Search
Search

تواصل معنا

هل سرعة القذف تدل على الضعف الجنسي؟

هل سرعة القذف تدل على الضعف الجنسي؟

يؤثر القذف المبكر على العلاقة الجنسية بين الزوجين بالتأكيد، ولكن هل سرعة القذف تدل على الضعف الجنسي لدى الرجل؟ حيث أن الإجابة تختلف من رجل لآخر، إذ أن الأسباب النفسية مثل التوتر والقلق، تُعد أحد أهم مسببات القذف المبكر، ولكن أحيانًا قد يكون القذف المبكر أحد أعراض الضعف الجنسي. إذًا هل سرعة القذف تدل على الضعف الجنسي فقط، بالطبع لا فقد يكون هناك بعض المشكلات الأخرى في الجسم، مثل نقص هرمون السيروتونين الذي يزيد من وقت القذف، ويمكن أن يكون العمر أو شريكتك السبب وراء القذف المبكر لديك.

ولهذا إذا كنت تتسائل هل سرعة القذف تدل على الضعف الجنسي لدى الرجال، فإنك ستجد في المقالة التالية الإجابة، وتتعرف أكثر حول القذف المبكر أسبابه وكيفية العلاج والوقاية.

ما هي أسباب سرعة القذف؟

تختلف أسباب سرعة القذف من رجل لآخر وتتنوع بين النفسية والجسدية، وتشمل هذه الأسباب ما يلي:-

الأسباب النفسية لسرعة القذف

بالطبع سرعة القذف لها أسباب نفسية، فكما ذكرنا سابقًا أن أسباب سرعة القذف تتنوع بين الجسدية والنفسية، وقد ذكرنا أن من هذه المشكلات القلق والتوتر وانعدام الثقة وما إلى ذلك. وقد توصلت بعض الأبحاث أن في غالب الأحيان يكون السبب وراء سرعة القذف هو أسباب نفسية، وذلك لأن العلاقة الحميمة تتطلب التركيز وتصفية الذهن من أي مُشتتات أو مؤثرات، أو ما ذكرناه سابقًا من المشكلات النفسية التي تؤدي إلى ما هو عكس ذلك.

قد يتعرض الرجل لسرعة القذف بسبب تأثره ببعض المشكلات النفسية مثل:-

  • الاكتئاب.
  • انعدام الثقة.
  • القلق والتوتر.
  • العلاقة الحديثة.
  • الشعور بالذنب.
  • الضغط العصبي.
  • قلة الخبرة الجنسية.
  • مشكلات في العلاقة بين الزوجين.

الأسباب الطبية لسرعة القذف

من الممكن أن يكون السبب وراء القذف المبكر مشكلة طبية، إما مؤقتة أو مستمرة مثل:-

  • مرض السكري.
  • التصلب المتعدد.
  • أمراض البروستاتا.
  • مشكلات الغدة الدرقية.
  • تناول المشروبات الكحولية.
  • تعاطي المخدرات والتدخين.
  • نقص إفراز هرمون السيروتونين، والذي يُفرز في الجسم من أجل زيادة وقت القذف.

ما هو المعدل الطبيعي للقذف؟

يختلف المعدل الطبيعي من رجل لآخر، ولكن توصلت إحدى الدراسات التي أُجريت على ٥٠٠ رجل من حوالي خمسة دول، أن متوسط الوقت الذي يستغرقه الرجل أثناء العلاقة الجنسية قبل القذف، كان حوالي خمس دقائق ونصف، ولكن قد يكون هذا الوقت غير كافي للزوجين، ويمكنهم معالجة الأمر باستخدام إحدى الطرق المستخدمة في علاج سرعة القذف.

هل يوجد علاقة بين سرعة القذف والضعف الجنسي؟

يسأل العديد من الرجال يوميًا هل سرعة القذف تدل على الضعف الجنسي لديهم؟، أو هل هناك علاقة بينهم، وقد أجابت الأبحاث والدراسات أنه بالرغم من أن سرعة القذف والضعف الجنسي، أو ما يُعرف بضعف الانتصاب مختلفان في الأعراض والأسباب وغير ذلك، إلا أن الكثير من الأدلة تشير إلى ما هو عكس ذلك، وأن هناك صلة بين سرعة القذف والضعف الجنسي.

هل سرعة القذف تدل على الضعف الجنسي؟

هل سرعة القذف تدل على الضعف الجنسي أو ضعف الانتصاب؟ الإجابة هي نعم، إذ أنه كما ذكرنا سابقًا أنه هناك علاقة بين الضعف الجنسي وسرعة القذف، فالعلاقة تتمثل في أن الضعف الجنسي قد يتسبب في القذف المبكر. وذلك لأن معظم الذين يعانون من ضعف الانتصاب، يلقون تركيزهم أثناء العلاقة على تقديم الأداء الجيد، والحفاظ على الانتصاب، لزيادة الإثارة الجنسية التي قد تؤدي بالتبعية إلى سرعة القذف.

