتجة عن ضغط القلب والأوعية الدموية الصدرية الكبيرة.

العلاقة بين فتق الحجاب الحاجز والربو

ومع استكمال العلاقة مع فتق الحجاب الحاجز فهناك ترابط قوي بين الإصابة بفتق الحجاب الحاجز والربو، فهو لا يسبب الربو ولكن قد يزيد من أعراضه بسبب استنشاق أو عودة حمض المعدة إلى الرئتين ومعها يحاول الدماغ الاستجابة للتهيج الحاصل للنهايات العصبية في المريء عن طريق تضييق المجاري الهوائية الصغيرة في الرئتين، مما يؤدي إلى ظهور أعراض الربو.

وأحيانًا يستنشق المريض حمض المعدة في الرئتين مما يؤدي إلى تهيج المسالك الهوائية مسببًا الأعراض الآتية:

  • السعال.
  • ضيق وألم الصدر.
  • صعوبة شديدة في التنفس أو ضيق التنفس.

هل ضيق التنفس من علامات فتق الحجاب الحاجز؟

نعم ضيق التنفس من علامات فتق الحجاب الحاجز وخاصةً في الحالات الشديدة والمتقدمة وقد أثبتت الدراسات أن العلاقة بين فتق الحجاب الحاجز وضيق التنفس تظهر جلية في معاناة المرضى مع درجات متفاوتة من الانزعاج التنفسي وهناك أعراض سريرية تظهر على المريض مثل الأمراض القلبية الوعائية الحادة والضيق التنفسي الناجم عن التأثير الضاغط على الجهاز القلبي الرئوي والدوخة أو ألم في الظهر بسبب فتق الحجاب الحاجز

هل فتق الحجاب الحاجز يؤدي إلى الوفاة؟

نسبة الوفاة بسبب فتق الحجاب الحاجز هي نسبة ضئيلة جدًا وتحدث أحيانًا مع كبار السن أو المدخن الشره بسبب الجمع بين فتق الحجاب الحاجز وضيق التنفس الشديد، ولكن في أغلب الحالات هي لا تسبب الوفاة ولكن يمكن علاجها وتصحيحها جراحيًا بمساعدة بعض الأدوية.

متى تذهب إلى الطبيب للكشف عن فتق الحجاب الحاجز؟

يجب أن تذهب إلى الطبيب للكشف عن فتق الحجاب الحاجز في حالة ظهور أي من أعراض الفتق السابق ذكرها وذلك للاطمئنان على الحالة الصحية العامة وبدء العلاج الذي يحدده الطبيب حتى لا تتفاقم الأعراض وتصل الى مرحلة خطيرة خاصةً بعد أن تعرفنا على ما ينتج عن الفتق من مضاعفات للقلب والرئتين.

في معظم الحالات يمكن السيطرة على الغالبية العظمى من أعراض فتق الحجاب الحاجز من خلال الأدوية العلاجية التي يحددها الطبيب المختص، مع عمل تعديل في النظام الغذائي وفقدان الوزن الزائد، وفي بعض الحالات قد يصبح الذهاب الفوري للطبيب أمرًا ضروريًا خاصةً عند الشعور بالأعراض التالية:

  • ألم شديد في الصدر لا يمكن احتماله.
  • معدل ضربات قلب سريعة بمعدل 100 نبضة في الدقيقة أو أعلى.
  • نزول دم في البراز بشكل مستمر.
  • أن تترافق أي من أعراض فتق الحجاب الحاجز مع ارتفاع في درجة الحرارة أكثر من 100.4 درجة فهرنهايت.

كيفية علاج الحجاب الحاجز وضيق التنفس؟

علاج الحجاب الحاجز وضيق التنفس قد لا يقتصر فقط على الأدوية أو تغيير في نمط الحياة ولكن هو يحتاج في الأساس للعلاج الجراحي بتقنياته الحديثة المتعددة ويتم اختيار العلاج المناسب حسب عوامل كثيرة من أهمها:

  • الحالة الصحية العامة للمريض.
  • مدى وموقع الفتق.
  • شدة الأعراض وخاصةً ضيق التنفس والتي تحتاج لعلاج فوري وفعال.
  • في الحالات الطارئة يلزم التدخل الجراحي لتجنب حدوث أي مضاعفات.

