Search
Search

تواصل معنا

هل عملية تطويل القامة خطيرة؟

هل عملية تطويل القامة خطيرة

عملية إطالة الأطراف من العمليات الطويلة التي قد تستغرق مزيدًا من الوقت، كما تتطلب درجة خاصة من العناية والاهتمام طوال فترة العلاج، وهذا قد يُثير القلق والتوتر لدى المرضى المُقبلين على إجراء العملية ويوجهون العديد من التساؤلات للطبيب قبل العملية أهمها هل عملية تطويل القامة خطيرة؟

ومن المهم أن يطلع جميع المرضى على كافة المخاطر قبل إجراء الجراحة، ويتعاونون مع الطبيب ومعاونيه خلال مرحلة الاستعداد للجراحة وأثناء مرحلة العلاج، وبعد إجراء العملية، وسوف يُساعك هذا المقال في التعرف على ما هي مخاطر عملية تطويل القامة؟ وأسباب فشل العملية وأعراضها.

هل عملية تطويل القامة خطيرة؟

الإجابة على سؤال هل عملية تطويل القامة خطيرة؟ هي نعم، حيث تعد عملية تطويل القامة من العمليات الجراحية الخطيرة والتي ربما تُعرِّض المريض إلى بعض المخاطر الجسمية والنفسية، وكل شخص يخضع لتلك العملية سوف يعاني من مضاعفات تختلف شدتها ودرجتها اعتمادًا على مدى سرعة اكتشافها فور ظهورها.

كما يمكن منع المضاعفات الكامنة أو تقليلها بشكل ملحوظ من خلال التخطيط قبل الجراحة واتباع نهج دقيق للغاية يناسب حالة المريض أثناء العملية.

ما هي مخاطر عملية تطويل القامة؟

كما هو الحال مع العمليات الجراحية الأخرى، فإن جراحة إطالة الأطراف تنطوي على العديد من المخاطر، وقد تشمل المخاطر والمُضاعفات والآثار الجانبية المحتملة لجراحة تطويل القامة على ما يلي:

  1. تقلصات العضلات.
  2. تصلب وتقلصات المفاصل.
  3. التهاب وعدوى العظام.
  4. التئام العظام البطيء أو السريع.
  5. إصابة الأعصاب والأوعية الدموية.
  6. صعوبة في النوم والشعور بالألم.
  7. عدوى موقع الدبوس.
  8. ألم أثناء فك الدبوس.

والسطور القادمة سوف تُلقي نظرة فاحصة على النقاط السابقة كُلا منها على حدة، للاطلاع على تفسير الإجابة على السؤال السابق هل عملية تطويل القامة خطيرة؟

هل عملية تطويل القامة خطيرة , عملية تطويل القامة
هل عملية تطويل القامة خطيرة

تقلصات العضلات 

لا بد من أن يتماشى تكيف العضلات مع وضع نمو وتمدد العظام أثناء فترة تجديده وإطالة الساق، وإن حدث خلاف ذلك، سوف يؤدي عدم تطابق العضلات مع طول العظام إلى التأثير السلبي على حركة الساق، وقد يترتب على ذلك أيضًا تقليل نسبة نجاح العملية.

تصلب وتقلصات المفاصل

من يتساءل عن هل عملية تطويل القامة خطيرة على المفاصل والحركة؟ تكون الإجابة هي نعم، قد يترتب على تمدد العضلات مع طول العظام حدوث توتر وتيبس للعضلات وتصبح مؤلمة خلال فترة نمو وإطالة الأطراف.

وربما ينتج عن ذلك صعوبة في حركة مفاصل الأطراف، وإذا أُصيبت العضلة بشد تبدأ في سحب المفاصل المحيطة بها، ومن ثم يصبح المفصل أكثر صلابةً ويبدأ في مرحلة الخلع.

وفي هذه الحالة يتطلب التدخل السريع من الطبيب حتى يبطئ تأثير العلاج على تحريك المفصل مرة أخرى، ونادرًا ما يخضع المريض إلى تدخل جراحي للتغلب على تلك المشكلة.

التهاب وعدوى العظام 

يُصاب المريض بعدوى العظام نتيجة لأسباب مختلفة بعد جراحة تطويل القامة، منها التالي:

  • كشف الجرح وانتشار العدوى في الأنسجة الرخوة القريبة من العظام ومجرى الدم.
  • الأسباب التي تؤثر على الجهاز المناعي.

التهاب وعدوى العظام يحدث بشكل منتشر في أنواع العمليات التي تتطلب تثبيتًا خارجيًا وضمادات منتظمة، وهذا لا ينفي تمامًا احتمال حدوثها مع المثبتات الداخلية.

التئام العظام البطيء أو السريع

إن الهدف من عملية تطويل القامة هو تكوين عظام جديدة، ولكن في بعض الحالات قد يحدث رد فعل أو استجابة بيولوجية خاصة بالمريض، يظهر من خلالها حدوث طفرة أو خلل في وقت تكوين العظام بشكل غير طبيعي تؤدي إلى نمو العظام بسرعة كبيرة وربما ينمو ببطء شديد.

هذا الاضطراب لا ينتج عن أي إهمال أو سوء لإجراء الطبيب للعملية، كما أنه في بعض الحالات لا يحدث تمامًا اتحاد أو التئام العظام.