إذًا هل سرعة القذف تدل على الضعف الجنسي فقط بالطبع لا، فقد تكون المشكلة فقط مشكلة نفسية، أو عاطفية تقلل من قدرتك على الاسترخاء والتركيز أثناء الجماع، أو مشكلة جسدية مثل مشكلات البروستاتا، ومرض السكري على سبيل المثال.

وبذلك قد تم الإجابة على سؤالنا وهو هل سرعة القذف تدل على الضعف الجنسي لدى الرجال، وتلخيصًا للإجابة فهي نعم ولكن ليس في كل الحالات.

 

كيف يمكن علاج سرعة القذف؟

يعتمد علاج سرعة القذف على معرفة هل سرعة القذف تدل على الضعف الجنسي أم مشكلة أخرى.

فإذا كانت الإجابة على سؤالنا هل سرعة القذف تدل على الضعف الجنسي أو ضعف الانتصاب هي الإيجاب، فوجب أولًا إيجاد حل لمشكلة الضعف الجنسي (ضعف الانتصاب) حتى نتمكن من علاج سرعة القذف، أما إذا كانت الإجابة بالنفي فيشمل العلاج ما يلي:-

العلاج النفسي لسرعة القذف

يتضمن العلاج النفسي لسرعة القذف حل المشكلات النفسية والعاطفية، والتي قد تسبب القذف المبكر عن طريق مساعدة الأزواج على تعلم التقرب من بعضهما البعض، وتقليل التوتر مما يمنح الزوج الثقة.

العلاج الطبي

يمكن استخدام بعض الأدوية وكريمات التخدير، والتي تساعد في إبطاء القذف مثل:-

  • الأدوية التي تعمل كمضادات اكتئاب.
  • كريمات وبخاخات التخدير، والتي توضع على رأس القضيب، قبل حوالي ٢٠ إلى ٣٠ دقيقة، وغسله قبل الجماع بحوالي ٥ إلى ١٠ دقائق.

العلاج السلوكي

العلاج السلوكي هو أحد العلاجات المنزلية، والتي تتطلب إجراء بعض التمارين لزيادة زمن القذف، وتشمل هذه التمارين:-

  • تمرين الضغط، الذي يتضمن الضغط على القضيب بقوة قبل القذف حتى يزول الانتصاب جزئيًا، مما يساعد في التحكم في القذف.
  • تمرين التوقف والبدء، يشمل هذا التمرين تحفيز القضيب والتوقف قبل القذف مباشرةً حتى يتلاشى التحفيز، ثم تكرر هذا الأمر ثلاث مرات، وفي المرة الرابعة تقذف، يُكسبك هذا التمرين أيضًا قدرة جيدة على التحكم في القذف.

ويجب الحرص على اختيار طبيب ذو خبرة عالية، وذلك من أجل الحصول على العلاج المناسب وتحقيق نتائج مُرضية، ويُعد الدكتور أسامة شعير أستاذ طب وجراحة الذكورة بكلية طب القصر العيني جامعة القاهرة، والحاصل على دكتوراه طب وجراحة الذكورة جامعة أمستردام، ودكتوراه طب وجراحة أمراض الذكورة جامعة القاهرة، من أحد أفضل الأطباء في مصر وأكثرهم خبرة في علاج سرعة القذف، كما يتميز بخبرة عملية وأكاديمية كبيرة في مجال أمراض الذكورة.

كيفية الوقاية من سرعة القذف

هناك بعض التقنيات والطرق المتبعة لتأخير القذف أثناء الجماع، وتشمل هذه التقنيات ما يلي:-

  • التقليل من التوتر والقلق.
  • الاستمناء قبل ساعة أو اثنين من الجماع.
  • ممارسة تمارين الضغط أو التوقف والبدء.
  • ممارسة تمارين كيجل (تمارين قاع الحوض).
  • الابتعاد عن أي مؤثرات خارجية تؤثر على النفسية والمزاج.
  • استخدام واقي ذكري سميك، للتقليل من الإحساس في القضيب.
  • استخدام بعض الأدوية الموصوفة التي تساعد في تأخير القذف.
  • أخذ نفس عميق وشد عضلات القضيب، لمنع خروج السائل المنوي.
  • أخذ فترات راحة أثناء الجماع، والتفكير في أي شيء آخر غير الجنس.

المصادر

Scroll to Top