علاج فتق الحجاب الحاجز بالأدوية

يمكن لبعض الأدوية أن تساعد في علاج فتق الحجاب الحاجز حسب تطور الحالة والأعراض التي تظهر على المريض وتشمل:

  1. أدوية الحموضة.
  2. أدوية تمنع إنتاج الحمض بالكلية وتعرف بمثبطات مضخات البروتون وهي تساهم في إعطاء وقت كافي للمريء حتى يتعافى.

علاج فتق الحجاب الحاجز جراحيًا

عندما يصل الفتق إلى التسبب في ضيق التنفس فهذا يعني أن درجة الفتق كبيرة مما يعني أنها تحتاج إلى علاج جراحي حتى يتعافى المريض من تلك الحالة.

تتضمن عملية علاج فتق الحجاب الحاجز عمل جروح صغيرة في البطن تحت تأثير التخدير العام باستخدام المنظار، ويتم من خلالها إعادة المعدة لمكانها الطبيعي في تجويف البطن مع تصغير فتحة الحجاب الحاجز حتى لا تعود المعدة للانزلاق من خلال الفتحة مرة أخرى.

هل يمكن علاج الحجاب الحاجز وضيق التنفس نهائيًا؟

نعم يمكن علاج الحجاب الحاجز وضيق التنفس نهائيًا ولكن الأمر يحتاج إلى مزيج من العلاج أو الجمع بين العلاج الجراحي الناجح والذي يناسب حالة المريض الصحية بالإضافة إلى بعض العلاجات الأخرى سواء الطبيعية أو بالأدوية والتي تشمل الآتي لضمان التعافي نهائيًا من فتق الحجاب الحاجز وضيق التنفس:

  • الإقلاع فورًا عن التدخين.
  • النوم في وضع مرتفع قليلًا.
  • فقدان الوزن أو الحفاظ على وزن صحي ومثالي.
  • تناول كميات معتدلة من الأطعمة.
  • الحد من الأطعمة الدهنية والأطعمة الحمضية التي تحتوي على الكافيين والمشروبات الكحولية.
  • تناول وجبات الطعام قبل الاستلقاء بثلاث أو أربع ساعات على الأقل لمنع ارتداد الطعام والإصابة بالاختناق.
  • عمل تمارين تساعد في علاج ضيق التنفس بسبب فتق الحجاب الحاجز مثل تمارين التنفس، وتمارين الجسر التي تقوي عضلات البطن.
 

متى يختفي ضيق التنفس؟

عادةً ما يختفي ضيق التنفس في خلال الأشهر الأولى بعد العملية ويختفي تدريجيًا حتى يتعافى المريض تمامًا من الآثار الجانبية لفتق الحجاب الحاجز، ولكن كما ذكرنا يجب عمل بعض الروتين الصحي الذي يساعد في التعافي سريعًا.

ما هو أفضل طبيب لعلاج الحجاب الحاجز وضيق التنفس؟

أفضل طبيب لعلاج الحجاب الحاجز وضيق التنفس هو الذي يمتلك المميزات التالية:

  • التخصص: كلما كان الطبيب متخصصًا في علاج تلك الحالات تكون فرصة نجاح العلاج أكثر.
  • الخبرة الطويلة والكفاءة: ويمكن معرفة تلك الميزة عن طريق السؤال عن الطبيب ومدى خبرته.
  • الاعتماد على طاقم طبي كامل: أفضل طبيب هو من يمتلك طاقم طبي متكامل من أطباء تخدير وتمريض ومساعدين.
  • استخدام أفضل التقنيات الحديثة لعلاج فتق الحجاب الحاجز.
  • حسن الاستماع وسهولة التواصل مع المرضى ومناقشة المريض في كل تفاصيل العلاج.

ويعد دكتور شريف فهمي استشاري جراحات الجهاز الهضمي والسمنة بالمنظار من أفضل الأطباء المتخصصين في علاج الحجاب الحاجز وضيق التنفس فهو يمتلك خبرة تزيد عن 25 عامًا ومتخصص في علاج أمراض المريء والحجاب الحاجز.

الخلاصة

يمكن علاج الحجاب الحاجز وضيق التنفس بشكل نهائي عن طريق الجراحة مع بعض الوسائل الطبيعية المساعدة، وتعتمد طرق العلاج على عدة عوامل هامة يناقشها الطبيب المعالج مع المريض حتى يأتي العلاج بأفضل نتيجة دون مضاعفات.

المصادر

مقالات ذات صلة

Scroll to Top