إصابة الأعصاب والأوعية الدموية

قد يؤثر المثبت الجراحي على الأعصاب والأوعية الدموية ويعمل على سدها نتيجة استخدام الإبر لربطها بالعظام، ولكن هل عملية تطويل القامة خطيرة على الإحساس؟ نعم، لأنه ينتج عن سد الأعصاب حدوث تلف بها أثناء إجراء العملية، مما يفقد المريض بشكل مُؤقت أو دائم الإحساس بالحركة، وقد يتعرض أيضًا إلى نزيف شديد إذا كانت الإصابة شديدة.

صعوبة في النوم والشعور بالألم

من الطبيعي أن يشعر المريض بالألم في الأيام الأولى بعد العملية، ولكن درجة الشعور بالألم قد تختلف من شخص لآخر، فهناك من يقاوم شدة الألم، والبعض الآخر لا يمتلك المقاومة وأكثر حساسيةً للألم، لذا نجد أن العديد من المرضى يعانون من صعوبة في النوم بعد إجراء العملية.

عدوى موقع الدبوس

قد يترتب على إهمال تغيير ضمادة موقع الدبوس وبروتوكول العناية بها إلى حدوث العدوى والتهاب موقع الدبوس، لذا يتوجب على الكوادر الطبية مراقبة العدوى عن كثب.

 فك الدبوس 

ربما يحدث فك الدبوس نتيجة لعوامل فنية، وقد يترتب على ذلك تلاشي فاعلية المثبت على نمو العظام، وقد يحدث فشل في عملية إطالة الأطراف.

ما هي مخاطر العملية على الأطفال؟ 

ربما يأتي هذا السؤال بصورة أخرى وهو هل عملية تطويل القامة خطيرة على الأطفال؟ وغالبًا ما تكون درجة حدوث المضاعفات والخطورة للأطفال أقل من البالغين، ولكن إن حدث ذلك، فربما تكمن مخاطر جراحة تطويل القامة لدى الأطفال في حدوث التئام سريع للعظام وحدوث العدوى أثناء الجراحة.

ما هي أسباب فشل العملية؟

تأتي أسباب فشل عملية تطويل القامة على النحو التالي:

  • سوء اختيار الطبيب المتخصص ذات الخبرة الكافية والمكان المؤهل جيدًا لهذا النوع من العمليات المُعقدة.
  • غياب الخبرة في التعامل مع المضاعفات سالفة الذِكر أعلاه.
  • عدم اتباع المريض نصائح وتعليمات الطبيب بعد العملية.
  • سوء تشخيص حالة المريض واختيار المناسب لها من أجهزة التثبيت.

أعراض فشل عملية تطويل القامة

من الأعراض التي تطرأ على المريض وتُشير إلى فشل العملية الجراحية هي:

  • عدم الإحساس تمامًا بالساق بعد زوال أثر التخدير.
  • نزيف شديد يصعب السيطرة عليه أثناء وبعد العملية.
  • الشعور بألم شديد للغاية ويصعب على المريض حركة أطرافه.
  • عدم نمو العظام خلال مرحلة الإطالة.
  • إطالة العظام بشكل مبالغ فيه في وقت قصير بعد العملية.

كيفية إصلاح فشل العملية

ربما يخضع المريض لإجراء جراحي آخر بشكل سريع لمحاولة التحكم في المُضاعفات التي كانت السبب في فشل العملية، وقد يضيف الطبيب بروتوكولًا دوائيًا يشمل المضادات الحيوية ومسكنات الألم الشديدة للتغلب على العدوى المؤثرة على نتيجة العملية.

كيف يمكن تجنب فشل عملية تطويل القامة؟

بعد الانتهاء من الإجابة على سؤال هل عملية تطويل القامة خطيرة؟ يجب أن نتعرف على ما يمكن القيام به لتجنب فشل عملية تطويل القامة، ويمكن تجنب ذلك من خلال النقاط التالية:

  • اختيار الجراحين المتخصصين في إجراءات تطويل القامة وتصحيح الأطراف.
  • اطلاع المريض على كل التفاصيل وفهم تعليمات الطبيب وأخذها على محمل الجد.
  • الحرص على ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم وتلقي جلسات العلاج الطبيعي في مواعيدها فور ما يسمح الطبيب للمريض القيام بذلك خلال فترة العلاج.
  • خضوع المريض للفحص البدني واختبارات الدم والأشعة للتأكد والكشف المبكر عن مدى إصابة المريض بعدوى أو التهاب العظام، حتى تتم السيطرة عليها في البداية بوصف المضادات الحيوية والمسكنات التي تُلائم حالته، ومتابعة الطبيب مع المريض عن كثب قبل تفاقم الأمور.
  • الحرص على متابعة الطبيب لمستوى نمو العظام خلال فترة الإطالة عن طريق الأشعة السينية، لمنع حدوث التئام سريع للعظام بسرعة أكبر من المطلوب ويحدث إطالة أكبر من الطرف الآخر.

 ما هو التوقيت المناسب لإجراء العملية؟

من يحدد الوقت المناسب لإجراء العملية هو الطبيب المتخصص، وذلك بعد عمل تشخيص دقيق للحالة للاطمئنان على مدى استعداد حالة المريض الصحية للدخول إلى غرفة العمليات.

الخلاصة

لقد تعرفنا من خلال هذا المقال على الإجابة القاطعة الخاصة بسؤال هل عملية تطويل القامة خطيرة؟ وقد تبين أنها تتطلب الدقة والمهارة من الجراح والكادر الطبي بالكامل في أداء إجراءات العملية، بجانب تحلي المريض بالصبر والعزيمة واتباع تعليمات الطبيب طوال فترة العلاج، والأهم من ذلك هو الاستقرار النفسي للمريض لأنه من أهم عوامل زيادة نسبة نجاح العملية.

المصادر

Scroll to Top